المقالات
السياسية
في إنتظار أن ينطق الترابي
في إنتظار أن ينطق الترابي
04-02-2013 07:57 AM


غيمة تتجمع في سماء الإسلاميين، الإسلاميون هنا على حدود الشائع، المؤتمر الوطني والشعبي، ماذا ستمطر الغيمة؟ وحدة وعودة إلى إنقاذ (89) أم فرصة ضائعة ومحاولة جديدة فاشلة؟ الناس تنتظر.. علي عثمان طه يلتقي د.علي الحاج في ألمانيا، علي الحاج مساعد حسن الترابي يقول أن اللقاء كان حول ضرورة أن يتعاون الجميع، لمصلحة البلد، وأن يتحاوروا قبل ذلك لذات الغرض، بات من المؤكد أن مساعد الترابي من سعى إلى اللقاء، وها هو يتكبد المشاق من بون إلى برلين، بعد أن يهاتف السفارة السودانية، ويطلب ترتيب لقاء مع نائب عمر البشير علي عثمان، وبالفعل يتم اللقاء، خلال اللقاء يشترك إسلامي آخر ومن جيل الرجلين ومساوي لهم في الوزن والمجاهدات وهو يس عمر الإمام ومعلوم أنه في خندق علي الحاج، وجوده في اللقاء كان عبر الهاتف، علي الحاج من هاتفه وعلي عثمان من تحدث إليه، اللقاء والمهاتفه أرادت جهة ما أن تقول أنهما محض صدفة أو في أفضل الأحوال في إطار الأسري والشخصي، كل ذلك وعلى غير العادة الدكتور حسن الترابي صامت، لا يتحدث ولا يصرح ولا يعلق.
علي الحاج يكتب تقريراً حول ما جرى في اللقاء، يعلن في تواضع أنه سلم التقرير إلى قادة المعارضة والأحزاب السياسية في السودان، دون أن يشير إلى الحزب الذي هو مساعداً لرئيسه المؤتمر الشعبي، طه يعلن في مؤتمره الصحفي الأخير -الذي يكاد أن يكون قد ضرب لكشف ملابسات لقاء برلين- يعلن أنه لا يمانع في لقاء الترابي.. نعم، طه لا يمانع والترابي صامت لا يتحدث ولا يصرح ولا يعلق.
الترابي عراب الإنقاذ، تهمة لا ينفيها ولا يدعيها، ولا يجرؤ أحد على ذلك، أشتهر قبل السياسة بالنباهة والذكاء، والتفوق الأكاديمي، جاء إلى الكتاتيب بعد أن حفظ القرآن، وتعلم شيئاً من علوم الفقه والحديث، أبوه شيخ و قاضٍ ورجل علم، وجده "ود الترابي" كذلك، في مدرسة حنتوب الثانوية لا خلاف على أنه مختلف عن أقرانه، مستر براون ناظر المدرسة الانجليزي الجنسية يوافق على أن يجلس للإمتحان من السنة الثانية، ويمتحن على نسق شهادة كمبردج وعلى الشهادة السودانية، يعهد إلى زميله الذي يتقدمه بعام دراسي عثمان أبوكشوة أن يراجع معه الدروس، أبوكشوة يقول "وجدته أفضل مني وكان من الممكن أن يشرح لي بدلا عن أن أشرح له" وبالفعل يتفوق في كلا الشهادتين ويحرز المرتبة الأولى، (Grade One) ، درس القانون في الجامعة على عجل أولاً على دفعته،ثم سافر إلى السربون، ليحصل على الشهادة العليا، وفي هذه دلالة أخرى على نباهته حيث أنه درس كل العلوم في الجامعة وما سبقها باللغة الإنجليزية، بينما كانت السربون تدرس بالفرنسية التي يحبها القانونيون، وقد تعلمها الترابي بنفسه كما تعلم الإلمانية والإيطالية وقليلاً من اليابانية.
كل ذلك أهل د.الترابي – الذي صمت اليوم – إلى أن يكون محدثاً بارعاً وخطيباً مجيداً، ما نطق بشيء إلا وتناقله الناس، وتخطفته وسائل الإعلام، وتردد لزمن، في (1964) يقف في جامعة الخرطوم، يحث الناس على الديمقراطية، يكلمهم بجرأة الثورة الفرنسية، وكيف أن الشعوب الحرة تتقدم، متخذاً من قضية جنوب السودان المتمرد وقتها مدخلاً، يتحمس الجمهور ويثور، يَقتل القرشي، وتنطلق أكتوبر الثورة، ويسقط حكم عبود، يحفظ له التاريخ أنه السوداني الوحيد حتى اليوم من خاطب مجلس الشيوخ الأمريكي، كان خطابه باللغة الأنجليزية يدهش المجلس، يستمعون إليه في إنصات وإعجاب شديد، وفي حيرة أشد، لا يجد أحدهم بعد أن إنتهى الترابي إلا أن يقول له " د.ترابي أنت نبي يرتدي بدلة"، الترابي يتحدث في الدين والسياسة، واللغة والإنسانيات، من يعرفونه لا يستمعون إلى عباراته فقط، بل وحركات يديه التي تكون دلالاتها أحياناً أبلغ من كلماته فمثلاً، عندما يقول أخوتنا ويشير إلى الخلف على رأي محدثي فأنه يريد جماعة المؤتمر الوطني، وعندما يشير شمالاً جغرافياً فيعني المصريين وهكذا.
المؤتمر الشعبي يكاد يكون حزب الرجل الواحد بجدارة – على رغم من أن هذا التوصيف يغضب أنصاره – وقطعاً شيخ حسن أشهر من الحزب ويتعاطى معه الأعداء والأصدقاء على حد سواء على أنه حزب المؤتمر الشعبي، على الرغم من أن الحزب يملك كثير من المستندات والهياكل التنظمية التي تتطاول على هذا الواقع، ولعل عمر الحزب القصير وقيامه كردة فعل سياسي، بعد مفاصلة الإسلاميين الشهيرة ، لهما دور أساسي في كون أن الشعبي حزب الرجل الواحد.
إذا الغيمة تتجمع، وأحداث مهمة تقع، والترابي، صامت ممتنعا عن الكلام، كمال عمر الأمين السياسي بالشعبي ينبري لمكرفونات القنوات الفضائية، ويقول أن لقاء برلين، يندرج تحت بند العلاقات العائلية، وحوار المؤتمر الوطني والشعبي تحدده مؤسسات الحزب، ومولانا كمال الذي لم يلتقي د.علي الحاج إلا في (2003) بأسمرا يؤكد أن د.علي متقيد بالمؤسسية، ثم طه يقول "لا أمانع من لقاء الترابي" كمال عمر أيضاً يصمت، طه يطلق دعوة للحوار الوطني،طرفيه الحكومة والأحزاب، كمال عمر يعلن بقوة "لا حوار مع الحكومة الحالية إلا بعد أن تسلم البلاد لحكومة إنتقالية" عفوا كان هذا رده قبل يومين، أمس كان رده على دعوة الحوار " يمكن للبشير أن يلتقي الترابي وأن يكون مرحبا به، حال ألغى القوانين المقيدة للحريات ووافق على وضع إنتقالي لتهيئة المناخ للحوار" وأكد كمال أن البلاد في حاجة ملزمة للحوار لأنها دخلت نفقا مظلماً، كل ذلك والترابي لا يتكلم ولا يقابل وسائل الإعلام.
توجهنا إلى منزل د.الترابي بضاحية المنشية، الإستقبال لم يكن كما هو معتاد حارا ومرحاباً، من قابلنا لم يلتبس في أننا صحفيون، إعتذر، وقال في حزم "لا يمكن مقابلة الشيخ"، إستجدينا وإحتجينا، كل ذلك لم يجد، كنا نحمل أسئلة قليلة وبسيطة، أولها: هل كنت تعلم د.ترابي بلقاء علي الحاج وعلي عثمان؟ أو بالأحرى هل إستشارك د.علي قبل أن يخطو تلك الخطوة؟ هنا سنفترض أنه أجاب على طريقته : نعم، علي يشغل منصب حساس في الحزب، ولا أتصور أن يقوم بهذه الخطوة دون علم الحزب!، هنا سنتزيد في الأسئلة على ضوء الأجابة ونقول: هل من الممكن أن تعتبر مباركتك للقاء خطوة للحوار بين الوطني والشعبي؟ هنا نتوقع أن يجيب بدهائه السياسي المشهود ويقول: أنا علمت بالقاء قبل أن يتم من علي الحاج، وهكذا لقاء لا يحتاج إلى مباركتي من عدمها، وهو يصل أخ له قديم وعلى حد علمي علي قال أن الزيارة أسرية!... هنا سنسأل لنصل لمانريد: ولكن اللقاء تم بتدبير من الجهات الرسمية السفارة؟.. سيجيب كما نتصور : الرجل نائب للرئيس وأظن البرتكول يحتم ذلك! ..عندها سنستنجد بما خرج من اللقاء ونقول : لكن اللقاء كما رشح تطرق لقضايا سياسية وبالذات الحوار ولم ينحصر في الشان الأسري؟ سيستمر هو كذلك في مايريد أن يخبرنا ويتحايل على الإجابة: في الواقع أنا علمت بالزيارة ولكن لم أتحاور مع الأخ علي في ماذا سيتحدث أو ما سيدور أثناء اللقاء! ..من الواضح أننا نتوقع أن يتمترس بأنه هنا واللقاء هناك في برلين حتى لا يجيب على سؤالنا البسيط "هل لقاء طه ود.علي الحاج مقدمة للقاء الشعبي والوطني وتحالفهما من جديد؟" وإن ذكرنا له أن يس عمر الإمام أيضا كان حاضراً عبر الهاتف وأن مساعده سبق وأن إلتقى بـ"وطنيين" كثير في ألمانيا تحت مسمى الإخوانيات غندور والحاج آدم وخلافهما ولم يخرج على الناس بتصريح ولم ينعقد مؤتمراً صحفياً لأحدهما في الخرطوم، قبل أن نغادر منزل الشيخ دعونا نفترض أن إجابته كانت :لا لأعلم، رغم إحتمال أن تكون إجابته كذلك ضعيفاً، إلا أنها كانت ستكشف الكثير، وكنا سنردف : علي الحاج في منصب حساس في الحزب كيف لا يعلم حزب عرف بدقة التنظيم لقاء مهم كالذي جرى؟ ..نظن أنه سينتقل إلى منطق أن اللقاء شخصي وعائلي ولم يكن مرتباً، مؤكد لن يكن الحوار عند الإجابة بـ"لا" ثرياً ..ولكن كان القارئ سيخرج بإحتمالين، لا ثالث لهما إما أن يكون د.الترابي يخفي شيئا مهماً، أو أن يكون علي الحاج قد شق له طريقاً خاصاً.
أيضا كنا سنطلب منه أن يعلق على حديث علي عثمان،"لا أمانع في لقاء الترابي" ، وأظن ان تعليقه سيدور حول، هو لا يمانعن هذا من حقه، ولكن مثل هذا اللقاء له مستحقات وترتيبات، والمهم ماذا يريد أن يقول علي إن إلتقاني، ثم يدلف د.الترابي إلى أن مشكلة السودان أهم من لقاء الترابي وعلي أو البشير، وأهم من وحدة الشعبي والوطني، ثم يحدثنا عن المخاطر التي تتناوش السودان، والحرب التي تشتعل في كل طرف فيه...هذا ما نظن أن يقوله الشيخ الدكتور الترابي إن إستنطقناه، أو أن ينطق مفاجآت غير متوقعة .
صمت د.الترابي هذه المرة مربك، يفتح باب الاجتهادات واسعاً، ينتظره الناس أن ينطق بإهتمام وترقب، خوفاً من أن يكون بداية لنهاية تمثيلية جديدة، كما فعل حينما نطق بـ" قلت له إذهب إلى القصر رئيساً وسأذهب إلى السجن حبيساً" وبالذات أن عامة الناس فريقين حيال مفاصلة الإسلاميين، فريق يرى أنها حقيقة، وآخر يعدها تمثيلية، للوطنيين والشعبيين هم خاص، الوطنيين يرون في عودة إخوة الأمس مكسب دون تحفظ وويؤيدهم في ذلك بعض من الشعبيين، بيد أن كثيراً من الشعبيين يرون في أن العودة مهما كانت ردة على المبادئ التي تناساها الوطنيون، ويبقى الحال على ما هو عليه إلى حين ان ينطق د.الترابي، وعندها سيهرع كل فريق إلى الشاعر الجاهلي المثقب العبدي ويستلف منه أبياته الشهيرة :
فَإمّا أن تكونَ أخي بِحَقٍّ فَأعْرِفَ مِنْكَ غَثّي مِن سَميني
وإلاّ فاطّرحني واتّخذني عدُوّاً اتّقيك وتتقيني


[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1000



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


التعليقات
#627552 [المغترب القديم]
0.00/5 (0 صوت)

04-03-2013 05:51 AM
بعد كل الذي ذكرته ومدحت الترابي به ماذا استفاد السودان من ذكاء وفكر الترابي ياراجل خف من ربك


#626969 [isic]
0.00/5 (0 صوت)

04-02-2013 01:59 PM
الحقيقة الترابي هو الأوحد حتى الآن إلى أن يأتي خليفته.


#626794 [قشاش دموع الببكن]
5.00/5 (1 صوت)

04-02-2013 08:57 AM
يا زول لا تخربش التاريخ لم يكن الترابي هو الوحيد الذي خاطب مجلس الشيوخ انسيت المحجوب ومنصور خالد والسيد الصادق المهدي والذي ادهش حضور مؤتمر اتلحزب الديمقر اطي حينما اختار اوباما مرشحا للرئاسه حينما القي كلمته اندهش الامريكان وكان اكثر اندهاشا مرشح الرئاسه الجديدج لطرح رجل من العالم الثالث وايضا خاطبهم الدكتور التجاني سيس في بواكير مشكلة دارفور وعليك بموقع الحزب الديمقراطي وموقع الامم المتحده لوجدته سودانيين كثر خاطبوا المنبر الاممي بانجليزيه رصينه.


شوقي عبد العظيم
مساحة اعلانية

تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


صحيفة الراكوبة السودانية... راكوبة الأغاني السودانية، في رحاب الراكوبه ستجد السودان بمختلف مناطقه وعاداته وموروثاته خلال أقسام منتدياته المتعددة مثل المنتدى العام، العنقريب، المدائح ومنتدى التلاوة الذي يحتوي على تلاوة للشيوخ: صديق أحمد حمدون , عوض عمر , الفاتح محمد عثمان الزبير , محمد عبدالكريم , نورين محمد صديق , عبداللطيف العوض , صلاح الدين الطاهر سعد , الزين محمد أحمد الزين , وأحمد محمد طاهر. إلى جانب هذا هنالك منتدى مخصص للمدائح النبوية، هنالك المادح: الامين احمد قرشى وعلى الشاعر , الشيخ مصطفي محي الدين ابوكساوي , أولاد حاج الماحي , عبدالله محمد عثمان الحبر , اسماعيل محمد علي , السماني أحمد عالم , الجيلي الصافي , خالد محجوب (الصحافة) , علي المبارك , حاج التوم من الله , عبدالعزيز قورتي , ثنائي الصحوة , فيحاء محمد علي , الجيلى الشيخ , نبوية الملاك , عبدالعظيم الفاضل , عاصم الطيب , فرقة عقد الجلاد , سيف الجامعة , عثمان محمد علي , المدائح النبوية , فرقة الكوثر.
علماً بأن المشاركات والآراء المنشورة في منتديات الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2014 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة