المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
تعقيب على نبأ تعين الأستاذ اسماعيل أحمد رحمة المحام رئسيآ للحركه
تعقيب على نبأ تعين الأستاذ اسماعيل أحمد رحمة المحام رئسيآ للحركه
03-26-2013 12:04 AM

إستطلعنا في المقال بالعنوان أعلاه، شخصا يزعم بتعين الاستاذ آنفا ذكره في المنصب رئيس للحركه التحرير السودان [الوحدة ]، دعونا نذهب في الموضوع التعقيب، لا أريد ان ذهب مذهب مكذب او مصدق، انما أخذه من الناحيتين شكلي وموضوعي، قبل ذلك اوجه ملامتي علي الشبكة الناشره للموضوع نحن بصدده، للعدم تقيده بالقواعد النشر، حيث انه من الأبجديات عمل الصحفي مراعاة محتوي الشكلي والموضوعي للمقال قبل نشره، وفي ذلك إحتراما للعقول القراء وعدم حملهم علي ما يكدر صفوة اطلاعهم اليومي مع احترمي للحصافة القاري.

اولا: من ناحية الشكل انه قد فات علي صاحب المقال، أن مثل هذه قرارت تصدره من افراد تجمعهم رابطة ذات مصلحه مشتركه لتنظيم اعمالهم بشكل ويتوافق مع إرادتهم.

ثانيا: من ناحية الموضوع رئيس لاتعين وإنما تختارمن بين المترشحين للمنصب وتنال أغلبية الاصوات في جمعية العمومية أو ما شاكلها،لايمكن لائ كائن سواء كانت حركة مسلحة او غيرها اصدار القرارت مهمه كهذه مخالفا للدستوراو عمل من دونها، هذا ما يجعلنا ان نتعرف ما معني الدستور.

الدستور[ وهي قاعدة التي تعمل بمقتضاها ] ومعناه الاصلاحي وهي مجموعة من القواعد الاساسيه التي تبين شكل الدولة والنظام الحكم فيها ومدي سلطتها إزاء الافراد.
والدستور بهذا المفهوم الإصطلاحي لايقتصر علي الدولة فحسب بل يمتد الي العائلية والقبلية والنقاباتا والحرب وكل انواع علاقات عامة..........الخ،والدستور بهذا المعني تبين الشروط الواجب توافرها في الذي يصبح رئيسا وكيفية تولي هذا المنصب ،بمعني لا يعين الذي يصبح رئيس تعينآ ولايرد هذه المفرده ، والمتابع للبيان يقرأ ان شخصا قام بتعين الاستاذ اسماعيل رئيسا في حركة، وبالتالي يتبين لنا لامجال للشكل،ان هولاء ليس لديهم اية رابطة ثشكل جسما ينضوي تحته مجموعه من اعضاء،وبمعني ليس جسما معترفا به، كيف تسقيم الامور والعود اعوج،أن تصدر مثل هذه القرارت الهامة من جماعة ليسوا لديهم دستور تنظم كيفية تسير شئون حياتهم.

والسؤال الذي يطرح نفسه،هل للحركة رئيسا سابقا؟ اذا كانت الإجابة بنعم كيف تم إعفاءه وتعين بديلا عنه ،هل بحكم الدستور أم حسب ما تشتهي الانفس؟هل لهذه حركة دستورا وجمعية عمومية كغيرها ممن يزعمون أنهم حركات مسلحة لديهم من دساتير ما يفوق دساتيرالرومانية وغيرها تراهم ينشرون في شبكات العنكبوتية.

المحصلة النهائية وهي مثالا لما آل إليه الحال بالأهلي في اقليم دارفور من الذل والهوان في ظل التساقط الحركات المسلحة وتشرذمها أشبه بالتساقط اوراق شجر في فصل الصيف وإنكفائها، حتي عيل الصبرعلي اللأجئين والنازحين والقابضين الجمرة،أما كان من الأجدرأن لاينكح جرح مرة أخري، وترحما للانسان دارفورالذي نكح من جرحه ألالف مرات أما كان الصمت ابلغ من تذيد أللام.

عذائي ان الاستاذ اسماعيل رحمه زميل واخ كريم قد امضينا معا زمانا في مهنة القانون بمدينة الجنينة حاضرةولاية غرب دارفور، أن اجد منه اجابة تشفي عليل وان يفصح ما الصق به وما يجري خلف الكواليس، أملي ان يوافقني الزميل فما ذهبت، وقد اجريت اتصالا هاتفيا عدة مرات مع الزميل لتاكد من صحة ما نشر الا انني لم اتمكن من وصول اليه ولكن الآمال معقود بالأخياروبالافعال أثمان.

محمد عبدالكريم التوم المحـامي فرنســـا
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1239

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#619713 [muatasem]
4.00/5 (1 صوت)

03-26-2013 05:27 AM
والله صدقت عندما اتهمت الصحيفة بانها لن تراعي محتوي الشكل وغيرها من معاير الكتابة لانها اذا عملت بذلك لما تم نشر بيانك هذا اخجل يا رجل اي محامي انت بهذه الركاكة والاخطاء اللغوية الجثيمة فضلا عن الاخطاء المطبعية التي لاتحصى ولا تعد؟ ومن فرنسا احدى عواصم العولمة والتكنلوجيا ؟ اما عن الموضوع لم اعلق لاننا لا نعلم الظروف التي تمت فيها اختيار الاخ المذكور رئيسا وللتصحيح انا قرات البيان بالصدفة ولم تكن هنالك عبارة تعيين بل كانت العبارة اختيار.


محمد عبدالكريم التـوم
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة