المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الترويج للانفصال في التلفزيون القومي.. حقنة جديدة من كمال عبيد
الترويج للانفصال في التلفزيون القومي.. حقنة جديدة من كمال عبيد
11-13-2010 09:11 PM

الترويج للانفصال في التلفزيون القومي.. حقنة جديدة من كمال عبيد

جمال علي حسن
[email protected]


ديمقراطية ملفَّقة عند اللزوم

الرمز الذي اعتمدته مفوضية استفتاء جنوب السودان لخيار الوحدة هو رسم ليدين متضامنتين أما الرمز المعتمد منها للانفصال هو صورة ليد واحدة..

واليد الواحدة لا تصفق مطلقاً..حتى تلك اليد الواحدة لدعاة الوحدة في الشمال والجنوب في ظل تواطؤ بعض المسئولين الرسميين مع الانفصال أيضاً هي لن تصفق وستتسبب او تسببت أصلاً في ضعف الأمل في اختيار الجنوبيين لخيار اليدين المتضامنتين..

ولكن الأمر المزعج هو ذلك الاستسلام المبكر إن لم نقل التواطؤ مع المفتتين والذي تعبر عنه ديمقراطية كمال عبيد الملفقة أو تلك الحالة من الديمقراطية التي تستخدم عند اللزوم حين يتعهد وزير (الحقنة) بإتاحة الفرصة لدعاة الانفصال بالترويج للخيار من خلال الأجهزة الإعلامية الرسمية بمبرر يقول إن الخيار مضمن باتفاقية السلام..!!

وينسى كمال عبيد أن العمل المشترك لتقديم الوحدة وجعلها هي الخيار أيضاً متفق عليه ويجب أن تلتزم به الأجهزة الإعلامية الرسمية ليس من باب مصادرة الحق في اختيار الخيار الثاني، ولكن لأن خيار الوحدة هو الأصل وليس من اللائق فتح المنابر الإعلامية الرسمية للترويج للانفصال لأن القضية ليست قضية انتخابات ينافس فيها مرشح اسمه (الانفصال) لمرشح آخر اسمه (الوحدة) فالأمر يختلف تماماً هنا لأن الانحياز للابقاء على البلاد موحدة هو الأصل والتصويت فقط للتأكيد او النفي لذلك ليست القضية قضية حريات وقضية عدالة في الفرص وهذا ما لم يفهمه عقل المؤتمر الوطني طوال السنوات الماضية..

أما لو حاول الانفصاليون أن يخوضوا في جدلية الحق الديمقراطي ومقدار الفرص فإنه وفي اعتقادي ليس للانفصاليين حق في الأجهزة الإعلامية الرسمية أكثر من مساحة محدودة جداً لتوضيح رمز التصويت للانفصال والذي يجب أن يوضع فقط حتى تتاح للانفصاليين فرصتهم في اختيار هذا الخيار غير الحميد..

أما الترويج للانفصال في الأجهزة الإعلامية الرسمية فهو يعني التعبئة للكراهية الاجتماعية ويعني السماح ببث سموم نفسية تكفي لإشعال الحرب مرة ثانية بعد انقضاء فترة الاستفتاء..

إن التناقض الكبير في تصريحات كمال عبيد أمس يظهر حين يقول إنه يثبت موقف الحكومة الرسمي الداعم للوحدة في ذات الوقت الذي يفتح فيه أبواب الأجهزة الإعلامية الرسمية للترويج للانفصال..

لماذا إذن تذرفون الدمع بالتناوب وترجون منا أن نتفاعل مع حزنكم الذي يتخيره ثياباً كي يسمى في مقالات الأخ الاستاذ ضياء الدين بلال بكاءً صادقاً بلا شك !!

حقنة كمال عبيد لا تزال ممنوعة ومدفوعة ومشفوعة بالغبينة.. وإبرها ستستفز مشاعر الوطن حد الشروع في الانتحار حين ينطق التلفزيون القومي والإذاعة القومية بألسنة من ينتظرون البلد أمام جزار التقطيع والتوضيب وجبة شهية لذئاب الدنيا وكلابها الضالة..

ألم يقرأ كمال عبيد من كتاب الحريات إلا ما يعضد هواه ..؟!

وهل طبقتم الديمقراطية بحذافيرها في بلادنا حتى تستحوا أخيراً جداً من مصادرة حق الانفصاليين في بث وترويج بضاعتهم النفسية على التفزيون القومي ..؟

وقد نعود


صحيفة الحرة السبت 13 - 11


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1967

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#46499 [ابو كوج]
0.00/5 (0 صوت)

11-14-2010 08:44 AM
واليد الواحدة لا تصفق مطلقاً..حتى تلك اليد الواحدة لدعاة الوحدة في الشمال والجنوب في ظل تواطؤ بعض المسئولين الرسميين مع الانفصال أ//ان كان ما ااجادت به قريحتك عدم متابعة فلك العزر وان كنت غير مبال بما يترنم به أهل السودان في مناحيه الثلاث واستبعدنا ترنم اهلنا في الجنوب ان كنت كذلك فلك العزر ايضا اما ان كنت ممن يتغابون الحقائق او لا يهمكم اصلا معرفة ما يدور في الساحة فلن نرضى لك الجهل ابدا لذا ندعوك لقراءة نصوص اتفاقية نيقاشا جيدا لاضفاء يعض موجبات الطرح الفكري في سردكم ان الذين تقول عنهم مسئولين متواطئين للانفصال هم الذين ساعدوا او كان لهم القدح المعلى في وضع بنود اتفاقية نيفاشا فلا يعقل ان يقال عنهم ناقدي عهد ومتاوطئين فاقرا جيد وتمهل فان نهاية الانسان في العجل


#46480 [الخزين /الفكي هاشم]
0.00/5 (0 صوت)

11-14-2010 07:48 AM
انا ما عارف البكي في شنو كنا لغاية 1956 جزء من مصر وانفصلنا بالاستقلال وكونا دولتنا المستقلة التي هي بحدودها الحالية فرضت علي السكان من قبل الانجليز ..لمذا البكي علي الجنوب اذا ما اختار شعبه الانفصال فهم احرار فيما يختارون ويرون ....بعدين حكاية جدودنا زمان وصونا علي الوطن ...! من هم جدودنا وهل كان لهم دور في تحديد حدود هذا الوطن ؟ يوغسلافيا التي كونت بصورتها السابقة بناء علي رغبة الحروب ونتائجها انفصلت الي 7 دول بناء علي رغبة شعوبها الحقيقية وينعمون الآن بالاستقرار والرخاء. وكلك دول الرابطة السوفيتية السابقة وكذلك تشيكوسلوفاكيا وغيرهم......نحن مشكلتنا في الشمال اننا نحكم بطغمة فاسدة همها الحكم بس ولا يهمها من مسئلة الانفصال والوحدة الا الخوف من وصمة تحمل المسئولية والخوف من الحرمان من منبع الدولارات من نفط الجنوب بالانفصال ......فليذهب الجنوب الي حال سبيله وربنا يعدلها ليهم وينموا بلدهم بعيدا عن حراميةالشمال......وليتركونا في محنتنا التي ليها يوم وحلال


#46474 [وحيد]
0.00/5 (0 صوت)

11-14-2010 06:54 AM
يا سيدي اتفاقية نيفاشا نفسها قامت علي \"الاقتسام\" اقتسام السلطة و الثروة بين المؤتمر الوطني و الحركة الشعبية و اذا دعت الضرورة او الضمائر الميتة اقتسام البلد فسينقسم البلد ايضا بين المؤتمر الوطني و الحركة الشعبية... كما نصت اتفاقية \"الاقتسام\"


#46447 [قرفان خالص]
0.00/5 (0 صوت)

11-14-2010 12:32 AM

حبيبنا جمال :

في هذا العهد المنحط حيث سما الحضيض وانحطت القيم النبيلة والاخلاق التي كنا

نفاخر بها فما كان يعرف قديما بالسودان وليس في سودان ياهو دا السودان في

عصر السفاهة الكيزانية :

لا تستغرب لا تندهش لا تحتار فكل محرم مباح وكل حلال حرام وكل باطل حق وكل

حق باطل وكل الامور صارت مقلوبة ومغلوبة وساواا الهوبا

لك التحية اخي ..

أخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ


#46436 [سوداني غيور]
0.00/5 (0 صوت)

11-13-2010 11:42 PM
الاستاذ الكاتب الصحفي انت كنت موجود عندما اشترطت الحركة الشعبية فترةمعينة لدعاة الوحدة في الجنوب. اظن الاولي ان تكلم ناس جوبا حول هذا الموضوع قبل الخرطوم لان هنالك مظاهرات ومسيرات مدعومة من جهات ما والحجة اتاحة الفرصة للخياريين. واخشي انه اذا لم تفسح المجال للدعوة للخياريين في التلفزيون القومي ان يمنع دعاة الوحدة في الجنوب بدعوي التعامل بالمثل.


جمال علي حسن
جمال علي حسن

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة