المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
رسالة موجهة للسيد رئيس الجمهورية : مستصغر شرر الفتنة في سد كجبار
رسالة موجهة للسيد رئيس الجمهورية : مستصغر شرر الفتنة في سد كجبار
03-21-2013 01:35 PM


سيدي الرئيس
التحية و الاحترام

اجزم انك توافقني الرأي في ان نظام الانقاذ ارتكب في ربع قرن من الزمان اخطاء جسيمة لن تعالج آثارها و لن تلتئم جراحها في وقت قريب. و لو دارت عجلة الايام الي الوراء و جاز مراجعة قرارات اتخذت باسم التمكين ومن اجل تحقيق اهداف الاسلام السياسي، اعتقد انك كنت دفنت كثيرا من بذور الفتنة في مهدها و جنبت البلاد و العباد شرورا كثيرة.

و اليوم و قد اقتطع جزء عزيز من جسم الوطن ، و اعضاء حيوية من جسم الوطن تنزف في دارفور و كردفان و النيل الازرق، ليس من الحكمة ان نسمح لانفجار جرح آخر في شمال السودان. أهلي في كجبار لا اعرف عنهم التطرف او العنف ، و لكني اعرف عنهم الجسارة و البسالة ان دعي الداعي. و يوم سالت دماء اربعة من انضر شبابها كانوا في موكب سلمي لتشركهم الحكومة في قرار بناء السد من عدمه، و ذلك بالتشاور في الأمر بالعلم و المنطق و احترام مواطنين سيتأثرون بالسد، و اكثر من ثلاثة اجيال منهم عاصروا مأساة حلفا. الا يحق لفئة مقدرة من الشعب مطلوب منها ان تهجر تراب ارض فيه مراتع الصبا و ذكريات الشباب و مدافن الاجداد ، ان يخاطبوا بالمنطق و العلم بدلا من القرارات الفوقية و التهديد و تعريض حياة شبابها الباسل للخطر؟؟

في خطابي هذا، سيدي الرئيس، و هو خطاب مفتوح سيقرؤه الجميع، اريد ان اعرض مشكلة سد كجبار بصورة علمية و منطقية، قبل ان اتوجه اليك برجاء هو مطلب اهلي في كجبار ودال و في كل القري التي ستتأثر بالسد علي ضفتي النيل.

من المؤسف ان ادارة السدود، طوال السنوات الماضية لم تكلف نفسها بشرح ضرورة هذا السد، شرحا علميا منطقيا و شفافا، ليتشاور الناس في النزوح من قراهم الوادعة علي ضفاف النيل، و يستبدلوا ظلال النخيل بظلال اشجار الصحراء التي لا اوراق لها حتي تكون لها ظل. عبر عن هذا المبدع النوبي مكي علي ادريس في شعر نوبي معناه " هل يعقل ان يستبدل انسان عاقل ظلال اشجار النخيل بظل اشجار الصحراء؟" خيار لا يرضاه الا من اقتنع بالأمر و قرر ان يضحي من اجل الوطن. الا ان ادارة السدود غيبت المعلومات و الاهداف و تركت اهلي يتساءلون: لماذا اغراق ما تبقي من ارض النوبة، و ما تبقي من آثار اعظم حضارة في تاريخ البشرية؟؟ و في مثل هذا المناخ تتكاثر التخمينات و التأويلات.

بكل صراحة و وضوح سيدي الرئيس، الخص لك الاحتمالات التي توصل اليها اهلنا في السكوت و المحس كمبررات لقيام سدود الشمال، فقد لخصوها في خمس احتمالات:
1. ان تكون لهذه السدود فوائد عظيمة تتفوق علي سلبياتها.
2. ان تساهم بقوة في تحقيق الأمن المائي في ظل المهددات التي تواجه السودان.
3. ان السودان يقوم بتشييد السدود بالوكالة عن مصر و بضغط منها لانقاذ السد العالي.
4. ان الحكومة تسعي لخدمة توجهها السياسي و الفكري و تسعي لهيمنة الثقافة العربية الاسلامية و بذلك تقضي علي اي ثقافة اخري ومن هنا تريد تدمير الحضارة و الثقافة النوبية و محو آثارها.
5. ان هذه السدود تقوم بدافع تحقيق مصالح خاصة فردية و حزبية.

ثم قام احد ابناء المنطقة بتحليل دقيق و علمي لكل هذه الاحتمالات، ليستبعد اكثرها، و يتفق مع المواطنين علي احتمالين. لكنني اورد هنا تفصيل الاحتمال الاول، و الذي تؤكد ادارة السدود انها الهدف الرئيسي من انشاء السدود.

الفوائد العظيمة التي استطاع الناس ان يحصروها من احاديث المسؤولين في اللقاءات المختلفة، تتحدث عن :
- توفير الكهرباء باسعار رخيصة لجميع قري و مدن المنطقة.
- اقامة مشاريع زراعية ضخمة في مساحات تزيد علي 14 مليون فدان.
- كهربة مشاريع الطلمبات لحل مشكلة الوقود المتأزمة بالمنطقة و زيادة انتاج المشاريع الزراعية.
- تطوير السياحة بالاستفادة من بحيرات السدود و جعلها مصدرا رئيسيا لاقتصاد المنطقة.
- الاستفادة من الثروات السمكية الضخمة بمناطق السدود و استثمارها لصالح المواطنين.
- اقامة مشاريع بنية اساسية مصاحبة للسدود و اعادة توطين المهاجرين.

كما تري سيدي الرئيس ، هذه ليست نتائج دراسات علمية تسندها الارقام ، و لكنها اماني و هتافات يراد بها خداع اهل هذه المنطقة ليقبلوا النزوح من اراضيهم. و مع ذلك فان العلماء من ابناء منطقتنا فندوا هذه الحجج بندا وراء آخر بالمنطق و العلم:

- اذا كانت الحكومة حريصة علي كهربة المنطقة، فيكفيها جزء يسير جدا يقل عن 1% من الكهرباء المتولدة من السد العالي وسد مروي.
- استصلاح 14 مليون فدان علي نهر النيل حديث جزافي بعيد عن المنطق و العلم ، و لا يستند الي اي دراسات او حقائق علمية و ربط هذه المشاريع الخيالية بسدود الشمال هو ربط قسري و ذلك لعدم قدرة هذه السدود مجتمعة علي توفير 3% من هذه المساحة. و لو كانت الحكومة جادة في الاصلاح الزراعي لباشرت في حل مشاكل المشاريع القائمة و التي هي في امس الحاجة للتأهيل و التحديث، و بث الروح فيها بعد ان تدهورت انتاجيتها لادني حد بسبب الاهمال الحكومي.
- كهربة مشاريع الطلمبات لا تحتاج الي سدود ، فاستهلاك طلمبات المنطقة من الكهرباء لا يتعدي نسبة ضئيلة جدا مما يوفره شمالا السد العالي الذي يحتل اراضينا دون مقابل،و جنوبا سد مروي. و حتي بافتراض عدم امكانية توفير الكهرباء من السدود القائمة، ففي الامكان تشييد سدود صغيرة للتوليد الكهربائي للمنطقة من دون اغراق او تهجير للسكان، و يمكن دعم ذلك بالاستفادة من امكانيات الطاقة الشمسية و طاقة الرياح.
- نفس المنطق ينطبق علي الثروة السمكية، فحتي اسماك بحيرة النوبة التي كانت ترحل للخرطوم توقف مشروعها، و توحشت الاسماك في البحيرة بسبب غياب مشاريع صيد الاسماك. ولا شك في ان اسماك بحيرة النوبة اذا تم استثمارها بصورة صحيحة يمكن ان تساهم حقيقة في تنمية المنطقة و هي بحيرة يزيد حجمها علي كل سدود الشمال مجتمعة. فاذا كانت الحكومة تبحث عن استثمار في هذا المجال فلتبدأ باستثمار هذه البحيرة اولا.
- مشاريع البنية الاساسية لا علاقة لها بالسدود، و اذا كانت الحكومة راغبة في تشييد مشاريع البني الاساسية و الخدمات فالمنطقة واعدة و زاخرة بخير وفير لا يحتاج لسدود لاستثمارها.

و بذا نستطيع ان نقول ان هذه الاسباب ليست هي المبرر لقيام السدود في الشمال. وبنفس هذا النمط فند خبير في هندسة المياه الاحتمالات الاخري في دراسة علمية مستفيضة ، خلص منها الي ان الاحتمالين الاقرب للمنطق هما:

• ان الحكومة تسعي لخدمة توجهها السياسي و الفكري و تسعي لهيمنة الثقافة العربية الاسلامية و بذلك تقضي علي اي ثقافة اخري ومن هنا تريد تدمير الحضارة و الثقافة النوبية و محو آثارها.
• ان هذه السدود تقوم بدافع تحقيق مصالح خاصة فردية و حزبية.

و هذا هو الاعتقاد الغالب عند اهلنا في السكوت و المحس.

و رغم كل هذه الشهود التي تؤكد عدم جدوي قيام السدود في منطقة النوبيين في شمال السودان، هنالك الجديد الذي ينفي اية فائدة علي الاطلاق للسدود، لا في منطقة النوبيين فحسب، بل في كل المناطق من مقرن النيلين الي السد العالي. و الجديد هو النبأ العظيم الذي اعلنه علينا هذا الخبير السوداني في مقال اقتبسه هنا بالكامل لاهميته:

سد الالفية العظيم و التغيرات الجذرية في نهر النيل و تاثيره علي مشاريع السدود في السودان
المهندس مصطفي عبد الجليل مختار شلبي( مختص في مجال هندسة المياه)


بدأت أثيوبيا تنفيذ سد الألفية العظيم على النيل الأزرق بالقرب من الحدود السودانية, و هو من أضخم مشاريع السدود في العالم, و يهدف الي توليد كهرباء بطاقة قدرها 5250 ميجاوات. ينتهي العمل في تشييد السد عام 2017 ليبدأ تخزين المياه ببحيرة السد التي تبلغ سعتها 62 مليار متر مكعب.

سد الألفية سوف يحدث عدد من التغيرات الجذرية و التي ستجعل من نهر النيل نهرا آخر غير الذي عهدناه, التغيير الأول هو أن مياه النهر سوف تتدفق بمعدلات ثابتة تقريبا طوال أيام السنة, و سوف تنتهي الى الأبد ظاهرتي انحسار النيل و فيضانه, ستختفي الشواطئ الرملية و تصبح الدميرة من حكاوي الماضي.
التغيير الثاني يتمثل في احتجاز السد لمعظم كميات الطمي الواردة الينا, و بذلك تنتهي معاناة تشغيل سدود السودان في فترة الفيضان, و تزول مشاكل الاطماء في بحيرات السدود. يأتي هذا على حساب خصوبة الأرض التي ستفقد السماد العضوي المتجدد سنويا بتراكم الطمي عليها.

التغيير الثالث هو نقص دائم و آخر مؤقت لكميات المياه الواردة من أثيوبيا, النقص المؤقت, و هو الأخطر, يكون في السنوات الأولى و التي يمكن أن تمتد من خمسة الى عشر سنوات بعد بدء التشغيل, و هي الفترة المطلوبة لملء بحيرة السد, تماما كما حدث في السد العالي. هذه الفترة سوف تشهد نقصا كبيرا في المياه الواردة قد يصل الى 10 مليار م.م. سنويا. أما النقص الدائم فهو الناتج من التبخر في بحيرة السد بالاضافة للمياه المستخدمة في الرى, اذا ما رأت أثيوبيا امكانية ذلك, و هو في كل الأحوال أقل كثيرا من النقص المؤقت.

هذه هي مستجدات الأحوال, فما هي تبعاتها علي مشاريع السدود في كجبار, دال و الشريك؟ للاجابة على هذا السؤال نبدأ بتحديد وظيفة السدود, و هي باختصار تنحصر في وظيفتين هما تخزين المياه في فترة الفيضان للاستفادة منها في فترة انحسار النهر, و رفع منسوب المياه خلف السد لتوفير ضاغط مائي يستفاد منه في توليد الطاقة الكهربائية و في نقل المياه للأراضي الزراعية بالري الانسيابي.

تؤثر المستجدات على وظيفتي التخزين و رفع المنسوب لهذه السدود كما يلي:

- بناء سد الألفية سوف يحمل عبأ الوظيفة الأولي تماما بالنيابة عن السودان, و يقوم بالتحكم في المياه و مد النيل الأزرق بمعدلات ثابتة يوميا و موسميا, تماما كما كانت ستفعل سدود الشمال. اذا ما عرفنا بأن هذه الوظيفة هي أم المشاكل, لأنها تعني الاغراق و التهجير بكل ما تحمله هاتين الكلمتين من مآسي و تدمير, فان سد الألفية سوف يقدم خدمة مجانية عالية القيمة للسودان بتخزين المياه و ضبطها ثم ارسالها تماما كما هو مطلوب من السدود.

- سد الألفية سيقوم بتوليد كميات ضخمة من الكهرباء, تفوق احتياج أثيوبيا. و قد عرضت أثيوبيا علي السودان الاستفادة من هذه الكهرباء بأسعار منخفضة, و يأتي هذا العرض كامتداد للتعاون الفني الممتد بين الدولتين منذ ثلاثة عقود للاستفادة المشتركة من امكانيات أثيوبيا الهائلة في التوليد الكهرومائي.
- سوف يفقد السودان كميات كبيرة من مياه النيل نتيجة لمطالبة الجنوب بنصيبه من حصة السودان, و مطالبة دول حوض النيل بنصيبها من مياه النيل, بالاضافة للنقص المؤقت و الدائم الناتج من تشييد سد الألفية. هذا النقص, الذي يمكن أن يلتهم معظم نصيب السودان من المياه, يشكل تهديدا خطيرا و كارثيا للأمن المائي و القومي السوداني, و يجعل من الادارة الرشيدة للمياه أمر حيوى و بالغ الأهمية. في ظل هذا التهديد لا بد من مراجعة شاملة و متأنية لخطط بناء سدود الشمال, و التفكير الجاد في تفادي اهدار أكثر من 5 مليار متر مكعب من المياه بالتبخر في هذه السدود.

- المستجدات الحالية تتطلب من ادارة السدود و الحكومة مراجعة هذه السدود و التي فقدت أى مبرر لتشييدها, و في رأيى أن هذه المستجدات تترك خيارين فقط لا بد من دراستهما و تبني أكثرهم جدوي, الخيار الأول هو صرف النظر تماما عن هذه السدود, و الاتفاق مع أثيوبيا على استيراد نفس كمية الكهرباء التي كان من المقدر توليدها من هذه السدود.

- الخيار الثاني هو اختيار مواقع مناسبة لاقامة سدود تعتمد على مبدأ عدم التخزين, و هنالك عدد من هذه المواقع تم تحديدها في دراسات سابقة. يعتمد هذا المبدأ على رفع منسوب المياه خلف السد لتوفير الضاغط المائي من غير التأثير على سريان النهر, و قد أثبتت الدراسات الأولية جدوي مثل هذه السدود على نهر النيل في وضعه الراهن, أما بعد قيام سد الألفية فلا شك أن الجدوي ستتضاعف بسبب ثبات معدل التدفق طول السنة.

- الخيار الأول هو الخيار الأمثل, فهو يحقق الهدف المنشود من غير استثمار و بدون الدخول في قروض ربوية أو غير ربوية , و الأهم من ذلك أنه يكفي المؤمنين شر الصراع و التشرد. هذا اذا كان الهدف من بناء هذه السدود هو توليد الكهرباء و حسب كما هو معلن.

- ان كان لا بد من قيام السدود فالخيار الثاني هو أخف الضررين مقارنة بالتصميم الحالي للسدود, و هو أقل تكلفة و أسرع عائد و لا يؤدى لتهجير الأهالي و القضاء على تاريخ المنطقة و آثارها و ثقافتها المتميزة.
- في ظل المستجدات الحالية و الوضع الاقتصاديى السئ و فقدان عائدات البترول, بالاضافة للتدهور المريع في البنية الانتاجية, فان اصرار ادارة السدود و الحكومة على اهدار موارد البلد بتنفيذ سدود تدميرية لا فائدة ترجى منها يعتبر مفسدة كبرى لا تجد لها سند منطقي أو علمي أو أخلاقي و ترفع علامات الاستفهام عاليا: هل هذه السدود من أجل الكهرباء حقا؟؟ اذا كانت كذلك فقد سحب البساط من تحتها و آن الأوان أن تطوي هذه الصفحة فورا و الي الأبد.


في ضوء ما تقدم ، سيدي الرئيس، و خصوصا الجزء الخاص بسد الالفية، فان شعبك في السكوت و المحس يطلبون منك ان تتخذ قرارا تاريخيا بالغاء مشاريع سدود الشمال، و بث الطمأنينة و الامن و السلام في هذا الجزء العزيز من وطننا، و بذلك تطفئ نارا للفتنة و الاحتراب. و انا واثق بأن مثل القرار سيكون بصمة لك في التاريخ و اشراقة في عهد الانقاذ الموصوف بالمظلم.

اسأل الله ان يريك الحق حقا و يرزقك اتباعه، و يريك الباطل باطلا و يرزقك اجتنابه، انه سميع قريب مجيب.
و اسأله ان يمتعك بالصحة و العافية.

و آخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام علي اشرف الخلق و المرسلين

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1477

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#615424 [ود البلد]
1.00/5 (1 صوت)

03-21-2013 01:54 PM
كفيت ووفيت يا ود الزبير وماقصرت ، لكن كنت اتمني ان اجد مثل هذا الكلام في اليومية وانما وجدنا بيوسف الما طاهر بيقول في جرائدهم بان المواطنين موفقين .
لازم مثل هذا الخطاب يكون بالجرائد في كل الجرائد الغيورة وليس جريدة الميدان فقط


حسين الزبير
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة