المقالات
السياسية
أتنسى ردائي الملطخ بالدم؟؟ لا تفكر في مسامحة المشير وعصابته..
أتنسى ردائي الملطخ بالدم؟؟ لا تفكر في مسامحة المشير وعصابته..
04-02-2013 12:57 PM

طيلة أسبوعين مضت ظللنا نتابع دون أن نمسك أنفسنا عن البكاء مسرحيات النظام الفاسد للتقرب إلى الشعب وظهور بعض قادته بمظهر المصلحين المشفقين على حال الشعب..
كان شيئا محيرا ما يحدث
شخصيا كنت مصدوما مما وقرأت..
هل بتنا نعيش في دولة ديمقراطية وحرة لدرجة أن يرفض غازي صلاح الدين ترشيح المشير لفترة ثالثة؟
ألم يعد قطبي المهدي يخاف نافع ليقول كل ما قال؟
ومن هي عائشة الغبشاوي التي تحدثنا عن العدالة الإجتماعية، وتجرم ديوان الذكاة، وترى أنه لا يقوم بدروة كاملا وعادلا في وزيع اموال الذكاة؟؟
هل أكتشفوا كل هذا في شهر مارس من العام 2013؟
ثم..ثم يأتي المشير ويقرر..ويتم اطلاق سراح 7 من المعارضين الذين كانوا معتقلين ظلما..
يظنون أن الشعب سيرضى وينسى كل الويلات التي مر بها وهو تحت ظلمهم وقهرهم..
بحدثنا قطبي عن حقوق الأقليات والجرائم التي أرتكبوها في حق هذا الشعب المسكين..
ويظنون أن ما كان طوال سنين حكمهم يجب أن ينسى..
يفعل قادة حكومة المشير كل هذا بحثا عن مخرج لهم من غضب الشعب..ويمدون أياديهم للأحزاب الأخرى لتقيهم النهاية الوشيكة..
يفعلون ذلك وهم يغفلون أن الشعب لن يرضى عنهم بعد اليوم ولو جمعوا حولهم كل القيادات الفاشلة التي تخطاها الزمن وكشف زيفها..
لم يعد للشعب السوداني مطلب غير رحيل الكيزان ومحاكمتهم على كل ما ارتكبوه من جرائم في حق إنسان وأرض السودان طوال 23 عاما سوداء..
هل يمكن أن تنسى الأمهات ما فعلتوه بأبنائهن؟
وهل سينسى الأباء والأخوان ثاراتهم؟
وأمل دنقل يتسأل..
هل يصير دمي بين عينيك ماء؟
أتنسى ردائي الملطخ
لا تصالح على الدم حتى بدم
لا تصالح ولوقيل رأس برأس
أكل الرؤوس سواء ؟؟
ويواصل دنقل في قصيدته الخالدة شارحا حالنا..بين ثاراتنا والظالمين..
كيف تنظر في يد من صافحوك فلا تبصر الدم في كل كف؟؟؟؟
ولا تقتسم مع من قتلوك الطعام
لاتصالح
ولو قيل أن التصالح حيلة
إنه الثأر
تبهت شعلته في الضلوع
إذاما توالت عليها الفصول
ثم تبقى يد العار مرسومة بأصابعها الخمس
فوق الجباه الذليلة !!

[email protected]




تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 725


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


محمد العمري
مساحة اعلانية

تقييم
10.00/10 (2 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


صحيفة الراكوبة السودانية... راكوبة الأغاني السودانية، في رحاب الراكوبه ستجد السودان بمختلف مناطقه وعاداته وموروثاته خلال أقسام منتدياته المتعددة مثل المنتدى العام، العنقريب، المدائح ومنتدى التلاوة الذي يحتوي على تلاوة للشيوخ: صديق أحمد حمدون , عوض عمر , الفاتح محمد عثمان الزبير , محمد عبدالكريم , نورين محمد صديق , عبداللطيف العوض , صلاح الدين الطاهر سعد , الزين محمد أحمد الزين , وأحمد محمد طاهر. إلى جانب هذا هنالك منتدى مخصص للمدائح النبوية، هنالك المادح: الامين احمد قرشى وعلى الشاعر , الشيخ مصطفي محي الدين ابوكساوي , أولاد حاج الماحي , عبدالله محمد عثمان الحبر , اسماعيل محمد علي , السماني أحمد عالم , الجيلي الصافي , خالد محجوب (الصحافة) , علي المبارك , حاج التوم من الله , عبدالعزيز قورتي , ثنائي الصحوة , فيحاء محمد علي , الجيلى الشيخ , نبوية الملاك , عبدالعظيم الفاضل , عاصم الطيب , فرقة عقد الجلاد , سيف الجامعة , عثمان محمد علي , المدائح النبوية , فرقة الكوثر. علماً بأن المشاركات والآراء المنشورة في منتديات الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2014 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة