فاتنة
11-12-2010 01:26 PM

فاتنة

د. بشرى الفاضل

كانت هنالك فاطمة. وهي كانت فاطمية مفطومة، فطنة وفاتنة.
فطعمها أهلها عن المدرسة باكراً فذبلت نصف ذبول. ثم فطمها أبوها عن الطفولة فزوجها – وهو المعز لدنيا البريق الفاطمي – زوجها لمهاجر وضمها الأخير لأملاكه. ثم تركها وسط غليظين فساموها سوط القهر. عاشت سنة من التعاسة وسنة من التبلد وسنة ثالثة كبيسة. أنجبت – هذا الصيف- توأمين فكان المخاض بحراً من الغبن والدماء. طالبت زوجها بالطلاق فقوبل طلبها بالزجر والضرب. وطالبت أبوها بالطلاق فقابل طلبها بالتهديد والضرب. ثم
طالبت أمها بالطلاق فقابلتها أمها بشتائم نكوصية ترتد على الأم وتمزق وجدان فاطمة المفعم بالخوف والحب. طالبت فاطمة طوب الأرض ومناشير الدجالين وحارات الموتى، وتاريخ الغلب، فما جاءها إلا الصدى. قبل أن يمضي الصيف انتحرت فاطمة.

وأصابت أمها هاء السكت ،فسكتت.


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1595

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#46061 [سوداني 100%]
0.00/5 (0 صوت)

11-12-2010 09:08 PM
نظرة تشاؤمية للزواج وكأن نهايته المنطقية الموت وتفكك الأسر، يا دكتور الزواج رباط غليظ مقدس، بعدين على والد البنت البحث عن الزوج الصالح لبنته فان أحبها أكرمها وان بغضها لم يظلمها. أنا ما عارف الناس بتجيب وترسخ للأفكار الظلامية دى ليه ومن وين ولمصلحة من ودا على مستوى مثقفينا دا لو حتى لو جاز لنا تسميتهم مثقفين، بعدين نحن كمجتمع سوداني نعتبر من المجتمعات التي لا تسئ للمرأة وتحترمها لأنها الأم و الأخت والعمة والخالة وأبعد من ذلك هي بنت الجيران كمان، وبنفسي شهدت العديد من الزيجات ولأصدقاء مقربين فارق السن بينهما كبير وكانت ناجحة


ردود على سوداني 100%
Sudan [البريدو] 11-13-2010 11:46 AM
كانت وحيدة..فى انتظار شقها الذى هى فيه ضلع أعوج..كان وحيداَ فى إنتظار شقه الغائب عنه..و حين التقيا لم يسألها عن عمرها ولم تسأله.. كالمغناطيس أنجذبا لا كأقطاب مختلفة ولكن كأقطاب تكمل بعضها بعضا..
وعاشا كذلك بحلو الحياة ومرها..
كانت فاطمة وكان محمد وصارت أم عمر وصار أبيه..حين ينظر عمر إلى عائشة كان يحس بشئ كالمغناطيس يجذبه إليها..كانت شفه الغائب وكان ضلعها الاعوج..



#46046 [ابو خالد]
0.00/5 (0 صوت)

11-12-2010 08:25 PM
لا يسعني الا ان اقول لك يا دكتور بشرى انك كاتب عظيم


#45986 [فاطمة على]
0.00/5 (0 صوت)

11-12-2010 04:32 PM
يا سلام!!

روعة في تصوير حال فاطمة وحال الصغيرات امام سوق نخاسة الزواج المبكر والمعد مسبقا..في مائة وعشرين كلمة او تزيد قليلا، لخصت ما تنؤ كتب بحمله.انها حقا لبراعة لا يقدر عليها الا قلة لا تتجاوز اصابع اليد الواحدة.

كم فاطمة ماتت وهي حية وكم فاطمة مات قبل ان يبتلع الفضاء صدى صرختها البكر..؟.

امهات طفلات يبعن على عينك يا تاجر وفي احايين كثيرة تحت سمع القانون وبصره بل وتشجيعه..


شكرا يا دكتور على هذا التفرد في الابداع المعجون بآلام الواقع ومخاضه العنيف..


د. بشرى الفاضل
د. بشرى الفاضل

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة