المقالات
السياسة
المارحة ... "تقرعها" السدارة!
المارحة ... "تقرعها" السدارة!
01-10-2016 01:18 AM


السَّرحة والمرحة، من ادبيات البادية، واهلنا الأبّالة (رعاة الإبل) يسوسون إبلهم كما يسوس الحاكم او الزعيم السياسي أو القائد الثوري رعيته، ذلك أن الجِمال بقدر ما هي صبورة، وطويلة النَفَس، هي كذلك عنيدة وحقودة، لن تنسَ الإهانة وإن طال الزمن، ولن تستكين للخنوع متى ما كان قادراً على صد الإهانة، اضف إلى ذلك لها نزوات، وتعتريها تشنجات خلال دورة حياتها، ويتطلب التعامل معها الحكمة والروية، منها خرت القتاد والمرحة، أي الشرود والعرض خارج السرب او القطيع، باندفاع ودون إنذار مسبق. الأبالي لا يأبه كثيراً بالبعير المارِح، مفارقا القطيع، طالما كانت وجهته السدارة (التل الرملي او القوز)، إذ هي تمثل الكابحة الطبيعية لمثل هذه النزوة العابرة، وهم يعلمون أن مبعث المرح، لا يخرج من كونه الإحساس بالبدانة، او الشعور برتابة المسير او وجهته، وقد يكون مرده ضيق الحيز المسموح للعرض من قبلهم، لذلك تجدهم مطمئنين على البعير المارح من انتهازية الهمباتة، ذلك أن الشارد الأصيل صعب المِراس على الغرباء.
وكثيراً ما يلجأ الساسة إلى صفات الإبل في خطبهم السياسية، منها، لا ناقة لي لا فيها ولا جمل، دونها خرت القتاد، ذروة سنامه، ترك الحبل على الغارب، يَرغي ويَزبِد، وما هكذا تورد الإبل، خبط عشواء، والباب يفوِّت جمل، وفي التشظي تستخدم كملة "فصيل" وفصائل، وهو ولد الناقة إذا فُطم وأبعد عن أمه، ومن فقد مكانته السياسية أو الاجتماعية وتحسر على ماضية يقول: لقد كنتُ، وما يُقادُ بي البعير، وللذي يخالف الجماعة، ويولي الأدبار دائماً يقال: أخلف من بَوْل الجمل، لأَن بول البعير هو الوحيد إِلى الوراء دون سائر الحيوانات.
والمارِح الأصيل، غالباً ما يمرح وعيناه لا تبرحان القطيع، وليس أحمقٌ لتغيير وجهته 180 درجة، مهما عانى من يأس، وليس اخرقٌ للعن ماضية، او التفل في البئر التي شرب منها، مهما واجه من تجاهل، يشبع غروره، ويرضي نزوته، ويعود بالتدرج إلى مراحِه وإن طال المسير، أما غريبو الأطوار، والدخلاء، والمنافقون، والمؤلفة قلوبهم، فيتيهون في فلاة السياسة، يمرحون لأول شعور بالبدانة السياسية، ويشردون من أول مأزق يواجهونه، يعانون اللجاجة الفكرية متى ما تشابهت عليهم بقر السياسية، وفي آخر المطاف يجدون أنفسهم مشردون، يسألون الساسة إلحافا اعطوهم بثمنٍ باهظ من "قيمهم" او منعوهم بازدراء.
لا يخفى على المراقب السياسي، أن منازلة ثوار الهامش لنظام الإنقاذ قد طال أمده نسبياً، وأن مواجهة المعارضة المدنية لذات "الكابوس" قد إستطالت، الأمر الذي هدى بالكثيرين من مناوئي النظام بشقيه، من الشرود والمَرَح خارج السرب، زرافات ووحدانا، لأسباب لا تختلف ولا تخرج في مجملها عن دوافع مرح البعير من المُراح، لذلك لا ينبغي أن تكون هذه الظاهرة مصدر قلق لأحد، فهي طبيعية، ومهما اُعطيت هذه الشريحة من قوة وفاعلية، فليس في استطاعتها تغيير وجهة المسير عن جادة التغير الحتمي والراديكالي.
لقد اثبت المؤتمر الوطني أنه أكبر كابحة سياسية "للمارحين" من الثوار، والساقطين من ثقوب المعارضة المدنية، بسبب عدم استعداد رموزه الآثمين، السماح للأصلاء والصادقين من هؤلاء ــــ إن وجدوا، الصعود إلى قمة السدارة، ومشاهدة الجوانب المظلمة من نظامهم على الضفة الأخرى، بالإضافة إلى الشروط القاسية التي يمليها على هؤلاء، والتي تجردهم من كل نخوة للبقاء في كنف منظومتهم القائمة على الابتزاز وحياكة الدسائس، والمشاركة في ولائم السحت، لإبداء حسن النوايا. أما العامل الآخر، فيتمثل في أن هؤلاء الناشزين يراهون على بقاء النظام ليس إلا، وأن مستقبلهم على المحك مع أي تشكيل وزاري او منعطف سدّاري للنظام، وتتجلى "سدارة" نظام الإنقاذ، في أن الذين يلوذون به، بالضرورة أن يهتفوا بحياة جلاديهم، ويتغنوا بفضائل قاتلي أهلهم، طيلة فترة الحضانة، وبعدها يدخلون في نوبة هذيان إلى أن يصمتوا إلى الأبد.
وإذا كانت الحمير والخيول تتمتع بحاسة قوية في الاسترشاد نحو الاتجاه وتعرف طريقها، فإن الجمال لا تتمتع بهذه الحاسة، لذلك فإن الجمل الذي يتأخر عن القطيع ليرعى، يفشل في أغلب الأحوال في الاهتداء إلى باقي القطيع، ويظل يدور، ويدور إلى أن يسقط، وكذلك يفعل بعض الساسة التائهين، لكن الجمال الأصيلة، وكذلك السياسي الفحل، او الثائر ذوي الانتماء المتجذر، إذا تخلف احدهم عن القطيع أو ضل الطريق، فإنه يتجه رأساً إلى مسقط رأسه (الثوابت الوطنية، والمنطلقات الثورية).
يقول مثل آخر ذو صلة بالجِمال: الذود من هَدرة الفحل، لكن في الآونة الأخيرة، ازداد الريب من "الفحول" الهادرة، والنُوق "المتختخة"، إذ ان المبالغة في الهدر، اصبحت تنذر بالغدر، ولعل السبب انتشار ظاهرة البلوغ المبكر في الساحة، بسبب الهرمونات السياسية المسمومة، رخيصة الثمن والمفضلة لدى نظام الإنقاذ، وبلا شك أن الإكثار من جنس هذا "الكسب" المسموم، سيعجل من مفارقة النظام للحياة السياسية، بأعجل مما يتصور، فهنيئاً لهم، وبكل تأكيد، أن في مرح بعض الدخلاء على الثورة، خير على الثوار، وبركة على مسيرة التغييرة، و"المارحة تقرعها السدارة".
وقفة تأمل:
نحن نطارد العنزه الفارده ونحمي الدود مشارع النيل
خانني ذكائي، وخذلني اصدقائي في إدراك مقصد خليل افندي فرح من "العنزه الفارده" في هذا البيت من قصيدته الخالدة "الشرف الباذخ" وإن كان هنالك رابط بينها والدود في عجز البيت.
[email protected]



تعليقات 5 | إهداء 1 | زيارات 2046

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1398145 [الحكيم]
0.00/5 (0 صوت)

01-10-2016 05:12 PM
العنزه هي انثي وحيد القرن وفارده تعني
انها في مرحلة فطام جناها وتكون في هذه
الفترة شرسة جدا تجاه الجميع بما فيهم
جناها لتمنعه من الاقتراب والرضاعه
ولشاعر آخر بيت ابلغ وأجود:
يرضع في ضرايع العنز الفاردات

[الحكيم]

ردود على الحكيم
[ابراهيم سليمان] 01-11-2016 12:34 AM
اثمن لكم عمق المعرفة، واقر لكم بالحكمة يا الحكيم.


#1398025 [يا خبر بفلوس]
0.00/5 (0 صوت)

01-10-2016 12:31 PM
خرت القتاد ام خرط القتاد ؟ اليك المعنى :

لخرط : هو الحت او القطع او النزع او التقشير او القص , وهو ان تنزع اوراق غصن بجرده بيدك
القتاد : هو نوع من انواع النبات الشوكي, له اشواك قوية جدا تشبه الإبر, من الفصيلة القرنية

معنى المثل خَرْطُ ألقَتَاد :
يُضرب للشيءِ لا يُنال إِلا بمشقة عظيمة

[يا خبر بفلوس]

ردود على يا خبر بفلوس
[ابراهيم سليمان] 01-11-2016 12:31 AM
لكم الشكر اجزله على التصويب والإفادة.


#1397932 [الاصيل]
5.00/5 (1 صوت)

01-10-2016 08:50 AM
يا الاخو انت شغال فى البيطرة والا فى جنينة الحيوانات؟؟

[الاصيل]

#1397894 [معمر حسن محمد نور]
5.00/5 (1 صوت)

01-10-2016 07:47 AM
أمتعتنا بهذا المقال فكرا وروحا

[معمر حسن محمد نور]

#1397892 [صالة المغادرة]
5.00/5 (2 صوت)

01-10-2016 07:42 AM
انت زول بادية سيوبر يا ابراهيم وابالى من الطراز الاول وبمناسبة حقد الجمل فان الترابى شخص لاينسى ولايغفر ولا يسامح وشيلو شيلتكم يا على ونافع وعمر وبقية فرقة حسب الله

[صالة المغادرة]

ابراهيم سليمان
ابراهيم سليمان

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة