المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الرئيس عمر البشير وحكومة الإنقاذ (ماذا أنتم فاعلون)
الرئيس عمر البشير وحكومة الإنقاذ (ماذا أنتم فاعلون)
04-04-2013 07:07 PM

حال المغتربيين في السعودية وحكومة الإنقاذ

اكتب عن واقع بحكم أني متغرب بالمملكة العربية السعودية لأكثر من ثلاثين عاماً بها وبفضل الله سبحانه وتعالى تزوجت بها ربيت أبنائي وتعلموا وترعرعو ونشأوا ونالو ونلت حظي بعد الله سبحانه وتعالى له الفضل وله الحمد وله الشكر – ولكن : عدّة أسباب حملتني للكتابة وواقع وحال المغتربيين – والحملة التي تشنها سلطات المملكة العربية السعودية وهذا من حق سيادتها على كافة الجاليات وحقها في بسط أمنها وما تراه مناسباً – السؤال آلآن موجه لحكومتنا (حكومة الإنقاذ الوطني) – هُناك تسهيلات بدون مقابل للمستثمرين السعودييين ومنحهم إمتيازات ودرجات عالية من حق الضيافة ولكن ماتشهده ساحات الترحيل والفواجع والمرائر التي يمر بها أبنائنا من المقيمين وشاهدت بأم عيني عند ذهابي لأحد الأخوان لمتابعة إجراءات ترحيله – والكم الهائل من الشباب السودانيين التي تزج بهم سجون الترحيل في المملكة العربية السعودية وعدد كبير منهم يحكي بأنه إشترى هذه الفيز (أي التأشيرات) بدم قلبه ومنهم من يحكي لك بأنه باع أرضه ومنهم من باع عربته الخاصه ومنهم من باع مزرعته من أجل أن يأتي ويحظى بفرصة عمل يستر به نفسه وأسرته ويساعد أهله ولكن كانت رياحهم عكس مايشتهونه بعودتهم القسرية لأرض الوطن حاملين خيبتهم وسوء حظهم وهذا نصيبهم وقدرهم – ولكن أين حكومة (ألإنقاذ) لماذا لا تنقذ هؤلاء الشباب – وحالهم كحال المغتربيين معهم الذين أمضوا السنيين الطوال ساترين أنفسهم وقائمين بحق اسرهم واهلهم وجيرانهم وأصدقائهم وأبنائهم – أين حكومتنا من واقع حال هذه القرارات التي تنعكس وينعكس رجوع هؤلاء الشباب وماذا تنظر الدولة لهم وكيف تبرر حالهم – يجب على هذه الحكومة منح إمتيازات لهؤلاء الشباب عند عودتهم – يجب تحفيز المغتربيين القدامى ومنحهم ما يشفع لهم بعودتهم النهائية – أجريت دراسة بالمملكة بأن بها حوالي (13) مليون أجنبي حسب أحصائية وزارة العمل يجب تخفيض هذا العدد الهائل لأنه عبء على أقتصادهم على حسب قولهم - وإذا كان وطننا طارداً وهو يملك الإمكانات الهائلة التي لم توظف – نملك البترول – نملك الأرض التي منحت للمستثمرين السعوديين ليقوموا بإستثمارها وحرمت من المغتربيين لماذا لا ننزع كل هذه الأراضي ونمنحها للمغتربيين إسوة بقراراتهم بترحيل ومنع أبنائنا من العمل الشريف (وهم يقولون بأن الجالية السودانية من احسن الجاليات خلقاً وامانة ولكن )هُم يملكون حق بأن يذللوا الصعاب لشعبهم وحكومة الإنقاذ تملك حق إهانة شعبها - لماذا لا تكون المعاملة بالمثل كما تفعل أمريكا عندما يتعرض مواطن واحد أمريكي لأي خطر - فما بال لنا حوالي (عشرة آلآف شاب وأسرة) تزج بهم سجون الملكة العربية السعودية بحجة أنهم لا يعملون لدى كفلائهم - لماذا لا يمنح هؤلاء حق تسوية لأوضاعهم كما فعلوا للجالية البرماوية بتصحيح أوضاعهم ومنحو اقامات - وهؤلاء يملكون أقامات بيعت وأشترت بدماء وحر أموالهم والحكومة السعودية تعلم ذلك كما قال سمو الأمير نائف رحمه الله في أحد مؤتمراته الصحفية في موسم حج مضى ( بأننا نعلم بأن هذه التأشيرات (اي الفيز) تباع وتشترى ... أذا كانت هذه المقولة صحيحة لماذا لا يحاسب المواطن السعودي الذي ساعد في إنتشار هذه الظاهره ببيعه لهذه التاشيرات ويتحملها المقيم الأجنبي - الكلام كثير ووالمآسي كثيرة ولكن نوجه السؤال هنا لحكومة الإنقاذ والرئيس عمر البشير الذي يحمل هذه الأمانه بإصدار قرارات للسفارة السودانية بالرياض وجده لحصر هذه الأرواح الشبابية المهمة وإرسال طائرات خاصة لإنتشالهم من براثن هذه السجون بأسرع مايمكن لدرء هذه المعاناة عنهم وأرسالهم لأهلهم ووطنهم وإنتشالهم من هذا الظلم والقهر الذي راته عيني - والإلتفات لشريحة المغتربيين الموجودين بالمملكة العربية وتذليل كافة الصعاب ومنحهم تسهيلات لسياراتهم وعفشهم وابنائهم بحق الجامعات السودانية - لأن كثير منهم سئم من هذا الوضع المزري المهين - ولكن نقول - حسبنا الله ونعم الوكيل - حسبنا الله ونعم الوكيل ...


عبدالله صالح جولاي
[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1640

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#629202 [المظلوم]
0.00/5 (0 صوت)

04-05-2013 02:48 PM
البشير يمنح - المغتربيين حوافز - هههههههههههههههههههههههههه والله ده لو قالو ليهو بندخلك الجنة ارحم المغتربييين ما يرحمهم - عشان كده ربنا مابرحمو وشوفو كلامي ده قريب ... يا أخي المغتربون بعانو عند ذهابهم للسودان يركبو في الركشات وأمجاد وسايبين سيارتهم في دول المهجر -غايتو نحلم ونشووووف إمكن ربنا يهديو علينا شويه إمكن يلا تعالو نحلم .


#629196 [سنهوري]
0.00/5 (0 صوت)

04-05-2013 02:43 PM
ولكن هل يأتي يوماً ينظر فيه عمر البشير وزمرته لهذه الشريحة المغلوبة والمسكينة والتي تحملت العناء الكثير في تربية ابنائها في بلاد لا ترحم - ولكن الله حاميهم وساترهم وحافظهم - ولا ينتظروها من هؤلاء الظلمة الملاعين الذين سوف يبتلهيم الله بالأمراض ولن ينعموا بما سرقو - وسوف يجدون الثعبان الأقرع ينتظرهم في قبورهم - وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا - ماذا يضيرهم لو فتحو المجال للمغتربيين بإدخال سياراتهم الخاصه وكل سياره تدفع ألف دولار كم يضيف ذلك المبلغ لخزينة الدولة - ويجب عليهم إستثمار هذه المبالغ التي يدفعها المغتربون في عمل المستشفيات لكي يتعالج البشير الظالم بالداخل بدل ذهابه وتذلله وخضوعه لخادم الحرمين الذي سوف المره الجايه يرحله مع المظاليم المرحلين ونسأل الله أن يحرجه ويذله كما ذل كل الشعب السوداني بالداخل والخارج . إنه سميع مجيب ....


#629124 [د عبده مختار]
0.00/5 (0 صوت)

04-05-2013 12:20 PM
حبيبي اسال الله ان يعين المغتربين فقد علمتنا الايام ان السؤال لغير الله مذلة و صدقني انا تخرجت من جامعة الخرطوم منذ مطلع الثمانينات و اعلم تماما ما يجري داخل الوطن الجريح اذا سألت فاسأل الله الواحد القهار مجري السحاب و منزل الامطار و لا تسأل حكومة الولاآت هذه فتجارتهم بائرة و خاسرين باذن الله و عليهم الاستعداد ليوم الرحيل و الحساب و لات ساعة مندم اللهم عجل بزوالهم و تقبل دعائنا في هذه الجمعة فوطننا غني برجاله و ارضه و مياهه و ثرواته فقط يذهب هؤلاْ المناكيد!!!!!!!!!!!!!!!!


#628761 [سوداني ضائع في بلاد الله]
0.00/5 (0 صوت)

04-04-2013 08:36 PM
كلام في الصميم وواقع معاش ولكن - كل الدول تعمل لصالح شعوبها والسودانيين شعب جزم يستاهل هذا التحقير والتهجير - وديل الحكومه مش عايزاهم خلوهم يرموهم في صحراء مصر والسودان ينقبوا عن الذهب هناك احسن لهم من الرجوع للظالم البشير وماذا يريد ان يفعل لهم البشير والله ديل مساكين الله يكون في عونهم . والله يرحم أهلهم وذويهم .


عبدالله صالح جولاي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة