المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الجزيرة مباشر ( مصر ) .. ومثلث حلايب !!
الجزيرة مباشر ( مصر ) .. ومثلث حلايب !!
03-27-2013 07:29 PM

ما بالكم بني وطني .. لا جيش يُحاجز ولا قريب يُناجز ..

وهل تنتظرون لحسم قضية حلايب الكيزان ودولتهم وبؤسهم وفشلهم ..
وتفاوتهم في مناطاتهم وممارساتهم القذرة ..
وعنصريتهم البغيضة حتى لكأننا نقول للآخر ( غض الطرف إنك من نمير ) ..
وأنتم وقد عرفتموهم بلحن القول .. أنهم ليسوا أصحاب نخوة ولا شكيمة ..
وقد فت العضد .. وقلّ العدد .. وإنقطع المدد ونضب السند .. وقرب الأمد ..
وعُلّم أنهم كالمنبت لا أرضاً قطع ولا ظهراً أبقى ..
وانتقض في عهدهم الغزل .. وكسرت الشوكة والسنان ..
قوم يطلقون علينا جريض ألسنتهم صباح مساء .. بكلمات قادحة وتلميحات قبيحة ماكرة .. وأطراف البلاد تُنتهك وسمعة المهدية تُوأد مع الرسوم ..
وها هو إعلام الفرعون يواصل حملته المستعرة وتجاوزا مرحلة الترسيم على الخرائط إلى مرحلة التثبيت في نشراتهم الجوية ..
وقناة الجزيرة مباشر مصر .. تعرض في شريطها الإخباري عينة لدرجات الحرارة في بعض محافظات مصر لتزج بحلايب وشلاتين عامدة ذلك وقاصدة ..
وقومنا يلتفون على فتات موائد الفساد ويتسابقون عليها كدجاج على حبات قمح .. !!!
الأمر في الجزيرة مخطط .. وعرابها أحمد منصور يضمر شر محض للسودان رغم إخوانيته .. إلا أنه يعلم أنها السياسة ..
وشر الفراعنة قديم جديد .. أن السودان لمصر .. هذا توهمهم القديم بدأ يظهر على السطح من جديد .. ولا ندري ما يخططون له .. وها نحن نقرع أجراس الخطر ..
ولكننا نقول لهم السودان ليس للأخوان ولا للأحزاب السودان للسودانيين .. وإلا فستكونون هدفاً لنا .. يوم يخرج المارد من قمقمه ..
وستكون الجزيرة يا سيد منصور كــ ( براقش ) جنت بعوائها على أهلها حيث دلت عليهم الأعداء _
وإن أردتم تجسير الخلافات فاجلسوا معنا على طاولة واحدة وقبلها إنسحاب الجيش المصري من المثلث المُحتل .. فالحق لأهله ..
فنحن أحفاد بعانخي فينا إصرار النملة وفينا الشهامة والرجولة والنخوة .. ولكنا نُشهد الله أن هؤلاء القوم ليسوا منا في شئ ..
هيبة بعانخي فينا ولم تعف رسومها عوادي السنين الكئيبة الممحلة فانتبهوا يا أهل مصر ..


موسى محمد الخوجلي
أبو أروى - الرياض
[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1836

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#622436 [زورق]
0.00/5 (0 صوت)

03-28-2013 06:18 PM
الدير يعرف حلايب سودانيه أو مصريه يساءل الطيب مصطفي وبعدين توجد اﻵن مجاعه في جنوب طوكر القريبة يعني نعتبر مواطنين حلابيب ﻻجئين الي ان ينجلي حال السودان الفضل


#621693 [shigaish]
0.00/5 (0 صوت)

03-27-2013 10:38 PM
التحية ابو اروي
لقد اتاكم الدليل المادي علي متاجرة الجماعة بالشرف باعلان جريدة الغفلة
و اقول لكل معارض يستخدم الاراضي المصرية كقاعدة لمعارضتة انت ثمن حلايب
باعوا حلايب مقابل وأد المعارضة و تشتيت جهودها
وجودكم في مصر تأييد للاحتلال
عجبي من مسؤل في مكان الرقيص او نائبة الحزبي او نائبة الرئاسي ياتي احدهم فيقول مصر ما مستعدة او مصر في مرحلت مخاض (خايضة في عرضك يا الخايب)
[email protected]


#621594 [هدهد]
0.00/5 (0 صوت)

03-27-2013 08:14 PM
الله ينصرك يا الخوجلى والله كلامك فى محله ولن يضيع حق وراءه مطلب وان تأخر لأننا نعلم ان الكيزان لا يسعون لتحرير حلايب التى اغتصبت امام اعينهم نهارا جهارا وادبا ودرسا لهم فى المحاولة الفاشلة فى اغتيال الرئيس المصرى وتحداهم الرئيس المصرى ودخل حلايب بعد هذه الحادثة عنوة بدباباته ويتمنى ان يدافع هؤلاء الخنازير عن ارضهم كى ينتقم منهم ويلقنهم درسا لن ينسوه طيلة حياتهم لكنهم بكل اسف تراجعوا خوفا ورهبة من الجيش المصرى وتركوا حلايب بكل ثقلها للمصريين وهاهم اليوم صامتون حيارى ويوهموا المواطنين بأن حلايب منطقة تجالرية بين الدولتين !!!!! الله يرحمك يا ابو عاج تركت الوطن كاملا ذو سيادة واصبح الان متهتك يعانى سرطان البشير وخنازيره .


#621585 [يسقط البشير]
0.00/5 (0 صوت)

03-27-2013 08:08 PM
طالما حاكمكم البشكير المكسور العين وعلى عثمان المتورط فى جرائم الاغتيالات حلايب ماحترجع ! اكنسو الوسخ ديل فى الاول والمصريين براهم حيخلو حلايب!


موسى محمد الخوجلي
موسى محمد الخوجلي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة