المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
د.الطيب زين العابدين
تجربة عميقة الغور في جدلية الصحة والمرض
تجربة عميقة الغور في جدلية الصحة والمرض
04-06-2013 03:59 AM


يظن كثير من الناس في معترك الحياة المائج أن تصاريف القدر التي تصيبهم في هذه الحياة الدنيا تقع في خانة الخير أو الشر، وأن البون شاسع بين هذا وذاك بل إنهما متضادان كل منهما ينفي الآخر ويعارضه، ومن البدهي أن يحب الإنسان الخير ويكره الشر. والحقيقة أن معرفة الخير والشر ليست كما تبدو لنا دائماً فهي ليست مطلقة وليست كاملة وليست نهائية، فالمعرفة البشرية نسبية بطبيعتها محكومة بعلم البشر الذي يعتوره النقص والجهل والغرض والنسيان.والقرآن يعلمنا أن المرء قد يكره شيئاً وهو خير له وقد يحب شيئاً وهو شر له، وقد لا يدرك حقيقة ما يحب ويكره إلا بعد حين. تواردت في ذهني هذه الخواطر بعد أن مررت بتجربة صحية مفاجئة وخطيرة إلا أن لطف الله ورحمته جعلها تمر بسلام فله الحمد والمنة، لكنها أثارت في نفسي بعض الشجون وبعض الأفكار التي غفلت عنها فيما مضى رغم أنها من حقائق الحياة الأولية. بدا لي على ضوء التجربة القاسية أن الفرق بين الصحة والمرض ليس كبيراً كما يبدو لنا، وكذلك الفرق بين الحياة والموت وبين الغنى والفقر وبين القوة والضعف، فالإنتقال من حالة إلى أخرى قد يكون سريعاً ومفاجئاً يربك حياة الإنسان ويقلبها رأساً على عقب حتى تختلط عليه الحدود بين الحالتين فلا يدري أيتها العارضة وأيتها الثابتة! والدرس الذي ينبغي أن يستخلصه المرء من تصاريف القدر هو أن الحياة متقلبة لا تدوم على حال ولا تصفو لأحد مهما كان قدره، ومن الحكمة أن يستعد المرء لأحوالها الزائلة فلا يغتر بنعيمها العارض ولا يستبعد مكرها الدائر فالخير والشر صنوان في هذه الحياة الدنيا ووجهان لعملة واحدة.
بدأت تجربتي المفاجئة مع مرض القلب عندما كنت عائداً بعربتي مساء الجمعة (15/2) من الخرطوم إلى منزلي بالخرطوم بحري، شعرت بألم خفيف في الصدر لم يمنعني من مواصلة السواقة ولكنه استمر معي حتى وصلت المنزل في مربع 18 امتداد شمبات. ومن باب الحيطة أخذت حبتين أسبرين وقست ضغط الدم فوجدته مرتفعاً قليلاً مما دفعني أن أذهب إلى مستشفى البراحة بعد الحادية عشرة مساءً، وبعد فحوصات أولية قرر الطبيب النبطشي أن يستدعي أحد الإختصاصيين من منزله والذي جاء على عجل، وما كاد د. الجيلي ميرغني (استشاري المخ والباطنية) يستمع إلى أعراض الألم الذي شعرت به وعرف أني مريض بالسكري لأكثر من 15 سنة حتى توصل إلى نتيجة صائبة كتمها عني ولكنها ظهرت جلية في تحذيره: إذا جاء فحص التيرمونين إيجابياً فلا تغادر هذا المستشفى شبراً واحداً! وجاءت نتيجة الفحص إيجابية كما توقع وبقيت تلك الليلة بالمستشفى في عناية الفريق المناوب ليلاً والذين وجدت منهم الإسعافات الضرورية التي تزيد من سيولة الدم في العروق وتخفف آلام الصدر التي شعرت بها، وعاودني د. الجيلي صباح الغد ليقطع الشك باليقين: يا دكتور عندك مشكلة في القلب وينبغي أن تعمل قسطرة في أسرع وقت ممكن حتى يتم تشخيص المشكلة وتتضح كيفية علاجها.ورغم أني لم أشكُ من قبل من مرض في القلب أو أعاني من ضغط الدم إلا أن الخبر لم يفاجئني تماما فقد تهيأت له بعد تحذير الطبيب الواضح ليلة الأمس. وأحسب أني كنت محظوظاً إلى حدٍ كبير في العناية الطبية التي أتيحت لي في مستشفى البراحة ثم في مستشفى الزيتونة حيث استقبلني النطاسي البارع مستر أنس البدوي مساء نفس اليوم وأجرى لي عملية القسطرة الاستكشافية نهار اليوم التالي ويكشف لي بصراحة معهودة في الذين تخصصوا وتدربوا في الجزر البريطانية: يا دكتور أنت تعاني من مشكلة في القلب من الدرجة الأولى ( First degree heart problem ) والتي لا تنفع معها دعامة أو دعامتان عن طريق القسطرة وإنما تحتاج لعملية جراحية كاملة لأن شرايين القلب عندك بها ثلاث قفلات كبيرة بنسبة 90% و70% و50%، وأنصحك أن تعجل بذلك ولا تحاول السفر خارج السودان لأن السفر في حد ذاته لا يخلو من مخاطرة لمن هو في مثل حالتك، وهناك في الخرطوم من يستطيع القيام بهذه العملية بكفاءة لا تقل بحال عن مستوى العمليات في مصر أو الأردن أو السعودية ألا وهو المستر نزار بشير الحسن مدير عام مركز السودان للقلب، ولا ينبغي أن تغيب من المراقبة الطبية الدائمة إما عندنا أو في مستشفى آخر!
وكنت محظوظاً مرة ثالثة عندما أناخ بي جملي بمركز السودان للقلب لأجد الكفاءة والعناية اللازمة لمثل من هو في حالتي (القلبية المتأخرة) لإجراء عملية كبيرة ليس منها بد.خدمني د. أنس بأن أرسل (سي دي) القسطرة إلى د. نزار في ذات اليوم وطلب منه الحضور للزيتونة ليشرح لي أبعاد مشكلتي الصحية وكيفية علاجها جراحياً، وحضر د. نزار في موعده في بدلة كاملة الأناقة وكأنه أحد سفراء جلالة الملكة، وأحطنا به شخصي والحاجة واثنان من بناتي اللائي يدبرن أحوالنا عند الملمات. تناول د. نزار ورقة بيضاء وقلما رشيقاً وبدأ يشرح لنا في لغة ميسرة واضحة وضعية القلب وكيفية عمله والشرايين المقفلة التي كان ينبغي أن تغذي بالدم بقية أجزاء الجسم، وقال إن العلاج الحاسم الوحيد في هذه الحالة هو تمرير الدم عبر عروق أخرى بديلة ( bypass )تؤخذ من الكتف والساق تتجاوز مواقع القفلات، وأنه يقوم بهذه العملية والقلب يعمل بصورة طبيعية ولا يلجأ لتعطيله كما جرت العادة في الجراحات التقليدية، وأن نسبة نجاح العملية تفوق الـ 95%. وكان الشرح كافيا ومقنعا لأفراد الأسرة أننا بين يدي جراح متمرس يجيد صنعته ويعرف دقائقها، ولم نتردد لحظة في قبول التحدي بإجراء العملية في مركز السودان للقلب رغم وجود خيار الذهاب إلى مصر أو الأردن. وأجريت العملية التي استغرقت أكثر من ست ساعات في الخامس من مارس بعد أن تجاوز القلب آثار الذبحة التي ألمت به وعاد إلى ما يشبه طبيعته الأولى،بقيت أسبوعاً في مركز القلب بعد إجراء العملية نعمت فيها بعناية فائقة من أطباء وفنيي وسسترات وعمال المركز بدءاً من مستر نزار ود. عبد الباقي ود. وائل ود. فضل الله والسسترات عفراء وماجدة ونهى، كما سعدت بصحبة الصديق الفاضل ب. ود الريح الذي أجرى قبلي بأيام عملية مشابهة في القلب واستطاع أن يهزم المرض القبيح بصبره ومرحه وحسه العالي للتواصل الفكه مع الآخرين. ورغم المستوى الجيد لكفاءة الفريق الطبي ومساعديه والإمكانات المعقولة لحجرة العمليات والعناية المكثفة، إلا أن المبنى بصورة عامة وحجرات المرضى والأسرة والمعينات الأخرى بالمستشفى دون المستوى المطلوب حتى بمقاييس الخرطوم (رويال كير، الزيتونة، سليمان فضيل، البراحة)، الغريب أن بالمركز مبنى جديدا لإجراء العمليات وحجرات المرضى وتوابعها من الخدمات المساعدة أوشك أن يكتمل ولا يحتاج سوى لبضع ملايين من الدولارات لا تستعصي على إمكانات الجيش السوداني الذي شهقت مبانيه الرخامية إلى عنان السماء برموزها الجوية والبحرية! ولا ينبغي لوزير الدفاع أن يتوانى عن إكمال هذا الصرح الطبي الذي سيكون له أثره الكبير في مقابلة أعداد مرضى القلب المتزايدة في السنوات الأخيرة.
تأثرت كثيراً أثناء نكبتي المرضية بحجم التعاطف والاهتمام الذي لقيته من عدد كبير من الناس منهم الأهل الأقربون الذين جاءوا من داخل وخارج العاصمة ليقفوا ساعات طويلة في هجير الحر خارج أسوار مركز القلب فقط ليسمعوا أن العملية قد انتهت بنجاح دون أن يطمعوا في رؤية المريض، وبعض هؤلاء قد قطعت حياة المدينة الضاغطة بيني وبينهم الصلة لسنوات مضت ومع ذلك يلتئمون ويحتشدون في الأفراح والأتراح وليس في السودان ما يفوق العشيرة تواصلاً وتكاتفاً وتضامناً، ومنهم الجيران والأصدقاء وزملاء المهنة في الجامعة والصحافة والناشطون في قضايا الشأن العام وقراء جريدة الصحافة الذين ارتبطت بهم لعدة سنوات وهؤلاء منهم من تعرف وتذكر ومنهم من لا تعرف ولا تذكر ولا يطمع كثير من هؤلاء في معرفة متبادلة أو في مجاملة مدخرة إنهم يعبرون عن شعورهم النبيل بلا منٍ ولا أذى، ومنهم عشيرة الحركة الإسلامية التي تربينا في أحضانها لعقود من الزمن وظننا أنه ميثاق متين وإخاء صادق يظل الدهر أخضر ناميا ولكن تفرقت بنا السبل في اتجاهات متباينة معروفة للملأ ولو لا أنه أمر دين ووطن وأمة لما اخترنا المفارقة على الصحبة وهو مقام لا يجوز فيه الصمت الأخرس ولا الوقوف مكتوف اليدين، ولكن كثيراً منهم من أعلى مسؤوليهم إلى أدناهم أعادوا لحمة التواصل التي انقطعت فطبيعة الخلق السوداني الأصيل تتجاوز عند النائبات عوارض الدهر وحزازات النفوس واختلاف المواقع، وقد وجدت منهم كل سماحة وود فوق ما كنت أتوقع. وما خالج نفسي من هذه التجربة أن حياة العشيرة والقبيلة الوليفة التي نعيشها في السودان رغم ما يصحبها من تراث بدائي وعصبيات مغلقة هي كنز لا ينبغي التفريط فيه إلا إذا امتلكنا بديلاً له يناسب حياة التحضر والمدينة ويحفظ الود والتواصل والتكاتف بين الناس، وتلك أمنية أحسب أنها بعيدة المدى.
خرجت من مركز السودان للقلب بعد أسبوعين من الإقامة الجبرية بين الحجرة والعناية المكثفة إلى رحاب الشارع العام لأول مرة، فلاحظت أن شارع المطار الذي سلكته في طريقي إلى فندق كورال قد تغير مظهره صار أكثر نظافة والعربات تسير في نظام وهدوء لا تسابق بعضها بعضاً، وسلوك الناس أكثر انتظاماً وتهذيباً وأنهم جميعاً جديرون بالاحترام وحسن المعاملة، وخطر في بالي أن هؤلاء البشر الغبش الذين يسيرون في حر الهجير وينتظرون المواصلات في قارعة الطريق هم أكرم وأنبل من كل مظاهر العمران والتشييد الفاخر التي تحيط بهم من كل جانب في حي العمارات الراقي. إنهم الأصل الباقي في هذا البلد وكل ما سواهم زائل ومغشوش. ليس منطقياً أن أظن أن الشارع والناس قد تغيروا عمّا كانوا عليه قبل أن أدخل المستشفى ولكن يبدو أن التغيير الذي حدث كان في داخلي بعد أن تقارب عندي الصحة والمرض والحياة والموت، فقد صرت أقل قسوة في الحكم على الناس وأكثر زهداً في أعراض الحياة الزائلة. والمرء يحتاج بين الفينة والأخرى أن يراجع دقة الميزان الداخلي الذي يقيس به الناس والأشياء، فهو قابل للاختلال والاعتلال مثل سائر أعضاء الجسد وملكاته!

الصحافة


تعليقات 19 | إهداء 0 | زيارات 3209

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#630605 [um amed]
4.15/5 (16 صوت)

04-07-2013 01:23 AM
الف حمدا لله على السلامه اجر وكفاره انشاءالله وزكاة جلد يا بروف وان شاء الله ربنا يديم عليك نعمة الصحه والعافيه وترجع احسن من الاول انه كريم مجيب الدعاء والله يا بروف انا لااعرفك الامن خلال مقالاتك وسبحان الله قبل ان اقرا لك احببتك فى الله وكنت كل ما ارى صورتك فى الراكوبه احس براحه واحس انك انسان طيب ربنا يشهد ادعوا الله بنيه خالصه ان يشفيك ويطول فى عمرك وفعلا افتقدتك الفتره الماضيه لكن نحمد الله ونشكر فضله لرجوعك لنا وان شاء الله ما نغقدك بيشينه


#630439 [عصمتووف]
4.17/5 (8 صوت)

04-06-2013 08:54 PM
حمدلله علي السلامة اولا بس كنت محظوظا ولو كنت في مكان والدي الله يرحمة والحاجة الزينة لكنت في رحاب الله لسوء حظ ابي وامي الحاجة الزينة كانوا مواطنين عاديين من عامة الشعب وبعدين شنو حكاية مستر دي المستر نزار بشير الحسن مستر أنس البدوي مستر تطلق علي الخواجات اصحاب اللون الابيض نحن سود

عشان كده بقول قلة صيوانات الاعراس وكثرة صيوانات العزاء وامتلئت المقابر من جميع الاعمار


#630215 [بريجاوي]
4.13/5 (11 صوت)

04-06-2013 04:24 PM
ألف حمدا لله على السلامة ... إن شاء الله أجر وكفارة!


#630189 [عبدالله عبدالله]
4.15/5 (12 صوت)

04-06-2013 03:57 PM
ناس الزيتونة دائماً بنصحوا مريضهم بأن لا يسافر للعلاج خارج السودان ويبدو أن هذه النصيحة إجراء معياري عند ناس مأمون حميدة حتى يحصلوا على السبعمائة وخمسين ألفاً وبقية الرسوم الطائلة على الليلة الواحدة التي يقضيهاالمريض عندهم - أغلى من الهيلتون وتكلفة العلاج في مصر بالتأكيد أقل والعلاج أفضل من العلاج في مستشفى شايلوك حميدة


#630116 [المشتهى السخينه]
4.13/5 (10 صوت)

04-06-2013 02:53 PM
انعم الله عليك بثوب العافيه ايها الرجل الصادق الامين .. ووالله انت الاسلامى الوحيد الذى اكن له الحب والتقدير لنقاء سريرتك وصفاء ضميرك ..حفظك الله لنا ووقاك من كل شر . فنحن احوج ما نكون اليك .


#630064 [درب الأربعين]
4.16/5 (10 صوت)

04-06-2013 01:51 PM
ألف حمدالله علي السلامة يا بروف. ومتعك الله بالصحة والعافية وأطال عمرك.

وأنا سعيد أشد السعادة بأنك عاودت الكتابة في جريدة الصحافة، بعد أن أفتقدناك ردحاً من الزمن بسبب الإيقاف القسري من أجهزة النظام الغاشم علي الحريات وعلي الوطنيين من أمثالكم.

ولا بد لي أن أؤكد أننا نشهد لك يا بروف بالصدق والتجرد والوطنية الخالصة في تناول قضايا الوطن وأنك ظللت شجاعاً وأميناً وصادقاً مع نفسك ومع الآخرين فيما تتناوله وفيما عهدناك عليه من مواقف إنسانية نبيلة.

دعواتنا لك بداوم الصحة، وأن يحيطك الله بالحفظ والصون.


#629972 [مناضل عجوز]
4.14/5 (9 صوت)

04-06-2013 12:39 PM
ألف حمد اللة علي السلامه أستاذي البروف
اتمني ان تهمس في إذن د. نافع بما كتبت !!!
وها قصه جحا تكرر ثانية ( لو الأمر ما في بيتي ما يخصني )

وإنشاء يوم شكرك ما يجئ

( آمنا متنا شقينا المقابر )


#629932 [حسن]
4.14/5 (8 صوت)

04-06-2013 12:07 PM
متعك الله بالصحة والعافية .. وحفظك لوطنك


#629930 [Mohand]
4.08/5 (7 صوت)

04-06-2013 12:06 PM
حمد الله على السلامة ،،لا بأس عليك طهورا إن شاء الله ،،جعلها كفارة لك ومتعك الله بالصحة والعافية


#629896 [فيصل اسحاق عمر]
4.13/5 (11 صوت)

04-06-2013 11:35 AM
الف لا باس عليك يا بروف وحمدالله علي السلامة
والله مقال في قمة الروعة وينبئً عن الروح الفلسفية العميفةً واصالةً التدين التي تتمتع بها يابروف
وقد الله نقلتناً نقلة نوعية لنستقبلً من امرنا مااستدبرنا بالوقوف عند ذلك الخط الرفيع بين ثنائيات الكون الموت والحياة الغني والفقر المرض والعافية
وحتي لا ننخدع مع سرعة الحياة بهذه الدنيا الزائلة والتي لا تساوي عند الله جناح بعوضة
جزاك الله خير علي مااسعدتنا به حتي وانت في مرضكً ونتمني لك صحة وعافية وعمرا مديداً وختم لنا جميعا بالصالحات


#629866 [wedhamid]
4.08/5 (10 صوت)

04-06-2013 11:05 AM
الأستاذ الفاضل ب. زين العابدين ...تحية طيبه و حمد الله على السلامه ...فى الحقيقة إفتقدنا كتاباتك فى الفترة السالقه و تحيّرت على غيابكم ...و إعتقدت بأنك أيضا عزفت عن الكتابة ضيقا من تعليقات قراء الراكوبه الأفاضل كرفيقيك الأفندى ..... و الذى قالها صراحة بأنه ضجر ...و (الكاتب)أبو احمد و الذى كال لى السباب دون داعى ضيقا من تعليق لى كعهد عشيرتك السابقه ....و لا بأس فلقد تعودوا فى ماضيهم ألا يروا الآخرين إلا ما يروا ..... و لكن على كل حال كانت لنا بكل الصدق وحشه...... و حمد الله على السلامه و أدام الله عليك الصحة و مرحبا بعودتك ....و تعليقى فقط على الفقرة الأخيرة من مقالتك اليوم تصف فيه مشاهدتك على الطريق بعد خروجك من المستشفى .... و هو الواقع الذى نراه و لم تكن تراه أنت و لا( عشيرة الحركة الإسلامية التي تربيتم في أحضانها لعقود من الزمن وظننتم أنه ميثاق متين وإخاء صادق سيظل الدهر أخضر ناميا ولكن تفرقت بكم السبل في اتجاهات متباينة معروفة للملأ ) ..... فما حدث أى تغيير على الشارع و لا على الناس و هم ذاتهم هم....و قد صدقت بقولك.....(أن هؤلاء البشر الغبش الذين يسيرون في حر الهجير وينتظرون المواصلات في قارعة الطريق هم أكرم وأنبل من كل مظاهر العمران والتشييد الفاخر التي تحيط بهم من كل جانب في حي العمارات الراقي .و ليس منطقياً أن أظن أن الشارع والناس قد تغيروا عمّا كانوا عليه قبل أن أدخل المستشفى ولكن يبدو أن التغيير الذي حدث كان في داخلي بعد أن تقارب عندي الصحة والمرض والحياة والموت، فقد صرت أقل قسوة في الحكم على الناس وأكثر زهداً في أعراض الحياة الزائلة. والمرء يحتاج بين الفينة والأخرى أن يراجع دقة الميزان الداخلي الذي يقيس به الناس والأشياء، فهو قابل للاختلال والاعتلال مثل سائر أعضاء الجسد وملكاته! ). ..... و لكن البلاء الذى تعرضت له والمحنة التى مررت بها أعادت إليك الوزنة الصحيحة و جعلتك تدرك بإنهم الأصل الباقي في هذا البلد وكل ما سواهم زائل ومغشوش.و هذه نعمة من نعم الله و حمد الله على السلامه


#629778 [ابو محمد]
4.15/5 (8 صوت)

04-06-2013 10:03 AM
حفظك الله د الطيب والحمد لله على السلامه


#629689 [الجن الارقط]
4.13/5 (7 صوت)

04-06-2013 08:49 AM
جعله الله كفارة لك و حمد لله على السلامة و العافية


#629686 [عمر]
4.15/5 (9 صوت)

04-06-2013 08:46 AM
منعك الله بالصحه والعافية وعودا حميدا


#629661 [عمر علي السنوسي]
4.15/5 (8 صوت)

04-06-2013 08:09 AM
لا بأس عليك يا بروف، طهور إن شاء الله، عافاك الله وحفظك ذخرا لخير البلاد والعباد.


أ.د.الطيب زين العابدين
أ.د.الطيب زين العابدين

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة