المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
يا ناس الخرطوم دعوتكم للحوار سكة عافيتكم والعافية درجات
يا ناس الخرطوم دعوتكم للحوار سكة عافيتكم والعافية درجات
03-31-2013 08:25 PM

الجماعة بيقولوا لا يحق لنا ان نقحم أنوفنا في شؤون السودانيين الشماليين بعد ان إنفصلنا وغرنا (في ستين ألف داهيه) فحلت عليهم البركة من كل صوب فطربوا ورقصوا (التم تم) فوق دماء ثور أسود ثور اسود. المصريين اولاد النيل سالوني الاخ سوداني؟؟ رديت أيوه.. نعم.. بدون ان اكمل من جنوب السودا، فهذا حق مكتسب بالميلاد لا جدال عليه (وطن نلناه بالميلاد ولكنه اصبح مفقود) حتي في كنائسنا وجوامعنا القسس والائمة اثناء وعزهم يقولون نحن السودانيين معروفين بطيبة قلبنا وعفونا وسماحة روحنا. يا جماعة كنا موجودين عندما قال العطبراوي (انا سوداني أنا) جدودنا معاكم زمان وصونا علي السودان وعلي أهله وترابه الغالي. عندها اكتشفت حكاية شمالي جنوبي ده حقنا برانا.. الاجانب ما بيعرفوه ظهر مع التهميش، دعونا نجعل الثابت والقاسم المشترك بيننا (أهلي وإن ضنوا عليه كراماً).
يا اهلنا السودان هو الوطن الذي إستوطن الروح ولم نستوطنه، انا سوداني جنوبي بتمني العافية بصدق للسودانيين الشماليين عسي ولعل العافية تعمنا فيعيش سوداننا بشقيه علماً بين الامم.
يا ناس نحن ذقنا الحرب وخبرنا مذاقه المر كالعلقم. الحرب دمار، ضياع، ذل، خنوع، هون، شحدة. الحرب دبابات، دماء، دموع، ضغينة. وهي وسيلة المظلوم فالاحساس بالظلم يولد دائماً وأبداً ثورة والحرب تذهب وتنتهي بإقامة العدل وإشاعته وسط الشعب.
كنت أمام شاشة التلفاز أتابع القمة العربية من قناة الجزيرة تم عرجت علي السودان بصدفة وجدت المؤتمر الصحفي الذي عقدة الاستاذ علي عثمان طه النائب الاول لرئيس الجمهورية. تكلم فيه بأريحية وصدق وتطرق الي مواضيع كثيرة اهمها دعوة المعارضة للحوار وخص بالذكر الحركة الشعبية قطاع الشمال. ليه انا قلت الرجل تكلم بصدق؟؟؟ علي عثمان ده بالذت عندما يتكلم بالعمية السودانية ويتلعثم وتتوه منه الكلمات فيتأتي بحثاً عنها، معناه الحكايه جد جد، يعني الراجل عنده ضوء اخضر من الجماعة.. وعندما يتكلم بلغة الاسلاميين الفصحي ويبتسم إبتسامتهم الترابية الصفراء يعني الحكايه فشوش. ذي واحد صاحبنا من اولاد سنار اطال الله عمره عندما يريد ان يكذب يبتدر حديثه بالقسم، فيقول وقسماً بجلالة الله يا دندرا ان مفلس، عدمان التعريفة، وصاحبنا بيكون طالع من شباك المهاية قبل ساعة بس.
يا ناس المعارضة لا تهدروا الفرص وتدعو القدر يضحك عليكم. الدعوة الي الحوار عافية والعافية درجات. الحور في حد ذاته درجة من درجات العافية، الحوار يعني الاعتراف باللآخر، والاعتراف المتبادل مع الآخر كنز لا يناله إلا الاخيار. يا اهلنا (الحرب اوله كلام وآخره كلام) حاورهم إن جنحوا لاتفاق عقار نافع، حاورهم أن جنحوا للسلم، حاورهم من منطلق (حسن الظن من حسن الفطن) وحبل الكذب قصير.
يا ناس الخرطوم أحاييل السودان السياسي القديم طفش الجنوبيين ولن تجدي نفعاً مع قطاع الشمال ودارفور، فتكلو علي الله واعقلوها يرحكم الله. يقول الراحل المقيم الاخ الدكتور جون قرنق (السلام الردئ القائم علي الاكاذيب والخداع والمداهنة اسواء من الحرب). وانتم تعلمون علم اليقين العالم كله الان اصبح لا يرضي بظلم الحكومات لشعوبها بإسم السيادة الوطنية، هاهي مقعد سوريا في الجامعة العربية ذهب الي المعارضة عينك..عيناك!! كما طالبت الجامعة بتسليح المعارضة وهذا يعني حرب دمار شامل وفي النهاية اللوم واقع علي النظام الذي رفض الاستماع لحلول الوسطاء. أعملوا حسابكم ناس الجامعة العربيه ديل بيتلفتوا جاي.. وجاي، إلا كان الجامعة العربية دي عندها خيار وفقوس.
ختاماً يقول الدكتور المربي منصور خالد ( للطبقة السياسية السودانية سمة غربية جداً (نحن ايضاً جوه الجك) فهي تعمل سوياً ضد عدومشترك ومتى ما إنهزم العدو إنقلبت على بعضها البعض نظراً لخلافاتهم ذات الجذور الطائفية أو الشخصية وبذلك أثبت السياسيون السودانيين إنهم أكثر أهل الارض قدرة علي تدمير ذواتهم) قصة بلدين ص177
بالله عليكم ليه كده؟؟؟ بس ليه ؟؟؟ قولوا للشعب السوداني الاغبش ده لما؟ ولماذا؟ وليه؟ وعلشان شنو التدمير ده كله؟؟؟ الله يرحمكم ويعفوا عنكم.
اقيفوا.. أقيقفوا... يا اهل الخير شوفوا عمايل الديناصورات واحكموا، الناس في شنوا ودكتورنا ده في شنو!!!.
قراءة تحليلية للعلاقة مع السُّودان الجنوبيّ .. بقلم د. أحمد محمّد أحمد آدم صافي الدّين
الخميس, 28 آذار/مارس 2013 07:40
هذه المقالة تهدف بالدرجة الأولى إلى التنبيه من المخاطر التي تترتب على السُّودان جراء ما يجري من مفاوضات، واتفاقيات ومصفوفات مع الجنوب. فالأمن القومي السوداني كان وما يزال في خطر. ففي خضم السعي لتثبيت دعائم كراسي السلطة يضيع كل شيء. فبعض الدوائر تحذر من ميلاد كيان مثل الكيان الإسرائيلي في إفريقيا تمثله دولة الكيان الجنوبي السوداني. كما أن إستراتيجية دولة الجنوب التوسعية، هي تطبيق لمفهوم السودان الجديد بصيغة أخرى. ومشروع السودان الجديد كما هو في أدبيات الحركة الشعبية يعلى من عنصر الزنجية على العروبة، وهو رد طبيعي لنزعة الإعلاء من العروبة لدى المثقفين في الشمال. إنّ حماية الأمن القومي تقتضي التعامل وفق منهجية وإستراتيجية دون تخبط من الحكومة.
هذا جزء من مقال كتبه د.أحمد محمدصافي الدين. يا أهلنا الدكتور ده بيتكلم في شنو انا ما فاهم!!! والله ما فاهم والفاهم يفهمني. المقال في حد ذاته ما غريب علي حرية التعبير . الغريب التوقيت وفهم الدكتور العلامة الكاتب لوضع جنوب السودان وتحليل علاقته بالشمال. يا دكتور نحن دولة وليدة يا دوب لاقين نأكل.. تقوم تقولينا مخالب قط!! الحكومات في الدولتين ممكن ينصلح حلها وينصلح حال القوم وممكن تزول، لكن دكاترة الحظ ديل(الحائزين علي درجة الدكتورة من جامعة أفريقيا العالمية في الطب البيطري) البحلنا منهم شنوا؟؟؟ ياهوده المصيبة.
يا دكتور احمد قول كلمة خير تساعد في الظروف التي تمر به البلادنا..( فصاحب الخير خالد بخير حتى ولو هلك، وصاحب الشر ذائل بشره حتى ولو ملك).
عاش كفاح شعبنا البطل




دندرا علي دندرا
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 568

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




دندرا علي دندرا
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة