المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
لماذا هذا الفساد والانحطاط الأخلاقي في أمة رسالتها الأخلاق
لماذا هذا الفساد والانحطاط الأخلاقي في أمة رسالتها الأخلاق
11-16-2010 01:13 PM

لماذا هذا الفساد والانحطاط الأخلاقي في أمة رسالتها الأخلاق

خالد ابراهيم
[email protected]

كُثر الحديث عن الفساد الإداري في كل مفصل من مفاصل الدولة(القديمة المتجددة دولة السودان الثيوقراطية ) ابتداءاَ من أصغر درجة وظيفية وإلى أكبر درجة ، وليس هذا الكلام تجني من كاتب هذه السطور بل وثائق وحقائق ومشاهدات خُفي القسم الاعظم منها ولا بد سيعرفها الشعب يوما ما ومع هذا يبقى القسم الاكبر منها طي الكتمان وفي صدور المفسدين قابعة إلى يوم يبعثون .

كلامي اليوم ليس عن كبر حجم هذا الآفة وإنما كيف نربط بين الفساد الإدراي وبين الفساد الآخلاقي ولنستعرض ما في جعبتي وفي مخيلتي لربما يتعض أحدهم ولو إني أشعر إن كلامي هذا مجرد هواء في شباك أو سراب بعيد المنال ولكن وجب علينا أن نحمي البقية الباقية من خطر هذا الشر، لربما وهذه ال ( ربما ) ضعيفة جداَ ولكن نحاول جاهدين أن نذكر ونكتب والله هو الوحيد والكفيل بإصلاح النفوس عسى أن يتعض أحدهم بعد أن راوده الشيطان ويعود لجادة الصواب ليس خوفاَ من الله فحسب وإنما خوفا على شرفه من الضياع ، هنالك نوع من الرجال لا يخشون عقوبة الله بقدر خوفهم على عوائلهم من وصول الفساد للعائلة ( الزوجة والبنت ) فنراه يبتعد عن هذا الشر وقلبه مع الفساد ولكنه يرى بعين الحق زوجته وأبنته وشقيقته .

بالتأكيد إن كل عمل مشين ومخالف للشرع لا بد أن نجد عقوبة ربانية لهذا العمل ومن لا يعتقد بوجود الخالق فأننا نستطيع أن نقنعه وفق قوانين الطبيعة ووفق نظرية النشوء والارتقاء لدارون ( نظرية الحصى والرمل الخشن والناعم ) أو وفق عبثية الكون إن كان يؤمن بالعبثية أو حتى نستطيع أن نتكلم معه وفق القوانين الكهرومغناطيسية والتي يعتقد البعض إنها المسؤولة عن إدارة هذا الكون أن تطلب الامر .

الاعمال المشينة التي يقترفها الرجل بصورة عامة وهنا حددنا الرجل لان أغلب الفاسدين هم من الرجال ليس لان الرجل فاسد بطبيعته وإنما نسبة الرجال في المواقع المسؤولة أعلى عددا ونسبة من النساء .

يتمتع الرجل الفاسد بالسحت الحرام وهو لا يعلم إن لكل شي ثمن فالسرقة وهدر المال العام لا بد أن يكون له ثمن ومن هذه الاثمان الباهضة نجد إبتلاء أحدهم بمرض أحد الابناء أو مصيبة معينة أو تعرضه للإهانة والغمز حتى وإن لم تكن علنية ولكن هنالك ثمن كبير جداَ وأكثر الاثمان برأي العقل الشرقي المسلم وهو أن تدفع ثمن هذا الفساد من جسد الزوجة ، سيعترض أحدهم علنا وسراَ وستتكالب على صاحب المقالة الردود السخيفة والمسفسطة بحجج واهية وسيتهمني البعض إنني مع التعميم دون الإستثناء وسيقولون كيف لك أن تربط موضوع أخلاقي بموضوع مادي دون أن يعلموا إن هذا الكون عبارة عن جزيئات وكليات مترابطة فيما بينها وقد عرفنا القسم القليل منها ولحد الآن لم نعرف القسم الاكبر .

نعود للثمن الذي سيدفعه الرجل الفاسد والذي يؤتمن على أموال الدولة ويسرقها وهذا يعني أنه قد سرق كل السودان ، فبالتاكيد إن الثمن لا بد أن يشمل شرفه وهذا يعني إن الفساد ينتقل للزوجة بطريقة أو بأخرى وفساد المرأة لا حاجة بنا لذكره ، فالبعض يعتقد إن هذا الإنتقام هو عقاب رباني ، والبعض الآخر يعتقد أن الترف الذي يعيشه الإنسان هو الطريق المعبد إلى الفساد وقسم يعتقد إن ترك الزوجة بدولة ما وعمل الزوج بدولة آخرى أسرع مسلك للفساد وخصوصاَ إن كان لديها من المال الكثير فهنا لا بد أن نستذكر معاَ قول المصطفى ( ص )إن شبعت البطون جاعت الجوارح .

أعلم جيداَ إن كلامي لا يحرك ساكن ولا يُسكن متحرك عند فاقدي الضمير ولكنني أحُب أن أذُكر من لا يتذكر وأشرح لمن لا يفهم إن ثمن سرقة المال الحرام ربما قد حصل عليه شاب عازب فاسد بعد أن أشبع رغبات السيدة المصون ، يعتقد البعض إن عمر المرأة له دور كبير في الإبتعاد عن هذا الفساد أو بصريح العبارة إن السيدة التي تجاوزت سن الخمسين بعيدة كل البعد عن هذه الامور ، نقول لمن يعتقد بهذا الكلام هو واهم وعليه أن يعلم إنها مدرسة للفساد وهي أسرع من غيرها في سلوك هذا الطريق لاسباب كثيرة منها تعويض النقص الحاصل في شبابها أو للراحة النفسية عندما تحس بانها امرأة يافعة لم تفقد بريقها لحد الآن ناهيكم عن شعورها الزائف بأنها مرغوبة وهي لا تعلم أنها مجرد وسيلة لقضاء الوقت مع دفع كذا مبلغ للشاب الفلاني بعد أن يُشبع رغباتها الإرتجاجية .

هنالك أمرأة أعرفها حق المعرفة وزوجها له شأن في يومنا هذا وهي الآن تسكن دولة ما وزوجها يعمل في السودان( سياسي كبير جدآ ومركز مرموق وحساس جدآ ) فهو يسرق جاهداَ لضمان مستقبل الاولاد والاحفاد ويسابق الزمن وهذا المغفل السياسي لا يعلم إن زوجته بأحضان العشيق الافريقي عندما يكون في السودان وبحضن الزوج المحترم عندما يصل ماليزيا وفي جعبته مئات الآلاف من الدولارات والعشيق على أحر من الجمر ينتظر عودة المغفل لعمله ليحصل على ما وعُد به من المال مع ليالي حمراء وفي نفس مكان السيد المسؤول أو ربما في الغرفة المجاورة .

أنا على يقين إن هذه المرأة قبل أن يسلك زوجها هذا الطريق كانت بمثابة الزوجة الصالحة وفجاة بعد أن أرتضت لزوجها هذا الطريق فقد أعلنت حينها موافقتها على دخول حلبة الفساد وسلاحها في هذه الحلبة معروف للداني والقاصي .

لي نظرة ربما لا تتفق مع الكثير ولكنني لا أعرف اللون الرمادي في تقييم الامور ، فعلى سبيل المثال إن الموظفة التي ترضى أن تستلم رشوة ما من مواطن فهي على هبة الاستعداد أن تعمل أي شيء إن كان الثمن يستحق هذه المجازفة .

أعترف إنني قاسي الالفاظ وصاحب نظرية سوادء تاثراَ بالحكمة التي تقول ( إن سوء الظن من حسن الفطن ) ولكن لم أشعر في يوما ما بخطأ نظريتي هذه وكم تمنيت أن أشعر إن لنظريتي بعض الشواذ ( كلمة شاذ تعني خارج عن المالوف ) ولكن للاسف كل مرة أشعر إنني في حكم المطلق من التقييم .

فهذه الموظفة التي ترتضي الرشوة توافق على عمل كل شيء وهي حالها كحال زوجة المسؤول الفاسد ويعني هذا أنها قد وافقت بقوة على دخول مضمار الفساد بطريقة غير مباشرة . ربما يعتقد البعض أن الزوجة لا تعلم إن كان زوجها فاسد ومرتشي ؟ وللإجابة عل هذه الاعتقاد نقول لا بد أن تعرف الزوجة مهما كانت ساذجة كم هو مدخول زوجها وتستطيع أن تقارن ببساطة الفرق بين المستلم والمصروف وحينها تتأكد باليقين إن زوجها فاسد ولكن نراها تغض الطرف ومن يغض الطرف يعني أن هنالك موافقة مبدئية على هذا الموضوع أي أنها قد وافقت على أي شيء مهما كان الثمن المدفوع

نستشف من هذا الكلام إن هنالك عقوبة لا مجال للهرب منها ستدفها الزوجة شاء أم ابى هذا الفاسد والمضحك بالموضوع تبقى بنظر الاستاذ الفاضل أنها الام والزوجة المثالية العفيفة الطاهرة الشريفة ولا يعرف هذا المغفل إنها قد أستحلبت قوة عشرات الشباب لدرجة جفافهم كما جفت أهوارالسودان بزمن حكومة العمائم البيضاء .


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 5216

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#47354 [الصحراوي]
0.00/5 (0 صوت)

11-18-2010 11:07 AM
افعل ما شئت كما تدين تدان والديان لايموت - وزمان الناس قالت التسوي كريت في القرض تلقي في جلدها - الفساد الاداري نتيجة لسياسة صرت اعتقد انها من استراتيجيات حكومة الانقاذ من اجل تمكين الموالين والدليل تقرير المراجع العام وعدم مساءلة مختلسي المال العام في فترة حكم الانقاذ العشرين سنة الماضية قضية واحدة تم النظر فيها وباقي القضايا وهي بعشرات الالف في الحفظ والصوان ناهيك عن بعض الدوائر التي رفضت المراجعة من الاصل - اما الفساد الاخلاقي فهو نتيجة للظروف الاقتصادية بعد ان صارت مقدرات وثروات البلد في معية اهل السلطة ( من وصايا الترابي في بداية عهد الانقاذ عليكم بالثروة والسلطة فهما توام لا تفرطو فيهما ) واصبحت الدولة خالية الا من ايرادات البترول وبعض الصادرات الاخري الهزيلة وهذة ايضا لاتنجو من الاختلاسات والمحسوبية وصور الفساد الاخري بحكم ان الفساد نخر في نخاع النظام بشهادة عراب النظام ومؤسس الفساد د حسن الترابي انعدم مجانية التعليم والصحة وغلاء المعيشة هي الاسباب الرئيسية للفساد الاخلاقي علاوة علي المخدرات التي استشرت وسط شباب الجامعات والمدارس واكيد مع مستوي الفساد القياسي الذي وصلنا الية ان يتم دفن الرؤس في الرمال عن مشاكل الشباب بما فيها مشكلة العطالة - اعتقد نحن الان في مرحلة وصل فيها اكلي المال الحرام من جملة المواطنين لا يقل عن 95 % ولا يغير اللة ما بقوم حتي يغير ما بانفسهم والذي اوصل المجتمع لهذة المرحلة هي سياسة التمكين التي يمارسها نظام الحكم في البلاد - والغريب في الامر ان يتم ذلك باسم الدين الذي انزل علي ( الصادق الامين ) في حين ان معظم القائمين علي امر العباد في السودان اليوم هم ابعد ما يكون عن الصدق والامانة نسبة المال العام المختلس وصلت 10 % علي ذمة المراجع العام وما خفي اعظم -حسبنا اللة ونعم الوكيل


#47149 [واحد]
0.00/5 (0 صوت)

11-17-2010 01:04 AM
انت منهم نعرفهم بطرق تفكيرهم

هذا تعليق تفوح منه رائحة الانتقام والتشهير واظن انه يدخل تحت باب تصفية الحساب بين المؤتمرجيه السارقين والمتمكنين ومن يريدون ان يحلوا محلهم واستعمال الزوجه اداة للانتقام يبين شدة الانحطاط لو اردت النصح فما هذه الطريقه الصحيحه فالواضح انك تعرف الشخوص وعلى اتصال مباشر بهم ==وماليزيا صارت تضمن السابقين والمسبوقين والمتمكنين= انت تنشر سمومآ واسهل وسيله للانتقام فى نظرك هى الزوجه لمعلوميتك الشعب السودانى الفضل تجاوز هذه المرحله والشرف ليس مرتبط بالمرأة فقط حتى ما يكتب يبين الشرف هل من الشرف ما كتبته ......... انت منهم وان تدثرت بثوب النصح والحكمه وهموم الشعب الفضل اكبر من تصفية حسابات العصبه والمتأسلمين


#47134 [فائزة]
0.00/5 (0 صوت)

11-16-2010 11:22 PM
الإشارة إلى فساد المرأة فيه ظلم كبير فهذه ليست هي القاعدة ، هذه الحالة من الشواز
لكن القاعدة ، وهو ما يحدث دائماً ، وهي ان يخون الرجل زوجته ويذهب حيث شاء ويفعل ما يشاء ويتبادل المجتمع الذكورى مغامراته ويتغاضى المجتمع عن سوء اخلاقة تحت حجج كثيرة ،،، ولكنه ايضاً يدفع الثمن ويمهل ولا يهمل



#47123 [المشير العوير]
0.00/5 (0 صوت)

11-16-2010 10:00 PM
وفي مخيلتي لربما \"يتعض\" أحدهم
بإصلاح النفوس عسى أن \"يتعض\" أحدهم
ومن هذه الاثمان \"الباهضة\"

؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!


#47085 [احمد]
0.00/5 (0 صوت)

11-16-2010 05:46 PM
اوافقك الراي الذي يرضي اكل المال الحرام لا يستطيع ان يدير البيت بحزم وهذا يوثر بالتاكيد علي الاسره يصاب بداء خطير جدا وهو موت القلب

كامك صاححححححححححححححححح


#47073 [gasim ali]
0.00/5 (0 صوت)

11-16-2010 03:45 PM
نسال الله الستر في الدنيا والاخره


خالد ابراهيم
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة