المقالات
السياسية
تبقَّى إطلاق سراح الشعب !!
تبقَّى إطلاق سراح الشعب !!
04-02-2013 09:00 AM

خطوة متقدمة جداً التى اقدم عليها السيد رئيس الجمهورية بقراره إطلاق سراح المعتقلين السياسيين ، رغم مايعتمل فى النفس من ململة السؤال المشروع لماذا كانت الإعتقالات فى الأصل ؟! والأرض اليوم مهيأة سواء ان كان عبر الضغوط او رغبة
فى التعافى الوطنى ..غير ان القلق قد يسرى من واقع تجارب ممتدة مع هذه الحكومة ان كل بادرة إنفراج عادة ماتكون كسحابة صيف الى زوال .. نرجو لهذه الخطوة ان تعقبها خطوات اكثر قوة بالغاء القوانين المقيدة للحريات والقوانين الإستثنائية خاصة والسيد الرئيس قد اعفى اللواء الهادى بشرى وعيّن والياً مدنياً من ابناء المنطقة هو الأستاذ حسن يسن وليت هذه الخطوة تصحبها خطوة أخرى تتمثل فى رفع حالة الطوارئ لتتسع مساحة المناخ الحوارى السليم .. وتعيين د. عبد الحميد موسى كاشا والياً على شرق دارفور التى رفض قبول تبؤ منصبها فى وقت سابق .. فهل إنتفت الان عند كاشا الأسباب التى دفعته للرفض سابقاً ام ان مابين الرفض والقبول هنالك مياه جرت تحت الجسر ..وعموماً من اسوأ الجراحات التى تمزق نسيجنا السياسي هو مفردة ( ابن المنطقة وابن القبيلة ) التى دخلت حياتنا وافسدتها بصورة مؤسفة .. لبعض هذا نقول من المهم إطلاق سراح المعتقلين السياسيين ولكن الأهم هو إطلاق سراح شعبنا من النعرات القبلية والعنصرية والهوس الدينى .. والأهم ايضا إطلاق سراح العقل الجمعى عندنا من اسر الأحادية والإقصائية ومسخ الآخر .. فالتعيينات لولاة النيل الأزرق وشرق دارفور ينبغى ان تكون الفرصة الذهبية لإعداد الشعب ليحدد خياراته كيما يتحمل مسئولياته تجاه من يختار .. نعلم اننا نطالب بما يشبه الأحلام ..ولكننا نوقن بانها احلام واجبة التنفيذ ..ومن حق امتنا ان تسقط عنها قيود وصاية النخب التى لم تورثنا إلا هذا التشرزم والضياع والتيه ..والقادة الذين تم الإفراج عنهم نقول لهم حمداً لله على السلامة .. والمعركة القادمة هى ان ينضموا للمطالبة بان يتوجه الحوار للشعب حتى نتعلم ادب الإختلاف .. وادب الإختلاف هو سلوك وتربية ..فمن خلال التجارب العديدة التى عانى منها شعبنا منذ الإستقلال وحتى يومنا هذا ..انه لم يصل عند تفكير سياسييه مرتبة الكومبارس بل ظل فى مقاعد المتفرجين .. وهاقد آن الأوان لأن يكون الشعب هو صاحب الفكرة ومؤلف النص ومخرجه .. على التحقيق ان قرار السيد الرئيس قد لايكون مرضياً عنه من منظومته ومن قطاع كبير منها ..فمنهم اصحاب المصالح ومنهم من لايستطيعون الحياة بدون عسل السلطة ..ومنهم من يخافون انكشاف ملفات الفساد .. واشياء اُخر .. كل هؤلاء قد يقفون عقبات كأداء امام الحوار والإنفراج ناهيك عن التحول الديمقراطي .. لذا حاجتنا كبيرة للمزيد مما يعيد الثقة فى الرغبة الصادقة للخروج من عنق الزجاجة الرهيب الذى وجدنا بلادنا ترزح تحته ..المرحلة الحالية ومايليها تحتاج التوحد تجاه الأزمة وبداية هذا التوحد ان يتقدم الحزب الحاكم بخطوات تماثل خطوات الرئيس فى ان يفصل بين الحزب وبين الدولة .. وان يكون للآخرين مثل مايستحوذ عليه .. وان يعلن ان هذا البلد يسع الجميع .. وان لامخرج سوى الديمقراطية ..اذا فعل المؤتمر الوطنى هذا فبحق يكون إطلاق سراح السياسيين بداية لإطلاق سراح الوطن والشعب..
وسلام ياااااااااوطن
حيدر احمد خيرالله
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 609



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


حيدر احمد خيرالله
حيدر احمد خيرالله

مساحة اعلانية

تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


صحيفة الراكوبة السودانية... راكوبة الأغاني السودانية، في رحاب الراكوبه ستجد السودان بمختلف مناطقه وعاداته وموروثاته خلال أقسام منتدياته المتعددة مثل المنتدى العام، العنقريب، المدائح ومنتدى التلاوة الذي يحتوي على تلاوة للشيوخ: صديق أحمد حمدون , عوض عمر , الفاتح محمد عثمان الزبير , محمد عبدالكريم , نورين محمد صديق , عبداللطيف العوض , صلاح الدين الطاهر سعد , الزين محمد أحمد الزين , وأحمد محمد طاهر. إلى جانب هذا هنالك منتدى مخصص للمدائح النبوية، هنالك المادح: الامين احمد قرشى وعلى الشاعر , الشيخ مصطفي محي الدين ابوكساوي , أولاد حاج الماحي , عبدالله محمد عثمان الحبر , اسماعيل محمد علي , السماني أحمد عالم , الجيلي الصافي , خالد محجوب (الصحافة) , علي المبارك , حاج التوم من الله , عبدالعزيز قورتي , ثنائي الصحوة , فيحاء محمد علي , الجيلى الشيخ , نبوية الملاك , عبدالعظيم الفاضل , عاصم الطيب , فرقة عقد الجلاد , سيف الجامعة , عثمان محمد علي , المدائح النبوية , فرقة الكوثر. علماً بأن المشاركات والآراء المنشورة في منتديات الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2014 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة