المقالات
السياسية
الشعب لايريد حوار الطرشان المٌر هذه المرة
الشعب لايريد حوار الطرشان المٌر هذه المرة
04-02-2013 05:20 PM

ومن أجل التدابير الصحية العامة والصحة النفسية للشعب وبحسب المعايير النوعية الأخلاقية الدولية الحقيقية لمقاييس وجودة وتقانة الحوارات وقوة الروابط الموثوقة المرصودة المتينة التي تحكم المواثيق والعهود يجب أن يعقد هذا الحوار بصورة مٌثلى سليمة جادة مكتملة الجوانب والأطراف ومٌحكمة السبك والبناء وبأجندة واضحة وأهداف نبيلة معروفة تفضي لسودان حديث جديد حضاري وأن لاتكون كما تعودنا حوارات وإتفاقات ثنائية مطرشقة أو بما يسمى بحوارات الطرشان.


الشعب كأطرش في الزفة كان ينطط ويرقص مع الراقصين رغم الجوع والغلاء والحروب و الفصل والتعذيب والتشريد والبلاء وتكميم الأفواه وكتم الأنفاس والفساد وبحثه عن الرزق في الخلاء.

فيسمع بأن هناك حوار يجري وإتفاق مهم قد تم وتدق المزيكا وترتفع صيحات الهتافات ونغمات المزامير فيخرج الجماعة للتهليل وللرقيص كساحة دراويش فيخرج ليرقص مع الراقصين وذلك منذ في حماك ربنا في سبيل ديننا ، وأمريكا روسيا قد دنا عذابها، ولا ولاء لغير الله ، وهي لله..هي لله.

عشرات الإتفاقات أٌبرِمت وعشرات الحوارات جرت ولانقول عٌقِدت لأن كلها كانت تٌبرم وتعقد مفكوكة هشة فلا تلبث أن تجري على حل شعرها مفضوحة مبعزقة تطير مع الهواء.

ورغم ذلك كانت الإحتفالات تنهمر والرقصات تزداد هياجاً وأجيجاً وعجيجا حتى لقد تعجب وإستغرب وإندهش العقيد القذافي من شعب جائع مكمم الفم مكتوم الأنفاس مضحوك عليه كل هذه السنين ويبتهج وينطط ويرقص فقال لشعبه الذي ظن أنه المرتاح المنغنغ الحر :غنوا ونططوا وأرقصوا فأنتم أفضل من شعب السودان ولكنه لايدري أن شعب السودان كانت رقصاته ومازالت من القهر والتعذيب و الألم وكالطير يرقص مذبوحاً من الألم.

عشرات الحوارات والإتفاقات مرت على شعب السودان الطيب الكريم فكانت تمر مٌروراً ويمٌر عليها مرور الكرام:
حوارات جيبوتي وجدة وجنيف وإتفاق أبوجا وأسمرا والقاهرة ونيفاشا والدوحة.

وفي كل وبعد كل إتفاق وحوار تتشعب لعدة إتفاقات جزئية ويزيد التشظي والإنقسام والتفتيت لفروع وكيانات شخصية تلميعية وحركات إعلامية وأفراد إنفرادية شوفونية دون كيشووتية ذاتية نرجسية ويتفرع المتفرع ويتفتت المفتت من الأحزاب ويتمزق الشعب لجهات وقبائل وخشم بيوتات.

الشعب فتر والحكومة فترت والمعارضة نخت، وناخ الجميع فناخت الدولة وقبعت كجمل أو فيل برك منهار على ركبتيه رهقاً وتعباً وإنهاكا.

عدة مرثونات من الحوارات طائرة هابط ماشي جاي وجاي ماشي نفاق و تطبيل وتكبير وتهليل ورقص وتصفيق تحركات مكوكية وذبائح وقاعات وأنخاب حوارات فتشظت الحركات وضاعت البركات وأهلكنا نفسنا وكم من القرى! وسقطنا وسقطت مقولة أن كل حركة فيها بركة وصار لكل حوار وحراك فيه شباك وشِراك ومناصب وبزنس وكوميشنات وقبض عمولات.

توالت وتعاقبت وتتالت الحوارات مع الإجماع أحياناً مع الأحزاب منفردة ثم التحالف حيناً آخر وتراضي وأحياناً مع الأفراد لقبض مناصب ووظائف وتسريح ووضع آخرين في الرفائف أو الرفارف دون فائدة تذكر للشعب.

وصلت أبوجا ثم جدة وجنيف وجاءت القاهرة وأسمرا وتولت وحضرت نيفاشا ورمت ما فيها ورفت وتخلت.

فالحوارات زادت الحركات عٌشرمية وشظَت الأحزاب سٌتمية وتفرعت وإهتزت الحكومة وتعمقت أزمتها وخرج عليها ونقدها اللآلاف من عضويتها وأضحى المؤتمر الوطني ـ الحزب الحاكم ـ يتحدث بألف لسان وكأنه عدة مؤتمرات ولكل وزير مخصصات ومليشيات وعمولات وكنتونات ومحسوبيات وواسطات وعدة حوارات، ولقد كانت كل الحوارات حوارات طرشان مع إختلافات المكان.

فما الذي جعل الإلحاح لحوارات الطرشان يشتد الآن!؟
ما الذي تغير وتبدل وتحول وتحور!؟

هل المؤتمر (الوطني) في حكومة السودان تبدل أم حكومة جنوب السودان أم قطاع الشمال أم الحركات المسلحة زادت عتادها وخيولها أم تحالف الفجر الجديد فجَر الدنميت أم ثامبوأمبيكي الوسيط الإفريقي!؟

أم لاهذا ولا ذاك و دخلت أمريكا تٌوش في شأن السودان بالمليان وأجبرت الأطراف جميعها لحل الخلاف وإقتنع يا دوبك فرسان الحيشان وإقتنع الديك كذلك من أن الكلام دخل الحوش خلاص!؟
نرجو ذلك وكل ذلك المهم أن يقتنع الجميع بأن الشعب مهمش والسودان مكاوش ومدعمش ومنهار ومدغمش ويسير بخطى حثيثة للوراء.
لكن لابد فلابد أن وراء الأكمة ما وراها.. والأمريكان ليكم تحاورنا ، بي قول الله وقول الرسول عليكم الله تداركونا.. وتدارك الأمريكان المجاعة في الجنوب وسقوط الخرطوم الوشيك ولحقت بهم فإن إيدها لاحقة حتى مع المعارضة ولضخ البترول بإطمئنان لإنعاش النظامين المهترئين الفاسدين وفتح السفارة الأمريكية ودخول الشركات الأمريكية في الخط على طول وياعابرة :أرويني ..أرويني، نهر الإنقاذ سراب.. يا عابرة دٌليني!! فالسودان ينحدر نحو جرف هارٍ نحو معظم توقعات كادت تعتبرها حرب أهلية شاملة نحو الدمار التام، فلابد من الحوار مع جميع القوى السياسية والحركات المسلحة والتجمع والتحالف وقطاع الشمال وتغيير مسمى الحركة الشعبية ليتواءم مع المسميات الموجودة شمالاً ويبعد عن مسمى الحركة الشعبية الأم جنوباً. كما لابد من ما ليس منه بٌد العفو الشامل لكل المعتقلين السياسيين دون فرز وليس كما ذكر ربيع عبدالعاطي أن التخريبية لإسقاط النظام ليست مشمولة بالعفو لأنها تخص القانون والقضاء والمحاكمة وكأن الآخرين والحركات المسلحة كانت تنوي التسلية والقزقزة وليس إسقاط النظام. ولهذا فإن الشعب المهمش لابد أن يشعر بجدية النظام لحل قضايا الوطن الكبرى وهي :ـ
* لابد أن يكون العفو شامل.
* حرية التعبير و إطلاق الحريات العامة بصورة حقيقية.

* حكومة إنتقالية أو على الأقل تغيير كافة الوزراء الذين طولوا معانا ديل وإدخال كفاءات حزبية ومستقلين ومفصولين وحركات وقطاع الشمال.

* إستقلالية واضحة للمؤسسات وفصل السلطات : القضائية والتشريعية والتنفيذية والسلطة الرابعة.

* إلغاء أو تعديل كافة القوانين المقيدة للحريات والمتضاربة مع الدستور فوراً.

• قومية الأجهزة العسكرية والشرطية والأمنية. ثم بعد ذلك إتحاوروا زي ما عاوزين.
• والله من وراء القصد.

عباس خضر
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 393



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


عباس خضر
مساحة اعلانية

تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


صحيفة الراكوبة السودانية... راكوبة الأغاني السودانية، في رحاب الراكوبه ستجد السودان بمختلف مناطقه وعاداته وموروثاته خلال أقسام منتدياته المتعددة مثل المنتدى العام، العنقريب، المدائح ومنتدى التلاوة الذي يحتوي على تلاوة للشيوخ: صديق أحمد حمدون , عوض عمر , الفاتح محمد عثمان الزبير , محمد عبدالكريم , نورين محمد صديق , عبداللطيف العوض , صلاح الدين الطاهر سعد , الزين محمد أحمد الزين , وأحمد محمد طاهر. إلى جانب هذا هنالك منتدى مخصص للمدائح النبوية، هنالك المادح: الامين احمد قرشى وعلى الشاعر , الشيخ مصطفي محي الدين ابوكساوي , أولاد حاج الماحي , عبدالله محمد عثمان الحبر , اسماعيل محمد علي , السماني أحمد عالم , الجيلي الصافي , خالد محجوب (الصحافة) , علي المبارك , حاج التوم من الله , عبدالعزيز قورتي , ثنائي الصحوة , فيحاء محمد علي , الجيلى الشيخ , نبوية الملاك , عبدالعظيم الفاضل , عاصم الطيب , فرقة عقد الجلاد , سيف الجامعة , عثمان محمد علي , المدائح النبوية , فرقة الكوثر. علماً بأن المشاركات والآراء المنشورة في منتديات الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2014 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة