المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
ولاية النيل الازرق ... هل ستضع الحرب أوزارها أخيرا ؟؟
ولاية النيل الازرق ... هل ستضع الحرب أوزارها أخيرا ؟؟
03-28-2013 07:38 PM


* أعرب مواطني النيل الازرق عن بالغ سعادتهم وسرورهم للتطورات الاخيرة وقبول الحكومة أخيرا للحوار مع قطاع الشمال علي اساس {نيفاشا } , واوضح كثيرين من أهل الولاية ان المهم ان تبدأ المفوضات ويجلس الجميع للتـــفاكر والحوار للخروج من الازمة الراهنة التي اكتوي بنيرانها أهل الولاية
: هذا وقد أعلن مبعوث الأمم المتحدة للسودان وجنوب السودان، هايلي منقريوس، استعداد الحكومة والحركة الشعبية قطاع الشمال للتفاوض وإجراء حوار مباشر بينهما لإنهاء القتال في ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق الحدوديتين مع دولة جنوب السودان .
وأبلغ منقريوس، الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، بأن حكومة السودان وقيادة الحركة الشعبية - قطاع الشمال - قد وافقتا على إجراء محادثات مباشرة.
وأعرب الأمين العام عن أمله في أن تسفر المحادثات عن وقف فوري للأعمال العدائية وخلق بيئة مواتية لإجراء مناقشات سياسية تعالج الأسباب الجذرية للصراع.
الصحافة 24/3/2013م العدد رقم {7037}
ويذكر ان الرئيس جدد خلال مخاطبته مجلس الشورى القومي للحزب الحاكم 15/2/2013م، تمسك الخرطوم بنصوص اتفاقات التعاون مع جنوب السودان في سبتمبر الماضي بأديس أبابا، معلناً عدم تقديم أي تنازلات في أي موضــــــــوعات تم التوقيع عليها،»...
وحول مستقبل المنطقتين قال الرئيس، ان حلّ قضية ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق يكمن في تنفيذ بروتوكول المنطقتين والترتيبات الخاصة بالمشورة الشعبية.
وأشار الى أن المسلحين من أفراد الجيش الشعبي سيتم معالجة أوضاعهم وفقاً لبرنامج التسريح واعادة الدمج، واضاف ان السودان ليس لديه مسعى او توجه لتوقيع اتفاقية جديدة مع قطاع الشمال او غيره لتحديد مستقبل المنطقتين ,
* والجدير بالذكر أن رئيس الجمهورية المشير عمر البشير وافق { أخر مرة } علي تمديد المشورة الشعبية بولاية النيل الازرق لمدة ستة اشهر اعتبارا من 24/3/2012م بناء علي طلب تقدمت به المفوضية البرلمانية للمشورة الشعبية . وأكد سراج حمد رئيس المفوضية انذاك وضع قرار التمديد موضع التنفيذ وان المفوضية ستشرع في اخذ اراء الاحزاب ومنظمات المجتمع المدني والنخب وتقديم التقرير النهائي الي المجلس التشريعي بالولاية توطئة لاكمال عمليات المشورة حسب المواقيت المحددة .
ويذكر ان رئيس الجمهورية سبق ان اصدر قرار بتمديد قانون المشورة الشعبية بالولاية في 18/8/2011م . ولقد رفضت الحركة الشعبية انذاك القرار وسحبت ممثليها في المفوضية , وظلت الاوضاع معلقة الي ان جاءت الاحداث الاخيرة في 1/9/2011م ولم تتحرك المفوضية الي ان انتهت فترة التمديد في 18/2/29012م الماضي .
وبعد التجديد للمرة الثانية للمشورة الشعبية بالنيل الازرق والذي انتهي أجله في 24/9/2012م , تلاحظ عدم اهتمام الحكومة علي المستويين الاتحادي والولائي والمفوضية بالامر برمته حيث سكت الجميع ... الي ان جاء الرئيس الان ليذكرنا بالمشورة الشعـــبية , وليس النذكير فقط بل ليؤكد لنا بل حل قضية النيل الازرق يكمن في تـــنفيذ الترتيبات الخاصة بالمشورة الشعبية
* والان وقد بدأت التطورات الجديدة علي صعيد الولاية حيث ينتظر انعقاد جولة جديدة من المفاوضات بين الحكومة وقطاع الشمال استنادا علي برتوكولات المنطقنين اصد ار رئيس الجمهورية قرارا جمهوريا رقم {80} بتميد قانون المشورة الشعبية للمرة الثالثة اعتبارا من 1/2/2013م .
هذ ا وقد كشفت مصادر موثوقة لـ»الصحافة» أن الحكومة والحركة الشعبية ـ قطاع الشمال اتفقتا بعد تفاهمات سرية على الجلوس إلى طاولة المفاوضات منتصف الإسبوع المقبل وفق إتفاق «نافع ـ عقار» الإطاري كمرجعية للتفاوض مع تعديل بعض البنود على أن تسبق الترتيبات السياسية، الترتيبات الأمنية بإعتماد مشاركة قطاع الشمال في السلطة على مستوى المركز والولاية، بشرط تغيير «اسم الحركة الشعبية لتحرير السودان ـ قطاع الشمال» إلى اسم آخر جديد يحدد لاحقا، وتجميع قوات الحركة على ذات نسق إتفاقية سويسرا على أن يتم إستيعابها وفق الترتيبات الأمنية التى حددتها الإتفاقية الإطارية.
الى ذلك، كشف مصدر لـ»الصحافة» أن الحكومة سترجح اختيار وزير الدفاع الفريق أول عبدالرحيم محمد حسين كرئيس لوفد التفاوض مع قطاع الشمال من بين اثنين آخرين هما القيادي بالمؤتمر الوطني إبراهيم غندور ووالي جنوب كردفان أحمد هارون، وكشف المصدر أن إبعاد هارون تم بناءً على طلب من عبد العزيز الحلو.
وأضاف المصدر أن وفد التفاوض السابق سيتم تغييره كاملا أو جزئيا، على ان يتكون الوفد من (12) شخصا حسب طلب الحركة.
ووافقت الحكومة أن يكون هنالك وفد إستشاري مكون من الأحزاب والقوى السياسية والإدارات الأهلية والتنفيذية سيلحق بالوفد الرئيسي، بينما أكدت ذات المصادر أن الحكومة وقطاع الشمال إتفا على التعاون لاجل حل عادل للمشكلة في المنطقتين وحل قضايا السودان الأخرى.. {الصحافة 28/3/2013م}
**والمتابع يلاحظ أن الموافقة على التفاوض بين الجانبين انتزعت بعد مخاض عسير، كاد يتسبب في انهيار كامل لاتفاقيات السلام بين الخرطوم وجوبا، ما اثار الامر سخط بعض الدول الراعية والوسيط والحليفة والتي، ابدت بعض المواقف المتشددة والحاثة في ان واحد، وكان ابرزها الولايات المتحدة الامريكية والتي اتهمت مندوبتها لدي مجلس الامن السفيرة سوزان رايس الخرطوم بالتعنت ورفض الحوار مع قطاع الشمال، رايس قالت ذلك عقب تنوير قدمه هايلي منكريوس لاعضاء المجلس بشأن الملف، حيث اشارت الى «ان أبلغ أعضاء المجلس أن الحركة الشعبية لتحرير السودان قطاع الشمال مستعدة لإجراء المحادثات، ولكن الخرطوم رفضت على مرتين إجراء محادثات حول وقف الأعمال العدائية والوضع الإنساني؛ مضيفة أن منكريوس ذكر أن السودان يضع شروطا جديدة تتناقض مع الاتفاقيات السابقة» ما دعا بالسودان الى الرد عليها واضعا الكرة في ملف الحركة الشعبية التي قال بأنها تضع العراقيل وليس الحكومة
*نقول ابتدا ونقر بان ابناء المنطقتين يرفضون الحرب ,ويتوقون للسلام والامن والاستقرار والتنمية والرفاه ,ولكن كل هذه الاشواق لايمكن ان تتحقق علي يد عبد الرحمن ابو مدين رئيس المؤتمر الوطني المكلف لانه ليس {وصيا} علي اهل الولاية لانه شارك في مفاوضات كثيرة بأسم النيل الازرق , بلا نتيجة ,وكمال عبيد وهؤلاء الذين يحاول المؤتمر الوطني حشدهم لايمثلون الا انــــفسهم ومصالحهم الذاتية الضيقة
وتأكيد ابو مدين الاخير لصحيفة الانتباهة بتأريخ 25/3/2013/3م بان التفاوض سيتم { مع اصحاب المصلحة فقط وليس مع الاسماء } ليس الا استمرار في المنهج التضليلي وهروب من مواجهة الحقائق ,لان المؤتمر الوطني بالرغم من محاولاته الاخيرة لاشراك الاخرين في المشاورات مازال علي تهجه الوصائي بتعلمل مع الاخرين وكأنهم {قصر } فاقدي الأهلية
وكما سبق ان اشرنا في مقالاتنا السابقة بان لا المؤتمر الوطني بأحزابه الديكورية ولا الحركة الشعبية فرع الشمال قادرين ومؤهلين بمفردهما لايجاد الحلول الناجعة والجذرية لكافة القضايا السياسية والامنية والاقتصادية , ونؤكد مجددا بان الاستمرار في التفاوض الثنائي دون اشراك القوي السياسية الاخري واصحاب المصلحة الحقيقية من ابناء الولاية الحادبين علي السلام والذين لا يبحثون عن مناصب ولايسعون لمغانم أو مأرب خاصة , سيفضي الي المزيد من التفتيت وتعقيد المشاكل , وفي نهاية المطاف تمزيق البلاد لا قدر الله وتقسيمه الي دويلات متناحرة متشاكسة , وهذه المفاوضات تعتبر بمثابة الفرصة الاخيرة للحكومة السودانية , واذا لم تتعامل معها بحكمة ,بعيدا عن الغطرسة والعنجهية ,ومحاولات ادعاء امتلاك الحقائق والقدرة علي تحقيق الانتصارات , فأنـه سوف لن تجد ما تتفاوض عليه.
ونؤكد بان اي مشروع للخروج من الازمة هنا او هناك لا مكان له في ظل الاستبداد وغياب الحريات واحتكار النظر فيه بيد من ساهما في خلق الازمة او تفاقمها .
** اذن لابد من ايصال صوت اهل النيل الازرق البالغ عددهم { مليون نسمة} فقط من خلال ابنائها الشرفاء, الخبراء , التكنوقراط ,العالمين ببواطن الامور, الحادبين , اصحاب المصلحة الحقيقية , الممسكين بجمر القضية ,اللذين لايطمعون في مغنم ولا يسعون لمنصب , ولا تحركهم اجندات خاصة .
لابد ان يجدوا مواقعهم علي طاولة المفاوضات القادمة في اديس ابابا , كشركاء حقيقيين وليس { ككمبارس } لابراز كل جوانب قضايا اهل الولاية ,وفي ذلك ضمانة لعدم الانحراف بها عن مساراتها , وعدم اختزالها في اطراحات { الشريكين اللدودين } الانتهازية التي افضت الي هذا النفق المظلم والافق المسدود .
28/3/2013م



عبد الرحمن نور الدائم التوم
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 731

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#622475 [MAHMOUDJADEED]
0.00/5 (0 صوت)

03-28-2013 08:09 PM
بارك الله فيك أخي عبد الرحمن .. كلام موزون ومتوازن يدخل الدماغ عِدِلْ . ربنا يصلح الحال والمآل .


عبد الرحمن نور الدائم التوم
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة