لو فكّر الحمار
04-03-2013 10:36 AM



لو فكر الحمار لحظة واحدة في ألا يكون حماراً ، لتخلص من الواجبات الثقيلة في الحمل والجر والضرب وصار حيواناً مدللا يحترمه الجميع ويخشونه في بعض الأحيان .

تخيل لو أن المدعو الحمار استخدم أسنانه القوية في العض متي ما حاول ( العربجي ) أن يضربه أو أن يضع فوقه حملاً أو يربطه ببرميل من أجل بيع الماء في الأحياء الفقيرة ، في مثل هذه الحالة سيكون الحمار حراً طليقاً ( زيو وزي الكلب ) يحوم الخرطوم كلها دون أن يفكر أي أحد في وضع علبة صلصة واحدة علي ظهره .

ولو تدرب الحمار كل صباح ، مقلداً لاعبي الكرة ، من أجل تفكيك العضلات واكتساب اللياقة لصار منافساً شرساً للحصان في سباقات الجري وصار حيواناً محبوباً يدفع السدنة فيه الملايين من أجل شرائه ، ويستوردون الزبيب خصيصاً من أجل توفير الغذاء الصحي له

ولو تعلم الحمار فنون القتال والمصارعة لفاق الثور الأسباني في القوة ولصارت مصارعة الحمير هواية محبوبة للتنابلة ينفقون فيها الأموال الطائلة من أجل الترفيه وقتل الوقت .

ولو استخدم الحمار جبهته القوية في ( النطح ) لصار سيد الشوارع ، وسيزوغ الناس منها متي ما ظهر فيها الحمار من أجل سلامتهم .

أما لو فكر هذا الحمار في العودة للغابة ، فيلزمه الكثير من الشغل ، كون أن الأسنان والعضلات وحدها لا تكفي لحمايته من قرون الأيائل والخرتيت ، ولا من أنياب الأسد أو سم الثعابين .

علي ذلك فإن الحمار يحتاج لتكتيكات أخري من أجل دخول الغابة ، ومنها الانقلاب علي شرعية الغابة

وبقليل من المكر والدهاء يمكن للحمار وبمساعدة كادره العسكري من الكدايس والكلاب الضالة أن يتسلل بالليل إلي الغابة وأن يعتقل رموز النظام السابق ويضعهم في السجن ويعلن في إذاعة الغابة عن انتصار الثورة وانتهاء النظام البائد ، وأن السلطة قد عادت للشعب

وسيطل الصباح علي الغابة والهتيفة من التنابلة قد سيروا المواكب والمظاهرات تأييداً للمجلس العسكري الجديد

وستصدر الأوامر الجمهورية بحل الأحزاب السياسية ومصادرة الصحف وحظر العمل المعارض

وسيفصل الحمار بقرارات جمهورية كل النقابيين والمعارضين من وظائفهم الحكومية ، ويرفع شعار الولاء قبل الكفاءة في التعيينات

وسيضع دستوراً شمولياً بعد التشاور مع سدنته من الضباع والذئاب والثعالب ، من أجل تكريس السلطة واحتكار الثروة

أما عندما تحين الانتخابات بموجب دستوره الجديد ، فهو المرشح الأوحد دون منازع والحائز علي نسبة 99.9% من أصوات الناخبين ، وعلي معارضيه لحس كوعهم إن أرادوا .

لمعلومية الجميع فالحمار أعلاه لا يشبه أي حمار آخر ، وإن تشابه ما ذكرناه علي أي حيوان آخر فإنها مصادفة ليس إلا ، لذا لزم التنويه


الميدان


تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 2045

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#628801 [adel]
0.00/5 (0 صوت)

04-04-2013 09:46 PM
kamal today sudan already the new where other men and women we wait wecan say yes


#628161 [alkashif]
0.00/5 (0 صوت)

04-04-2013 09:03 AM
وين مساعدين الحمار القرد الحكيم والثعلب المكار ووزير دفاعه الخرتيت .


#628083 [Nubawi]
0.00/5 (0 صوت)

04-04-2013 05:26 AM
we are counting on the zebra .


#627930 [shigaish]
0.00/5 (0 صوت)

04-03-2013 10:18 PM
( زيو وزي الكلب ) يحوم الخرطوم كلها دون أن يفكر أي أحد في وضع علبة صلصة واحدة علي ظهره .

دي دايرة ليها تلاتة كروت


#627815 [Jamiel]
0.00/5 (0 صوت)

04-03-2013 07:04 PM
تسلم يا رايع
نحن أقتنعنا البقنع الحمار منو؟


#627573 [قفة]
0.00/5 (0 صوت)

04-03-2013 03:03 PM
يا أستاذ يا فنان


#627519 [ابكواميد]
0.00/5 (0 صوت)

04-03-2013 02:24 PM
انت قايل عمر البشير ما عارف القصة دى وللا شنو؟


#627435 [باش تمرجي]
0.00/5 (0 صوت)

04-03-2013 01:07 PM
بس عرفتك انت قاصد مييييين !!!! مش انت قاصد (الحمار ) رئيس كوريا الشمالية ! والله انت لئيم لئامة .


#627430 [سرحان]
0.00/5 (0 صوت)

04-03-2013 01:03 PM
صدقت يا أبو كمال .. الحمار الذي ترأس دولة الغابة سيظل حمارا ، لن يفهم أبدا أن الحمار لن يكون أسدا ... يسرق و جماعته و يكذب... تحية يا فنان .


#627308 [المشتهي الكمونية]
3.50/5 (2 صوت)

04-03-2013 11:30 AM
أستاذ كمال
كل افتراضاتك حول الحمار راحت شمار في مرقة ،،، ذلك لأن الحمار نجح بالفعل أن يحكم دولة اسمها السودان منذ حوالي 24 عاما ،، كما أنك يا أستاذ لم تكن صادقا في آخر سطر من مقال لأن الحمار الذي تقصده هو ذات الحمار الذي يحكم السودان الآن


كمال كرار
 كمال كرار

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة