المقالات
السياسية
إطلاق سراح المعتقلين السياسيين صرخة في وادٍ
إطلاق سراح المعتقلين السياسيين صرخة في وادٍ
04-01-2013 07:09 PM

لقد تابعنا اليوم الحدث الرئاسي الذي ضجت به كل الوسائل الإعلامية المختلفة وبشر به البلاطيون وهتف به الهتيفة وماسحي الذقون والحدث هو إن البشير قد أصدر قرارا بطلاق سراح كل المعتقلين السياسيين، إنتهي عفوه (حفظه الله) بدون أي تحديد أو تشخيص لمعتقل.

دعنا نسأل أنفسنا أسئلة لا تقبل القسمة على أثنين، وهو لماذا من الأول أن يكون هنالك سجناء سياسيين في هذا البلد المنهك بالحروب والمجاعات؟ ولماذا تقبضونهم وتطلقون سراححهم ويحتفل السزج بهذا الحكمة الزائفة و الكرم الفياض والعفو الرئاسي السخي الذي تفضل به سيادته؟ لما حالنا مثل الأطفال الذين ينصبون الشراك (جمع شرك) ليقبضون العصافير ليلعبوا بها وبعد مللهم منها يطلقونها منهكة متعبة منتف ريشها وربما مكسر جنحها لتواجه مصيرا سيئا ذلك؟ لماذا في هذا البلد (السودان) الذي نعتبره مازال في طور التشكل ليصبح دولة ذات توجه واضحة الملامح والأهداف، لماذا يقبض بعضنا بعضا ويسجنهم ويعذبهم ويقتل ويقتصب كله لماذا؟ فقط لأنهم مثلا أرادوا وحاول المشاركة في الحكم وقالوا كلا هذه الطريقة غير سليمة ينبغي أن تكون هكذا!؟ لماذا يسئ حكامنا مفهوم السلطة وممارستها وإدارة شئون حكم البلاد والعباد؟ لماذا تصبح السلطة عندنا وسيلة للتسلط والبطش والقهر والجبروت والتهكم على رقاب الأخرين؟ لماذا نفتقد في ممارستنا للحوكمة مفهوم خدمة ومساعدة المحكومين وتنميتهم وتطويرهم؟ لماذا عندما نرى موظفا حكوميا مدنيا أو عسكريا يتبادر ألينا إنه إما يريد منا أن ندفع جباية أو إننا مطلوب حضورنا (في أحسن الأحوال) الي مكاتب الأمن أوالشرطة أو الإستخبارات العسكرية وربما لم نعود بعده؟ ولماذا نحس بعدم الأمن في حضرة رجال الأمن؟.

طرحنا الأسئلة أعلاه لأشياء أولا لنذكرهم بان لا يحتفلوا بهذا الحدث لأنه خطأ حدوثه من الأول، ونوكد لهم بأن الرئيس ومعه زمرته إذا لم تتغير العقلية والأيدلوجيا التي يسيرون بها الدولة فأنه غير مستغرب أن يقوموا باعتقالكم وسجنكم مرة أخرى، وثانيا إن الذي يتسلق سلم قيادة الدولة ويسير دولابها برضائكم أو بغضبكم فهو مواطن منكم ومثلكم ليست لديه أي قدرات أو صفات تجعل ما يقوم به مقدس ومنقه من العيوب والأخطأ، فهو لديه حقوق وعليه واجبات مثلكم لا يتفضل بها إطلاقا عليكم فيسجن من يشاء ويعفي من يشاء.

معلوم إن سجون الإنقاذ (المعروفة منها للجميع والسرية) في كل ولايات السودان ممتلئة بالمعتقلين السياسيين، أين العلة؟ هل هؤلا المسجونيين مجرمين؟ أم إن الدولة ظالمة؟ وبما إننا جزءا من هذا الشعب فننا سنجيب على هذا السؤال البديهي ونقول شهادتنا القاطعة بأنه لا جرم أرتكبه هؤلا المسجونيين ليقضوا ولو ثانية في سجن أو تحقيق وإستجواب أمام شاويش أمنجي، ففي هذه الدولة أصبح لهذا (الشاويش الأمنجي) سلطة يفعل أفعالا ما راته العيون ولا سمعته الأذان ولا خطر على قلب بشر بدون أي مسألة أو حساب من أحد فقط ليحمى سلطة الإنقاذ وبقاءها في الحكم، وبعد هذا كله يظهر لنا سيادته الرئيس بعد هذا الفصل من العذاب والجحيم ويطلق فرقعته بانه أصدر عفوا رئاسيا بطلاق سراح السجناء السياسيين، لماذا تطلقهم بدون محاكمات؟ هل لأنه لا توجد جريمة أصلا أرتكبوها أم غوضت سيادة حكم القانون مرة أخرى؟.

إننا نعلم إن هنالك أشخاص قضوا سنينا في هذه السجون بدون جرم أرتكبوه ربما شبه من رجل أمن أو خصاصة وحسد من أخر أو تصفية لحسابات شخصية، فهؤلا رجالا ونساءا موجودون في سجونكم في الخرطوم وكادقلي والدمازين ونيالا والابيض وسنار والفاشر والدلنج والفولة وكل مدن السودان، فلايستطيع أن يجزم أحد بملء فمه إن هذا القرار سينفذ 100% فيطلق سراح هؤلا المساكين، حتما سوف يطل علينا بعد أيام علما البلاغة ويحدثوننا بان السيد الرئيس أطلق الكل وأراد الجزء، إذن فان معتقليكم لم تصل إلينا حتى الأن الإجراءات والتوجيهات لإطلاق سراحهم وندخل في مسلسل جديد من المراوقات والمساومات.

فهنالك جانب من المعاناة علينا أن نسلط الضوء فيها وهي أن هنالك أسر تشردت (بكل ما تحمل هذه الكلمة من معاني وتصورات) وأبناء حرموا من لقمة العيش والتعليم وحنان الأمومة والأبوة معا وأشياء كثيرة بسبب هذه السجون الإنقاذية التعسفية، فعلينا أن نضع حدا لهذا العبث ونكون دولة القانون بدلا من الرقص مع الراقصين إحتفاءا بقرارات سيادته.

الدولة العاقلة تبنى على دستور يكون ساميا على كل الأشخاص بمن فيهم الحكام ويكون الدستور مصدرا للتشريعات وملجأ عند الاختلاف القانون فوق الجميع، تلك هى الدولة التي تحمى وتصون حقوق شعبها ومواطنيها وهى التي تضع حدودا وقوالبا لحكامها ولا تجعلهم مطلوقى الأيادي يفعلون ما يريدون بدون حسيب أو رقيب.



تحياتي....



مبارك أردول
[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 896



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


التعليقات
#626255 [sudani]
0.00/5 (0 صوت)

04-02-2013 09:18 AM
الدولة العاقلة تبنى على دستور يكون ساميا على كل الأشخاص بمن فيهم الحكام ويكون الدستور مصدرا للتشريعات وملجأ عند الاختلاف القانون فوق الجميع، تلك هى الدولة التي تحمى وتصون حقوق شعبها ومواطنيها وهى التي تضع حدودا وقوالبا لحكامها ولا تجعلهم مطلوقى الأيادي يفعلون ما يريدون بدون حسيب أو رقيب.


,, وهل يمكن لهؤلاء ان يكونوا مطلوقى الايدى هكذا,من يتجاوز القانون يسير بطريق واحد نعرفه كلنا وهو التمرد على القانون نفسه،والمعارص اللبق لايسئ لكرامة بلادة ويمرقه ويدنس سيادتة بالتحالف مع من يحاربون اهل السودان فى النيل الازرق وجنوب كردفان,فالفجر الجديد او الفجر الغابر هذا ماهو الا اتفاق تحت ايادى آثمة...كفاكم ثرثرة والوطن ليس بالرخيص.


#626170 [سليمان احمد]
1.00/5 (1 صوت)

04-02-2013 07:38 AM
لو جاديين اعفوا عن جميع المعتقلين السياسين والمحكوميين ولكن هذه المناورات لاتخرجكم مما انتم فيه وحالكم الا ن يغنى عن سؤالكم


#625913 [ابوعاصم الشريف]
5.00/5 (1 صوت)

04-01-2013 07:52 PM
هذا عفو مفصل علي قوش وجماعته . والله المستعان


مبارك أردول
مبارك أردول

مساحة اعلانية

تقييم
10.00/10 (1 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


صحيفة الراكوبة السودانية... راكوبة الأغاني السودانية، في رحاب الراكوبه ستجد السودان بمختلف مناطقه وعاداته وموروثاته خلال أقسام منتدياته المتعددة مثل المنتدى العام، العنقريب، المدائح ومنتدى التلاوة الذي يحتوي على تلاوة للشيوخ: صديق أحمد حمدون , عوض عمر , الفاتح محمد عثمان الزبير , محمد عبدالكريم , نورين محمد صديق , عبداللطيف العوض , صلاح الدين الطاهر سعد , الزين محمد أحمد الزين , وأحمد محمد طاهر. إلى جانب هذا هنالك منتدى مخصص للمدائح النبوية، هنالك المادح: الامين احمد قرشى وعلى الشاعر , الشيخ مصطفي محي الدين ابوكساوي , أولاد حاج الماحي , عبدالله محمد عثمان الحبر , اسماعيل محمد علي , السماني أحمد عالم , الجيلي الصافي , خالد محجوب (الصحافة) , علي المبارك , حاج التوم من الله , عبدالعزيز قورتي , ثنائي الصحوة , فيحاء محمد علي , الجيلى الشيخ , نبوية الملاك , عبدالعظيم الفاضل , عاصم الطيب , فرقة عقد الجلاد , سيف الجامعة , عثمان محمد علي , المدائح النبوية , فرقة الكوثر. علماً بأن المشاركات والآراء المنشورة في منتديات الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2014 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة