عذراً فاطمة السمحة
03-23-2013 07:51 AM


الاسم فاطمة والمهنة متسولة من معسكر كلمة،،هذا عنوان عريض لتقرير يحكي الضياع،كتبه الزميل عيسى دفع الله ونشرته القرار في عددها رقم 142 بتاريخ 14 مارس 2013م،ضياع فاطمة ابراهيم تلك الفتاة التي لم تتجاوز العقد الثاني من العمر وتكاد تحمل كل هموم الكون بإعالتها لثلاث بنات يتيمات ،رحل عنها زوجها الذي هو والدهم وتركها وحيدة في معسكر تصنفه إحصائيات الامم المتحدة كأكبر معسكرات النزوح الداخلي في العالم.
من تلك المناطق الواقعة جنوب مدينة نيالا ،والتي شهدت معارك ضارية في الايام القليلة الماضية بين قوات الجبهة الثورية والقوات الحكومية ،وهي على مدى لو تعلمون قريب من المدينة بدليل ما ورد في التقرير إذ (تذكر فاطمة انهم وصلوا إلى مدينة نيالا سيرا على الاقدام خلال 24 ساعة متواصلة) ،من تلك المناطق نزحت فاطمة واهلها منذ ما يقارب العشر سنين في العام 2004م ،رحلة اقل ما توصف به انها رحلة أهوال ومصائب فيها كما ورد (تساقط البعض بالموت وكان ضمنهم شقيقها الذي يكبرها مباشرة) وترك في القلب حسرة
عشر سنين ودمعات فاطمة على خدها ،لا لشيئ سوى انها تخلّقت وتكونت وبلغت الرشد في وطن عبثت به أيدي (الاباليس المطاميس الكبار) من الساسة
سنين وسنين طويلة وكوارث دارفور تتعاظم بالتقادم إذ كانت ارض حرب ،معارك تدور في الوديان والغابات والصحارى وفي الجبال هناك في جبل مرة ،فصارت أرض هجمات خاطفة تتم حتى داخل اكبر المدن وعلى البنوك نهارا كما حدث داخل مدينة نيالا قبل زمان قريب ،فضلا عن الهجوم على سجن برام قبل ايام قلائل ،ونظام الخرطوم خير متفرج
سنين ونحن نكتب الكلم ،ونطلقه بنفس حار ولكن كما قال الشاعر
قد اسمعت لو ناديت حيا * ولكن لا حياة لمن تنادي
ولو ان نارا نفخت بها اضاءت ولكنك تنفخ في رماد
طيب الرماد ما يتخم او يتلم!!
عشر سنين و(لا تزر وازرة وزر اخرى) بينما يحصد نظام لخرطوم وزر على وزر على كل نفس بريئة هناك يداس عليها ببوت الهوان ،أوزار جديرة بوضع المسؤولين في الدرك الاسفل على مستوى العدالة الدولية والإلهية ،أليست هي المسؤولية والامانة والتكليف وغيرها من المتعاظمات
عذرا اختي وانت تذكرين انك تتوقين لعمل شريف كالخدمة في البويتات ولكن تواجهين بالصدود لانك تأخذين معك بناتك اللائي تخافين عليهن تركهن وراءك في معسكر بحجم وسمعة معسكر كلمة لا يبقي ولا يذر على (براءة اطفال) مما دفعك على إمتهان التسول
عذرا فاطمة فلست وحدك المتسولة ،إن كل من دفعوك دفعاً إلى النزوح ومن ثم التسول بحماقاتهم السياسية هم في الواقع متسولين ،فقط الفارق بينك وبينهم ان نشاطك مقصور على الافراد بينما أنشطتهم التسولية تشمل الهيئات والمنظمات والدول!!!
عذرا فاطمة ابراهيم هذا زمان أشباه الرجال ،لذلك مابين معسكرات النزوح وبيوت الاشباح خيط رفيع ،ورفيع شديد ـ كما خيط إحسان عبد القدوس ـ في زمان قل فيه الإحسان حتى على الحسان وكلاهما نتاج لعقلية هؤلاء السودانية السوداوية الموغلة في الإقصاء ولكن غدا بإذن الله تلاقيهن بنياتك ،كما قال قاسم ابوزيد
الاطفال يابنية بغنوا
الاطفال يا حلوة بغنوا
الاطفال يا فاطنة بغنوا
الافراح لابد من ترجع
عذرا فاطمة السمحة هؤلاء يبدو انهم إستحسنوا إقامة أسوار المعسكرات وحفر الخندق حول مدينتك التي تقصدينها لتعتاشي التسول لذلك نهديهم من خندق هاشم صديق
ما تهتمي ياعزة
لو طال زمان السور
بكرة الارض بتدور
ويطلع عليهم دور
ما تهتمي يا بنية
لو الشرف نار جوع
او حتى لحس الكوع
او قوت شراب الموص
اسمر هواك يا بت
خاتف سمار جالوص
بكرة الصلف ينهد
يسخا الخريف بالمد
نفتح عيون الجد
توب السُتر ينشد
نغسل غبار الذم
بالموية او بالدم
يبدأ العٌصار دوار
يقلع جذور العار
صف الغبش يمتد
موج الظلم يرتد
تضحك سما البقعة
يبدأ الحساب والعد
ما نخلي نقرة سوس
ما نسيب جزاء المهووس
واتكل رويس تعبي
في ضو بسيمتك جد.
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 991

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




خالد دودة قمر الدين
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة