المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
استراحة: لما لا ننهزم بالأربعه والبلد محتل من الأخوان المسلمين؟
استراحة: لما لا ننهزم بالأربعه والبلد محتل من الأخوان المسلمين؟
03-27-2013 04:24 PM

مدخل اول لابد منه:
صدق الناشط السياسى والصحفى المصرى الدكتور/ عبد الحليم قنديل بوصفه لجماعة (الأخوان المسلمين) بأنها سلطة (احتلال) لا سلطة وطنية، لأنهم حينما يحكمون بلدا فأنهم يتعاملون مع شعبه كما تتعامل سلطة الأحتلال، فلا تعترف لهم بحقوق ولا تجعلهم متساويين مع من ينتمون للجماعة بل ان يعيسوا اذلاء حقراء يدفعوا الجزية والزكاة والضرائب عن يد وهم صاغرون.
............................................................................................

ومن ثم اقول فى هذه الأستراحة بأن مجال كرة القدم اصبح مجالا تهتم به كآفة دول العالم لأنه لم يعد كما كان فى السابق للهو واللريض فقط، وانما هو مجال اقتصادى واستثمارى يوفر العملات الصعبه ويحقق ايرادات ماليه ضخمه مثل السياحة تماما، بل اصبح معيارا يقاس به مدى تقدم أو تخلف الدول واذا كانت تنعم بالأستقرار السياسى والنمو الأقتصادى أم لا، لذلك تقوم الدوله بتأسيس الأكاديميات وانشاء الملاعب وتوفير المناخ الملائم للتقدم فيه، واستحدثت فى الأنديه (المحترفه) قطاعات مؤهله فى مجال الأقتصاد والأستثمار والتسويق.
لكن عندنا فى السودان اصبح مجالا مثل باقى المجالات تهيمن عليه سلطة احتلال (الأخوان المسلمين) دون معرفة لكى لا يتيحوا الفرصه فى اى مجال لمن لا يسائرههم فى خطهم وفكرهم الذى يؤمن بالدوله (الدينيه) ولا يعترف بالدولة (الوطنية)، وتلك الهيمنة تتم من خلال تجار الدين الذين يسمون (بالحركه الأسلامية) وعصابة (المؤتمر الوطنى) الذين يغرسون دون كفاءة اقزامهم وأرزقيتهم ومأجوريهم والمنبطحين لهم.
فلماذا لا ينهزم منتخبنا بألأربعه فى غانا دون أن يحدث ذلك غضبا وسخطا فى الشارع السودانى، طالما لاتوجد قيمة لمفهوم (الوطن) والوطنية فى فكر تلك (العصابه) الحاكمه والمهيمنه على الوطن؟
وطالما الهزيمه والفشل نراهما فى كآفة المجالات وطالما النظام الفاشل من راسه وحتى اصغر فرد فيه هم من عصابة (الأخوان المسلمين) وأرزقيتهم ومأجوريهم؟
وكيف لا ننهزم بألأربعه واتحاد كرة القدم السودانى بكامله لم يمارس واحدا منهم كرة القدم على مستوى (متوسط) بل من بينهم من لم يدحرجها مطلقا فى حياته وما كان يعرف الفرق بين كرة القدم وبين (البطيخ)، وهم يمثلون (بالسودان) ألان فى المؤسسات التى تشرف على ذلك المجال عالميا وأقليميا ويحصلون على عضوية الأتحادات الدوليه ويراقيون المباريات .. و(هاك) يا سفر وفنادق خمسه نجوم ورئاسة لبعثات كروية خارجيه للأندية والمنتخبات ويجنون مبالغ ضخمه من وراء ذلك، دون أن تظهر لهم ادنى لمسات فى تطور المجال فى السودان أو فى تحقيق انتصارات أو انجازات.
وهنا نتساءل بوضوح اين مارس كرة القدم رئيس الأتحاد العام الدكتور (الصيدلانى) الذى كان ينتمى (للأتحادى الديمقراطى) فاصبح (مؤتمر وطنى) المدعو/ معتصم جعفر وسكرتيره (المحامى) مجدى شمس الدين واسامه عطا المنان و محمد سيدأحمد وجميع أعضاء مجلس ادارة اتحاد الكرة الحالى وما هى الأنجازات التى حققوها فى المناطق والأنديه التى جاءوا منها فجعلتهم مؤهلين لقيادة دفة كرة القدم السودانيه فى أعلى مستوى؟ وما هى علاقة (الطفل) المعجزه المدعو (ابوهريرة) بمجال كرة القدم وجهاز الناشئين، الذى فتحت له خزائن (السودان) يؤسس ويبنى الملاعب، وكان يشاهد فى كل وقت بجانب رئيس العصابه (عمر البشير) مسرورا منه وواضعا يده على كتفه، حتى اكتشف حجم الفساد المالى والتجاوزات التى ارتكبها ذلك (الطفل) المعجزه وعدد (السوبرماركات) التى يمتلكها، وحينما فاحت رائحة تصرفاته تمت تنحيته وظهر فى مجال جديد له علاقة بالمطربين والمطربات وما ادراك ما منظمة شباب الوطن .. ثم يتحدث بالأمس مضطربا وراجفا نائب رئيس العصابه (على عثمان محمد طه) عن الشفافية و(الفساد) والمفسدين وأنهم لن يحموا فاسدا ويطلب من الصحفيين وباقى المواطنين بعد - خراب مالطا - ان يتقدموا بما لديهم من ادله ومعلومات عن اؤلئك الفاسدين، واذا كان جاد فى ذلك فعليه أن يحقق مع ابنهم المدلل (جمال الوالى) وعن مصدر امواله ، وهل (التمكين) لرجل واحد لا يعد فسادا؟ ومن بعد يحقق مع ذلك الطفل (المعجزه) وعدد كبير مثله اغتنوا من خلال انتمائهم أو منافلقتهم للنظام.
وما يحدث فى اتحاد كرة القدم يحدث كذلك فى الأنديه الكبيره فى العاصمه والأقاليم، حيث نجد معظم رؤساء تلك الأنديه وأعضاء مجالس ادارتها من المنتمين لعصابة المؤتمر الوطنى أو من ارزقيتهم ومأجوريهم.
ويكفى مثالا على ذلك أن رئيسا ناديى الهلال والمريخ وهما قمة كرة القدم السودانيه، ونواب الرئيس وغالبية مجلس الأدارة من المنتمين للمؤتمر الوطنى، العصابة الفاشله فى كل شئ.
وقبل ذلك أمتدت يد العصابه لتصل الى اتحاد الفنانين والموسيقيين وأتحادات الكتاب، وما ادارك ما (على مهدى) الذى لا علاقة له بالتمثيل من قريب أو بعيد غير العمامه الخضراء التى يرتديها منذ زمن بعيد والشارب الطويل ومشاركات باسم السودان يحصل من ورائها على المناصب الدوليه بشاربه ذاك و(فلم) ركب فيه (حمارا) فأعتبر تمثيلا .. وجمع الاف الدولارات بينما نجد الموهوبين من شباب الممثلين الملتزمين بقضايا وطنهم وشعبهم لا يحصلون على قيمة (صحن فول).
انها عصابه (محتله) للسودان تتاجر بالدين وتستخدمه من اجل تميكنها وهيمنتها على السلطه، ولذلك فالهزئم نراها فى كآفة المجالات، لأن المواطن لا يشعر بأن (الوطن) وطنه وأن الشعار الذى يرتديه يستحق أن يدافع عنه ويجود بدمائه.
تاج السر حسين – [email protected]


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 1124

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#621903 [ود الحاجة]
5.00/5 (2 صوت)

03-28-2013 07:50 AM
ذكرني مقال الكاتب المحترم تاج السر بادبيات نافع علي نافع و عبد الرحيم و اخوانهم, فحسب ادعاءاتهم كل مشاكل السودان سببها المؤامرات الخارجية و العملاء و الخونة من الداخل , و تعرف نفاقهم عندما تجدهم يهرولون الى من يصفونهم "بالقوى الخارجيةالمتامرة على السودان" بل و ينبطحون لهم ايما انبطاحة و يعينون ابناء " العملاء علي حد قزلهم" مساعدين للرئيس.

فتاج السر ينسب كل مشاكل العرب للاخوان و كأن العالم العربي كان جنة قبل عام 2011!!!!!!


#621617 [ابوالبـــــــــــــــنات]
5.00/5 (2 صوت)

03-27-2013 08:44 PM
ياشيخنا الاربعات والخمسات دى متعودين عليها من قبل مجئ الكيزان حتى اوشكت ان تكون ماركه مسجله لنا فلايجب ان نضع فشلنا دومآ فى شماعة الكيزان فذلك اسلوب العاجز الذى دومآ هو فى بحث عن من يتحمل فشله . للحقيقه فقط فكل تلك الاشرقات التى حدثت للكره السودانيه كانت فى عهد الكيزان فيجب ان نبحث عن الاسباب الحقيقيه لفشلنا الكروى وان لا ندفن روسنا دومآ فى رمال الكيزان ان كنا فعلآ نريد ان ينصلح حالنا الكروى


#621609 [saleh]
0.00/5 (0 صوت)

03-27-2013 08:34 PM
الاخ تاج السر , لا أري مبررا لدهشتك من سيطرة الكيزان علي مجال الرياضه , فمن الطبيعي جدا ان تسيطر هذه العصابه علي كل المجالات وخصوصا الرياضه لأنها تتفرد دون المجالات الاخري بحشودها الجماهيريه التي قل ان تتوفر في مجال اخر . ولا يغيب عليك اهمية الجمهور في مجالات السياسه غير الفوائد الاخري من اشغال المواطن بعيدا عن ما يطبخ في الخفاء . ما لا اتفق معك عليه ليس الكيزان وحدهم من اهملوا تطوير الرياضه بل ان جميع الحكومات التي مرت علي السودان بلا استثناء قد اهملت الرياضه وليس هؤلاء وحدهم , فلم تهتم اي من الحكومات الوطنيه من ديموقراطيه او عسكريه بتولية الرياضه الاهتمام المطلوب حتي تنمو معافاه وكم من مواهب كان يمكن ان تذهب بعيدا في هذا المجال ضاعت في خضم الاهمال والاستهانه برسالة الرياضه التي مازال كم هائل من السودانيين يعتبرونها ضربا من اللهو ليس الا , وهذا مؤشر لسطحية الذين اداروا ويديرون ومن سيديرون هذه الدوله اذا لم يتداركوا اهمية هذا القطاع الفعال , عندما ترجع للرياضه كمنهج اكاديمي تجد مثلا ان للرياضه كليه جامعيه وحيده في ظل الكم الهائل من الجامعات السودانيه وجل طلاب هذه الكليه ممن وجدوا انفسهم بها لا عن رغبه ولكن لان درجاتهم عبر لجنه القبول قد رمت بهم ولسان حالهم يقول ( أهو تعليم عالي ننتهي منو ونرتاح) وحتي المنهج الذي يدرس في هذه الكليه لا علاقه له بالتحديث ولاالتطوير وهو نسخه قديمه من النظام المصري . فكيف بربك تتطور الرياضه في ظل الاهمال التاريخي وحتي بعض المجهود الفرديه لتطوير بعض في الاتحادات كألعاب القوي مثلا حاربتها الاميه الرياضيه بالاستيلاء علي الاتحاد لصالح الوجاهه السياسيه فكانت النتيجه تحطيم للمنشط ونحمد الله علي الميداليه الاولمبيه الوحيده في تاريخ السودان التي لم تكن نتاج جهد حكومه بل عمل رجال اعطوا من وقتهم وجهدهم الكثير بلا من ولا اذي فكان جزاءهم ان ذهبوا لبيوتهم بلا شكر ولا عرفان . والحديث يطول في هذا المجال .


#621604 [ابورزان]
0.00/5 (0 صوت)

03-27-2013 08:31 PM
السودان اصبح لا يهم احدا وكل في غير مجاله وايرز مظاهر الفشل هذا المدعو علي مهدي الذي احتكر الفن السوداني واصبح الممثل الحصري له دون ان يكون له اي انتاج فني اللهم الا فيلم عرس الزين ومسرحية هو وهي وكانت في سبعينيات القرن الماضي وحتي لاعبي كرة القدم لما يبلغون الاربعينات يرفضون الانسحاب بشرف وبدلا من لعب كرة القدم يصبحون خميرة عكننة ومشاكل وافتراء علي الفاضي السودان ما لم يجد علاجا لمرض الكنكشة الذي اصبح مرضا مستعصيا افسد كل المجالات لن ينصلح حاله انظر الي اي مشكلة في السودان حتما ستجد من ورائها مكنكش لا يريد المغادرة0


#621489 [ود الماحى]
5.00/5 (1 صوت)

03-27-2013 06:19 PM
العيب فيكم انتو وفى ارجلكم وفى سف التمباك والمريسة


ردود على ود الماحى
United Kingdom [ابو منار] 03-27-2013 08:00 PM
ود الماحي
تعليقك جميل .... جميل ... جميل
لقد أصابت الرأي


#621483 [lwlawa]
1.00/5 (1 صوت)

03-27-2013 06:11 PM
اموال السحت لا تقدم رياضة .
السياسة اذا دخلت في اي عمل افسدته. وليس الدين بمنئا عن ذلك ..؟؟
لم نشاهد في اعتى فرق كرة القدم، وكبريات الاندية، ان ياتي رئيس دولة او اي شخصية تنفيذية او تشريعية او حتى رئيس بلدية وحتى، رئيس النادي نفسه، لا يشاهد الا على المدرجات، وهو يتابع المباراة .
لكين عندنا هنا، الا الواحد ما يسمع انو الفريق الفلاني، ضربت معاهو وحقق بتيجة ايجابية. وهاك يا جرى ومصافجة للاعبين و............الخ.


#621481 [ابو منار]
3.00/5 (2 صوت)

03-27-2013 06:10 PM
كلامك صحيح يا يا تاج السر
الوطنية انتهت في السودان صرنا عاملين مثل الحيوانات في الغابة القوي يأكل الضيف.
وللأسف الشديد صرنا نستحي من كلمة أنا سوداني


تاج السر حسين
تاج السر حسين

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة