المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
فى ذكرى انتفاضة 6 ابريل المجيده (2) (3) (4 )
فى ذكرى انتفاضة 6 ابريل المجيده (2) (3) (4 )
04-06-2013 01:44 PM

تشكل التجمع النقابي بمبادره لنقابيين وطنيين من العمال والمهنيين وكانت اجتماعاته الاولى بمنازل بعض النشطاء كدكتور ابوسن اخصائى الجراحه واخرين وقد تجمعت لدينا موافقات عدد كبير من النقابات للمشاركه فى العصيان المدني وقد ركزنا على نقابات الموانى والشحن والتفريغ وقطاع البترول لتعطيل الموانئ ووقف ضخ المواد البتروليه للخرطوم وقد واجهتنا صعوبات فنيه حول ايقاف مصفاة البترول حيث اكد الفنيون ان ايقافها نهائيا يتطلب ثلاثه ايام وكذلك اعادة تشغيلها فركزنا على ايقاف خط الانابيب بتنفيذ اضراب نقاباته وكنت امثل قطاع مصانع منطقة سلبونا وهي اكبر منطقه صناعيه بالمدينه انذاك وقد تمكنا من اخذ موافقة كل نقاباتها الخمسة عشره تقريبا اضافه الى جهود زملائنا بالموانئ واذكر منهم للتاريخ عبد العظيم عبدالله وفقيرى عبدالله ومحمد بكرى والراحل محمد عبدالرحمن واخرين وقد تكللت جهودهم مع نقابة المهندسين بالبريد وكان يمثلها زميلنا عثمان الامين وهو شقيق صديقنا الصحفي المناضل ابوبكر الامين كما قام بعض نشطاء الكوادر الطبيه من تجاوز نقابة عمال الصحه المواليه للنظام بالتعاون مع الاطباء وايضا لاننسى الجهود الخرافيه التى بذلها حزبيو الاتحادى والشيوعي والامه فى الصراع ضد النقابات التى يسيطر عليها سدنة النظام مما ارغمها باتخاذ قرارات تاييد الانتفاضه ولاننسى دور قيادات التجارو على راسهم المرحوم الزعيم الاتحادى يحي الغصين رحمه الله والعم حسن مطبعه من الامه امد الله فى عمره لضمان السيطره على المنطقه التجاريه بوسط المدينه كما تلقينا ضمانات مشاركة نقابات سائقي البصات والتكاسي والنقابه العامه للشاحنات لايقاف كافة الامدادات الى العاصمه
وهذه الجهود الجباره كانت تتم بجولات ماكوكيه لقيادات لاتمتلك غير حماسها وايمانها العميق فى ظل مطاردات من قبل جهاز امن الدوله ومأجوري النظام وكنا نتحرك فى زمن يعتمد على نقل المعلومات شفهيا قبل تطور تقنيات الاتصالات وللحقيقه كانت كوادر الاحزاب والنقابيين والمواطنيين اللامنتمين الا للوطن نموذجا مشرفا
ولهذا جاء الاعداد للانتفاضه مثاليا او كما يجب ان يكون



فى ذكرى انتفاضة 6 ابريل المجيده(3)


وقبل يوم من الانتفاضه عقدنا اجتماع لنقابة العمال والفنيين بمصنع الغزل والنسيج الدولي لوضع اللمسات النهائيه ليوم الانتفاضه فقد تلقينا نتائج جولات لجان التعبئه بالمصنع وقد كانت نتائجها ايجابيه لشعور العاملين بالعلاقات المتينه بين النظام وصاحب المصنع المرحوم محمد عبد ربه والتى انعكست علينا متمثلة فى اضطهاد الاجهزه الامنيه للعاملين وبصفتى مفصولا عن العمل فقد تقرر ان اتولى اعلان لحظة الخروج للتظاهر وقد قضيت ليلة الانتفاضه وانا مختبئ بمصنع والياب للزيوت فى ضيافة نقابتهم وفى صباح السادس من ابريل خرجت من والياب قاطعا حوالي مائتي متر التى تفصلنى عن مصنع الغزل وانا اهتف بالهتاف المتفق عليه فى الوقت الذى بدات فيه الجمعيات العموميه بالانعقاد لاعلان الاضراب
واننى اتشرف ماحييت بنقابتنا اذ كانت النقابه الوحيده التى قدمت مذكره مكتوبه بتوقيع امينها العام احمد حامد الامين الى ادارة المصنع معلنة مشاركتها بالعصيان المدنى والاضراب السياسي وماهي الا لحظات وشق الافق هدير الطبقه العامله بهتافها العتيد(عاش كفاح الطبقه العامله) وانضمت الينا نقابات والياب وغزل البحر الاحمر والنقل الميكانيكى والاطارات وكل النقابات حكوميه وقطاع خاص وعقدنا جمعيه عموميه مشتركه لتحديد خط السير لكي نلتقي بنقابات المواني وقد طرح امامنا خياران السير بطريق حي هدل بجوار مستشفى الموانئ الان او الدخول عبر سلبونا وتغلب الخيار الثاني لقرب حي سلبونا من مركز الموانئ اضافه الى كثافته السكانيه التى تشكل خير غطاء لنا ثم تقدم احدهم باقتراح باستثناء النساء من المشاركه خوفا عليهن الاان صياح زميلاتنا اجبره على بلع ذاك الاقتراح وتقرر ان تشارك النساء جنبا الى جنب الرجال بالمسيره ولكننا وضعنا كل اعضاء مجالس ادارات النقابات فى مقدمة الصفوف وتحركنا نهز الارض تحت اقدامنا هاتفين (لن تحكمنا يانميرى)
ويالعظمة الشعب السودانى عند الشدائد فقد فوجئنا بخروج النساء من منازلهن فى حي سلبونا وهن يجهرن بالزغاريد وينضممن الى الموكب وعند خروجنا من سلبونا وحي ابوحشيش قدرنا الحشد باكثر من عشرون الف مواطن ومواطنه اذ كان تقدير العمال وحدهم فى حدود الخمسه عشره الف
وامام ادارة الموانئ كان موكب العاملين بالموانئ قد تحرك فى اتجاه نقطة التجمع المتفق عليها عند حديقة الشهيد امام سينما الخواجه حيث شاهدنا عثمان الامين واخرين عرفت منهم عبد العظيم يرددون الهتافات بمكبر صوت يدوى وبعد وقفه قصيره انتظمت صفوفنا وتحركنا بطريق البحر نحو مركز المديريه وعند مرورنا امام مكاتب الامن وكنا اكثر من عشره مناضلين محمولين على الاكتاف نردد معا وبصوت واحد الشعارات ونحن نلقي الرعب فى قلوب الامنجيه المختفين داخل مكاتبهم بهتافنا الداوى(الموت والدم لكلاب الامن)
وتجمعت كل المسيرات بميدان المديريه حيث قام رئيس التجمع د طاهر اخصائي النفسيه والعصبيه بتلاوة بيان الانتفاضه المطالب باسقاط النميرى وعودة الديمقراطيه والذى ارسل بالتلكس الى الخرطوم ثم تحرك موكبنا الهادر يجوب منطقة السوق الكبير وعند وصولنا الى صينية المرور جوار نادي الخريجين فوجئنا بضباط البوليس يرفعون ايديهم معلنين ذهاب الميرى واستيلاء سوار الذهب على السلطه فرفضنا الانصياع حتى ياتينا الرد من قيادتنا بالخرطوم وتجمعنا امام ميز الاطباء مقر الانتفاضه ونحن نضج بالهتاف الذى تحول الى مهرجان خطابي بعد تأكدنا من سقوط النظام
وبعد ذلك اجتمعنا بمنزل د ابو سن لترتيب الاوضاع وتقييم الموقف




فى ذكرى انتفاضة 6ابريل المجيده(4)


فى اجتماع التجمع مساء السبت 6 ابريل بمنزل د ابوسن بحي الشاطئ انضمت جهات جديده الى التجمع وعلى راسها اتحاد العمال ونقابات اخرى وتقرر دعم التجمع بالخرطوم بتانكر بترول لتسهيل تحركهم اضافة الى تاكيد اعلان الاضراب السباسي لثلاثه ايام وسط تزمر بعض النقابيين ممن والت نقاباتهم النظام السابق من استمرار الاضراب بعد سقوط النميري الا اننا اصررنا على الاستمرار حتى حل جهاز الامن
وفى صباح اليوم التالي تناقشنا فى موضوع اطلاق سراح المعتقلين وكانت معلوماتنا ان الشيوعيين قد نقلو الى الخرطوم قبل ايام كما تم نقل بعض الاسلاميين من سجن سواكن الى سجن بورتسودان العمومي وقد تراوحت الافتراحات بين من يطالبون باقتحام السجن والذين يرغبون فى التأني لاحتمال صدور قرار باطلاق سراحهم وفى النهايه اتصلنا بمدير السجن وكان يعرفنا منذ ايام اعتقالاتنا السابقه معه واخبرنا انه فى حالة اتصال بقيادته بادارة السجون ويتوقع اطلاق سراحهم خلال ساعات وفعلا فى منتصف النهار خرج حوالى سته معتقلين كلهم من الاخوان وبالرغم من خلافاتنا معهم رحبنا بهم بحراره حيث خاطبو الجماهير المحتشده امام ميز الاطباء ثم سافرو سريعا والمدهش ان الاستاذ محجوب مصطفى اصدر بيانا ممهورا باسم الجبهه الاسلاميه القوميه نفس اليوم قبل ولادتها رسميا مما يعنى ان المسأله كان متفقا عليها بينهم من قبل
ومنذ اليوم الثاني احتدم الصراع داخل النقابات بيننا من جهه وبين الاسلامببن والسدنه من جهة اخرى ونحن نصر على استمرار الاضراب حتى حل جهاز الامن وهم يصرون على الاكتفاء ورفع الاضراب باعتباره قد حقق اهدافه بل ووصل الصراع الى اشتباك بالايدى داخل دار نقابة الموانئ(حيث عمارتهم الفخمه بالسوق الان وكان انذاك مجرد حوش به حجره واحده)
وبيما نحن فى ذلك الصراع خلال الايام التى اعقبت الانتفاضه تقرر حل جهاز امن الدوله مما اعتبرناه نصرا ثانيا لانتفاضتنا الثانيه
ودخلت البلاد بعد ذلك فى مرحله جديده وانا انتهز هذه المناسبه واحيي ذكرى كل الراحلين ممن عاصرناهم من النقابيين والسياسيين وتحية خاصه الى اولئك القابضون على جمر النضال من اجل سودان موحد ودوله ديمقراطيه مدنيه وقبلها اسقاط نظام الانقاذ البغيض واحيي زملاء تلك الايام بالبورت وعلى راسهم الراحلين المقيمين المهندس محمد هدلول وعبدالعاطى محمد السيد وكمال على عبدالله ومعتصم صيام ومحمد عبد الرحمن الفكي وكل النقابيين الذين عاصرو تلك الفتره والى كل العاملين بمصنع الغزل والنسيج الدولي الذين تفرقت بهم السبل بعد اغلاق المصنع واخص بالذكر احمد حامد الامين امين نقابتنا العام واحمد عبدالرحمن احمد صلاح امين المال وصديق محمد ادريس احد رؤساء النقابه وحاتم على بخيت وليلى احمد وذكيه عبدالرحيم ومجدى محمد وجمال كامل ووو القائمه تطول فلهم جميعا عاطر التحايا واجمل الذكرى
وعائد عائد ياابريل


[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 509

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عبدالله موسى
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة