المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية

03-20-2013 08:48 PM

في اخر التسعينات ونحن طلاب بالسنه الاولي كليه الاقتصاد جامعه الخرطوم كنا نهتم بالسياسه جدا وبمنابرها ومساجلاتها ساعدنا في ذلك جدول كليه الاقتصاد بمحاضراته المتباعده،كنا انا وفيصل ومصطفي بانقا نفطر باكرا في منتدي الفلاسفه ونتجه صوب منابر النقاش نزورها جميعا ولانرتوي،لفت نظري خريج من كليه الاقتصاد يجلس علي كرسي مدولب تفتح له المنابر ليقول الشعر ،يمكنني تذكر ان هذا الرجل كان يحظي بمحبه كبيره حينما يلقي باشعاره اللاهبه التي تمجد الحريه وتدعو للتصدي للعسكر،لم نكن قد انتظمنا تحت اي مظله بعد وكانت تغشانا تساولات عده عندما نري هذا الشاعر المتحمس علي كرسيه المدولب يدعونا جميعا للثوره والصدام،السوال الذي ظل يلح علي باستمرار كيف يقدر هذا الشخص علي خوض العمل السياسي القاسي في الجامعه ،السياسه في سنوات التسعينات اللاهبه لم تكن فكرا اوحوارا ، كانت اقسي من ذلك بكثير كانت عباره عن عمليات كر وفر يومي ، يبتدي بالنشاط ويستمر بالداخليات ويستخدم فيها المولوتوف والاسلحه البيضاء، لم تكن الجامعه امنه ابدا ،مالذي رمي بهذا الشخص في سكه صراع تحول كليه من الفكره الي العضل، الي المطاردات، التي لم تكن تتاح له وهو جالس علي كرسيه.

في مقبلات الايام عرفت انا هذا الرجل يسمي جعفر خضر وهو من ابناء القضارف،طاردتني الاسئله مره اخري بلا رحمه،كيف يحضر جعفر من القضارف وماذا يركب؟ واين كان ينام سنوات دراسته الجامعيه؟ وهل كانت المكتبه تعيره المراجع ولاسيما انها في الطابق الثاني اوالثالث وبالتالي لايتسني له الصعود اليها،لابد انه عاني كثيرا في مجتمع لايحفل بذوي الاحتياجات الخاصه ولايعطيهم اي ميزات تفضيليه في الدراسه او العمل ،بل احيانا يضيق عليهم اكثر لان تعليمهم مكلف ،لذلك فان المزاج الشعبي عندنا يعد كل شخص من ذوي الاحتياجات الخاصه من خلال العطف المدمر ليحوله لشخص منتظر للاعانه عبر التكرم وبالتالي لايجد له حقوق ثابته،عبر جعفر خضر كل تلك المتاريس وزاد عليها بنشدانه للحريه عبر العمل السياسي المنظم سنوات الجمر ،تلك السنوات التي اثر فيها معظم افنديه السودان السلامه واتجهوا لحصد شهاداتهم وركوب الطائرات والفرار من جحيم الشموليه بحثا عن مرافي امنه.

انقطعت اخبار جعفر خضر سنوات طويله قبل ان نعرف من خلال منتدي الشروق وابتداره لعمليه فتح نفاجات جديده للوعي في احدي مدن السودان المنسيه(جميع مدن السودان خارج العاصمه المثلثه) ظلت لسنوات طويله خارج دائره التاثير،من خلال منتدي الشروق عرفنا ان جعفر في مدينه القضارف بيته القديم ،منتدي الشروق دخل في مواجهات مع السلطه منذ اليوم الاول لاصرار عضويته علي جعله منبرا للجميع،في السودان الحكومه لاتعرف غير المنابر المدجنه لذلك مثل لها منبر الشروق علي شح موارده صداع مستمر وفتح هذا المنبر لوجهات النظر المختلفه بما فيها حزب الحكومه لكن حزب الحكومه لايريد ذلك،لانه يريد ان يتكلم ويسمع صدي صوته.

مثل جعفر مثال للمثقف العضوي الملتصق بقضايا مجتمعه وقاده ذلك لتحويل مسار دراسته من الاقتصاد متجها في الدراسات العليا للتربيه .

في معركه انتخابات القضارف الاخيره وضح جعفر خضر صوتا قويا في مواجهه الموتمر الوطني، وفي برنامج تلفزيوني حاصر رئيس اللجنه العليا للانتخابات بالولايه بسوال صاعقه اذ كان رئيس لجنه الانتخابات قد حذر الضو الماحي الوالي المكلف يومها من استغلال اصول الدوله في الانتخابات،جعفر لفت نظره الي نقطه هامه كيف حذرت الضو الماحي والموتمر الوطني ذات نفسه لم يرشح الضو لهذا المنصب الابعد ثلاث ايام من تحذيرك، كانت نقطه مزلزله تنم علي متابعه جعفر اللصيقه لكل مايجري علي الارض.

تجربه جعفر خضر تقول ان رجل شجاع يساوي امه، الرجل يسير علي كرسي مدولب الا ان الارض تحته اكثر ثباتا


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1016

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#615263 [الممغوص من الكيزان]
0.00/5 (0 صوت)

03-21-2013 10:19 AM
انت من تستحق التحية والاحترام والتقدير لما تقدمه من تضحيات ايها المناضل الجسور جعفر خضر


محمد الفكي سليمان
محمد الفكي سليمان

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة