المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
دعوة الحوار وعزومة المراكبية
دعوة الحوار وعزومة المراكبية
04-05-2013 04:38 PM



قيل ان اصل المثل او التشبيه ( عزومة مراكبية ) مرتبط باسرة البرامكة فى العهد العباسى حيث انهم كانوا يدعون الفقراء والمساكين الى ولائم عبارة عن آنية فارغة يجلسون حولها مع المدعويين ويتظاهرون بتناول الطعام. تفسير آخر للمثل ولاصله يقول بان المراكبية وهم دائما فى البحار تحيط بهم المياه من كل الجوانب يطلقون الدعوات يمينا وشمالا بالمشاركة فى الاكل وهم يعلمون تماما بان المدعو لا يستطيع الانضمام اليهم. تأملت التفسيرين وقمت بمقارنتهما بما تضج به الساحة السودانية الان من دعوات وعزومات اطلقها اولا على عثمان فى مؤتمره الصحفى واكد عليها الرئيس فى خطابه للبرلمان واستعانوا بأحد صبية القصر ( تحت التدريب ) للقيام بتوزيع كروت ( عزومة المراكبية ) . وانطلاقا من ( الاقربون اولى ) بدأ الصبى بوالده ثم زوج عمته واخيرا المناضل فاروق ابوعيسى ثم اتجه خارجا فزار قطر والتقى بالجالية تسويقا للدعوة.
هذا الصبى موزع كروت دعوات الحوار هو فى حد ذاته ظاهرة عسكرية جديرة بالدراسة حيث انه اول وآخر ( نتمنى ) ضابطا من خارج اسوار الكلية الحربية قفز بقدرة والده من ملازم الى عقيد ركن مملوءا اوسمة ونياشين تنؤ عن حملها اكتاف اعظم ضابط سودانى. وهو ايضا اول من اعيدوا للخدمة بل الاوحد واعتبر والده ان اعادته للخدمة هى ( خطوة فى الطريق الصحيح ) وللاسف كانت الخطوة يتيمة ولم تعقبها او تسبقها اى اعادة مفصول آخر. معجزة أخرى تضاف لهذه العسكرى الفريد هى انه قد جيئ به ( لسد واحدة من الثغرات ) على حد قول الناعى الرسمى للقوات المسلحة وكم كانت دهشتنا كبيرة عندما علمنا ان الثغرة كانت فى ( الرياضة العسكرية ) فهو فعلا من يسدها وباحكام شديد ( قدها وقدود )
نترك ( موزع الدعوات ) جانبا ونعود للعزومة ونقارنها بالتفسير الاول لعزومة المراكبية. الاوانى الفارغة التى كان البرامكة يتحلقون حولها مع معازيمهم هى بالضبط حالة المؤتمر الوطنى واجهزته ومؤسساته التى هى ( افرغ من فؤاد ام موسى ) الا من التشبث بالسلطة سعيا وراء المال فقط.يدعون بانها تمتلئ فكرا ومنهجا ومؤسسية. وبالتجربة سبق ان تحلقت بعض سواقط الاجزاب حول هذه الموائد وانفضوا من حولها كما جلسوا ورضوا من الغنيمة باستوزار البعض وبالرضى عن البعض الاخر ومنهم من ما زال ينتظر.جريا على نفس المثل لو كانت الانقاذ جادة فى الحوار الجاد لملأت ( مواعين ) العزومة حريات واطلاق سراح سجناء الرائ وديمقراطية وتسامح وكل ما يلزم من اجواء تشجع على الحوار. والعكس تماما حدث بعد هذه الدعوة وما حادثة رئيس تحرير ( الصحافة ) بغائبة عن الاذهان ولا نساء كادوقلى المعتقلات قد نعمن بالحرية ولا سجناء الرائ الاخرون خرجوا من قضبان الانقاذ حيث افرج عن سبعة من مجموع يتجاوز المائة.
التفسير الثانى للمثل واصله والقائل بان المراكبية يطلقون الدعوات وهم فى عرض البحار ويعلمون تماما بانه من المستحيل على المدعو تلبية الدعوة لانه لا يستطيع الوصول اليهم ينطبق تماما على هذه الدعوة والتى تعلم الانقاذ انها وبتحكمها على مفاصل الحياة وعلى كل مؤسسات الدولة لن يستطيع من يتحاور معهم ان يصل الى شيئ او حتى يصل اليهم فى ابراجهم العاجية بالرياض والمنشية.
من التفسيرات المنطقية لحد ما والتى نستطيع ان نربط بها المثل مع الحالة الراهنة والدعوة المزعومة هى انها فعلا عزومة مراكبية فى بحر تتلاطم من حوله الامواج املا فى وصول المدعويين المخدوعين اليهم لمساعدتهم فى النجاة من تلك الورطة ومن الغرق الذى نات حتميا بعد كل هذا الخراب الذى طال البلاد والعباد.
المحزن هو ما سمعناه من الصادق المهدى والذى هو اعادة انتاج نفس التعبير بعد اعادة عبد الرحمن للقوات المسلحة ان ذلك ( خطوة فى الطريق الصحيح ) والان قال نفس العبارة ( الدعوة للحوار خطوة فى الطريق الصحيح ) وكثرت خطاوى السيد الصادق ولم نتبين بعد ملامح الطريق الصحيح ..الذى تقود كل خطواته لمكاسب يعلمها الصادق..
دعوتنا التى ليست دعوة مراكبية هى ان يتجاوز الناس الصادق ويعتبروه جزء من التاريخ تقبع صفحاته ضمن مقررات المرحلة الابتدائية بعد 100 عاما تحت عنوان ( الخازوق المزمن )
اما هذا الحوار ( دعوة المؤتمر الوطنى ) دون ان تكون هنالك آنية من ديمقراطية مملؤة بجميع انواع الحريات واطلاق صراح جميع سجناء الرائ فهى دعوة مرفوضة من قبل كل من يملك عقلا وكان شهيدا على حيل الانقاذ فى الاستمرار على كراسى السلطة والانفراد بالثروة.


[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1512

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




بدرالدين الامين
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة