المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
عُذرَاً ...! (الأُستَاذ / كَمَالُ الجُزُولِىُ )... لَقد أخفَقتُ هَذِهِ المَرّةَ ..!!!
عُذرَاً ...! (الأُستَاذ / كَمَالُ الجُزُولِىُ )... لَقد أخفَقتُ هَذِهِ المَرّةَ ..!!!
03-23-2013 12:46 PM


لقد أصبنا بالصدمة حقاً ، ونحن نقرأ مقال الأستاذ كمال الجزولى ، الذى نشره بتاريخ 21 مارس 2013 تحت عنوان (المُعْضِلَةُ اللُغَويَّةُ فِي النِّزاعَاتِ السُّودانيَّة!) ومبعثها ، هو إنكشاف بعده التام ، ومحدودية إدراكه لتعقيدات قضايا الهامش ، مما يجعل له مكاناً فى إصطفاف صفوة المركز المصممة على عدم فهم هواجس الأقاليم السودانية ، رغم كثرة تكرارها وتداولها بواسطة سياسيي الهامش السودانى .
مبعث الصدمة الثانية جراء مقال ذلك الكاتب ، هو إعتقاد أكثر جماهير الهامش ، ونحن منهم ، أن الحزب الشيوعى السودانى ، الذى إنتمى إليه الأستاذ كمال الجزولى يوماً ، وترشح لبرلمان الجمعية التأسيسية ، هو الأكثر تفهماً وحيادية فى السجالات الطاحنة ما بين المركز الهامش ، ذلكم أنه وفقاً لبرنامجه يعاضد الضعفاء ويسعى لترجيح كفتهم ، أو على الأقل تسجل مواقف تضامنية تجعل منها قبلة للمظلومين ، من هذا المنطلق يأتى الإنسجام التلقائى لعضوية وقواعد الحزب الشيوعى مع أهل الهامش ، بإعتبارهم حلفاء ثقاة ، لن يأت منهم شر إن لم يأت منهم الخير ، وهذه هى القاعدة التى أسست لمعاضدة مرشحى الحزب الشيوعى السودانى فى إنتخابات الجمعية التاسيسية 1986 وفوز عزالدين على عامر ، كما أن نسبة مقدرة من الأصوات التى نالها الأستاذ كمال الجزولى أتته من جماهير الهامش ..
ومع ذلك .. وبعد 27 عاماً ،،، ما زال كمال الجزولى بعيد عن ملامسة هواجس ومؤرقات الهامش ..!!
ورغم كتاباته الرفيعة والمفعمة بالحيوية ،،،، إلا أننا نقول له ، عذراً .. لقد أخفقت هذه المرة !!
وفيما تناوله فى مقاله ، نراه مصطفاً على يسار الصادق المهدى الذى إعترف إنه لم يكن يعرف حساسية موضوع الهوية لأهل الهامش ..
وعلى يمين الأستاذ حسين خوجلى الذى يتمنى أن يأتي اليوم الذى تنقرض فيه رطانات الحلفاويين والدناقلة والمساليت والزغاوة والهدندوة وتسود لغة الضاد الموحدة فلسان الذي يلحدون إليه أعجمي وهذا لسان عربي مبين.. !!
وخلف الرئيس البشير عندما أعلن فى القضارف أن السودان أصبح دولة عربية إسلامية ولا مجال للدغمسة ..!!
ولدينا من المبررات ما يقنعنا بصحة ما نذهب إليه خاصة ، فيما يتعلق بهذا الموضوع على وجه التحديد ..
أوضح لك الأمر عزيزى الأستاذ كمال الجزولى رغم أنها قضية دائمة التداول !!
اللغة العربية ، ومعها الثقافة العربية البدوية ، غزتا السودان غزوا ، وقضتا على ، وقزمتا لغات عديدة ومنها النوبية الشمالية ، وساهمتا بقدر وافر فى قلب الهوية السودانية إلى العربية ، وإحلال ثقافة البداوة والترحال ، مكان الحضارة وساهمت فى تشكيل عروبة سودانية تفتقر الى الإعتراف والإحترام فى أوساط المجتمع العربى ، وجلبت ذلك للكثير من السودانيين السخرية والإحتقار ..
ذلك الإعتراف المنقوص ولّد فى نفوس المستعربة السودانيين الكثير من الأحقاد على معاقل هذه الثقافات المعيقة ، فتحولت إلى عنصرية وإستهداف منظم وقد أثبتها فى الفقرة الرابعة من مقالك الذى ننتقده ..
يقبل أهل الهامش بالعربية لغة للتواصل الشعبى كما كان سابقاً ، والدليل على ذلك إتخاذها لغة للجيش الشعبى كما ذكرتم ، علاوة على كل قوى الهامش ، مما ينفى عنها الإستهداف ، لكن يختلف الأمر فيما يتعلق بخيارات لغة التعلم والدراسة ، وفى ذلك تأتى المفاضلة ما بين العربية والإنجليزية واللغات الأخرى..
لا أعتقد أنكم ستختلفون معنا ، أنه ليس من المناسب تعليم النشء بالعربية ولا اللغات القبلية وحدهما ، فهما الإثنان تعانيان من نفس الأزمة ومحدودية الآفاق وإنغلاق نهايات الدروب ، ودونكم تجربة تعريب الجامعات السودانية ، التى تضافرت مع عوامل أخرى الى تدهور مستوى خريجى الجامعات ، فتقوية العربية وإضعاف ومحاربة الإنجليزية لم تحقق الأهداف الكلية للعملية التعليمية ، فأضحى المنتج النهائى مصفداً فى ظل الترجمات المحدودة ، ومعاق من الوصول للإستفادة من الدوريات العلمية ونقاشاتها المستمرة ، بل مقيد الحركة للإستفادة من وثائق الإنترنت ، إذن لا مقارنة ما بين العربية التى تعتمد على الإنجليزية ، والإنجليزية التى تعد لغة العلم الأولى فى العالم. إذن فإن تفضيل أهل الهامش للإنجليزية لغة للتعلم ، ينبع من هذا المنطلق ، ومن المهم للسودانيين جميعهم النظر لأمر التعليم من خلال أقصر الطرق التى تحدث التجسير مع منابع العلم ، حتى لا تبدد للدارسين طاقتهم فى الترجمة ..
لكن ماذا على أهل الهامش فعله فيما يتعلق باللغات القبلية ..؟؟
حرصهم على المحافظة على لغاتهم المحلية ، ينبع من القلق المتنامى جراء التآكل المستمر لأرضيتها وضياع مفرداتها جيلاً بعد آخر ، رغماً أن تقلص قواعدها الشعبية ، ليس رفضاً لها ، ولكن تعاملاً مع مفردات الواقع ، مع المفارقة فى بقاءها راسخة فى دول أخرى تتعدد فيها اللغات القبلية ، إذن لماذا قويت هناك وأخذت فى الإنقراض هنا ؟؟ لأنها دخلت فى المنظومة التعليمية هناك ، وفى المقابل منعت مجرد التحدث بها فى مدارس السودان خلال بعض الفترات ..
من هنا أتت فكرة بعض قيادات الهامش ، فى ضرورة الوقوف على تجارب تلك الدول وسر نجاح المجهودات الرامية للمحافظة وإبقائها صامدة فى وجه الإنجليزية والفرنسية ، ففهموا منهج عملهم ، وسر تميزهم فى أنهم إدخلوها السلم التعليمى فيدرس تلميذ المدرسة بلغة قبيلته ، خلال الثلاث سنوات الأولى ، ثم يكمل باقى دراسته بالأنجليزية أو الفرنسية ، وكلاهما لغات علم ومراجع ، ثم تركوا الطبيعة لتأخذ مجراها ، فيما يتعلق بتواصل أفراد الشعب فيما بينهم فى حياتهم اليومية ، فملأت اللغة السواحيلية والتى هى مزيج من العربية والإنجليزية وبعض اللغات المحلية ذلك الفراغ . وهذا بالضبط ما يحاول أهل دارفور وجبال النوبة والنيل الازرق فعله على أن تظل العامية السودانية فى مكانها لغة لتواصل أفراد الشعب ، والقفز بالنشء وإيصالهم مباشرة إلى منابع العلم ..!!
أما الإخفاقات التى تسجل هنا وهناك ، فإنما مراحل مخاض متعثرة جراء حدة النزاع وإستمرار الحروب !!
ضرب الإستاذ كمال الجزولى مثلا ، بالمعضلة اللغويَّة فى دولة جنوب السودن على مستوى التعليم الجَّامعي. ذلكم أن من تلقوا تعليمهم العام بالعربيَّة في دولة الشَّمال الأم قبل الانفصال ، ثمَّ التحقوا بعده بجامعات الجَّنوب ، يعانون الأمرَّين من التعلم بالإنجليزيَّة. وقد أوضح أن أحد هؤلاء قد فسر سبب رسوبهم في الامتحانات بأنَّهم ، ببساطة لا يستطيعون فهم الأسئلة ! (انتهى)
هنا رغماً أن الموضوع يخص سياسات دولة أخرى ، إلا أننا نسأل الأستاذ ، عمن تسبب فى إيصال طلبة غير مؤهلين لا يستطيعون فهم الأسئلة ، إلى كنب الجامعات ؟؟ سياسة التعريب بكل تأكيد ، وهذا تماماً ما يحدث ليس للطلبة السودانيين وحدهم ، بل المبعوثين للدراسات العليا فى الخارج ، فكم منهم فشل وعاد إلى السودان بخفى حنين ، أو إنزلق إلى شيئ آخر ؟ ثم كم من الدارسين ترسلونهم الى الخارج لتلقى علوم حقيقية ؟؟ القليل جداً أليس كذلك ؟؟ لأنهم لا يستطيعون مجاراة وملاحقة ومواكبة المستويات العلمية الرفيعة لجامعات الغرب ، ثم لم لا نتساءل عن جدوى إضاعة مبعوثينا أعوام فى سبيل دراسة الإنجليزية ، ليتمكنوا بعد ذلك من التواصل مع الأستاذ الذى أمامه ، يجب أن تكون هذه محاكمة لمنهج التعليم فى السودان ، وليس إنتقاصاً من كفاءة تعليم دول أخرى.
إن إختيار وتطوير لغة محلية واحدة وتنصيبه لغة للتواصل الرسمى ، ما هى إلا إعادة تدوير لنفس الأزمة السودانية التى إتخذت من العربية لغة رسمية لكل من التواصل والدراسة ، فنجحت فى التواصل وأخفقت فى الدراسة ، وأى لغة يتم إختيارها ستكون صعبة التعامل بها على مستوى التواصل مع الخارج ، هذا خلافاً للتجهيل الذى سيتم على ضوء محدودية المواعين وقلة التجربة والإحتكاك ، مما سيحدث تعقيدات قانونية تكون الدولة فى غنىً عنها ، ويجب أن تطمئن ، إن كانت خشيتك على العربية ، فالعامية السودانية باقية وراسخة ولا أحد يقوى على إستهدافها.
إنتقد الأستاذ كمال الجزولى ، قادة الحركة الشعبية فى جبال النوبة على الآيديولوجيَّة التي تبنَّتها الحركة لم تكن تساعد على إتخاذ سلام جبال النوبة نموذجاً يحتذى في مناطق النِّزاعات السُّودانيَّة الأخرى، وذكر أنه في ما يتَّصل باللغة ، فقد تم الترويج على أوسع نطاق للفكرة الزائفة حول أن الإنجليزيَّة هي لغة التَّحرر، بينما العربيَّة هي لغة الطغيان ، أو القاطرة التي نقلت إليهم الشَّريعة الإسلاميَّة وسلطة الخرطوم ! (أنتهى)..
حسناً .. لنترك نوبة الجبال جانباً ..
فهل لديك شك فى أن العربية لغة وثقافة قد دمرت الحضارة السودانية ذات الأصول الراسخة وجعلت منها ومن السودانيين مسخا مشوها تسخر منه الأمم.. ؟؟
هل لديك شك فى أن العربية ، ما أن حلت بالأرض السودانية ، حتى أخذت الحضارة السودانية فى التفكك والتداعى ؟؟ ، والشخصية السودانية فى الضمور والإنكماش ؟ ، أتعتقد أنكم تتربعون اليوم على نفس مكانتكم التاريخية ؟ ، ثم أى حضارة حملتها العربية إلينا ؟؟ حضارة القتل والإغارة من أجل الطعام والنسوة ، أم العبودية وتصفيد الأطفال بالسلاسل وبيعهم فى مكة ، أى حضارة ؟؟ أى حضارة ؟؟ أذكر مثالاً واحداً ..!!
والإنجليزية !! ألم تكن لغة التحرر والتطور والإنتاج ، ألم تتأمل ساعة فى المنجزات الضخمة للإنجليز فى السودان من قطارات وترام وبريد وخدمة مدنية وصحة عامة ؟؟ ومشروع الجزيرة التى نتباكى عليها ألم تكن تنفذ فى حقبة لغة التحضر بأيدى وأموال سودانية وخبرة وإدارة بريطانية ، فى أكثر فترات القارة الأفريقية ظلامية ..
إذن أيهما لغة تحضر وتحرر العربية ؟؟ أم الإنجليزية ؟؟.. فى ذلك تجدنى متفقاً مع قادة الحركة الشعبية أن الإنجليزية هى لغة التحرر ، والعربية هى لغة الطغيان والعبودية والتخلف ، وهى القاطرة التى نقلت الشريعة الإسلامية إلى السودان ، وهى الناقة التى حملت سلطة البدو إلى أرض النيلين.
يقول الأستاذ كمال الجزولى ، أن العربيَّة هي اللغة الأفريقيَّة الوحيدة الأكثر تأهيلاً لأن تكون أداة تواصل بين مفردات أمَّة، كأمِّتنا، لم تعبُر طور التَّكوين بعد، ولأن تضحى حامل ثقافة المشروع الدِّيموقراطي للوحدة المتنوِّعة في بلادنا، إذا تمَّ تخليصها مما شابها، تاريخيَّاً، وعلق بها، من عيوب الاستعلاء والتَّعصُّب البغيضين. (أنتهى)
غريبة !! يثبت الكاتب ما سبق أن أنتقده بشأن مواقف قادة الحركة الشعبية تجاه اللغة العربية رغماً أنهم يتخذون إجراءات تحول للأفيد كما أوضحنا ، وها هو يؤكد بعض من مترتبات تبنى اللغة العربية من إستعلاء عرقى وتعصب بغيض ، وكأن هذه الأشياء سهلة التعامل معها ، كمن يرفل ذبابة ، أو يهش دجاجةً ، متجاهلاً بذلك مترتبات ذلكم الإستعلاء العرقى من تسليح قبائل للهجوم على أخرى ، وإستيراد من يعتقد أنهم عرب من مالى للمساعدة على قتل وإبادة شعوب فى دارفور.
أن هذا التبخيس لمجهودات الهامش الساعية لحماية وإحياء الهوية السودانية ، وعدم إعتباره لهواجس أصحاب اللغات والثقافات السودانية المهددة بالإنقراض ، تنزع عن الإستاذ كمال الجزولى أهليته فى إصدار الأحكام فى قضايا الهامش ، وتجد له مكاناً للإصطفاف خلف كل من الصادق المهدى ، وحسين خوجلى ، وعمر البشير .. فى هذه القضية ..!!

[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2094

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#617233 [الفهد الاسود]
0.00/5 (0 صوت)

03-23-2013 07:30 PM
أحس الجزولي بالخطر القادم وأننا قادمون وهذه المره لن يكون تجميل بل تغيير حقيقي و في محاولة بدوية لدعم القبيلة فالفرق بين احمد وحاج احمد ليس بكبير ونحن نعلم وهم يعلمون . أركز نحن قادمون ولو بعد قرن


#617015 [omer ali]
5.00/5 (1 صوت)

03-23-2013 02:42 PM
فهل لديك شك فى أن العربية لغة وثقافة قد دمرت الحضارة السودانية ذات الأصول الراسخة وجعلت منها ومن السودانيين مسخا مشوها تسخر منه الأمم.. ؟؟

اللوم كل اللوم يقع علي جيل الاستقلال من سياسين ومثقفين رسخوا في اذهاننا من خلال مناهجنا التعليميه التي افتقرت المصداقيه والموضوعيه والتصقت بثقافات وافكار لاتمت لنا البته واصبحت بلادنا بفضلهم مرتعا للفكر الناصري والقوميه العربيه وافكار حزب البعث واصبح عبدالناصر وميشيل عفلق واحمد جبريل وجورج حبش ابطال في بلادنا وما زال الموال مستمر مع خالد مشعل وهنيه وحسن نصرالله

واصبحنا نحتفي بغزوة عبدالله بن السرح لبلادنا كحدث تاريخي
وجعلونا نري في اجدادنا رماة الحدق اصل حضارة وادي النيل العريقه بانهم هم الاعداء لانهم قاوموا الغزاة القادمين من الباديه حماية لعرضهم وارضهم ,,

ولم تناقش اتفاقية البقط اللعينه التي استعبدت اجدادنا والتي من ضمن شروطها ارسال عدد من العبيد من اهل السودان سنويا لعبدالله بن السراح اضافة للجبايات والعطايا والتي افقرت اهلنا الي ان استسلموا للغزاة الجدد

جمال بلادي وتقدمها لتسير في ركب الحضاره لن يتم الا بالاحتفاء والاحتفاظ بالتعدديه الثقافيه والحضاريه واحتفاظ كل قوميات السودان بلغاتها وفنها وثقافاتها ومن منا لم يطرب لفرقه الفنون الشعبيه السودانيه برقصاتهم وفنهم البارع وغنائهم بلغاتهم التي يفهمها بعضنا ولكنا نطرب لها كل الطرب
لك التحيه والود اخي ابكر


#616989 [khalidkisha]
5.00/5 (1 صوت)

03-23-2013 02:09 PM
اود ان ادلو بدلوي رغم شوائك هذا الموضوع لانه له ابعاد سياسية وخاصة في الظرف الحالي لبلادنا حيث انه مرتبط وثيقا بسؤال الهوية المؤرق لخاصة المثقف السوداني وعامة الناس ايضاً.

أولاً العرب لم يفتحو السودان علي حد علمي المتواضع بل عقدو صلحا مع اهل الشمال السوداني(حتي دنقلا) وعادو أدراجهم ، من المهم ذكر ان المنطقة حتي دنقلا حتي الان تدير حوارها بنسبة عالية جدا باللغة النوبية وليست العربية، ما هو سر بقاء هذا الحال علي ما هو عليه في حين تاثر باقي السودان الذي يقع في المنطقة التي لم(يفتحها العرب والمسلمون غزوا ) باللغة العربية وصارت سائده في اغلب مناطقه، الاجابة تحيلنا الي مدي ثبات الارث الثقافي ومنه بالتاكيد اللغات في وجه الوافد من لغة وخلافة لا شك ان حضارة النوبة حضارة انسانية عميقة جداً وراسخه منتجها الحضاري مؤهل اكثر من غيره للبقاء والصمود.

ثانياً الثقافة بشكل عام هي ليست أداة تدمير بل هي وجه أخر لحياة اخري لم نالفها لم نعشها لا تتماشي مع المنتج الثقافي المحلي الخاص بنا ربما ولكن العرب ليس هم سبب شقاء السودانيين بل هم ربما سند له في كثير من وهداته ، فلننظر للاقليم المجاور لنا هل هم افضل منا حالاً؟ في ماذا؟

ثالثاً لو كان لأحد مشكلة مع النظام القائم في الخرطوم فيجب ان لا يعتبر هذا النظام معبر عن العرب سوي داخل أو خارج السودان ، فالعرب تضرروا غاية الضرر والاسلام ايضاً من هذا النظام، بدليل حديثك حيث شوهوا صورة العرب والاسلام في نظر الاخر في السودان، لان حكام البلد يتحدثون كانهم حاملي لواء الاسلام والعروبة وهذا خطا النظام لا يمثل الا نفسه .

الاسلام والعروبة وحدت البلاد التي تسمي حاليا البلاد العربية اكثر من 1000 عام ، هي لغة حية ومؤهلة وليس لكل هذا علاقة بمن يحكم السودان سابقا او حاليا او لاحقا

تقبل مني التحية


ردود على khalidkisha
Sudan [عصمت محمد مختار] 03-23-2013 04:12 PM
العرب لم يفتحوا السودان لأنهم أصلا لم يكونوا معنيين بفتحه بل بأخذ الرقيق وخلال خمسمائة عام كانو ياخذون العبيد ناهبين الثروة البشرية
أين سادت اللغة العربية في الغرب ,الجنوب أم الشرق ؟ ا
ومن الذي قال بان الثقافة ليست أداة تدمير على العكس هي أكثر أسلحة التدمير مضاءة بل ان اليابانيين إمتصوا ضربات هيروشيما ونجازاكي و لكنهم مرعوبين من الإستلاب الثقافي الأمريكي المشكلة أن كل الحزاب السودانيةتفكر داخل قوقعة الغستلاب الثقافي المستعربة


أبكر يوسف آدم
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة