المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
حلايب شهداء بلا حور عين ولا جنان
حلايب شهداء بلا حور عين ولا جنان
04-05-2013 09:28 AM

في عهد الانقاذ أٌجبرنا بأن نتعامل مع أمر واقع مفاده أن المواطن الذي ينتمي الى فئه الاسلاميين فهو مواطن رسالي يجب أن يتم طرد بقية المواطنيين الآخرين من وظائفهم لأنهم أولاد كلب ومارقين وعملاء والرسالي هو شخص شفيف عفيف اليد ومضمون ولاءه فذهبت ارتال الشرفاء الى الشوارع وذهبت ارتال الرساليين لتحل محلهم في مواقعهم الوظيفيه .
حتى أيام حرب الجنوب فالشهداء خشم بيوت , شهداء أُجبرنا بان نغير اسماء شوارعنا من أجل ان تحل اسماءهم بدلها فاصبحت ذكراهم لا تفارق مجالسنا من كثرة ما تم اطلاق اسماءهم على مواقعنا الحيويه , شوارع مدارس , مستشفيات ,مساجد وغيره , وهناك من استشهد في الجنوب ولم نسمع بهم ولا حتى زقاق لم يسمى باسمهم .
في برنامج ساحات الفداء , الذي تم وأده بواسطة مقدمه السابق ابوخالد ففقد بريقه , فتجد الكاميرات والتسجيلات تهتم باشخاص معينيين دون غيرهم .
ان صح لي أن أجعل الشهداء درجات سأقول أن كل الشهداء الكبار الذين خُلدت اسماءهم , كانوا يقاتلون سودانيين ومسلمين وفي ارض سودانيه هم سكان فيها ,فعاونتهم القرود في استخراج الألغام وكم مرة امطرت السماء فزعة لهم , وكانت عربات عرس الشهيد تجوب المدن السودانيه وزغاريد أخوات نسيبه تزين السماوات وهن يزفن الشهداء الى الحور العين ورفقاء الدرب يتحلقون في التلفزيون لسرد كيفية استشهاد الشهيد وهم يقسمون أنهم كانوا يشتمون رائحة المسك وهي تنطلق من جثمان الشهيد , حتى أن الشهاده قد تم اعطائها لغير المسلمين فسمعنا شارع الشهيد بيو يو كوان والشهيد أروك طون أروك .
ولكن من يموت في الدفاع عن أرض سودانيه وبايدي غير سودانيه فلم نسمع بقيام زفاف واحد لهم ولا حتى نسمع من أطلق عليهم اسم شهيد ولم تاتي سيرتهم الذاتيه مكتوبه في برنامج ساحات الفداء ولا حتى أطفالهم البسطاء لم نسمع أو نرى صورهم في الجرائد ولا التلفزيون , ولم يخلفهم أحد في اهلهم وزوجاتهم , حتى أعاد لي صوابي صديقي ياسر بقوله : ( لما يحرروا حلايب سوف يطلقوا اسماءهم على شوارعها . ) . شهداء حلايب الذين استشهدوا وهم يدافعون عن ارض سودانيه ضد غزاة غير سودانيين لماذا لم يعطوهم حتى لقب شهيد هل كملت الألقاب أم ضاقت الجنان أم رفضتهم الحور العين ؟ .
حتى تصريحات المسولين الذين أطبقوا حصارا على الجنوبيين الذين ترعرنا معهم وحملنا الجنسيه السودانيه سويا وقطعوا عنهم الامداد وصادروا السيارات التي تهرب الاكل لهم ووفروا الدعم للمتمردين عليهم وجهزوا المتحركات هم نفسم يقولون : أنهم لايريدون أن يشغلوا مصر والفيها مكفيها , فكان يكون صادقا لو قال الكلام نفسه بحق اخوتنا الجنوبيين المساكين الذين هددتهم المجاعه ومصر مثلهم تحتضن المعارضين كلهم فحضن مصر حنين وحضن جوبا يعتليه الشيطان .
حكامنا الأفاضل أن الله يحب العدل في عباده ويبغض الجور من بعضهم على بعض ,
وحـــــق الله أن الظلم لؤمٌ وأن الظلم مرتعه وخــــيم
سينقطع التلذذ عن أناس أدامـــوه وينقطع النعــــيم
الى ديان يوم الدين نمضي وعند الله تجتمع الخـــــصوم
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 889

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#629093 [المغربي]
0.00/5 (0 صوت)

04-05-2013 11:25 AM
شبابنا اللذين قاتلو في جميع ارجا الوطن نحسيهم شهدا عند الله على قدر نياتهم ولكنهم لوعلمو مافعل اخوانهم من بعدهم من فساد لما اقدمو على ذلك .


شعبان محمد شعبان
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة