المقالات
منوعات
اسرة الجالية السودانية بتورنتو ... ليكم و حشة
اسرة الجالية السودانية بتورنتو ... ليكم و حشة
04-03-2013 12:55 AM




في هذا الزمن الذي تنبأ به الشيخ فرح ودتكتوك، وبشرنا بانا سنسافر بالبيوت، اصبح السفر متعة و فوق ذلك تقطع آلاف الاميال بين عشية و ضحاها و تكون في بلد "كتر"، و بعد فترة وجيزة هي مقدار اكتشافك للمدهش و المثير في البلد الجديد، تحن الي ذاك الوطن الذي فيه الأهل و الاحباب. وكانت المغامرة و التسفار حكرا علي النوبيين في بداية القرن الماضي، عندما كان السودان بلد الامان و الرخاء، و اليوم و بعد ان ابتلانا الله بمايو و من بعده بحكومة الاسلام السياسي الموصوفة "بالانقاذ"، تشتت ابناء السودان في بقاع الدنيا كلها ، تجدهم في استراليا و الهند و السند و الصين و في الامريكتين حدهم القطبين.

و انا وقد بدأت غربتي في سبيعنات القرن الماضي، طاب لي المقام في ابوظبي فقضيت فيه اكثر من ربع القرن، لكن رغم ذلك لم تربطني بتلك البلاد غير اكل العيش، ظللت دائما اشتاق للوطن و بصفة خاصة لبقعتين منها: الكلاكلة و قريتي كوكا في شمال السودان،و في عام 1988 اصبحت البقعتان ثلاثة حيث اضفت اليها حلة حمد، فهي مضارب "السمحة" ام اولادي. لكن تبدل هذا الحال عند قدومي لكندا التي جئتها مقتفيا اثر "السمحة ام أحمد". مدينة تورنتو اصبحت لي وطنا ثانيا ، و بذلك اصبح شوقي و حنيني متذبذبا بين وطنين ، وطن فيه احياء الاهل و العشيرة و كذلك مضارب "عبلة" ، و وطن آخر اسرني لسببين:

1. أن حكومة اونتاريو الرشيدة تقدم خدماتها لمواطنيها بكفاءة و اقتدار ، و مع ذلك تشكرك كلما استخدمت اي خدمة من خدماتها المجانية. مثلا تبحث عن كتاب في موقع مكتبة تورنتو العامة، و تجد ان الكتاب يبحث عنه كثيرون، فتسجل مع الحاجزين للكتاب و تطلب ارساله لاقرب فرع لمسكنك، و بعد ايام تأتيك مكالمة من المكتبة لتقول: الكتاب الذي طلبته موجود الآن في الفرع الذي حددته، وشكرا لاستخدامك لمكتبة تورنتو العامة. او تكون في مواصلات العاصمة و تذاع الارشادات او التعديلات في المسارات و يكون الختام شكرا لاستخدامك لمواصلات العاصمة. تذهب للبنك وتقف في "الكيو" حتي تصل "للتلر" و تقابلك حسناء انيقة بابتسامة و تحية ثم تسألك: كيف لي ان اخدمك اليوم؟ و بعد ان تقدم لك الخدمة المطلوبة، تسألك هل من خدمة اخري اقدمها لك؟ فتشكرها فتودعك ب: اتمني لك يوما سعيدا، و عند باب الخروج تلتقيك اخري بمواصفات ملكات الجمال و تقول لك: شكرا لاستخدامك لخدمات فرعنا! هذا فضلا عن الأمن و السلام ، و نظافة البيئة و الرعاية الصحية التي لا تنافسها فيه الا دول الاسكندافيا. وتتعاظم رشد حكومة اونتاريو بمقارنتها بحكومة الاسلام السياسي في السودان، التي فقدت الرشد و الفطرة السليمة من اول يوم ابتلانا بها العزيز الحكيم القدير.

2. و السبب الثاني الجالية السودانية بتورنتو ، التي تغسل عنا اعراض الغربة و تعيدنا لسوداننا ذاك القديم، سودان المحبة و التوادد و التراحم، و الحب و الايثار.

لذل فانني بعد قضاء ثلاث اسابيع في مدينة دارتفورد بانجلترا ، احن اليك يا تورنتو حنينا ماج في صدري، ليس فقط لنجاتي و عيالها ، فهذا امر لا يحتاج لتقرير ، و لكن لجاليتنا الحبيبة، و لكل اسرتها ، ابقارا و ثيرانا و عجول.

فما هو السر في ارتباط السودانيين الكنديين بجاليتهم في تورنتو؟! الجالية، و التي دارها في مبني متواضع في شارع دانفورث، صرح اجتماعي عظيم ، و اسمحوا لي ان احدثكم عنها .

كاي جالية في بلاد المهجر بدأت متعثرة ، و اصابتها كل المعوقات التي تصاحب اتفاق السودانيين علي كيان جامع في بلاد الغربة. الا ان العلي القدير قيض لنا في تورنتو ان يكون علي رأس مجلس ادارتها، رجل حمل السودان كله في جوانحه يوم اجبر علي مغادرة الوطن في عام 1990 باسم التمكين و الصالح العام. وقدم لكندا منذ ذاك الزمن، و رغم انه يحق لاي مهاجر الحصول علي الجنسية الكندية و جوازها ، لم يفكر حتي مماته في عام 2011 في استبدال جوازه الاخضر . و بهذا الحب للسودان بني لنا الصرح العظيم ، و درب تيما كاملا علي قيادة هذا الصرح من بعده الا رحم الله كمال شيبون و اسكنه فسيح جناته.

و كان الاجماع، من بعده، علي اقرب الناس اليه و الذي رافقه في مشوار بناء الجالية، ليخلفه كربان لسفينة الجالية، الا و هو الدكتور عمار تاج الدين، ابن آخر من ابناء السودان تجمعت فيه اجمل صفات السودانيين، يواصل العمل المهني بعمل الجالية دون ان يتذمر او يشتكي، و هو من ذاك النوع الذي يخدم الجماعة بنفسه و ماله ، شهم و كريم يصدق فيه ما يتغني به الكابلي " ان اداك و كتر ما بيقول اديت"، سوداني كامل الدسم لكنه به عيب واحد انه لم يكمل نصف دينه بعد رغم انه بلغ من العمر خمسة و ثلاثين عاما! يساعده في مهامه تيم مقتدر لا اريد ان اذكرهم بالاسم لانني قد انسي احدهم، لكن لا بد من ذكر الاخ الاصغر او الابن عادل الوسيلة، الذي يقوم بكل شاق في ادارة الجالية، و يعمل بصمت، و عندما تصادفه بعض المناوشات المازحة او الجادة يتبسم و لا يعلق، و هو في رأيي و رأي الاخ العزيز عبد الله نقد خال من اي عيب، و لكن هنالك آخرون يعيبون عليه انه شيوعي!! (عجيب!! و هل هذا عيب؟!! رجل لم يبلغ ال 35 و متزوج، عيبه شنو تاني؟؟)

و ماذا تقدم الجالية لعضويتها؟ تقدم الكثير الكثير خصوصا و العضوية كلها ملتزمة بدفع الاشتراكات الشهرية في موعدها!!

يجتمع الرجال كل يوم جمعة في جلسة اجتماعية ثقافية: تبدأ الفترة الثقافية الساعة السادسة مساءأ و تنتهي في العاشرة. في هذه الفترة يقدم احد الاعضاء ملخصا لكتاب او تلخيصا لما كتب في ادبيات الموضوع، ثم يعقب ذلك نقاش لا ينهية الا قدوم العاشرة مساءا موعد بدء الفترة الثانية. و الفترة الثانية فترة انس و ترفيه حر تشمل حلقة الوست و مشاهدة القنوات العربية ، و النقاش السياسي ، و في نهاية الليلة يتناول الجميع طعام العشاء، المكون بالضرورة و باجماع الفقهاء من الفول و الطعمية.

في اول اجازة نهاية الاسبوع من كل شهر ، يجمتع الجميع ليوم الاسرة ، حيث تتباري النساء في عرض منتجات مطابخهم ، ثم تبدأ فترة الترفيه التي ربما تكون حفلة لاحد فنانينا السودانيين و هم كثر، او تكون حفلة استماع للغناء المعلب او المسجل ، و في هذه الحالة يغادر الرجال و يبقي النساء و يقضون وقتا طيبا، تتخلله رقصات النساء ، وفي هذا ترفيه و سفر بالخيال للوطن ، و علاج نفسي لاي واحدة "مزيورة".

مجموعة من نسائنا ، و هؤلاء في الغالب بناتنا المؤهلات للعمل المهني ، يقدمن برامج هادفة و ممتعة لاطفالنا و غالبا ما يخصص لهذا النشاط يوم الاحد.

كما انه في دار الجالية تجتمع الجمعية النوبية و تمارس نشاطها، و ابرز اعضائها العبد الفقير و الباشمهندس مصطفي عبد الجليل و الدكتور ياسر محجوب و الاستاذ محمد فقير و الفنان ياسر نجم و الابن سعيد محمد سعيد الحسن، و في فترة ما انتخبت رئيسا للجمعية ، لا لسبب، فقط لانني اكثرهم اجادة للغة النوبية ، مصطفي و ياسر محجوب نوبيتهم يشبه تماما عربي جوبا.

و في دار الجالية تعقد الندوات الهادفة، خصوصا تلك التي تخص ابناءنا و بناتنا الذين تلقوا تعليمهم في كندا، و بحكم ثقافة البيت و الجالية فهم يشبهون تماما اخواننا و اخواتنا السودانيين الذين ترعرعوا في مصر و في مرحلة الجامعة كانوا يأتون للدراسة في جامعة القاهرة و كنا نسميهم الجالية السودانية في الخرطوم، و هؤلاء قياسا الجالية الكندية في تورنتو. من ابرز المشاكل الخاصة بهم التي ناقشتها الجالية مسألة زواجهم و خياراتهم. فقد عودونا علي خيارات "صادمة"، كانت كذلك في البداية و لكنهم الآن لهم مطلق الحرية ، اختيار انترناشونال بكل ما تحمله هذه الكلمة من معني – لكن لا يخلو الأمر من بعض الطنطنة من بعض الآباء، و هم من جيلي انا ، ذاك الجيل الذي فشل في ان ينتقي صدر السماء لشعبنا ، و اختار الهجرة، و ينتقدهم ابناؤنا هؤلاء: "ليس في امكانكم الاعتراض علي مآلات قرار اتخذمتوه لانفسكم و بالنيابة عنا؟!!" (You cannot object to the consequences of decisions you made for yourselves and on our behalf) و هذه حجة قوية مقحمة!

هذا في جانب السراء، اما في مناسبات الحزن ، نجتمع في الجالية للعزاء و لا يغيب احد من هذه المناسبات ، عادة سودانية اصيلة نمارسها بتفاصيلها كما كنا في السودان، و من ضمن ممارساتها ان لهذه الاحزان "مناد" او ما نقول له بالنوبية "الكوبدر" اي الشخص او الشخصين اللذان يطوفان في القري المجاورة ليعلنوا خبر الوفاة. في تورنتو "الكبدر" ايميل من الجالية يرسل لجميع الاعضاء ناعيا المتوفي و محددازمان العزاء.

كما اننا نجتمع لنعزي بعضنا في رموز الوطن، مثلا في عام 2012 كان تأبين الفنان زيدان ابراهيم و الفنان نادر خضر و الفنان محمد وردي و الشاعر حميد و الزعيم محمد ابراهيم نقد.
و يوم السبت القادم ستقيم قبيلة الفنانين بتورنتو حفلا غنائيا خاصا لغرض نبيل ، و هو المساهمة بريع الحفل في علاج الفنان الاستاذ احمد حمو ، نسأل الله ان يكلل مساعيهم بالنجاح ، و يشفي الاستاذ شفاءا تاما لا يغادر سقما.

الست محقا في الشوق الي هذه الجالية العظيمة و اسرتها؟!

اسأل الله ان يديم علينا هذه النعمة و يحفظها من الزوال و يجمعنا علي كلمة سواء .

و آخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام علي اشرف المرسلين.




تعليقات 1 | إهداء 1 | زيارات 715


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


التعليقات
#627110 Canada [Hussein Shingrai]
0.00/5 (0 صوت)

04-03-2013 06:13 AM
Thanks Hussein we missed you all .


حسين الزبير
مساحة اعلانية

تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


صحيفة الراكوبة السودانية... راكوبة الأغاني السودانية، في رحاب الراكوبه ستجد السودان بمختلف مناطقه وعاداته وموروثاته خلال أقسام منتدياته المتعددة مثل المنتدى العام، العنقريب، المدائح ومنتدى التلاوة الذي يحتوي على تلاوة للشيوخ: صديق أحمد حمدون , عوض عمر , الفاتح محمد عثمان الزبير , محمد عبدالكريم , نورين محمد صديق , عبداللطيف العوض , صلاح الدين الطاهر سعد , الزين محمد أحمد الزين , وأحمد محمد طاهر. إلى جانب هذا هنالك منتدى مخصص للمدائح النبوية، هنالك المادح: الامين احمد قرشى وعلى الشاعر , الشيخ مصطفي محي الدين ابوكساوي , أولاد حاج الماحي , عبدالله محمد عثمان الحبر , اسماعيل محمد علي , السماني أحمد عالم , الجيلي الصافي , خالد محجوب (الصحافة) , علي المبارك , حاج التوم من الله , عبدالعزيز قورتي , ثنائي الصحوة , فيحاء محمد علي , الجيلى الشيخ , نبوية الملاك , عبدالعظيم الفاضل , عاصم الطيب , فرقة عقد الجلاد , سيف الجامعة , عثمان محمد علي , المدائح النبوية , فرقة الكوثر. علماً بأن المشاركات والآراء المنشورة في منتديات الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2014 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة