المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
مرساليزم المدينة المفقودة
مرساليزم المدينة المفقودة
04-01-2013 12:04 PM

تخرج الكلمات عصية علي القلم و أشعر بندم شديد علي معاصرة ثورة مدفوعة الثمن مسبقا من دم أبناء الوطن الأطهار ، ليحكمنا فاشل ؛ عقله في المقطم و جسده في غزة ، أبدا لم ينتمي إلي مصر ولا عشيرته أيضا ، أنهم ورم خبيث أصاب جسد الوطن و يجب استئصاله قبل أن يتقطم (المقطم) الوطن أو يتقطرن (قطر) ، من يقول أن رئيس لا يملك كاريزما أو مشروع أو فكر أو حتى فهم لما يدور حوله يجلس علي عرش العظماء و يحكم أقدم دول المنطقة و يهين حضارتها و يقلل من مكانتها ، لصالح من يفعل ذلك ؟
رئيس خارج إطار الزمان و المكان انتزع من متحف الشمع حيث يسكن أجساد بلا روح و لا عقل .. قسم البلاد من أجل لا شيء .. رئيس يشاهد من شرفته في المقطم شعبا يقتتل و نساء ترمل و أطفال أيتام ، ثم يحدثك عن أنه شرعي و منتخب و رئيس لكل المصريين ، رئيس يحكمه البلتاجي و العريان لا يصلح .. رئيس لا يظهر علي الملأ إلا حين يحشد أنصاره لإعطائه شعبية لا يستحقها ـ تكرر هذا في حفل نقابة المعلمين ثم نقابة المهندسين ـ لا يصلح .
يا سادة أقول هذا ولا أدري شيئا عن غدي سوي أن الأقدار تخطط لنا أفضل مما نسعى إليه وكل ما أتمناه استقرار مصر و التئام جراح أهلها و هو ما لن يحدث إلا برئيس لكل المصريين ودستور محترم وقضاء مستقل و إعلام حر وهو ما أدرك أننا سنفقتده لسنوات بسبب بذور الكره التي زرعها من ظننا بهم الخير و أساؤوا لأنفسهم ولوطنهم و لدينهم .
تنويه : اللوحة التي رسمها مرسي للوطن لم يسبق لعباقرة الفن السريالي أن رسموها و لذلك أطلقت علي عصره ( مرساليزم )


محمد خطاب
[email protected]



تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 554

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




محمد خطاب
محمد خطاب

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة