المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
ما لا يقودنا نحو الفاجعة !!
ما لا يقودنا نحو الفاجعة !!
03-24-2013 09:44 PM

سلام يا .. وطن

عندما توافق الحكومة على مفاوضة قطاع الشمال تكون هذى هى الخطوة الأولى نحو الحفاظ على الدماء السودانية الزكية ، وتكون اكثر حرصاً على هذه الدماء لو دخلت المفاوضات بقلب مفتوح وعقل مفتوح مؤمنة بان الآخر له نفس الحق ونفس الوطنية .. وان تباين الرؤى وإختلاف النهج لايخوِّل احدهما مسخ الآخر.. وان ربع قرن من الحكم المنفرد كافٍ جداً لأن تصل الفئة الحاكمة الى ان هذا البلد لم يعد يحتمل التجريب .. وان أزمة الحكم هى ام الازمات .. فالسودان اول الدول الإفريقية إستقلالاً قد كتب اسمه فى صفحة من صفحات الدول الفاشلة .. فهل كان شعبنا من الخمول ليتم تصنيف دولته مع الدول الفاشلة ؟! ام ان نخبته ضلت الطريق ومنذ نشأة الحركة السياسية والى يومنا هذا ..؟! وضلت طريقها حين هرولت نحو الطائفية تلتمس عندها السند والدعم والغطاء وكذلك تأخير عقارب ساعة وعي هذا الشعب..فقعدت بتطورها كاحزاب تملك رؤية او فلسفة حكم اوبرامج ..فانتهى تيه بني اسرائيل عند اربعين عاماً ..وظل تيه بني السودان قرابة الستين عاماً ..فالازمة الراهنة فى تقديرنا هى نبت الأمس بكل تشوهاته .. وكل تناقضاته ..وكل سالب إفرازاته ..وبالنتيجة هذا الواقع الماثوم فى حياتنا السياسية ..وفى واقعنا الاقتصادى المذرى .. وفى واقعنا الإجتماعى المحزن ..فان تدرك الحكومة اليوم اهمية الحوار مع قطاع الشمال وتعجل بتنفيذ المصفوفة مع دولة الجنوب ..كل هذا خطوة بالإتجاه الصحيح وهذه الخطوة لها لوازمها ومن اهم لوازمها الإتفاق على كيف يُحكم السودان؟! وان تقوم الحكومة بتوحيد خطابها وان تريحنا من القطعيات التى يطلقها قادة الحزب الحاكم مثل ابدية حكم المؤتمر الوطنى ..ومثل ماقاله د.مصطفى عثمان بان السودان لن يحكم الا بالشريعة ..ولم يقل لنا بماذا كنا نُحكم طيلة ربع القرن الماضى ؟! مانود قوله التسامح السياسى له ثمن وثمنه هو صدق التوجه..والتراضي السياسى ايضاً له ثمن وثمنه قبول الآخر والإعتراف بكل حقوقه ..والواقع الحياتى يقول ان ليس هنالك رجل هو من الكمال بحيث يؤتمن على حريات الآخرين ..فقطاع الشمال عندما حمل السلاح ليس حباً فى الحرب بقدرما انهم لم يجدوا امامهم سبيلاً غيره ..واليوم إذ يبدأ مشواراً جديداً من التفاوض نأمل ان يكون سقف التفاوض فى حدود المشورة الشعبية .. وان تسود التفاوض روح الحل والرغبة الصادقة فى ان يجد الجميع مخرجاً من هذه الأزمات التى توشك ان تاتى على الأخضر واليابس فى بلادنا..وارحمونا من إجتماعات وسفريات ومفاوضات اللت والعجن .. واعفونا من امتحانات الإختلاف فيما يوجب الإختلاف ومالايوجب الإختلاف ..فان السودانيين قد كلوا وملوا ..وبلادنا التى اصبحت فى مهب الريح ..اصبح شبابها مهتماً ومتظاهراً لأجل قضية هيثم مصطفى ومشغولاً ومنفعلاً بالمرحوم الفنان محمود عبدالعزيز بل ومتظاهراً ..ولايكترثون لوقفة إحتجاجية توقف بيع المستشفيات ..وهل هذا الا نوعا من الوعي بان من ننتظر منهم الحل هم انفسهم الأزمة ؟!المطلوب من الحكومة وهى تفاوض قطاع الشمال ان تستصحب معها مالايقودنا نحو الفاجعة..
وسلام يااااااااوطن

[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 993

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#618524 [عاصم]
0.00/5 (0 صوت)

03-25-2013 08:22 AM
هو فى فاجعة اكثر من استمرارية هذه العصابة البائسة .


#618479 [العزابــــــــــــــــــــــــــــى]
0.00/5 (0 صوت)

03-25-2013 06:28 AM
.وبلادنا التى اصبحت فى مهب الريح ..اصبح شبابها مهتماً ومتظاهراً لأجل قضية هيثم مصطفى ومشغولاً ومنفعلاً بالمرحوم الفنان محمود عبدالعزيز بل ومتظاهراً ..ولايكترثون لوقفة إحتجاجية توقف بيع المستشفيات .. شباب قنع لا خير فيه وكيزان جهلاء لم يتعلموا ولن يتعلموا من الماضى وسنينهم
الكالحة السواد


حيدر احمد خيرالله
حيدر احمد خيرالله

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة