المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
جدلية الخلافه فى من سيحكم السودان .. 2015 ياسر عرمان رئيساً
جدلية الخلافه فى من سيحكم السودان .. 2015 ياسر عرمان رئيساً
03-24-2013 09:33 AM


لا أحد يدعى الجزم بعلم الغيب أو خاصية قراءة المستقبل ، وثمة مسائل لا يجدى فيها ضرب الرمل أو تتحكم فيها الكهانه ، فرضيات هى قد تصيب وقد تخيب ومرجعنا فى ذلك قوله تعالى ولا تدرى نفس بأي أرض تموت فالماضى والحاضر المعاش والمستقبل الذى قد يكون عقب ثوانى مالك أمره وعالم غيبه هو الله سبحانه وتعالى .
ومنذ أن بدأ الترويج قبل سنتين من الأن عن عزم الرئيس عمر البشير على مغادرة كرسى السلطه فى السودان وعف عن الترشح بإسم المؤتمر الوطنى فى الإنتخابات القادمه بدأ هذا الأمر هو الشغل الشاغل وحجر الزاويه فى النظر الى مسقبل السودان فى مرحلة ما بعد الرئيس البشير.
إندلق حبر كثيف سابراً غور هذه الجدليه ، إنفتحت توقعات وإخضرت أحلام فى أذهان بعض الطامعين فى الخلافه وشحذ بعض المغامرين أسلحتهم وتحسسوا عتادهم للمنازله الإنتخابيه القادمه وغوض غمار معترك الترشح للمنصب الذى يسيل له اللعاب ( منصب الرئيس ) واضعين فى الإعتبار غياب خصم يمثل ثقلاً هائلاً فى ميزان القوى ويقف على أرضيه راسخه هى خوضه الإنتخابات بصفته رئيساً كما حدث فى المرات السابقه ومدعوماً كذلك بكل إمكانيات الدوله المتاحه والواقعه برمتها أسيره لتغول حزب الرئيس عليها والتاريخ يحدث إنه ما من رئيس على سدة السلطه فى محيطنا العربى والإفريقى غادر كرسى الحكم بالتى هى أحسن ... إتقد هذا الحديث المنسى ومن ثم عاد للإشتعال مجدداً بعد أن نفخت فى ناره صحيفة الشرق القطريه . وعلى الرغم من التصريحات المتباينه التى إنهمرت على وسائل الإعلام مؤيده للفكره أو رافضه لها ، منافقه أو صادقه فى مواقفها أخذين فى الإعتبار رد الفعل الرسمى لحزب المؤتمر الوطنى وتأكيده على إن هذا الأمر ( السابق لأوانه ليس بيد البشير ) بل يعود البت فيه الى الحزب وهذا كلام سليم ومن هذا المنطلق فمن حق الجميع أن يرسم فى مخيلته الشكل القادم للدوله وللمؤتمر الوطنى فى حال أن مضت الأمور على ذات وتيرة اللحظه وأناملها تؤشر لأفق البلاد ومستقبلها بعد سنتين . فى هذا رسم قلم الأستاذ ثروت قاسم الكاتب الصحفى المخضرم والمتخصص فى الشأن والتحليل السياسى رسم مشهداً أولياً حصر فيه كل السيناريوهات المتوقعه أو بالأحرى ( المتاحه ) أثرت هذه الإطروحه المهمه للأًستاذ قاسم هذا العدد من صحيفة الراكوبه الغرا وحركت كوامن وشجون القراء فإنهالت التعليقات والمداخلات والتى لا تخلوا كالعاده من ملح ونوادر وتطرف قراءنا الأعزاء فى هذا الموقع الجامع المُلهم وهذه هى إيجابية الإعلام الإسفيرى التفاعلى وحيوية الصحافه الإلكترونيه التى تتيح المجال للرأي والرأي الأخر فى تشاكس ودود أو توافق خشن تكسب به مواقع متقدمه على حساب الصحافه الورقيه المحنطه والتى أسهم فيها الجهاز التنفيذى للدوله بكل المحافير مشيعاً معظمها لمثواها الأخير ففقدت من بقيت فيها على الرمق الأخير ألقها وبريقها. فى شأن الخلافه ومستقبل السودان لا أقول إن البعد الإقليمى والدولى قد فات على فطنة أستاذنا ثروت بل أضيف مذكراً إن هذا البعد هو الذى سيحدد مصير هذه الدوله ومستقبلها لتنخرط بدورها فى الخانه الموضوعه لها وتلعب دورها المحورى فى صنع مشروع الشرق الأوسط الجديد . أقول هذا وفى ذهنى التصريحات التى خرجت طازجه للتو من معقل صناعة القرار العالمى بريطانيا والتى ذكرت إن ترشح الرئيس لدوره إنتخابيه جديده من عدمه هو شأن يخص السودان !! وبريطانيا هذه والتى تمثل أحد أضلع مثلث قيادة العالم بالإضافه لفرنسا والولايات المتحده الأميريكيه هى من تدفع الأن الأمور دفعاً لإرغام طرفى النزاع فى السودان الحركه الشعبيه شمال والمؤتمر الوطنى للجلوس الى طاولة المفاوضات بأسرع وقت ممكن .
ودون الإيغال فى دهاليز التفاصيل المعلومه بالضروره للقاصى والدانى بين الطرفين المعنيين بالصراع الدائر الأن فى السودان فهاهى ذات القوى الغربيه والتى أرغمت الحركه الشعبيه على الإنكفاء جنوباً وضغطت لترجيح خيار الإنفصال ونجحت بجداره فى ذلك هى ذاتها القوى الغربيه التى أجبرت سلفاكير ميارديت على سحب مرشحه للرئاسه فى الإنتخابات الماضيه فى خطوه كانت بمثابة الصدمه المروعه لعضوية الحركه الشعبيه الهائله ولجماهير الهامش المنسى الذى كان يتوق الى الخلاص من المؤتمر الوطنى والتحرر من هيمنته على كل مفاصل السلطه والثروه بواسطة نده التقليدى وغريمه اللدود ممثلاً فى مرشح الحركه الشعبيه للرئاسه ياسر سعيد عرمان . ومع بداية العد التنازلى للمنازله وحمى الإنتخابات التى كانت تترى بصوره جاده وفى الدقيقه الأخيره لوزن المتصارعين وتقارير المتابعه التى تتدفق على مدار ساعات اليوم لغرف المتابعه والرصد أتضح جلياً وبما لا يدع مجالاً للشك إن مرشح الحركه الشعبيه لتحرير السودان وقتها ياسر سعيد عرمان هو الرجل الذى سيجلس على سدة السلطه بأمر الجماهير ونتائج التصويت وعبر صناديق الإقتراع وبفارق مذهل لا يمكن تصديقه ! تلك كانت هى النتيجه الحتميه لمأل الحاله الإنتخابيه وتلك كانت هى أخر الكوابيس التى يمكن أن تفزع منام قادة منبر الدمار الشامل وأهل بيزنطه أي المستعربون الجدد فكانت دبلوماسية اللحظه الأخيره وكانت صفقة الساع الخامسه والعشرين والتى قضت بإن يذهب سلفا الى الجنوب رئيساً ويبقى عرمان فى الشمال حبيساً بيد أن الموازيين الأن قد تغيرت وملامح الشرق الأوسط الجديد بدأت تتضح معالمه والسودان الجامع بين الهويتين واللاعب الأساسى فى مسقبل المنطقه عربياً وإفريقياً كان لا بد أن يكون فى قائمة الإنتظار لحين ترتيب أمر دول الطوق أولاً لضمان أمن إسرائيل ومن ثم الإلتفات لإحداث التغيير الناعم فى دوله هى صرة الكره الأرضيه .... وعرمان الذى يكمل إرتداء ربطة عنقه الأنيقه فى صالات الترانزيت عبر العالم ويتناول بالكاد وجباته طائراً من دوله لأخرى هو الرئيس القادم لجمهورية السودان الديمقراطيه فى أبريل 2015م شاءت ذلك صحيفة الإنتباهه أم أبت ولا عزاء لجماعة منبر السلام العادل
ياسر قطيه


[email protected]


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 2158

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#619065 [ودالمبارك]
0.00/5 (0 صوت)

03-25-2013 02:44 PM
ياخ كان زمان


#618987 [khald]
0.00/5 (0 صوت)

03-25-2013 01:56 PM
احلام زلووووووووووووووووووووط
U R Right


#618645 [حمدالنيل]
0.00/5 (0 صوت)

03-25-2013 10:18 AM
حقاً ياسر عرمان هو السوداني الاجدر بالرئاسة والرجل المطلوب لهذه المرحلة المفصلية التي تحتاج لقائد بمواصفاته لضمان استمرارية وحدة ما تبقى من دولة السودان وأمل التصالح مع الجنوب المنفصل.


#617992 [بلال]
5.00/5 (2 صوت)

03-24-2013 04:10 PM
احلام زلووووووووووووووووووووط


#617751 [AMMAR]
5.00/5 (1 صوت)

03-24-2013 12:38 PM
سيد ياسر ..اسلوب جميل ..سرد جيد ..لكن ..عرمان اعلن صراحة وفي عدد من اللقاءات الصحفية عدم رغبته في أي منصب تنفيذي بعد تغيير النظام وانه سيعمل علي اكمال مشروع وحدة السودان علي اسس جديدة فيما تبقي له من زمن ..بعدين انتخابات 2015 دي شنو؟؟


#617596 [wad kassala]
5.00/5 (1 صوت)

03-24-2013 10:28 AM
من خشمك للسماء بس اهم حاجة مافي اتفاقيات لعدم الملاحقة القانونية لةهؤلا الحرامية


ياسر قطيه
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة