معادلة الأجور والفطور
03-30-2013 02:25 AM


أدار اتحاد العمال الحكومي معركة وهمية مع وزارة المالية في مسألة زيادة الأجور ، وانتصرت وزارة المالية لميزانيتها التي خلت من أي زيادة في الأجور .

ولكي لا تحرج الحكومة اتحادها السادن قررت تشكيل لجنة للنظر في أمر الأجور ترفع تقريرها لمجلس الوزراء في مارس 2013

وهاهو شهر مارس ينقضي دون أن يعرف ما إذا كانت اللجنة قد تكونت ( من الأساس ) ، أو أن تقريرها المزعوم قد اكتمل

وبالمقابل ترتفع أسعار السلع في السوق ، ولا تكفي ( المواهي ) منصرفات اليوم الواحد .

وترتفع تكلفة العلاج والدواء بعد أن مسحت الحكومة المستشفيات العامة ، وصلّحت أمور المستوصفات الخاصة

وتزداد رسوم التعليم ، أضف إلي ذلك فطور التلاميذ ومواصلاتهم .

ويصل سعر البصلة الواحدة في سوق الخرطوم إلي جنيه كامل ، أما اللحمة فهي فوق متناول الفقراء ومحدودي الدخل

ونام اتحاد العمال في العسل ، إلي حين أن يستيقظ مع رمضان وكرتونة الصائم التي يدفعها العمال والموظفون بالأقساط

ولا زال الحد الأدني للأجور 165 جنيهاً فقط لا غير وإيجار الأوضة الواحدة في ضواحي الحاج يوسف بلا ماء ولا نور يعادل 350 جنيه .

ولو أرادت أسرة أن تأكل صحن فول واحد ، كل يوم وجب عليها أن تستدين 15 جنيه فوق الحد الأدني للأجور كيما تستمتع بأكل الفول غير المصلح .

ولو أرادت أن تقابل أي دكتور في مستوصف خاص ، كان عليها أن تستدين 35 جنيهاً فوق الحد الأدني للأجور من أجل ذلك

ولو جاء المخاض لربة الأسرة تحت ظل راكوبة ، كان علي العامل المغلوب علي أمره أن يستلف مرتبه لمدة عام لشراء الخروف ، وأن يبحث عن مصادر تمويل أخري للخضار والزيت وهلم جرا .

وبينما لا تجد الحكومة القروش لزيادة المرتبات ، تنظم الاحتفالات في شرق النيل لحماية العاصمة القومية

وتشتري الحكومة ( المفلسة ) 100 حصان للسواري وعربات للعمليات والمطافي ، وتحجز تلفونات ساخنة لزوم ما يلزم بخلاف الموائد والسرادق والمطايب من أجل ضمان البقاء في كراسي الحكم .

وإذا سأل عبد التام عن كيقية إيجاد القروش للأمن والظبطية وليس الأجور والماهية لاتهموه بالتخابر والعمالة ورموا به من وراء القضبان كما رموا شباب الميرم ونساء كادوقلي وناس الفجر الجديد .

تزداد أجور العمال بنسبة 100% عندما تنقص ميزانية الأمن بنسبة 10%

ويصبح التعليم بالمجان عندما تنقص ميزانية القصر الجمهوري بنسبة 20%

ويكون العلاج بالمجان عندما تنقص ميزانية الأمن بنسبة 30%

ويعود السودان كما كان عندما يتخلص الشعب من مما يسمي الإنقاذ بنسبة 100%


الميدان


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 1151

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#624620 [قفة]
0.00/5 (0 صوت)

03-31-2013 03:13 PM
أحييك يا أستاذ كمال كالعادة كل كلمة سكين تطعن في قلب كل مواطن مخلص بحب وطن كان اسمه السودان اللهم ألطف بنا وارفع عننا البلاء


#624331 [ماجد حسب الرسول على]
0.00/5 (0 صوت)

03-31-2013 10:42 AM
مقال جميل ازال عننا الكثير من الكرب والهم شفت الحالة الوصلنا ليها بنفتش عن السلوى بين اضابير المقالات!!!!!!!!!!!!!!!!!!!


#624115 [عمار]
0.00/5 (0 صوت)

03-30-2013 11:41 PM
صدقنى بكيت وأنا بقرأ فى مقالك ده....توصيف حقيقى لما يعانيه تسعة وتسعون بالمائه من الشعب المغلوب على امره....وصدفت وأوفيت فى وصف نقابات هذا الوطن الخائنة....ولله الأمر من قبل ومن بعد


#623769 [برعي حسن برعي]
0.00/5 (0 صوت)

03-30-2013 03:15 PM
لاحول ولاقوة الا بالله انه لوصف ادق من سن الابرة


#623611 [adel]
0.00/5 (0 صوت)

03-30-2013 12:12 PM
kamal all that right and all sudanes without breakfast


#623601 [هيثم عوض]
0.00/5 (0 صوت)

03-30-2013 12:02 PM
احيييك والله انت الاول بالضبط كدا


كمال كرار
كمال كرار

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة