المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
البشير .. (كفاية) لن أترشح فى المرة القادمه!
البشير .. (كفاية) لن أترشح فى المرة القادمه!
03-21-2013 01:11 PM


ما بدرى يا (حليفه) .. ليه مستعجل كده .. وفايت مروح وين مالسه الزمن بدرى .. ولماذا كل هذه الرحمه والشفقه والرأفة بالشعب السودانى (الفضل) .. طيب لمن اصلك ماشى، ما تنسى تكسر معاك فى الطريق (جك) المويه الأخير داك وتطفى النور وتقفل باب الشارع.
بعد 23 سنه من الطغيان والأستبداد والخيبه والفشل والدمار والقتل والأباده وتقسيم الوطن وتمزيقه واهدار موارده والأساءة لشعبه وطمس قيمه وثقافته وعلو نغمة القبليه وتفشى الأنانية، قرر (فارس) هلالها .. ملك ملوك السودان وأفضل من يرقص على أغنية (دخلوها وصقيره حام) أن يتنازل طائعا مختارا وفى روح (ديمقراطية) عن كرسى السلطه، مؤكدا أن الدساتير الغربيه مخطئه حينما تلزم (الرئيس) مهما حقق من انجازات ومكاسب لوطنه أن يبتعد ولا يتقدم للترشح بعد دورتين انتخابيتين على أقصى حد لا تزيد كل دورة عن 4 سنوات!
فى الحقيقه المشكله ليست فى الحاكم الفرعون (الأله) الذى ياتى غالبا من الجيش مهزوما وخاسرا، فيصبح نقولها (نعم) للقائد الملهم الذى لم تلد حواء السودان من هو اذكى منه.
المشكله فيمن يصنعون ذلك (الفرعون) وذلك (الأله) وينافقونه ويطبلون له لكى يعيشوا تحت ظله سياسيين واعلاميين وصحفيين ومثقفين وأكاديميين وأرزقيه ومنتفعين.
لا أحد منهم يجروء أن يقول للحاكم الظالم الفاسد لقد فشلت واخطأت وضللت الطريق وعليك أن تتنحى، على العكس من ذلك يزينون له افعاله وتصرفاته الخائبه ويقولون له انت صاح ومعارضيك مغرضين وسفله وأولاد 60 (.........)!
السودان لا يحتاج الى دستور يضيع فيه الناس زمنا طويلا والدساتير الراقية المحترمه التى تعمل على تأسيس دولة (المواطنه) التى يتساوى فيها الجميع موجوده وعلى قفا من يشيل .. السودان فى الحقيقه يحتاج الى دستور يمنع وصول الطغاة المستبدين المأزومين ، مجروحى الذوات واصحاب العقد والأمراض النفسيه من الوصول لكرسى الحكم باجراء فحوصات شامله عليهم ودراسة لتاريخهم وكيف عاشوا طفولتهم وهل كانت طفوله سوية أم منحرفة.
فابسط انسان معرفة بعلم النفس (أكاديميا) أو انطباعيا، بعرف بأن شخصية (البشير) شخصية طاغية مستبده تعشق العنف وتستمتع به ويظهر عليه الغباء والتبلد، فكيف يسمح لمثل هذا أن يصبح رئيسا لشعب (شاعر) ذواق ومرهف الأحساس، فعادى الكثيرين منه بالبلد؟
ولابد أن يحتوى الدستور على مواد تحاكم من يصنعون (الديكتاتور) ويطبلون له ويطيلون من عمره وما أكثرهم فى كآفة الأحزاب والكيانات السياسية السودانية.
أنه أمر مؤسف ومحزن أن يعمل مع الطاغية ويساند الديكتاتور الذى اغتصب السلطه بليل مجموعة من الأرزقيه الذين كانوا ينتمون لأحزاب ديمقراطيه تؤمن (بالصندوق) وبخيار الشعب، وسوف نجدهم بعد زوال ذلك الديكتاتور يمارسون حياتهم بكل اعتياديه ولا يتعرضون لأدنى عقوبه بل يطمعون فى موطأ قدم فى النظام الجديد كعادتهم وبهذا يتساوى الشريف مع الأرزقى والمأجور، والذى باع الوطن وشعبه من أجل تحقيق مصالحه الشخصيه، مع من صمد وواجه النظام وعارضه منذ اول يوم أغتصب فيه السلطه.
لو كنا فى بلد متخلف لطالبت بان تكون عقوبة هؤلاء الأرزقية والمأجورين أن يوضعوا فى صندوق قمامه وأن يعدى عليهم الشعب فى رواحه وغدواه باصقا على وجوههم فهؤلاء الأرازل أشد قبحا من الطاغية الديكتاتور فلولاهم لوجدناه واقفا يتلفت يمينا وشمالا لايدرى ما ذا يفعل ولترك السلطه منذ زمن بعيد.
مسك الختام:
• حينما كتبت بكل ثقه عن قرب اعتقال (البشير) فى دوله صديقه، سخر بعض اقزام النظام وضحكوا، فلم يمض اسبوع واحد على تاريخ ذلك المقال حتى اعلنت تشاد الحليف القوى للنظام خاصة بعد علاقة النسب والنكاح، اعتذارها عن استقبال رئيس النظام (عمر البشير) فى انجمينا!
• اليس هذا نوع من الأعتقال التحفظي داخل حدود بلده؟
• وعلى طريقة امين البرير رئيس نادى الهلال الذى قال (حلينا امكن تلاته اتلات مشاكل الهلال وأزمته الماليه) .. هكذا يأتى النظام بروؤساء الأنديه الرياضية الكبيره فى السودان.
• الشاهد فى الأمر على تلك الطريقه (البريريه)، فقد تبقى لرئيس النظام (عمر البشير) أقل من دوله يمكن أن يزورها فى امن وآمان!
• ومن أجل زيادة تلك الدول ابرم اتفاق مؤخرا مع (رواندا) وأفتتح معها خط طيران مباشر، لا أدرى من يسافر عليه!
• اوردت الأخبار أن النظام وقع اتفاقا مع مجموعه انفصلت من السيد/ عبد الواحد محمد نور (رئيس حركة تحرير السودان – عبد الواحد) لا أدرى متى يتعلم النظام أن توقيع الأتفاقات الهلامية مع (الذيول) لن تقدم أو تؤخر شيئا ولن تغير من الواقع على الأرض، بل تكلف خزينة الدوله أموالا طائله كما كشف (المراجع العام) وأن الحلول الجزئيه والتوقيعات مع (الذيول) لن تحل مشكله السودان بل تزيدها تعقيدا وتأزيما.
• وتجعل كل عاقل يرى أن حل مشكلة النظام فى التخلص من النظام وكنسه ورميه فى مزبلة التاريخ.
تاج السر حسين – [email protected]


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 1355

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#617108 [سودانيه]
0.00/5 (0 صوت)

03-23-2013 04:35 PM
والله انا شايفه انو بدري عليك خليك قاعد شويه علي الاقل تراجع حساباتك مظبوط تعرف فيها من يوم مسكت الحكم لليوم ظلمت كم شخص جوعت كم شردت كم وكم وكم وكم وكميات هائلة من الظلم والنهب وعدم الا مبالة في شعبك المنكسر راجع وتوب وكفر من ذنوبك واتراجع عن الحكم ب نزاهة وعليك يسهل وعلينا يمهل


#615902 [Nubawi]
1.00/5 (1 صوت)

03-22-2013 02:50 AM
I think sudan has a different standard for leaders.all the peresidents that ruled sudan either are liars like Omer albasheer ,clueless like Alsadig Almahadi.who thinks the world revolves around him.
Omer AlBasheer who swears by the mighty name of God ,and he knows he is lying this is the head of the state unbelievable.
God says he honours those honour him.


#615814 [ياسر محمد طيب الاسماء]
5.00/5 (3 صوت)

03-22-2013 12:04 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
الصلاة والسلام علي رسولنا الامين محمد صلي الله عليه وسلم
أيوة خليك في الكلام الفارغ ده بناسبك ومفصل ليك وابعد عن التحدث في الاديان لانو كلامك كلام ساكت (يعني لا بودي ولا بجيب) وبمعني العملم به لا ينفع والجهل به لا يضر.


#615801 [ماجد حسب الرسول على]
0.00/5 (0 صوت)

03-21-2013 11:35 PM
لو فى سودانى واحد رمى حجر فى مظاهرات انا بخلى السلطة !!!هذا ماقاله رئيسنا الهمام وانهمرت مئات الاحجار قبل ان يسكتها كلاب النظام فهل ترك السلطة !!؟؟؟لقد اعتادرئيسنا على الكذب واعتدنا نحن على الابتسام !!!!


#615552 [المشتهى السخينه]
1.00/5 (1 صوت)

03-21-2013 04:02 PM
البشير قبل الانقلاب كان ضابطا نكره بالجيش لا قيمة له . وكان الجيش وقتها يعج بالنجوم والشخصيات المؤثرة فى المجتمع .. لم يكن يحلم ان يمتلك بقاله بعد نزوله للمعاش من الجيش . فأذا بالترابى القادم من غرب افريقيا يهديه جمهورية السودان .. ركب البشير على ظهر الترابى الفلاتى ووصل الى القصر الجمهورى خالدا فيه ابدا . وجازى الترابى جزاء سنمار اذ اودعه سجن كوبر وعضاه الفأر فى رجله .. الان البشير احد اثرى اغنياء العالم .والترابى يعيش حالة اكتآب اقتربت به من الجنون ..لن يترك البشير السلطة ابدا . وما يقوله خداع حتى يضمن سنتين فى السلطة ثم يجدد له لربع قرن اخر .. اما سرطان الحنجره والبلعوم الذى يعانى منه هو بمثابة نزلة البرد عندنا ..


#615400 [الوليد محمد سليمان]
5.00/5 (1 صوت)

03-21-2013 01:34 PM
عندك احسن منو ياسيد. لا تحكم على الناس بالباطل انت حكمت على ( البشير)لكن ليه ماحكمت على افعاله


ردود على الوليد محمد سليمان
Saudi Arabia [بحري نفر] 03-22-2013 06:38 AM
عاوز تشوف افعاله...أمشي كافوري...وشوف الفلل..بتاعة البشير واخوانه...و وداد الطرابلسي....وما تنسي تمر بمدارس مواهب...و منظمة معارج..اما....الاقرباء والنسائب..فسبحان الله..ودا كلو من اموال الشعب السوداني....الفريق عبود أخته سكنت وماتت في مزاد بحري منزل 200 متر..والزعيم أزهري مات مديون للبنك...و محمد نورالدين لما توفي في الشعبيه ببحري..الجثمان طلعوا من فوق الحيطه لضيق الباب الخارجي..قال أعمال ..قال...اما بقية الوزراء ففضائحهم معروفه...لكن لكل أجل كتاب,,وهاولاء الي مزبلة التاريخ...

Sudan [مواطن] 03-21-2013 08:43 PM
السودان ملئ بالرجال الأفاضل ... ولكن قدر للسودان أن يحكمه مثل هذا اللص الكذاب
الرعديد عمر البشير ... قال أفعاله ! أفعاله كذب وغش وسرقة وفساد ...

United Kingdom [خالد حسن] 03-21-2013 06:33 PM
والله يا استاذ تاج السر نوعية المعلق الاسمه الوليد ديل المفروض يختوهم في برميل قمامه
ويجوا الناس يبولوا علي عقولهم امكن تعي وتوعا ؟
زيهم وزي شمو والبلال احمد الطيب وكل اولائك المنافقين الاكلين من كل الموائد الشاربون علي كل الكؤس
الوليد قال ليك انت حكمت علي البشير وماحكمت علي افعاله ؟
شفت النباهه يا استاذ شكلوا من مزمنين الانتباهه ؟ وال 24 سنه البشير ده كان بعمل ظار ولاببيع بالوظه
ماكان بكتل وبشرد وبنهب فينا وبقسم بلدنا وبدمر اقتصادنا
ولا الحصل للبلد خلال حكم البشير من افعال التتار وليس البشير يا الوليد النبيه !!!
فكر قبل ماترد عشان ماتظهر بمظهر المغفل المفيد


تاج السر حسين
تاج السر حسين

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة