لفت نظر
04-03-2013 10:37 PM

بسم الله ما دام الله كل شىْ ,بسم الله الرحمن ما دام اسم من اسمائه ,بسم الرحيم ما دانت صفه من صفاته واصلى واسلم على اشرف الانبياء والمرسلين سيدى وحبيبى المصطفى عليه افضل الصلوات واتم التسليم .
تعتبر قبيله الحلنقه من القبائل العربيه الاولى التى سكنت ولايه كسلا ولها تاريخها وحضارتها وموروثاتها التى تقف شاهده على عراقتها وعلو قدرها واصل معدنها مما جعلها قبيله محبوبه ومقبوله لدى كل اطياف الشعب السودانى , ولا اريد ان اخوض كثيرا فى تاريخها لانه معلوم ومعروف ومحفوظ .
وما دفعنى لكتابه هذا المقال هو التجاوز والمهزله التى حدثت ابان افتتاح المهرجان الثقافى السياحى الثالث والذى اقامته ولايه كسلا بحاضرتها مدينه كسلا والذى شرفه النائب الاول لرئيس الجمهوريه الالاستاذ على عثمان محمد طه . والذى اعددنا له العده منذ اكثر من شهرين بعمل دءوب ومتواصل وبكل تجرد وتفانى ومصداقيه واخلاص وطيب خاطر . ليس لكى يخرج تراث قبيله الحلنقه بشكل جميل ولكن لكى يخرج مهرجان مدينتنا كسلا بشكل جميل ورائع وان تكتسى مدينه كسلا حله زاهيه حتى تكتمل لوحه وصوره وشعار المهرجان ( كسلا دره الشرق ) واستقبالا واكراما لهذا الضيف الزائر لولايه كسلا , الرجل القامه والقيمه شيخ على كما يحلو ان يسميه انصاره ,ولكل الزوار والضيوف الذين حضروا معه من اجل هذا المهرجان .
وامعانا على الكرم هو ان قبيله الحلانقه بقياده فارسها وناظرها وحادى ركبها الناظر مراد جعفر شكيلاى قد قام باخراج اغلى ما عنده من تراث لاكرام هذا الضيف وهو ( النحاس ) الذى لم يخرج لعشرات السنيين , واذا خرج لا يخرج الا لحدوث امر جلل وعظيم للقبيله وبطقوس معينه . ولكنه خرج واخرجه الرجل الاديب والاريب والرزين والصوفى ناظر عموم قبائل الحلنقه لاستقبال ضيف الولايه ومن معه بكل حفاوه وسعه صدر .
وقد ابت النفوس المريضه ونفس هذا الطاغيه الدكتاتور المتعجرف والى ولايه كسلا الا وان يعمل على تخريب هذه اللوحه الجماليه الرائعه الزاهيه وذلك بتغيير المسار عن طريق غير الطريق والمسار المرسوم لسيادته . حيث انه وحسب ما هو مقرر ومخطط ان يدخل النائب الاول عبر البوابه الشرقيه , ولكن تم ادخاله بعمد من قبل ( طاقيه ) الولايه بالبوابه الغربيه . بل ذهب لابعد من ذلك وقام باخاله بيوت بعينها داخل القريه التراثيه . ولم يدخله بيت الحلنقه . واننا اذ نقول انه لا يزيدنا شرفا ولا ينقصنا شىء من عدم دخول اى شخص بيتنا مهما كانت مكتنته او مركزه او درجته العلميه ولكن طالما ان هذا المهرجان بهذه الصوره الترثيه وحضور هذا الضيف كان لابد ان يحرص على دخول كافه البيوت التراثيه دون فرز او استثناء . وانه من الخطل والخلل ان يدخل بعض البيوت ويترك الاخرى وهذا ضرب من ضروب الاستخفاف الذى لا يرضاه احد .
نحن لا نبكى على اللبن المسكوب ولكن على الجميع ان يعلموا باننا سوف نرد على هذا الاستهداف والاستخفاف الواضح تجاهنا من قبل حكومه ولايه كسلا ولسوف نرد بكل الطرق والسبل المتاحه ابتداء من جره القلم حتى مرحله الدم , وان غدا لناظره قريب وقريب جدا .
عاش السودان حرا ابيا
وعاشت كسلا شامخه شموخ التاكا . وعاشت قبيله الحلنقه معززه عزيزه كريمه مكرمه ابيه شامخه .


ابو ذر عثمان حسن على
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 679

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




ابو ذر عثمان حسن على
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة