المقالات
منوعات
اليوم جمعه !... مره أخرى
اليوم جمعه !... مره أخرى
04-05-2013 09:26 AM


إقرأ هذا الخبر :
سجل تيلسكوب ( فيرمى ) الفضائى الأمريكى إنفجار إشعاعات ( غاما ) بقوه لا سابق لها على الإطلاق فى شهرسبتمبر من العام 2008م ، بحسب تقرير نشر الخميس فى مجلة ( ساينس ) .
رُصد الإنفجار فى كوكبة القاعده وبلغت قوته مجموع إنفجارات تسعة ألاف نجم أفل ( سوبر نوفا ) ! والسوبر نوفا هو النجم الذى يأفل على أثر نفاد قوته النوويه !
ولد الإنفجار فى أقل من ستين ثانيه طاقه توازى خمسه أضعاف ما تولده الشمس من إشعاعات إكس وغاما ! وفى هذا الدفق الهائل من إشعاع غاما ذى القوه غير العاديه ، إنطلقت الماده بسرعه تقارب سرعة الضوء ، كما حملت الإشعاعات الأقوى الوافده من المصدر ، طاقه تفوق 30 مليار ضعف الطاقه التى يحملها الضوء المرئى !!!
• وقع الإنفجار على مسافه حوالى ( 12/2 ) مليار سنه ضوئيه !! ما يضاعف حيرة وذهول علماء الفيزياء الفلكيه حيال قوته !!
• (( إنتهى ))
• وأمعن فكرك وتأمل فى هذا الكون والفضاء العجيب ، وخذ العبر والدروس التى يسوقها الله لنا ويضرب لنا بها مثلاً . وتذكر قوله تعالى على لسان الجن :

• ( وإنا لمسنا السماء فوجدناها مُلئت حرساً شديداً وشهباً . وإنا كنا نقعد منها مقاعد للسمع . فمن يستمع الأن يجد له شهاباً رصداً . وإنا لا ندرى أشرٌ أريد بمن فى الأرض أم أراد بهم ربهم رشداً ) صدق الله العظيم
• واليوم جمعه ... وتذكر قوله سبحانه وتعالى ( ولا أقسم بمواقع النجوم ) !!
• وكذلك .... ( والنجم إذا هوى ) !!
• وأمعن فكرك أيضاً وتأمل ! أين أنت أيها الإنسان الذى كنت شيئاً منسيا وأين موقعك فى هذا العالم وهذا الفضاء السحيق ؟ أين تقف ؟ وماذا تفعل ؟ وما الذى فعلت وكل ذلك فى لوحٍ محفوظ . وكلٍ لديه رقيب عتيد !
• هل تعتقد إنك ستُترك سدى ؟
• كلا .... ( هذا كتابنا ينطق عليكم بالحق . إنا كنا نستنسخ ما كنتم تعملون ) !!
• (صدق الله العظيم ) سورة الجاثيه /29
• حركاتك ، سكناتك ، الحيز والفراغ الذى تتحرك فيه تحفظ فيه الذبذبات الكونيه التى تشهد كل ذلك وتنسخ هذا الأفعال وتظل هكذا منحوته فى هذا الفراغ الى أن يُعرض عليك يوم تبعثون ! وهذا هو الأثير ... وهذه هى الذبذبات ، تتعامل معها وتشكل فيها حيزاً محفوظاً كما تأتيك موجات البث الصوتى والمرئى عبر أثير الإذاعه والتلفزيون .
اليوم جمعه .
وتلفزيون الأخره ... ( ديجتال !)
الشاشه 3 D ! ثلاثية الأبعاد ! والصوت MP 9 !!
أقعد غالط !
وأقعد إنتظر ( عفو رئاسى !!) ومن ثم صرح لاحقاً لوسائل الإعلام ( إن ظروف إعتقالنا كانت مهينه للإنسانيه !!)
إنسانيه ؟؟!!
إنسانيه مين يا بشر ؟ إنت ما قروك إنسانيه ؟؟
يذهب أحدهم الى ( كمبالا ) ويقوقع فى دفتر الحضور ! وعوضاً عن الذوبان فى دول الجنه يفضل العوده لجحيم العاصمه الخرطوم ! لا خلاص ... يعنى كنت تتوقع أن يستقبلوك ( الجماعه ديل ) بمزيكة ( حسب الله ) !
ده كلام ده ي مرسى ! ومرسى اليوم فى زياره تاريخيه لعاصمة القيامه يعنى ( المزيكا محجوزه ) ... ثم أنكم قد بلعتم الطعم أو كمان جُداد فى الشغلانه دى ... حد يصدق وعود وينفذ تعليمات رئيس حزب ؟؟ أهو ... كل واحد فيهم وقف بعيداً وقال ( إنى برئٌ مما كنتم توقعون ) ... كِده كويس ؟ ذهبتم سُداً وعدتم ( أباطكم والنجم ) والفجر الجديد ( تصدق ) ( على وزن تسودن ) وعمك طلع فى الكفر بالفجر الصادق !! بكره التانى يطلع بالليل ( الميرغنى ) !! وإنتم فى غيكم وضلالكم سادرون ! ومابين فجر الصادق وليل الميرغنى أو لن ( تهتدون ؟) ... نصيحه أسوقها لكم لوجه الله سبحانه وتعالى واليوم جمعه ... طول ما ( الجماعه ديل ) قاعدين إنتو حتركبوا مواسير كده ليوم القيامه .... لذلك .... ( إنقرعوا ) !!
ليه ؟
أنت تسأل ؟ .... حسناً إجيبك .. ( الحكايه يا مولانا بقت تقبضون !!)
واليوم جمعه ..... وكما النكته أبان هبوب الربيع العربى ... فقد قيل إن زين العابدين بن على رضى الله عنه وفك كربته قال ... ( لما كنا جالسين فى السعوديه وصلتنى رساله ( مسج ) من حسنى مبارك إنه قال ( أربعه لا أمان لها ، الشعب ولو صمت ، الجزيره ولو صِفت ، الميادين ولو فضتت ... ثم ماذا ؟ قال ... الجمعه وإن مضت !! )
واليوم جمعه .... وقيام الساعه وارد .
لذلك : قوموا الى صلاتكم يرحمكم الله وسووا الصفوف إن الله لا ينظر الى الصف المعوج وهدانا الله وأياكم الى السراط المستقيم وأدخلنا الجنه برحمته فهو أرحم الراحيمن ... أما ( الجماعه ديل ) إذ قيل لهم ما أدخلكم فى سقر ؟ قالوا لم نك من المصلين لأننا دخلنا الشعب السودانى الجوامع ودقشنا السوق !! ) فقيل لهم قَعوا جهنم وبئس المصير . !!
بره الشبكه :
يا مان ...........( صحصح ) عمك وصل هههههههههههه بِل صوفك !

yasserdayeen@yahoo.com


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 590

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




ياسر قطيه
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة