المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
ابناء دارفور فى حكومات المركز ترميز تضليلى
ابناء دارفور فى حكومات المركز ترميز تضليلى
03-20-2013 04:36 PM


دارفوريين فى حكومات المركز . . والترميز التضليلى . . !!

هلاّ ابتكَرْتَ لنا كدأبِك عند بأْسِ اليأْسِ، معجزةً تطهّرُنا بها،
وبها تُخَلِّصُ أرضَنا من رجْسِها،
حتى تصالحَنا السماءُ، وتزدَهِي الأرضُ المواتْ ؟
علّمتنا يا أيها الوطنُ الصباحْ
فنّ النّهوضِ من الجراحْ.

عالم عباس

أبدأ بالتحية والتقدير لهذا الشاعر القامه الذي ما نطق الا بما يعتمل فى دواخل الانفس وطيات القلوب , وكأنه سبق الزمن ليتحدث بما يراود نوايا معظم السودانيين بشأن هذا الوطن الذي سكن دواخلنا وسكناه فى هذا الزمن الذي لا يمكننا الا وصفه بالعجيب (فقط), متع الله استاذنا الشاعر الكبير والعالم الجليل بالصحة والعافية وحفظه من كل شر وبلية .
يحتم المنطق علينا إن نعترف جميعا بان هناك فى دارفور صراعا محموما يدور ولكن حينما ناتى لتشريح وتوصيف اسباب الصراع , فقد يختلف الناس حول ذلك ولكننا نجزم بان طبيعة الصراع هى صراع بين المركز والهامش تمظهرت فى تشكيلاته وتجلياته المتعددة فى جدليات (حكومة ضد حركات- رعاة ضد مزارعين – زرقة ضد عرب – سكان اصليين (افارقة) ضد وافدين ومستوطنين جدد (عرب) – اسلاميين ضد علمانيين – غربيين ضد مشارقة) وفى النهاية هى صراع تهميش ضد مركزية ظالمه بل هى غارقة فى الظلم يتحلق حول السلطة , ولكن عدم فهم الصراع فى سياقاته الطبيعية يجعل عدد غير قليل من المكتويين بنيران الصراع انفسهم يقفون على الجانب الخاطىء من جوانب الصراع بل قد يشاركون فى توطين الظلم نفسه على ذويهم واهليهم .
إن ازمة دارفور هى ازمة قديمة متجددة فهى ليست وليدة اليوم فحسب بل هى منذ إن تشكلت الدولة السودانية فى صورتها الحالية وتحديدا منذ إن تركها المستعمر الانجليزى فى الواقعة التى اتفق على تسميته (استقلالا) فى حين انها كانت عملية (وراثة) غير مشروعة لحكم (غير شرعى) فاستمرت نفس قوانين المستعمر بنفس الاليات والهياكل مع تغير فى الشخوص فيما سميت بعملية (السودنة) وظل المركز يمتص دماء الهامش دون إن يقدم مقابلا لذلك , بل كثيرا ما تمت عمليات استغفال و(استهبال) تمظهرت بعض منها فى عمليات تصدير النواب الى المديريات الاخرى فى عهود (المديريات التسعه) . ولعمرى فهى كانت اسوأ درجات السوقية فى النصب على استحقاقات موضوعية ومشروعة , وكانت دارفور ضمن تلك المديريات ولانها الابعد والاقل حظا فى التعليم والاكثر غنى بالموارد فقد كان وقع التهميش عليها اضعافا مضاعفة على طول الحكومات المتعاقبة لتاتى فى النهاية حكومة (الانقاذ) لتعمق جراحات التهميش بصورة مذلة ومهينة استُغِل فيها الدين ابشع استغلال وذلك لما فطر عليه اهل دارفور من حب فطرى للاسلام والتزام طبيعى بتعاليمه حتى اضحت ضمن الثقافات الطبيعية لانسان دارفور إن تجده حافظا لكتاب الله متشربا بافضل تعاليم الاسلام , اختطف هؤلاء اسم الدين فقط دون جوهره واختطفوا معها مواطنى الاقليم ومواردهم باكمله , واثناء عملية الاختطاف هذه تآمر بعض ابناء الاقليم انفسهم عليها فمنهم من كان واعيا تماما بما يحدث واخرين كانوا فى حالة غيبوبة فكرية وحينما افاقوا من غيبوبتهم كانت المهمة قد انجزت .
الامر المؤسف ما زال البعض يلعب ذلك الدور رغم حريق دارفور والا فبالله عليكم خبرونى ماذا يعنى إن تشتعل دارفور بالحروب ويعلن انها منطفة عمليات وينزح فيها مليونى انسان ويلجا اكثر من مائة وخمسون الفا ويقتل اكثر من 350 الفا ويكون ولاة الولايات الثلاث هم من ابنائها ولا يقولون الا ما تقول به المركز .
وماذا يعنى إن تدمر دارفور بولاياتها الثلاث او الخمسة (حسب رغبة المركز)ويوقع الحكومة (رزمة ) من الاتفاقات تنفذ منها ما شاءت كما شاءت وتلغى منها ما لم ترغب فيها وقتما ارادت وبالطريقة التى تريد وهناك العشرات من ابناء دارفور فى البرلمان ولم يفتح الله لهم بكلمة فى ذلك ..!! الغت الحكومة اتفاقية (ابوجا) بجرة قلم ولم تسال الى يومنا هذا من اولئك النفر الذين يفترض بهم الدفاع عمن يمثلونهم عن السبب فى الالغاء . وقع الدكتور سيسى اتفاقا اقرته البرلمان فاصبح ملزم التنفيذ بجداوله ومواقيته ولم تدفع الحكومة شيئا من مستحقاته فما كان من الدكتور الا إن حمل شكواه الى البرلمان ولم يفتح الله للبرلمانيين من ابناء اقليمه بكلمة حق يتيمة فى شان ما يحدث ما الذي يمكننا إن نسميه .
تعرض ابناء دارفور لاكبر عملية نصب واحتيال فى تاريخ السودان فيما عرفت بـ (سوق المواسير) وبالرغم من إن وزير العدل من دارفور الا انه فشل فى تحقيق (قيراط) واحد من العدالة ازاء القضية بالرغم من ان الجناة معروفين ومتواجدين والضحايا والشهود يعلمون ذلك ويتحدثون عنه ولكنه لم ينجح (فالمركز) لايحبذ الحل بتلك الطريقة .
تعرض مبنى اليرموك للقصف فاقامت الحكومة الدنيا ولم تقعدها وارسلت دبلوماسييها ومندوبيها لكل العالم تخبرهم بما حدث وافتتحت لها حسابات فى كل مكان للتبرع لاعادة المصنع ولكنها لم تفعل ذلك لاغاثة النازحين واللاجئين وكانهم نزحوا من كوكب آخر ولم يفتح الله لابنائنا الممثلين فى الحكومة بشىء

ولكنهم يظلوا رموزا يمثلون ابناء الاقليم فى حكومة المركز القابضة التى تجهر بالفدرالية كنظام للحكم والشريعة كمنهج , ولن يستطيع اى كان إن ينفى انهم ابناء دارفور بل رموز منها ولكنهم يظلون يسوقون فقط لافكار وبرامج المركز بمبررات ودعاوى القومية والفدرالية , وثمة سؤال بسيط ومتواضع من اى طفل لم يبلغ الحلم بعد كفيل بان (يوقف حمار شيخهم فى العقبة) فمن قال إن خدمة مصالح الاقليم / الولاية / المدينة او المنطقة او الدائرة الجغرافية هى نقيض وضد القومية ثم إن (خيال مآتة) الجهوية التى يخيف بها (الجلابة) ابناء الهامش وخاصة ابناء غرب السودان هم اكثر الناس استخداما لها والشاهد (سد مروى ) وملحقاته ثم طريق (شريان الشمال) وتوابعه فى مقابل العطش المهلك الذي يعانى منه معظم ولايات الغرب بدءا من شمال كردفان الملاصق للنيل ثم دارفور وفضيحة طريق الانقاذ الغربى ولاية بحجم دولة فرنسا تساهم بما يوازى 20% من الدخل القومى للسودان لايوجد بها طريق (مسلفت) واحد الا 200 كلم فقط انشئت منذ بدايات ثمانينيات القرن الماضى وبكل اسف هى منحة اجنبية ليست من مداخيل السودان ولا من ما تساهم بها الاقليم فى ميزانية المركز وبالرغم من إن الوزير المسؤل عن الطرق فى السودان هو من ابناء الاقليم الا انه لن يستطيع ابدا إن يتجاوز سياسات المركز ووقتما تحدث ابناء دارفور عن الطريق فسيقال لهم إن ابنكم هو المسؤل عن ذلك فماذا تريدون وقد صدقوا فى ذلك (فاى رمزية واى ضلال ) نعيشه .
يمتلىء المعتقلات بابناء دارفور ويساء اليهم اساءات بالغة فى انفسهم واعراضهم واهليهم , ولا يقدمون لمحاكمات عادلة او غير عادلة ولن يطلق سراحههم الا وقتما شاء امزجة اهل المركز وهناك مئات الحقوقيين والسياسيين واقطاب فى الاحزاب وغيرها من مؤسسات الدولة الا انه محرم عليهم تناول الامر ولو فى مجالسهم الخاصة , فهؤلاء (مارقين متمردين) حسب وصف المركز لهم لا يستحقوا إن يعيشوا بين اهليهم , جريرتهم فى ذلك انهم جاهروا بالمطالبة بحقوق اهلهم , ونشطوا فى توعية ذويهم بما حاق بهم من ظلم وقهر . اليس هذا انحطاطا وضلال ؟؟؟

عبدالقادر قدورة
حركة تحرير السودان

[email protected]


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 1057

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#615840 [ياسر محمد طيب الاسماء]
0.00/5 (0 صوت)

03-22-2013 12:52 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
الصلاة والسلام علي اشرف خلق الله أجمعيين
وبعد القضية الاصلية دائما ما يتجنب الكتاب الخروج من أصل المشكلةأو قل بداية المشكلة والنظر في ماتولد من تلك المشكلة حتى أصبحت دولية .والله أني أريد كاتب صادق مع الله ثم مع نفسة ثم مع أبناء دارفور ثم مع كل السودانيين ويشرح بالتفصيل بداية المشاكل؟ كيف كانت؟ ومن هم الذين كانوا سبب في أشتعال الحرب القبلية؟ وخليك من النهب والسلب والكلام المحفوظ علي ظهر قلب . وارجوا من الصادقيين من أبناء غرب دارفور بالتحديد التحدث بصراحة شديدة كيف اندلعت المشاكل؟ وكيف كانت؟ ومن قتل غدرا؟ والتفاصيل التي يعرفها كل صغير وكبير لنصل لحل المشكل ؟
وبالرجوع لمقال الكاتب وانا اقتبس منه المقطع التالي واحاول ان ارد علية( يحتم المنطق علينا إن نعترف جميعا بان هناك فى دارفور صراعا محموما يدور ولكن حينما ناتى لتشريح وتوصيف اسباب الصراع , فقد يختلف الناس حول ذلك ولكننا نجزم بان طبيعة الصراع هى صراع بين المركز والهامش تمظهرت فى تشكيلاته وتجلياته المتعددة فى جدليات (حكومة ضد حركات- رعاة ضد مزارعين – زرقة ضد عرب – سكان اصليين (افارقة) ضد وافدين ومستوطنين جدد (عرب) – اسلاميين ضد علمانيين – غربيين ضد مشارقة).
الناظر للمقطع أعلاه نجد الكاتب كما اسلفت نظرته للقضية عنصرية والدليل علي ذلك (سكان اصليين(افارقة) ضد وافدين ومستوطنين جدد (عرب). ومن قال ان اهل دارفور أفارقة وليسوعرب أو بالاصح ليس فيهم عرب اقراء التاريخ بل اقراءوا التاريخ ياكتاب دارفور او بالاصح الذين يكتبون عن دارفور من قبل عهد السلطان علي دينار وحتى اليوم وسوف تجدوا الكثير ولكن الكتابة من المنازل ومن المكاتب وليس من المكتبات التي لا يعرف طريقها أكثر كتاب العنصرية بل يكتبون ما تملي عليهم احقادهم وافكارهم السئية . من المستوطنين العرب الجدد ارجو ان تذكر لي قبيلة عربية واحدة جديدة استوطنت دارفور حديثا وحديثا هذه قبل مئتان سنة وليس في عهد الثنائي ولا حكومة السيدين ولا حكومة عبود ولا حكومة النميري ولا المسمي مجازا الديمقراطية الثانية ولا حكومة الانقاذ؟ ولك ما تشاء من الايام في اي وقت انتظر والقراء الاجابة.
العنصرية موجودة في ثنايا مقالك (سمومك)وهي ليست المقصودة في ظل وطن يعاني مايعاني من الجراحات والمحن والاحن.
مقطع أخر(ثم إن (خيال مآتة) الجهوية التى يخيف بها (الجلابة) ابناء الهامش وخاصة ابناء غرب السودان هم اكثر الناس استخداما لها والشاهد (سد مروى ).
المتتبع لسموم الكاتب يري انه استخدم لفظ الجلابة ضدابناء غرب السودان وهذا دليل علي ما قلت في موضع أخر من مقالي.
ولكن اريد من الكاتب ان يجيب علي عده اسئلة علي اهتدي بها في مكان أخر
1- أولا ماذا قدم أثرياء دارفور لولاياتهم ومدنهم وقراهم ( مساجد - مدارس - خلاوي (ولي وقفة في خلاوي ساعود اليها- مراكز صحية - زوايا)؟..لازال انسان دارفور يعتقد اعتقاد جازم بان تلك الدور المذكورة هي من عمل الحكومة ولا يمكن لمواطن مهما كان خيرا عمل احدي تلك الدور ولو صدقة جارية .. وعندي بدل الدليل مايحسب علي اصابع اليدين.
2- انسان دارفور المتعلم هل يرجع لوطنة الصغير لكي يساهم بالمال او العلم في ترقية الولايات والمدن والقرى الاجابة متروكة للصادقين؟
3- هناك الكثير من الشباب يعملون في أعمال مرموقة ولهم اسر ولكن لازال ابواه أو أحد والدية في المعسكر يستجدي لقمة العيش من الاجنبي .
4- أماقصة الخلاوي فهي قصة طويلة ولكن اختصرها في الاتي :
أ- طالب القرأن في دارفور يسمي المهاجر (يحمل كورة ويلف في الاسواق والتجمعات ويشحذ لقمة العيش) ... هل نرجو من من يشحذ لقمة العيش ان يقدم لنا جيلا من الحفظة يحفظون ما وجههم دعك من حفظ كتاب الله .وقد ساهم اهل دارفور في ذلك بعدم دعمهم الخلاوي وكذلك الحكومة التي لم تنشئ لهم داخليات أسوة بالاكادميين أهل العلوم الدنيوية.
وهنالك الكثير من الاسئلة سوف ارجع لها ولباقي المقال أن شاء الله .


#615403 [قشاش دموع الببكن]
0.00/5 (0 صوت)

03-21-2013 01:35 PM
يا قدورة لاتخلط الاوراق ويكون حديثك بالكوم السؤ كامن في ابناء دارفور الذين انتموا الي الجبهه الاسلاميه بمسماها القديم وامتدادها الجديد المسمي المؤتمر الوطني هم اس البلاء هم الذين كان لهم النصيب الاكبر في تعذيب المناضلين ابا ن حكمهم العضوض وهم الذين كان يوكل لهم ضرب الطلاب في الجامعات وهم الذين يتولون قتل اهلهم الان وحرق قراهم ما يقوم به كبر وموسي هلال وعصابات الجنجويد والانتهازيين من ابناء دارفور امثال علي محمود ودكتور فرح وتشريعي الكذب والدجال الكبير ادم حامد موسي.
ارجو ان ينصب الحديث عن ابناء دارفور الذين يمثلون دور (البو) في مسرح الا معقول ودور التيس المستعار في مسرحية الود سيد الشغال.(الواحد فيهم لا يودي لا يجيب) ما دام الامر متعلق بتوفير حاجاته الذاتيه لا حاجات اهل دارفور.


#614975 [عطشقى سفرى]
5.00/5 (1 صوت)

03-20-2013 11:48 PM
ياخى الكريم :
دارفور مثلثها مثل باقة شمال السودان والتهميش طالها قبل دارفور..هلا ذهبت الى حلفا الى قرى دنقلا الى ابوحمد الى مقرات ...لا اظنك ذهبت ..
الم تسمع بمقولة الوزير الجنوبى والذى كان وزيرا للزراعة فى الدامر عندما شاهد المناطق اعلاه بان لو لديكم غابات او جبال لتمرتم قبل الجنوب..

اما عن الجلابة (او عرب الشمال) لولا ضيق العيش عندهم لما هاجرو...
انظر ماذا فعلو لاهليهم لاشئ..

انظر الى بلد رئيسنا ذاتو ماذا انجز لاهلة(طريق الشمال من بن لادن/مطار دنقلا من المغتربين/المدارس من زمن الانجليز/))

لاتاخذ الموضوع من زاوية ضيقة انظر الى الكل...الكياب الاسود...الكياب الابيض

تحياتى


#614836 [عليك العجب ومنه العجب]
0.00/5 (0 صوت)

03-20-2013 07:15 PM
ابناء دارفور؟؟ من كل الولايات فى ناس فى الحكومة واشمعنى يعنى ناس ابناء دارفور؟؟


#614820 [شفت]
1.00/5 (1 صوت)

03-20-2013 06:57 PM
أخي عبد القادر كفيت و وفيت لكن هل من مسمع ؟؟؟؟


#614760 [isic]
1.00/5 (1 صوت)

03-20-2013 05:36 PM
نائب رئيس فقران أتى لتحسين وضعه ووزراء جائعيين ومدراء شركات واجهات لايستطيعون أن يأخذوا قرار بتعين غفير مخزن لماذا ؟ ﻷن همهم اﻷول واﻷخير المرتب الشهري فقط بغض النظر عن أي شئ حتى فقه اﻷقربين أولى بالمعروف ماشغالين بيهو ناهيك عن مسئولية ومراقبة التلاعب في التعيين وسرقة أموال المؤسسات ألهم مسئولين منها! برغم أنه يستطيع إتخاذ القرار الصيحيح واللائحقة تعطيه ذلك الحق .لذا من المفترض الحركات تصفي خونة المنطقة أولا قبل الآخرين.


عبدالقادر قدورة
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة