المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
والي سنار أحمد عباس والطريق الى الهاوية
والي سنار أحمد عباس والطريق الى الهاوية
04-03-2013 10:19 AM


• السيد والي سنار أحمد عباس يوجه الأجهزة الأمنية بالقاء القبض على رئيس مجلس شورى قبائل رفاعة الهوي بالنيل الأزرق السيد/ محمد الحسن أبوروف الذي كان بمعيته السيد / يوسف العجبة ابوروف ؛ والسيد / إبراهيم علي عبيد والسيد/ الزين عجيب ؛القت السلطات الأمنية عليهم وهم يقومون بواجب عزاء
• الإعتقال من المناسبات العامة صار سمة الأجهزة الأمنية في بلادي فقد أقتيد الصحفي الأستاذ فيصل محمد صالح وهو يقوم بواجب عزاء !!
• تصرف الوالي غير حكيم وغير مناسب وغير محسوب العواقب لعدة أسباب
• أولا الوالي يعلم جيدا بأن قبائل رفاعة الهوي هي قبائل رعاة وبطبيعة الحال لها القدرة على القتال بكرة وعشية تماما مثل قبائل الرعاة في دارفور وهي قبيلة تمتد من ولاية الجزيرة وتحديدا من المنطقة التي تسمى محليا بجزيرة الشيخ مالك ابروف ولغاية تخوم الحبشة وبعد إنشاء مشروع كنانة تراجعوا الى منطقة المزموم والصهباء بمنطقة أبوحجار وبعد تغول مشاريع الزراعة الآلية ترجعوا جنوبا الى داخل جنوب السودان وبعد إنفصال الجنوب وجدوا أنفسهم أجانب في دولة جنوب السودان الوليدة ويعانون الآن من عنت ومشقة بالغتين في التكييف مع الوضع الجديد حيث أضحوا أغراب في موطن أجدادهم وآبائهم ولرفاعة الهوي دور تاريخي ومحوري في الثورة المهدية بقيادة الأمير المرضي أبوروف حيث حرروا سنار من قبضة الحكم التركي
• فقد يؤدي هذا ببساطة الى أن يعيد التاريخ نفسه ويحرروا سنار من قبضة المؤتمر البطني
• قد تتمرد قبائل رفاعة الهوي وتحمل السلاح مع أشاوس الجبهة الثورية ، خاصة وأنهم ينتشرون على تخوم الجنوب الجديد وهم محاربون أشداء ذوي بأس شديد مثل أبناء عمومتهم المسيرية علما بأن قبائل الرفاعة الهوي يبلغ تعدادها زهاء مائتان وخمسون الف نسمة موزعين بين البادية الشمالية والبادية الجنوبية ولحق بهم ضيم من جراء تبني المؤتمر الوطني للمزارعين الذين يستحوذون على أكثر من 98% من الأراضي ويجدون كل الدعم والمساندة من حكومة الولاية مع إهمال شديد للرعاة وعدم توفير المسارات والمراعي للرعاة وفرض الضرائب والأتاوات عليهم من قبل رباطة النظام
• يعني مزارعين ورعاة ودعم حكومي و وزبانية السلطة يفسدون وفساد وظلم مثل دارفور !!.
• الوالي الفاسد بعد أن تبين غباؤه جليا في حادثة سد ابوقرود المشهورة يأتي بتصرف قد يجر ويلات على نظامه دون داع لذلك ، يخلق صراعات في منطقة بها من الإشكالات مايكفي هي قابلة للإشتعال والإنفجار
• إن هذا التصرف أيها الوالي قبيح ونتائجه مخيفة ويتنافي مع مايقوم به النظام في هذه الأيام من مسرحيات ركيكة الحبكة والإخراج
• ويتنافى حتى مع معايير المنطق البسيط
• ويؤشر على عدم وحدة القرار من قبل الدولة نفسها
• فالبشير يتحدث عن مبادرة للمعارضة ويبادر بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين ، وبذلك تحرر مناضلي ميثاق الفجر الجديد ،سعيدون بذلك ونهنئ هؤلاء المناضلين الذين نحتاجهم بشدة لمعركة المصير والحرية الوشيكة
• هذا طبعا مع التحفظ على ماقام به البشير لتغيير قوانين اللعبة لأجل إطالة عمر نظامه الذي يعلم تماما بنهايته المحتومة
• ليس كلاما او تمنيا وانما بمعطيات الواقع السياسي الواضحة لكل مراقب وكل من القى السمع وهو شهيد
• وتحدث بعض المسئولين بإحتمال عودة مالك عقار واليا لولاية النيل الأزرق في مغازلة صريحة له وللجبهة الثورية السودانية وموقعي وثيقة الفجر الجديد
• كل ماذكر يدل على أن الرئيس يتحدث عن ضرورة تفاوض وحوار مع المعارضة للوصول الى مرحلة أخرى يرى أن فيها سلامته مرحليا
• وكذلك قام زبانية النظام بإلقول بأن البشير لن يترشح لفترة رئاسية أخرى وعن أن علي عثمان هو الخليفة له
• وتحدث آخرون بأن البشير هو رئيس بمواصفات إستثنائية وهذا لعمري في القول أعجب!!
• المهم في كل هذا أن الرئيس بصفته الشخصية والحزبية كمؤتمر وطني يتمنى الحوار مع المعارضة وعودة عقار واليا!!
• نفس الفعل الذي قام به الوالي الفاسد حدث في دارفور (حسب الرواية الحكومية) وأدى الى كارثة أضعفت نظامه القمئ
• لنفترض صحة تلك الرواية لحقيقة المشكل في دارفور بأنه صراع بين الرعاة والمزارعين
• ثم أتى دور الحكومة المركزية في إثارة النعرات العنصرية البغيضة
• ثم ظهر القتلة المتعوربون ويقتلون الزرقة بفرضية أنهم عبيد وسكان من الدرجة الثانية برغم من أنهم هم أصحاب الأرض الحقيقيون وظلوا متعايشين منذ أمد سحيق دون تفرقة
• ثم تسلح الدارفوريون بعد أن ظلموا وحملوا السلاح وظهرت الفصائل المسلحة
• وطفق العالم يتحدث عن أفظع وأبشع مجازر وجرائم وصفعت بأنها الأبشع في العالم حديثا
• وروى العالم ما يندي له الجبين من صنع الجنجويد ومليشيات النظام
• القتل الإغتصاب القصف الجوي للمدنيين
• ودخل قادة النظام في زمرة المغضوب عليهم دوليا والمطلوبين لدى القضاء الدولي كمرتكبي جرائم ضد الإنسانية
• أولهم كان رأس الدولة ووزرائه وقياداته العسكرية
• وقال الجنرال البشير وقتها بأن من قتلوا هم ثلاثين الف فقط !! دون أن يدري بأن سلوفودان مليزوفيتش حوكم بثمانية وتسعون شخصا كمجرم حرب في المحكمة الجنائية الدولية
• فهل تريد أيها الوالى أن تجرب المجرب كما يقول المثل الشعبي "البجرب المجرب عقلو مخرب "
ويبقى بيننا الأمل في التغيير دوما،،،،،

[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 1 | زيارات 1638

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#627824 [Omar Suki]
0.00/5 (0 صوت)

04-03-2013 07:11 PM
• وقال الجنرال البشير وقتها بأن من قتلوا هم ثلاثين الف فقط !! دون أن يدري بأن سلوفودان مليزوفيتش حوكم بثمانية وتسعون شخصا كمجرم حرب في المحكمة الجنائية الدولية

لتحري الدقة الديكتاتور اعترف 10,000 عشرة الاف


#627749 [المنتصر بالله]
0.00/5 (0 صوت)

04-03-2013 05:40 PM
جاء في الحديث القدسي عن أبي ذر الغفاري رضي الله عنه فيما يرويه عن ربه عز وجل أنه قال ( يا عبادي إني حرمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرماً فلا تظالموا .. الخ ) رواه مسلم
والي سنار نجح في تحقيق الظلم وفشل في تحقيق العدالة في ولاية سنار ومن الواضح أن معظم جماهير ولاية سنار إن لم نقل كلهم ضاقت بهم الارض بما رحبت من تصرفات الوالي غير المسئولة وفي تقديرنا لو تم ترشيح هذا الوالي مرة اخرى خلال انتخابات حره ونزيهة سيكون رصيده في الاصوات صفراً كبيراً وذلك لأن الوالي فقد للشرعية السياسية وليس له أفق سياسي واسع وليس له باع طويل في الادارة والعمل السياسي يؤهله بأن يكون والياً لولاية بحجم ولاية سنار وسيعلم الذي ظلموا أي منقلب ينقلبون ..


#627347 [ود أبوروف الثائر]
3.00/5 (1 صوت)

04-03-2013 12:01 PM
سوف تري قريبا العجب العجاب


العز والمجد للأشراف الرفاعيين

والخزي والعار لزبانية النظام


حسن العمدة
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة