المقالات
منوعات
أيامُ ليست كالأيام!
أيامُ ليست كالأيام!
03-21-2013 02:10 PM

يمُرُّ علينا شهر مارس الذي يعجُ بالأيام الخاصة التى سُميت إصطلاحاً بالأعياد، هي أيام أُتخِذت كمنابر للتعبير و منصات للتغيير وربما مُناسبةً لإسماع الأصوات الصامته، ولعل أكثرها تميزاً يوم 12/مارس الذي خًصص للأم، فكم تمنيتُ أن لا تنطفئ جذوة هذا اليوم فينا و ألا تذبُل أزهار الإمتنان التى نمت فى دواخلنا وسقيناها بشكرٍ و عرفانِ لا ينقطع.

فى غمرةٍ يوم الأم- أو عيدها كما يحلو للجميع- تستظلُ بعضُ النفوس المكروبةٍ تحت أنين الحُزن، أولائك المبتلون من أُمة المسلمين، الذين قدّر الله لهم أن يُحرموا من بسمات أُمهاتهم ومن كلمة كل عامٍ وأنتِ بخيرٍ يا أمي ، كتب الله لهم أن يقطفو من ثِمار الصبر المُرة ويتجرعون كؤوسِه الحارقة، أصحابُ الحروب والكروب والغربة والأمراض و الإبتلاءات البعيدون عن أمهاتهم بفقدٍ أو بغربة، فالبعضُ ذرف هذا اليوم فى بُكاء وعويل إثر فُقدان أمهاتهم، وكثيرون شرقتْ عليهم شمسُ هذا اليوم فى باحات المُستشفيات فى شهيقٍ وزفير ترقباً لها وهي ترقد بين شراشف السرير الأبيض، والبعض لم يستشعر لهذا اليوم فرحةً لأن الألم يجثو على أنفاسه فلا يحسُ سواه ولا يعى إلاه، وبعضهم (وهُم كُثُر) صارعته غُربته وقاسمته ضحكات أمه فإنشطر يومها عنده الى شظايا لم يعد يحسُ لها وزناً ولا يسمع لها صدىً بداخله.

يومُ الأم فرحةُ وحبور وسانحة للشكر و الإمتنان ولكنه يتحول عند بعضنا الى ليلٍ حالك حين يوقِظ تلك الكوامن من الأحزان والآلام، من يستحضرون ذكرى فقدان أُمهاتهم وأطيافهن الراحله، و يجترون أثر ما زال عنهم من نِعمةِ وجودها التي كانوا نستبشرون بها فيما سبق من أعوام.

الى كُل أصحاب الإبتلاءات من أُمة مُحمد صلى الله عليه وسلم، إلى كل من فقد أمه أو صارعه فيها الفراق فقضى يوم الأُم بعيداً عنها: أمطر اللهُ على أحزانكم مطراً من السلوى و ألهمكم الله الصبر الجميل وأتاكم الأجر العظيم، أتمنى أن يُحرركم الله من الحُزن والألم والمرض والحروب والفرقة والغربة، أتمنى أن يعود يومُ الأم القادم وكُل نفسٍ تنعمُ بالسعادة والهناءة والرفاء دون رهق أو تعب أو حُزن لفراق أو ألم من مرض، وردّ الله غُربة كل بعيد ليشهد العيد القادم بين أقدام أمه.

همسات- عبير زين
[email protected]


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 794

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#615849 [Mickey ABU BEESY]
0.00/5 (0 صوت)

03-22-2013 01:09 AM
أمي:كلمات واشعار عبير زين في منتهي الجمال والحنين رديفة وغريمة لرائعة ترباس أبوي ! تحتاج السني الضوي لتلحينها وغناءها

محاسنِك فى الجمال آيات
وطبعِك حيّر الكلمات
حنينة وراقية من يومِك
بشوشة كريمة فى البسمات
وفية و قورة فى شخصك
عفيفة و صادقة تعبيرات
قريبة و أغلى من روحى
مثال فى الدنيا للأُمات
رفيعة و عالية أخلاقك
مُحال ما بتوصفك كلمات
عيونك للفرح ينبوع
حنيييينه بتمسحي الدمعات
بريدِك يا هواى ومُناى
وصالِك مُنتهى الغايات


#615725 [ام البنات]
0.00/5 (0 صوت)

03-21-2013 09:22 PM
اقتباس

الى كُل أصحاب الإبتلاءات من أُمة مُحمد صلى الله عليه وسلم، إلى كل من فقد أمه أو صارعه فيها الفراق فقضى يوم الأُم بعيداً عنها: أمطر اللهُ على أحزانكم مطراً من السلوى و ألهمكم الله الصبر الجميل وأتاكم الأجر العظيم، أتمنى أن يُحرركم الله من الحُزن والألم والمرض والحروب والفرقة والغربة، أتمنى أن يعود يومُ الأم القادم وكُل نفسٍ تنعمُ بالسعادة والهناءة والرفاء دون رهق أو تعب أو حُزن لفراق أو ألم من مرض، وردّ الله غُربة كل بعيد ليشهد العيد القادم بين أقدام أمه. الله اديك العافيه يابنيتى واطول عمرك

وتلقى الهناء والسعادة وسترة الحال


#615611 [Altayeb Manchester]
0.00/5 (0 صوت)

03-21-2013 05:21 PM
الأستاذة المحترمة ...
عبير زين ليك التحية من علي البعد
وحقيقي كنت متوقع منك هذا المقال الجميل عن الام
وربنا يحفظ ليك امك يا عبير .

أتمني من الله ان يحفظ جميع الأمهات في السودان.
واسمي لي عبر مقالك الجميل هذا ان ارسل اجمل التحاية الي أمي الغالية ..


#615528 [Mickey]
0.00/5 (0 صوت)

03-21-2013 03:30 PM
تحت أقدامها تنام آخر وأول أمنياتي ، وفوق رأسها أجمل محطات القُبل ، أمي وهل بعد أمي تُنطق جُمل



شكرا الاستاذة عبير زين على هذة المنوعات والكلمات التي يفوح عبيرها حنانا وعطفا وخاصة حيت جاءت اليوم عن الام رغم مارس شهر الكوارث كما يقال !


ردود على Mickey
United Kingdom [Altayb manchester] 03-21-2013 10:20 PM
صح لسانك يا اخ mickey


عبير زين
عبير زين

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة