المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
على أي قبلة تصلي الراكوبة وسودانيز اون لاين؟
على أي قبلة تصلي الراكوبة وسودانيز اون لاين؟
03-25-2013 12:46 PM


كنت في الاسبوع الماضي وبتاريخ 19/03/2013م قد كتبت مقالا على صفحات هذه الصحيفة الغراء على هذا الرابط ،،،http://www.alrakoba.net/articles-act...w-id-31567.htm
وقد قمت بنشر هذا المقال بنفس الرابط على موقع صفحة السائحون التي يتناولها هذا المقال ويتساءل عن ماهيتها ، ووجهتها ، وكان تساؤلا مطروحا للنقاش ، والنقاش الجاد ، وبما أن الأمر يتعلق بهذه المجموعة فقد آثرت وضع التساؤل في مكانه ، ولكن سرعان ما ثار وزأر وزمجر المسؤولون عن هذا الموقع ، وكان الغضب الشديد والثورة والفوران ، لماذا أنشر هذا المقال بصحيفة الراكوبة ، وترك جل المتداخلون والمعلقون ، الموضوع الأساسي ، ليكون محور الحوار صحيفة الراكوبة ، وسودانيز اون لاين . وهربوا عن اجابة مقنعة للسؤال المطروح .
هذا ما دعاني أتحدث عن هذين الموقعين اللذين ظلا يمارسان نشاطهما السياسي والإعلامي ، بقوة ، في ظل هيمنة وجبروت إعلام المؤتمر الوطني الذي ظل ، مُكَبِلاً للصحافة والمطبوعات ، من عدة أوجه ، منها التكميم المباشر من خلال قانون الصحافة والمطبوعات ، ومصادرة الإعداد بعد الطبع وقبل التوزيع ، حتى تكون ميتة وخراب ديار ، ومنها طريقة لي الذراع وهي تضييق الخناق من خلال الإعلان الحكومي عبر صفحات الصحف المطبوعة . التي يسيل لها لعاب أي صحيفة ، لتسير أمورها المالية وتدعم خزينتها ، ومن خلال هيمنة المؤتمر الوطني على مفاصل الاقتصاد السوداني ، أصبحت حتى الإعلانات التجارية للقطاع الخاص لا تمر إلا عبر الصحف التي ترضى عنها الحكومة ، ومن ناحية أخرى حتى أن تصنيف شركات القطاع الخاص يأتي من خلال إعلانها عبر الصحف ، فالتي تعلن في صحف المعارضة توضع في هذه الزاوية ويضيق عليها الخناق وبالقانون ، حتى ترجع إلى الخط المرسوم ، أو تغلق أبوابها ( وبالقانون أيضا ) .
في المقال المنشور تحدثت عن اهتمام المؤتمر الوطني ، بمعارضيه ، ووضع الخطط للقضاء على المنافس ، وهذه أمور طبيعية وإستراتيجية لأي حزب أو حكومة سواء كانت منتخبة ،أو غير منتخبة وتناولت كيف أن المؤتمر الوطني ، قد استطاع أن يشق الأحزاب الرئيسية التي انقلب عليها ، فحدثت الانشقاقات داخل صفوف هذين الحزبين حتى وصلتُ ، الى وصفى لأبناء السيدين الصادق المهدي ومحمد عثمان الميرغني بقطعتي الديكور داخل القصر الجمهوري ، وكما ذكر لي بعض المعلقين بأنه لولا إقامة احدهما عيد ميلاده داخل القصر الجمهوري ، لقلت لك انك قد قسوت عليهما بهذا الوصف ، ووصل به الحال ، أن قام بشق الحركة الإسلامية التي كانت تتولى أمور الدولة حتى المفاصلة في العام 1999م ، وانشق المؤتمر إلى وطني وشعبي بقيادة الدكتور حسن الترابي ، فإذا كانت الأمور ، تقاس بمقياس السائحون ، فان ( الراكوبة وسودانيز اون لاين ) لا يعنيها أمر الحزبين الكبيرين ، الأمة والاتحادي الديمقراطي .
تناولت في الجزء الثاني من المقال ، باقي القوى السياسية المعارضة ، وكيف استطاع المؤتمر الوطني ان يتلاعب بها ــ سواء جاز التعبير ، أو لم يجز ــــ وسواء اتفق معي القارئ ، أو لم يتفق ـــ وسواء وافقتني الراكوبة وسودانيز اون لاين ، ام لم توافقني ـــ فهذا ما تناولته وكتبته وتم نشره ، وخلصت في نهاية الأمر إلى أن السيد محمد إبراهيم نقد عليه رحمة الله ، قد اصدر شهادة وفاة الأحزاب السودانية المعارضة من خلال حادثة وجوده بميدان ابو جنزير ولم يجد أحدا من القوى المعارضة ، فاخذ ورقة وكتب عليها ( حضرنا ولم نجدكم ) إذن إذا كانت الأمور تقاس بمقياس السائحون لأخرجنا الراكوبة وسودانيز اون لاين ، من قوى التجمع التي اصدر شهادة وفاتها السيد محمد إبراهيم نقد .
تناولت في القسم الأخير من المقال دور المقاتلين والمخلصين من أنصار الحركة الإسلامية الذين تململوا كثيرا ، ودعوا إلى إصلاح الحركة الإسلامية ، ودعوا بكل قوة إلى محاكمة الفساد والمفسدين ولقد بدا المؤتمر الوطني يعمل ألف حساب لهذه المجموعة ، وهي التي وقفت إلى جانبه في كثير من محنه المتكررة ، وعملية إرضاء مثل هذه المجموعات لم يكن سهلا ، فبدأت مجموعة السائحون توجه خطاب شديد اللهجة إلى المؤتمر الوطني ، ولكن سرعان ما تغيرت مبادئها ، وتغيرت توجهاتها ، وفشلت حتى في عمل لقاء جامع ، وكثيرا ما أعلنت عنه ، وفي النهاية أصبحت لا تذكره ، وأصبحت الصفحة فارغة من المحتوى والمضمون ، وساحة لصراعات الشعبي والوطني ، ومن ثم الشيعة والسنة ، ولهذه الأسباب وجهت سؤالا بريئا خاليا من الغرض وقلت ( لمصلحة من يعمل السائحون ؟ ) فاغضب هذا مسؤولي الصفحة ، ولم يكن منهم سواء حذفي من الصفحة ، وحتى دون إنذار ، أو ما شابهه من الأساليب المتحضرة المتمدنة ، ولم اذكر من مهاترات وردت في الخاص أو العام ، وأيضا إذا كانت الأمور تقاس بمقياس ( السائحون ) فأيضا ننفي تهمة انتماء الراكوبة ، وسودانيز اون لاين لهذه المجموعة .
في هذا المقال انتقدت معظم القوى السياسية السودانية ، وتم النشر في هذين الموقعين بكل سلام ، بينما كان الحذف والتوعيد والتهديد المعلن والمبطن ، من أعضاء صفحة السائحون ، وكان ضيقهم بالكلمة المضادة ، من مجرد تساؤل ، لمصلحة من تعمل ؟ مما يؤكد ويوجه الوجهة لإجابة السؤال ، ومن هنا أوجه الشكر والتقدير لصحيفتي الراكوبة وسودانيز اون لاين ، بدورهم الرائد الذين ظلا يقدمانه ، وساعدا في نشر الكثير من المقالات التي تستحق القراءة والنشر ، وكان ديباجة منع من النشر في صدر أو ذيل كثير من المقالات ، لكتاب معروفين ومرموقين ولهم سمعتهم في الساحة الإعلامية ، ولم تتعامل بمنطق وعقل السائحون ومن سار في شاكلتهم ، وهنيئا لهما بالمركز المتقدم من خلال موقع اليكسا . وأتمنى أن يمارس الإعلام في وطني دوره الحقيقي ، وأن يكون للكلمة شرف ، وأن تكون مصالح الوطن مقدمة على كل المصالح . وكما أن قبلة الصلاة واحدة ، وهي الكعبة المشرفة ، أتمنى أن يكون الوطن ، هو المرجح لكل المصالح ، ولكل القوى السياسية .

25/03/2013
[email protected]



تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 2382

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#620355 [قشاش دموع الببكن]
3.50/5 (2 صوت)

03-26-2013 04:40 PM
وات يا جني شكلك كنت من الجماعه وكنت مخموم والان نازل منزلة بين المنزلتين اي دعنا نسميها انك صرت من (اهل الفترة) لاك وطني ولاك شعبي ولكن نحن نعرفكم من لحن القول؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


#619857 [lwlawa]
5.00/5 (1 صوت)

03-26-2013 10:36 AM
السايحين دايرين (يسيحو) ما بقي من جسد السودان المتقطع...؟؟!..فتذهب ريحه...؟؟


#619561 [عليك العجب ومنه العجب]
5.00/5 (1 صوت)

03-25-2013 10:54 PM
على قبلة اليهود والنصارى


#619538 [الراكوباب]
4.00/5 (3 صوت)

03-25-2013 10:29 PM
صعقت بعنوان مقالك و دلفت الي محتواه وانا ابحث عن قبلتك ..حتي وصلت لمحطة السحاسيح ( عفوآ السائحون ).. و ما هم الا بقايا من بغايا الاندلس رمي بهم المؤتمر الوطني .. لشغل البسطاء عن مخازي المؤتمر الوطني وما ادراك ما الاصلاح ( في الوقت الضائع اصلآ ).. و حسنآ فعلوا بحذفك من قائمتهم كي تعود الي رشدك ويكون هواك وقبلتك مع اهل الراكوبة تجاه وطن مخطوف لا زلنا نبحث عنه جميعآ ..


#619054 [خط هيثرو]
0.00/5 (0 صوت)

03-25-2013 02:38 PM
السائحون يلحقونا وينجدونا ماتزعل منهم... قال سائحون قال! ديل سحاسيح ولو يعرفو ناس المؤتمر الوطني يشوفوهم المامتزوج يزوجوه والمتزوج يدبلوا ليه والمدبل يزوجوه الثالثة وأبو ثلاثة يشوفوا ليه الرابعة وشوف كان تقوم ليهم قايمة بعد داك.....


#619005 [ابو طربوش]
5.00/5 (1 صوت)

03-25-2013 02:04 PM
السائحون اولئك هم المقربون


#618988 [hasabo]
5.00/5 (1 صوت)

03-25-2013 01:56 PM
كلام جميل لمصلحة من يعمل السائحون


#618976 [Al Sudan]
5.00/5 (1 صوت)

03-25-2013 01:48 PM
ما فعلته الراكوبه وسودانيز اون لان معاك لا يتعدى القبول بكل وجهات النظر الاخرى حتى ولو لم تتفق مع وجهة نظرهم، وهذا من اساسيات الديموقراطيه، فمذ متى كان للمتأسلمين سلوك ديموقراطى؟ اليست هى الحركه التى خنقت الديموقراطيه وهى إستل ا بيبى (still a baby) فى السودان؟ هذا فقط مثال واحد غيرالقتل، الاغتصاب، السرقه والفساد، والافتراء على خلايق الله وكله باسم الله. ياحبيبى الجماعه الشايفهم ديل مش مؤاهالين لينوبوا عن الله فى الارض والا ابليس كان الاولى. وماتقول لى سايحون والا طايرون كلهم ذى بعض ماااا تتغش، والعايز يبقى مسلم عابد عليه بالمسجد وصلة الرحم والتبسم فى وجه الناس....واحترام وجهات نظر الناس حتى لو قالوا نحن كفااااااااار بالله....


فتح الرحمن عبد الباقي
فتح الرحمن عبد الباقي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة