وسيناريو آخر
04-06-2013 05:30 PM

أفق بعيد

ليس كل مايتمناه المرء يدركه، ولا كلما يرغبه أو يشتهيه أو حتى يتصوره، هكذا حال الدنيا، وليس كل سيناريو يتحقق أو يجد من يخرجه من ظلام الأوراق لنور الحقيقة والواقع. لذلك لا بد من الاحتياط ووضع تصورات وسيناريوهات أخرى، فلكل زمان ومكان ما يناسبه من السيناريوهات، وهاكم سيناريو آخر.
يدخل رجلان إلى صالة تحرير إحدى الصحف، يسألان عن كبار المسؤولين في الصحيفة، ثم يجلسان ليبلغوهم رسالة محددة: أن رئيس التحرير فلان الفلاني غير مرغوب فيه كرئيس تحرير، أو في الحقيقة أنه لم يعد منذ هذه اللحظة رئيسا للتحرير.
يملك هذه الصحيفة مجموعة من المساهمين في شركة كبيرة، تأسست منذ أواخر التسعينات، تحولت ملكيتها أكثر من مرة، ودارت أسهمها بين رجال الأعمال والملاك، لكنها لا تزال شركة خاصة. اختار مجلس الإدارة فلانا هذا رئيسا للتحرير، وتغير مجلس الإدارة قبل فترة بدخول مساهمين جدد، لكنه جدد الثقة في رئيس التحرير ولا يزال. لم يغير مجلس الإدارة رئيس التحرير، لم يفصله من العمل، برغم أن قانون العمل يعطيهم هذا الحق بشرط الإيفاء بالمستحقات المالية، وليست لديهم أية ملاحظات سالبة عليه.
هناك جهة مسؤولة عن الترخيص للصحف ولمسؤولي التحرير، بما فيهم رئيس التحرير، تضع المواصفات والمؤهلات، ثم تراجع السيرة الذاتية لكل مرشح لموقع معين في أي صحيفة، وتجيزه وتقبله، أو ترفضه إذا لم يطابق المواصفات المحددة، وبالطبع لديها حق الاستثناء، لكن هذا موضوع آخر.
هذه الجهة هي المجلس القومي للصحافة والمطبوعات، وقد تم تقديم أوراق رئيس التحرير المعني قبل سنوات، وتمت إجازته، ولم يطرأ جديد يستدعي تدخل المجلس من جديد، فالرجل لا يزال عند المجلس رئيسا للتحرير.
هل هناك جهة أخرى تملك حق اتخاذ أي قرار بحق بقاء الرجل رئيسا للتحرير أم لا؟ حسب القوانين المرعية في البلد، لا يوجد قانون آخر ولا جهة أخرى تملك هذا القرار. لكن ما حدث قد حدث، فالمؤسسة المعنية تم ابلاغها بقرار"لا نريد هذا الرجل"، وهناك عواقب معروفة ومجربة لمحاولة رفض القرار، اقلها أن تختفي الصحيفة من الوجود.
هذا السيناريو قابل للتحقق والتطبيق في عدد محدود من بلدان العالم بحسب المؤشرات العالمية لحرية الصحافة، من بينها بورما (ميانمار) وإريتريا وكوريا الشمالية والسودان. يتم وضع هذا المؤشر بقراءة عدد من المؤشرات الفرعية التي يتم على اساسها حساب وضع البلد في قائمة احترام حرية الصحافة، التي تتقدمها الدول الاسكندنافية، وتتذيلها دول من المنطقة نتربع نحن في وسطها المتأخر براحة شديدة.
هكذا حالنا، تتعدد السيناريوهات، قد يأتي واحدا بديل الآخر، وقد تتعاصر السيناريوهات وتتزامن، لذا لا بد من التحوط. هناك أكثر من سيناريو قادم يمكن أن يكتبه الناس، الأول عنوانه :"لون قميصك لا يعجبنا"..وهو بالتأكيد سيناريو صعب ومكلف، لكن هناك سيناريو آخر أكثر صعوبة وهو "لون عيونك لا يعجبنا"..!
(منع من النشر بصحيفة الخرطوم)

[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1992

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#631648 [فني لاسلكي بدرجة مفكر وصحفي]
1.00/5 (1 صوت)

04-07-2013 10:54 PM
ألاخ المحترم جدا فيصل الثابت على المبدأ والقابض على الجمر اكثر ما. يحيرني لماذا لا يتخذ كل الصحفيين الشرفاء موقفا موحدا ويعلنون اضرابا مفتوحأ لحين الغاء الرقابة القبلية وعودة الصحف والصحفيين الموقوفين


#630733 [سادا]
0.00/5 (0 صوت)

04-07-2013 07:48 AM
والله يااستاذ فيصل انت انسان محترم ومؤهل وشجاع ولكن هنالك خلل في الشعب والحكومة كليهما, اولا" الشعب جبان والحكومة يمكن تصنيفها انها من اسواء انظمة الحكم التى مرت على افريقيا وليس السودان لوحده منذ ايام الممالك القديمة مرورا بدولة العبدلاب وحتى العهد التركي الذي كان يقسو على الناس بالضرائب, ولكن الذكاه كانت اختيارية في ذلك العهد, السودان هو الدولة الوحيده التي تاخذ الذكاه عنوه وذلك ليس حبا في الدين بل استغلال للدين لجمع المال عنوه, ولو كانوا يطبقون الدين عليهم ان يحرموا اخذ الضرائب فلايحل لهم اخذ الضرائب من المسلم, والنكته التي تدلل على نفاقهم وتفاهتهم انهم يأخذون الذكاه من محلات التبمباك مع ان الكثير من رجال الدين قالوا ان اموال التمباك مشبوهة ولكن هنالك مايسمى فقه الضروره القادر على تفصيل اي جلابية دينية تليق بمقام الكيزان.


#630438 [سودانى منفرج الأسارير]
0.00/5 (0 صوت)

04-06-2013 08:54 PM
وين مجلس الصحافه والمطبوعات ورئيسو اللى قال ما بستقيل عشان ما يعتبر منّو هروب يوم الزحف .. السفير
امين عام المجلس روّح وين "شقيش قولّنا يا مروّح بعد الخارجيه (موش كان تورّونا اللسباب .. عشان ما ننسى لازم نعرف الحقيقه .. الحقيقه!! "احسب ان الحقيقه انو ما فى حقيقه غير ما انك تغير لون عيونك حسب الطلب ولآ المجلس قاعدلو فوق راى !


#630382 [البعير]
0.00/5 (0 صوت)

04-06-2013 07:57 PM
التحية والتقدير لك ايها الصحفي الشجاع ولاسف الشديد البلد عايره وميدنها صوت وهولاء العلوج ما لاقين ليهم رجال يوقفهم عند حدهم وديل اى نظرية طبقها علي هذا الشعب التعبان ، فصلوا السودان والشعب ساكت والمصريين احتلوا حلايب والشعب ساكت وامس القريبة دى اهدى للمصريين 2 مليون فدان في الجيلي ( من لا يملك لمن لا يستحق ) هذا الدلدول الغبي ده مفتكر السودان ده مملكة خاصة به، وزى ما قالت بنت الجنيد في مقالها اليوم وهذا جزء منه (ثم تانيا هل المصاروة ديل رجعوا ليك حقك من تراب بلدك؟ ليه بترضى بالحقارة من ناس سي مرسي؟ وبتقابلها بالهداية الثمينة !!
وبتحقر بي الغلابة من شعبك الصبر عليك صبر أيوب؟؟ طالباك مغسة في الشعب ده وداير تعدموا التعريفة؟ وتخرب الفضل ؟
ما خلاص خربت واصبح باب النجار عادم المسمار! وبرضو بتجود على الجيران والشعب عدمان ومرضان وجيعان وطفشان!!!
حسبي الله ونعم الوكيل.... يمهل ولا يهمل)


فيصل محمد صالح
فيصل محمد صالح

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة