المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
حان الأوان لنقولها صريحة وداويه
حان الأوان لنقولها صريحة وداويه
03-26-2013 09:45 AM


الأزمة السودانيه والتى تتصاعد بوتيره مريعه لتصل سنامها ومن ثم يحدث الزلزال الذى ظهرت بوادره عيانا بيانا . هذه الأزمه تتكون من ثالوث هو المتسبب الرئيسى لما وصل اليه الحال فى السودان اليوم وعلى كل ضلع من اضلاع هذا الثالوث ان يتحمل مسؤليته التاريخيه عما هو حادث ونتائجه الكارثيه ان لم ينحنى الجميع دون استثناء للعاصفة الهوجاء القادمه والتى ستقتلع الجميع من اعماق جذورهم بلا هواده هذا الثالوث يتكون من
حزب المؤتمر الوطنى المهيمن على مقاليد السلطه
المعارضه السياسيه السلميه
المعارضه المسلحه
عندما نبدأ بالمؤتمر الوطنى فانه نافلة القول ان نقول انه سبب اساسى لما وصلت اليه البلاد لمرحلة ما "قبيل" الزلزال وذلك من واقع
أولا إستيلائه على السلطه بخدعة السجن والقصر من اخراج ثلة قابضه مما كان يطلق عليها الجبهة الاسلاميه والتى تنامت رغم الحصار السياسى والاغتيال المعنوى الذى صاحبها بعد الانتفاضه تحت مسمى السدنه وعدم فوزعرابها فى انتخابات دائرة الصحافه المشهوره عالميا نظرا لتحالف كل القوى السياسيه فى بادره غير مسبوقه لاسقاط احد المرشحين وربما هذه اوجدت ضغينه حيث شربت الجبهة الاسلاميه من نفس الكاس الذى اذاقته لغريمها الحزب الشيوعى عند طردهم من البرلمان ومن المفارقات ان الحادثتين طرد الحزب الشيوعى من البرلمان وعدم السماح للترابى بدخول البرلمان كانتا سببا فى ابتلاء السودان بابشع حكمين عسكريين مرا على السودان من حيث دمويتهما ، فرغم تنامى هذا التيار الاسلامى حيث كان الثالث من حيث الترتيب بعد الحزبين التقليديين الا انه استعجل الامر فى الاستيلاء على السلطه
ثانيا اعاد تجربة بدايات الحكم المايوى والذى كان يوسم بانحيازه للمعسكر الشرقى آنذاك ولونيته الحمراء مما جلب له عداء دول "الخاتم" اى كل دول الجوار السودانى مدعومه بالغضب الامريكى والمعسكر الغربى نسبة لرهن السودان وقتها كامل اقتصاد الدوله للمعسكر الشرقى فيما سمى بالخطه الخمسيه الاولى مما جعله يدفع ثمن العوده لبيت الطاعه الغربى غاليا ، نعم الجبهة اعادت استنساخ التجربه عندما انشأ عرابها وقتها تلك اللافته الطويله التى سمحت لكل المغضوب عليهم فى دولهم العربيه والاسلاميه باستباحة ارض السودان ثم كانت قاصمة الظهر حرب العراق واحتلاله الكويت وذلك السيل من الشتائم والاساءات التى ما جبل عليها الشعب السودانى بكل قيمه واخلاقه السمحه مما تسبب فى فقدان عدد مقدر من مغتربى السودان لوظائفهم
ثالثا حتى بعد المفاصله وقد اتيحت فرصه تاريخيه للنظام لتصحيح اخطائه والعوده لحظيرة المجتمع الدولى إلا انه وبكل اسف لم ينتهزها فرصه بل تمادى فى كسب العداء
رابعا داخليا كانت جزارة بيوت الاشباح بكل قذارتها وقد وثقها قادت النظام انفسهم عندما اختلفوا واعترفوا بها وتوالت اهانات الانسان السودانى مثالا منها تصريحات ما اطلق عليه رامبو الى مرحلة لحس الكوع عبارات يعافيها اللسان السودانى من ترديدها حتى فى اضيق نطاق ناهيك عن انها صارت ادب وبئس الادب هو
خامسا ما سمى بالصالح العام والتمكين الذى اودى بألآف الاسر لمهانة الذل والعوز والحاجه مما نجم عنه تنامى سكان دار الطفل بالمايقوما كاحد افرازات سياسة التشرد من الوظيفه بل حتى من حاولن ستر حالهن بالنزول للعمل فى اعمال لم يتخيلن يوما ان يمارسنها ببيع الشاى والاكل فى الاسواق حتى هؤلاء كانت الكشات لهن بالمرصاد لا يرحموا لا يخلوا رحمة الله تنزل
سادسا التضييق على الجميع سياسيا واقتصاديا واجتماعيا بل ويا للحسره حتى ذاكرة الوطن من تسجيلات اذاعيه وتلفزيونيه نادره تم ابادتها تعسفا دينيا والدين منه براءه
سابعا بشاعة مرشحات ما سمى بالنظام العام وجرائمه التى هدمت قيم المجتمع وتسببت فى دمار سمعة عوائل مشهود لها بالستره وما دثار الزى الفاضح وخلافه من تضييق على الناس حتى فى التمتع بمناسباتهم الخاصه فى الافراح والآن يعرض على مسرح الشارع السودانى تفرغ الشرطه العسكريه لمهنة الحلاقه
ثامنا انفرادها مع نظريتها الحركه الشعبيه بمحادثات نيفاشا نفس الفخ الذى وقع فيه من قبل كل من رئيس حزب الامه والاتحادى من اجل كسب حزبى رخيص بانهم اتوا بالسلام وفشلوا كلهم وكسبت الحركه الشعبيه وخسر انسان السودان جنوبه وشماله
نعم فى عهد المؤتمر الوطنى تم استخراج البترول واقامة السدود وتنمية البنى التحتيه من طرق وكبارى ولكنها كلها على حساب معانات انسان السودان واهانته وشظف عيشه بينما تنعم اولى الامر بالثروه والعيش الرغد والسكن الفاخر وهو ما اطلق عليه بالفساد الذى اقر به حتى راس الدوله
للحفاظ على عرش السلطه رضخ لكل الاملاءت الخارجيه وصارت احذية الجنود الاجانب تصول وتجول فى شتىء انحاء السودان بل صار لهم فى المطارت مواقع خاصه وحرية حركه ولم تتمكن نفسيته المتغطرسه ان يرضخ لمعارضيه من بنى وطنه حتى ولو بالتنحى عن السلطه بدلا من هذا الذل الوطنى والانسانى الذى يعانيه الجميع بما فيهم قادة النظام ويكفى مهزلة المحكمه الدوليه التى ارقت واستنذفت الكثير من وقت وهيبة السلطه والسياده والسلطان
وغدا نواصل باذن الله


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 844

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#620488 [التجاني مصطفي]
0.00/5 (0 صوت)

03-26-2013 07:35 PM
كما قال غارسيا ماركيز ليس لدي الكولونيل ما يقوله في روايته الشهيرة ليس ثمة ما يقال ما حدث ابشع من ان يتم تلخيصه في نقاط علي نهج غدا نواصل ما حدث يمكن تلخيصه في انه قد تم وبقصد تدمير شامل لقيم وعادات ومعتقدات ومقدرات واخلاقيات وموارد وبنيات أساسية وغير أساسية بما لايمكن ان تحدثه مليون قنبلة نووية


#619978 [Faisal]
0.00/5 (0 صوت)

03-26-2013 11:51 AM
i do not find the name of the writer, but if this your way of express, you have't need to continue this series of article, it is not compact,


سعيد عبدالله سعيد شاهين
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة