المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
د. حسن بشير محمد نور
ايدولوجيا المصالح، تغييب القيم وانتهاك الحقوق
ايدولوجيا المصالح، تغييب القيم وانتهاك الحقوق
04-03-2013 03:23 PM



عدد كبير من الأكاديميين، الكتاب والخبراء تناولوا بشكل أو بأخر مفهوم ايدولوجيا المصالح. من الذين تناولوا هذا الموضوع وليام فاف حول (ايدولوجيا المصالح ، الحرب والإرهاب)، متعرضا فيه لايدولوجية الجمهوريين في أمريكا، رابطا تناوله (بجهل غالبية الأمريكيين) بمفهوم العدالة الاجتماعية ويقول ان الذي حل محل ( التراث التقدمي للجمهوريين اليوم هو ايدولوجيا تقوم علي المصالح والامتيازات الطبقية والفردية التي لا تراعي اي قيمة من قيم المسئولية الاجتماعية) متوفر علي موقع Alraynews.com)). ترتبط تلك المقولة بآراء عديد من الكتاب الأمريكيين الذين يؤكدون علي سذاجة الشعب الأمريكي وانخداعه بالدعاية الإعلامية وتأييده الاعمي للروايات الرسمية حول الأحداث وانقياده خلف قيادته السياسية. غض النظر عن الاتفاق او الاختلاف مع تلك الآراء، إلا أن موضوع ايدولوجيا المصالح متشعب وشديد التعقيد ولم يتوقف عند النظام الأمريكي في مجمله، بما فيه الإدارة الديمقراطية الحالية، بل تعداه إلي مجموعة القيم الإنسانية في مختلف القارات متخطيا القيم الإنسانية الوضعية إلي قيم الأديان.
هناك اتفاق علي أن الايدولوجيا هي نسق متكامل من الرؤى والأفكار التي تشكل عقيدة فكرية سياسية متماسكة، فهي بالتالي تتخطي جوانب التآمر أو الأهداف قصيرة الأمد، لتؤسس لقيام منظومة كاملة يتم في إطارها تحقيق مشاريع لصياغة العالم او الدول أو إعادة صياغتها، لتحقيق مصالح عليا في الرؤية الفكرة المحورية السائدة في الايدولوجيا المعينة.
نتيجة لتداعيات الأزمة المالية العالمية التي تحولت إلي أزمة اقتصادية شاملة وتزامن الحركات الاحتجاجية في الغرب ضد فواتير رأس المال التي يدفع تكلفتها المواطن العادي، وتزامن تلك الاحتجاجات مع الحراك العربي، تدخلت ماكينة قوي الهيمنة الدولية لأعادت السيطرة علي الأمور عبر احتواء الاحتجاجات والثورات وعبر فرض فواتير (الإصلاح) باهظة الثمن وتوزيعها علي نطاق عالمي. الهدف الأساسي هو الدفاع عن مصلحة القوي المهيمنة من أباطرة رأس المال التي تشكل الشركات متعددة الجنسية وعابرة القارات رأس رمحه القاتل، كما تتكون أدواته من الحكومات في الدول الرأسمالية ألكبري، الدول التابعة المرتبطة بها عضويا، المنظمات الاقتصادية والتجارية الدولية واتجاه لا يستهان به من داخل منظومة الأمم المتحدة والوكالات التابعة لها. سخرت تلك القوي جميع مقدراتها العلنية والمستترة وجميع الأدوات الناعمة، العنيفة والتافهة الموغلة في تطرفها المادي والأخلاقي ضاربة بجميع القيم الإنسانية عرض الحائط.
في النتيجة اختلط الحابل بالنابل والطيب بالخبيث وأصبحت شريعة الغاب منهجا حضاريا توظف له القنوات الفضائية والعالم الاسفيري الافتراضي، بذلك اختلطت الأكاذيب بالحقائق وانهارت القيم الإنسانية تحت ضربات التشويه والتبرير والفتاوى ودخل العالم بذلك في متاهة نوعية وصلت حد تقنين نوع جديد من الاسترقاق وإباحة سبي نساء الخصم السياسي، كيف يمكن لشخص (يجاهد) من اجل تخليص الإنسان من الظلم والديكتاتورية أن يبيح لنفسه سبي النساء اللاتي يسعي لتحريرهن وتحويلهن لأدوات للاستعمال والمناكحة.,؟
يبدو انه في سبيل تحقيق المصالح (العليا والإستراتيجية) لقوي الهيمنة الدولية يصبح كل شيء ممكن ويتحول المنكر إلي فضيلة والحرام إلي حلال. أنها ايدولوجيا المصالح في اعلي تجلياتها.الآن اضطربت مواقع الرصد والمتابعة وابتذلت مراكز اتخاذ القرار. لا شك ان الحراك العربي الذي فجا العالم قد حطم قماقم التاريخ وأطلق الجن من عقاله فتحركت رقعة الشطرنج العالمية بشكل مختل ليصبح البيدق حصانا ويتحول الفيل ألي أرنب. هكذا تم تحريك أدوات اللعب الجديدة فتم الجمع بين القتال والفتك والخزائن المليئة بالمال وبهذا الشكل تمت إعادة ترتيب الأوراق ليدخل العالم في جوهر صراع المصالح الاعمي، الذي يسحق كل من يعترضه بدون رحمة ودون وضع إي اعتبار لأي عوامل إنسانية أو إي قواعد قيمية.
الغرب وأمريكا علي وجه الخصوص هي الضامن الأكبر لمصالح قوي الهيمنة من الشركات الكبرى وأسواق المال العالمية وبمجمل ما يجري اليوم يمكن الجزم بان العالم قد دخل في لعبة أممية خطرة تختلط فيها اصغر الأوراق بأكبرها، وهاكم تهديد كوريا الشمالية بضرب الولايات المتحدة الأمريكية بقنابل نووية كنموذج حي لتلك اللعبة، التي يبدو أنها لن تدخل ضمن وسائل التوظيف المربح، بهذا الشكل يمكن ان يأتيك الخطر من قوة مارقة لا يمكن السيطرة عليها ولا التأثير فيها، فأي الخيارات أفضل أذن القتل آم الموت؟ وبهذا الشكل يمكن آن تتحطم قيم الحرية، العدالة وحقوق الإنسان تحت دعوي الدفاع عن المصالح.
من أراد الدخول أكثر في ايدولوجيا المصالح التي تحرك الأحداث في عالم اليوم وتدير الصراع الدموي الذي أصبح يأخذ طابعا لا أخلاقيا ولا إنسانيا عليه تغذية معلوماته بالرجوع إلي اعترافات قاتل اقتصادي لجون بيركنز (Confessions of an Economic Hit Man, John Perkins ) ، وهو شاهد حي علي ما قدمه من خدمات لوطنه أمريكا بأدوات قاتلة، سلاحها الأفساد والابتزاز والفبركة، أدوات فتكت بملايين الأرواح وقضت علي حضارات كاملة كما حدث في الإكوادور. هذا شخص لا يمكن الغش حوله فهو علي قيد الحياة يقدم شهادات موثقة.
لا غرابة في ذلك ففي التعبير عن المصالح تستطيع الايدولوجيا إيهام عدد كبير من الناس الواقعين تحت تأثيرات سياسية، اقتصادية واجتماعية بصحتها، والاقتناع بها واستخدامها لتمرير النموذج المراد تطبيقه. يحتاج ذلك في حالة ايدولوجيا المصالح لتوفير الأموال الطائلة وشراء أنماط معينة من البشر بتخصصات مختلفة في العلوم والأديان والأخلاق وإطلاق آلة إعلامية متطورة واسعة الانتشار، تلك أدوات تم توفرها بالفعل. بذلك يتم تأليب الناس وتحريضهم علي أفعال بعينها والدفاع عنها حتى الموت.
في الشأن أعلاه تلعب آليات الدولة والتنظيم دورا أساسيا في تثبيت الايدولوجيا المصالح وترسيخها عبر المؤسسات الإعلامية وحتى القانونية والشرعية. هكذا يتم ترسيخ الأهداف ووضع المؤثرات عبر أدبيات تزييف الوعي وغسل الأدمغة، يلحق ذلك ابلغ الضرر بالقيم الإنسانية المتمثلة في الديمقراطية، الحرية وحقوق الإنسان لدرجة تعطي المبررات للبعض لتفريغ تلك القيم من محتواها.
يبدو ان التحدي يكمن في التصدي بشكل علمي يتميز بالعقلانية ووضوح الرؤية للدفاع عن قيم العدالة ، الحرية وحقوق الإنسان التي تم مسخها وتشويهها وتوفير إمكانية تقديم معرفة متكاملة حول طبيعة الصراع العالمي الدائر اليوم وتوضيح غاياته واتجاهاته، وما يمكن أن يخرج به من نتائج. بما أن جزءا مهما من الصراع يدور في منطقتنا ويؤثر فيها بشكل مباشر وسيترك أثرا عميقا علي مستقبلها فنحن، أهل هذه المنطقة معنيين بالتصدي لهذه المشكلة وصياغة أهداف بديلة وايجاد الأدوات المناسبة لتحقيقها. هذا تحدي يقع علي جميع المنظمات السياسية والاجتماعية والبحثية ومنظمات المجتمع المدني ذات الرؤية العقلانية الإنسانية التي تتوافق مع متطلبات العصر والحداثة. يتيح ذلك الفرصة لمجتمعاتنا للتماسك وتجنب التفكيك ودوامة الصراع اللامتناهي أو الدخول في عصر طويل من الانحطاط والظلام.
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1138

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#628390 [David]
4.15/5 (12 صوت)

04-04-2013 12:29 PM
استاذى دكتور حسن بشير لك التحية.
مقال رائع يحتاج الى قراءة متانية


#628157 [alkashif]
4.15/5 (8 صوت)

04-04-2013 08:55 AM
لك كل التقدير يا دكتور لعكس الصورة السالبة للمجتمعات البراغماتية التى من خلال مفهومها المادى للانسانية بلورت سياساتها لتحقيق اهدافها المادية معتمدة فيها على القوى المفرطة بشتى اشكالها للتحكم والسيطرة وهنا لانجد فرق بين ايدولوجيا الاشتراكية وايدولوجيا المجتمعات الراسمالية مع اختلاف الادوات هذا الفكر مبنى على الحواس الخمس ومتطلباتها فقط ولونظرت للدستور الامريكى تجده يحقق ذلك وتراكم سلبيات هذا الفكر واضحة للعيان واختلال تلك المعادلة الانسانية بسبب اهمال الثابت الدينى بعدم اعماله او اضعاف تأثيره وهو الذى يحقق صحة واتزان تلك المعادلة بتحييد سلبيات المادية كناتج قريب من الصفر وهو الامر الذى لايتطرق له المفكريين الماديين بمختلف مشاربهم وان تمسح بعضهم ببعض الاديان وذلك بسبب نظرتهم للمشكل الانسانى من خلال عدساتهم المادية فقط آمل ان تنورنا يا دكتور فيما اسلفت .


د. حسن بشير محمد نور
د. حسن بشير محمد نور

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة