المقالات
السياسة
بيانات وإعلانات واجتماعيات
حركة تحرير السودان تدعو البشير بتسليم نفسه للعدالة الدولية
حركة تحرير السودان تدعو البشير بتسليم نفسه للعدالة الدولية
11-13-2010 11:08 AM

حركة تحرير السودان تدعو البشير بتسليم نفسه للعدالة الدولية

الحرية العدل السلام الديمقراطية

جددت حركة تحرير السودان بقيادة الاستاذ عبد الواحد محمد أحمد النورمن مركز الدراسات الثورية والاستراتيجية التابعة لها دعوتها للرئيس السودانى عمر البشير للتوجه فورا الى المحكمة الدولية بغرض التحقيق والمساءلة في أبشع جرائم حرب وابادة جماعية واغتصاب شهدها العصر الحديث وقعت في اقليم دارفور غرب السودان منذ العام 2003حتى اليوم من قبل قوات البشيرومليشيا الجنجويد الممونة والممولة من قبل نظامه الحاكم بالخرطوم .وقد أفصح مصطفى شريف محمد القيادي بحركة تحرير السودان من مدرسة الدراسات الدراسات الثورية والاستراتيجية التابعة لها أن علي أعضاء المؤتمر الوطني الهاربون من العدالة والملاحقون دوليا وعلي راسهم المتهم البشير بالتَعقل وتقديم أنفسهم للمحاكمة مضيفا أن التخفى والهروب لن يعفيهم من الملاحقة والقبض للمثول أمام القضاء وإنها باتت مسألة وقتية لا تتعدي مرمى الحجر.مؤكدا أن الحركة بما تملكه من روح وطنية فائقة ومشروع سياسي رشيد أساسه الحرية والعدل والسلام والديمقراطية لبناء سودان فدرالي ليبرالى علمانى ديمقراطى موحد تقوم على العدل وفق سيادة حكم القانون يحتم عليها ان تقدم كل من تلاعب بأمن وسلامة شعبنا الاعزل وإرتكب الفظائع والمذابح فى حقه بالمثول امام القضاء وإن كان عضواً بها أو رئيسها كما أعلن الكمرت نوررئيس الحركة في أعقاب ملتقى القيادة السياسية والعسكرية بسونى في العام 2005 والذى تناولته وقتها صحيفة الواشنطن بوست ورصيفاتها من قنوات الاعلام المسموعة والمقروءة قوله التاريخى الشجاع المفعم بالثقة:انا مستعد للذهاب للمحكمة ولو طلب منى الآن . ومنصوص عليها في قانون الحركة وكل مضابطها الرسمية .
وأضاف شريف ان الحركة على أتم الاستعداد بما تزخر به من قوة دبلوماسية وفكرية ونشاط وطنى واسع يلتف حوله غالبية ابناء السودان من كافة انحائها ومؤسسة عسكرية وطنية مضبوطة ومنتظمة تمرست تاريخيا على العمل المشرف والناصع بقدرتها على الثبات وتحقيق الانتصارات في ميادين الشرف والبطولات القلب يمكنها إقتياد البشير وأعوانه وتسليمهم للعدالة الدولية وان ما يزيد عن ال90% من أبناء السودان شرقه وغربه شماله وجنوبه ووسطه يؤيدون محاكمة المطلوب البشير وأعوانه من الجنجويد كما تؤيد محاكمته فئة مقدرة داخل المؤتمر الوطنى حسب إفادة جعفر عبد الحكم إسحق احد قيادات المؤتمر الوطني لمركز الدراسات الثورية والاستراتيجية . مضيفا أن هذه النسبة هو نتاج وخلاصة جزء من سلسلة دراسات التطوير الداخلى التى تنتظمها مدرسة الدراسات الثورية والاستراتيجية للحركة لقياس اتجاهات السودانيين وآرائهم حول مختلف القضايا والمواقف منها قضية المحكمة الدولية و تقديم البشير وأعضاء حكومته وقادة الجنجويد المتهمين للقضاء الدولى لارتكابهم جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية فى دارفور حيث اظهرت النتائج بأن 90%من السودانيين يؤيدون ذلك عدا فئة قليلة ممن اظهرتهم النتائج لا تمثل ال10%والتى تربطها مصالح مع حكومة الخرطوم تقتات قوت الشعب وتمتص من دماء الابرياء تتحصن بالسلطة لحماية مصالحها ونفسها من الملاحقة .
وقد نصح شريف الرئيس السودانى المتهم والمطلوب لدى العدالة قائلا:إن من الافضل للبشير تسليم نفسه للعدالة الدولية بدلا من الهروب والتخفي والعويل ومزاولة الخطب الجوفاء والنهيق الحماسى المبتور واطلاق التهديدات وفتح معسكرات الخدمة الالزامية لزيادة منسوب بحر الدم التى غرق فيها الشعب السودانى منذ أن ألقى البشير بنفسه في جحيم السياسه السودانية من نافذة حزب نصيبه نصيب الأسد من البهرجة و التلميع والقتل والتخريب وإزلال الشعب منذ ان إعتلى كرسي السلطة فى ليلة 30 يونيو 89 بكسوته العسكرية.
وان الشعب السودانى لم يرتكب المجارز بل إرتكبها هو وأعوانه ولا يعني ذلك الشعب من قريب اومن بعيد وإن هذه ليست معركته لانه لا يملك فيها ناقة أو جمل .وإن محاولاته غير الذكية لصرف الانظار عن موضوع الاتهام وسعيه الجاد للتنصل من إتفاقية السلام الشامل الذى أوقف نزيف حرب دارت لمدة عشرين عاما راح ضحيتها عشرات المئات من مواطنى جنوب السودان عبر بندقية البشير وأعوانه ناهيك عن أحزمة من الإتفاقات المحلية والاقليمية والدولية والقرارات الدولية بالعشرات تذهب لسلة المهملات أمام مرآى جميع العالم .
فيما ناشد شريف المجتمع الدولى وجميع المؤسسات الانسانية وخصوصا الدول الافريقية حُكومات وشعوب بتسجيل موقف تاريخى إنسانى مشرف بالوقوف الى جانب السودان وشعبه الذى يصطف خلف حركة تحرير السودان بقيادة الاستاذ الحقوقى عبد الواحد النور للقبض على السفاح البشير وأعوانه للمثول امام المحكمة لينالوا نصيبهم من العدالة الذى تقرره النظم الانسانية والعدلية والاخلاقية وظلت تقاتل من أجله حركة تحرير السودان غير باخلة بأميز أبنائها سقطوا من أجلها شهداء أحياء فينا دوما وسيظلو علامات بارزة في مسيرة العمل الثوري و النضالى وشموع تنير الطريق للحركة من أجل قضايا يعيش ويحيا من أجلها الشعب .
مصطفي شريف محمد/قيادى بحركة تحرير السودان
مدرسة الدراسات الثورية والاستراتيجية
Cell: +256700616468
E-mail: [email protected]
كمبالا


تعليقات 0 | إهداء 1 | زيارات 1500

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة