المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
بنك فيصل في اجتماعه السنوي --أين مستقبله من ماضيه
بنك فيصل في اجتماعه السنوي --أين مستقبله من ماضيه
03-21-2013 03:37 PM

هو جانب عملي من جوانب فكر الاسلاميين الاقتصادي عبر سني تجربتهم العملية والمبتدئة بعمره , وهو يقدم تقريره الرابع والثلاثين اليوم لمساهميه, صاحبت هذه المؤسسة المالية عدة مؤسسات ومنظمات كانت وقتها عملية انتقال بتنظير الاسلاميين الي التطبيق , فمنظمة الدعوة الاسلامية , وشركة دانفوديو ودار مال الاسلامي بصفة عامه كانت كلها اطر اقتصادية , كونت بذكاء لملامسة الحس الاقليمي الاسلامي المتنامي يومها, المستعد للعطاء من منطلق الواجب بالعمل والحق في الصدقات والعاطفة الدينية , وكان علي راس هذا العمل رجال من امثال علي عبدالله يعقوب ومجموعة محمد عبدالله جار النبي وكثير من المتجردين من امثال مبارك قسم الله و الاخيار الذين مروا علي منظمة الدعوة الاسلامية , وشركة دان فوديو , كاعمال مازالت ناجحه, كان العمل في كثير من جوانبه محكما ودقيقا ساعد مع الالتزامات الفردية للعضوية, وبعض المؤازرات الاقليمية , في بناء القدرات اللازمة او حتي الضرورية في بعض الاحيان لمواجهة المدود العنيفة من الجانب الاخر والتي سعت بكل قوة لاجتثاث التجربة الاسلامية حيث كانت الكلفة كبيره والخسائر البشرية والمادية فادحة , اربكت هذه المواجهات الطلائع المفكرة من الاسلاميين والملهمين منهم وجعلتهم يتجهون الي التفكير في كيفية ازكاء روح الحماس في السودانيين وكيفية تحشيدهم ولاذوا بالقبائل والمناطقيةفكانت للاسف النصرة والهزيمة في نفس الوقت , نصرة مادية في الانتصار في بعض المعارك وعدم الزوال وهزيمة للفكرة الاسلامية بان سادت القبلية والعصبيات , وعندما وجد الاسلاميون فسحة وكانت المناوشات مازالت من حولهم في دار فور وفي الشرق وبقايا حرب الجنوب , بدا التطاحن بينهم عنيفا , وخرج البعض علي القيادة التاريخية للاطار وخططوا ان يخرجوا بكل مكونات القوة يومها , وكانوا ربما يعدون لذلك ولم تنقصهم الحكمة والذكاء يومها فخرجوا بالجيش وبالمال متمثلا في عصبية اهل الشمال ومجاهداتهموخبرتهم وقدراتهم , عبر الحقب المختلفة , ولم يشرعوا فكرا علي اسس بينه بل رسخوا لالية التمكين التي كانت قبل المفاصلة لتصبح اسلوب عزل وحكم ومن كان خارج هذا الاطار المستهدف يخضع بمنطق القوة , بل وتجانبوا امر حكمة الاسلام التاريخية في ارساءمثل هذه الامور وكان اسلوبهم اقرب الي اساليب الدولة الاموية اي الملك العضود كما اورد الرسول (صلعم ) في حديثه عن طبائع الحكم من بعده, في هذا المناخ المتضعضع جاءت تجربة بنك فيصل والعمل الاقتصادي في مجملة جبان ونقاد كما الطائر ينقد خياره, ولولا الحكمة من القيمين علي امر البنك لانهار البنك واحسب انه انهار في يوم من الايام لان في سجل اسهمي بطرفي وبالدولار والتي انهارت مما يقارب 16000 سهم الي صفر ومن رصيديساوي 27388 سهما الى 274 سهم هذا في عام 2007 لتصل الي 1093 سهما في عام 2012 . عموما يبدو ان في الامر بعض التحسن اذا ان الارباح لهذا الكم الكبير من الاسهم اصبح يمكن ان يدفع لي نفقات الذهاب الي الفيحاء والعودة منها مع كيس فواكه للاولادوكم مازحني احد الاخوة الاحباب بانهم مستخدمين لادارة اسهمنا فقلت له خوش استخدام فانه كما رايت في التقرير ان اجمالي تكلفة العنصر البشري هي ما يقارب 53000000 جنيه سوداني بالقديم وبمنصرفات عموميه82446716 جنيه عموما نحن راضين عن جهد اخوتنا وزي ما قال الامير السعودي عندما جاءه مراجع شركته قائلا له ان الجماعه ديل ويقصد جنسيه معينه ربحوك في الشركه 40 مليون و لكن اكلوا عشره , فقال الامير حلو يمكن اجيب (----) وذكر جنسيه ما ياكلوا حاجه لكن ما يربحوني اية حاجه
عموما لنا ملاحظات فيما يتعلق بالفروع التي تفتح ومكاتب الصرف ودعم شرائح المجتمع , المحافظ التمويلية ففي كل هذه الفقرات نتمني ان يلتفت البنك الي منطقة شمال كردفان تحديدا والمناطق المهمشة عمومااونناشد في ذلك الامير محمد الفيصل اهل هذه المنطقة لهم الان ايراد من الذهب بفضل الله ولهم ثروه حيوانيه لا يستهان بها منذ وقت قريب وهم يحملون اموالهم , اموال كبيره , بطريقه بدائيه بين الخرطوم ومناطق التعدين فكان السلب والقتل الا يمكن ان تنشأ اليه من البنك لتدوير لايداع هذه الاموال , وتدويرها لمصلحتهم ما الذي يمنع , لا تقولوا الامن فهذه مناطق امنه ومستقره فلا بد من تطوير فكرهم الاقتصادي, ثم نريد ان يري الناس في هذه الولاية شي من فيئكم قرات ان 5000000جنيه بالقديم دعمت بها شرائح المجتمع والله ان حفائرهم نضبت منذ 15/يناير ولدي شركة بلانس التركية بالخرطوم خزانات GRP الضخمة والتي تسع حتي 100000 طن من الماء يمكنكم علي سبيل الاحسان او المرابحةا , اوان يدرس الامر من اجل انشاء محافظ تمويليه لهذا الغرض او علي الاقل ان تنشؤ لنا نموذجا في المنطقة , عموما ان البنك في اطار المفاضلة بين البشر والمناطق يمارس هذه الممارسة ونحن نطالبه ان ينفتح علي العامة ونطالب بنك السودان القابض علي هذه المفاصل , بل والواضعين لهذه السياسات انلا يضيقوا واسعا فتضيق عليهم الواسعة كما ضاقت علي الاخرين الذين هم منهم رؤية العين , وسعوا ليوسع الله عليكم.

جبريل الفضيل محمد
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 706

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#616549 [ودالخير]
0.00/5 (0 صوت)

03-22-2013 11:49 PM
يا اخ جبريل هذا ليس ببنك هذا ماخور لغسيل الاموال واكل اموال الناس بالباطل والكلام ده ما ساكت دى نتيجة تجارب شخصية واسال نفسك لما سمى ببنك العيش فى بعض الازمان ولا يغرنك تغير الحال فكل حرام فى حرام.


#616123 [إبن السودان البار ***]
5.00/5 (2 صوت)

03-22-2013 12:32 PM
هذا البنك الشخصي الممنوع فتحه في كل الدول العربية الا في السودان ومصر حيث الفساد رائحته تزكم الأنوف وجد الفرصة للتلاعب بإقتصاد السودان والمساهمة في تدميره خاصةً بعد إعفائه من رقاية بنك السودان بأمر من الدكتاتور نميري ليعيس فساداً مع تجار الجبهة الكيزان اللصوص المحترفين حيث تلاعبوا بالمحاصيل وتمويل الصفقات المشبوهة وإغتنوا بفحش ؟؟؟ وكذلك بنك البركة وببلوس والسلام أخيراً وكل البنوك الأجنبية التي هجمت علي السودان للتلاعب بإقتصاده لأنهم وجدوا جنينة مثمرة ووارفة الظلال حارسها نائم أو بالأحري ميت ؟؟ هجموا علي السودان لأن المغتربين يدخلون عملات صعبة نقداً الي السوق السودة تقدر بأكثر من 15 مليار دولار سنوياً ؟؟؟ وهذا غير أموال البترول وأموال السودانيين العاملين بالتهريب في دول أفريقيا المعروفين بتجار أم دوم ويقال أن بينهم أكثر من 30 مليونير سوداني ؟؟؟ والمنطق يقول البنوك تذهب حيث تكون هنالك فرص يسيل لها اللعاب وفساد وفوضي إقتصادية وعدم رقابة كالنمل يتجه نحو مكان العسل المسكوب الما عنده حارس ؟؟؟ وصفت جريدة الفاينانشيال تايمز الخرطوم بأنها ( غابة من البنوك وجيوش من الجياع ) هذه البنوك ضربت البنوك الوطنية السودانية في مقتل وأزاحتها من السوق والموجود منها يترنح وفي طريقه للزوال ؟؟؟ كبنك النيلين الذي وجد ترخيص بإعجوبة في الأمارات في الوقت الذي حرم الكثيرين بأمر من طيب الذكر المحب للسودان وشعبه حكيم العرب المرحوم شيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله ؟؟؟ ولكنه كسيح لا يستطيع أن يتطور ويتمدد نسبة لمديريه السابقين الذين راكموا الديون عليه ولم يجدوا من يحاسبهم ؟؟؟ وأحد مديريه السابقين الوجيه المدعو (النور ) الذي كان يصرف في أبوظبي هو وشلته صرف من لا يخشي الفقر ويشتري الملابس الفاخرة من أرقي بيوت الأزياء العالمية بالدستة؟؟؟ ومن بدعه أنه كانت له شقة عبارة عن ماخورة للسودانيين أصحابه للسكر ولعب القمار يخدمهم طباخين من السودان من النوع المعروف ( المكسور ) وهذه الشقة الفخمة في قلب أبو ظبي سقف أوضة النوم بها مكسية بالمرايات البلجيكية المكلفة ؟؟؟ حكومة السودان وسفارتها بأبو ظبي لا تضع أموالها في بنك النيلين السوداني بل تضعها في بنوك أجنبية أخري ؟؟؟ فهل تريد يا صاحبي أن تشجع بنك فيصل للذهاب الي منطقتكم لنهبها ؟؟؟ إثيوبا التي تنمو بسبة12.5 % والسودان بنسبة ناقص -3.5% تمنع وجود البنوك الأجنبية وتشجع وتحمي البنوك الوطنية وتمنع السوق السودة بقوانين رادعة وتسيطر علي العملات الصعبة التي تدخلها وخاصةً من السودان بتصديرها اليه عدة سلع من ضمنها البصل ؟؟؟ فهنيئاً لها بحكومتها الوطنية التي تحتاج للعملات الصعبة لتطوير شعبها ولها أوليات وأولها القضاء علي المجاعات التي تضرب بعض المناطق نتيجة لتقلبات الطقس ؟؟؟ والثورة في الطريق للقضاء علي حكومة الكيزان الفاسدة اللصوص القتلة مغتصبي الرجال والنساء والأطفال وحلفائهم الكهنوتية أسياد الطوائف الدينية تجار الدين القدامي قاتلهم الله ؟؟


جبريل الفضيل محمد
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة