المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
ثورة أبريل .. من الذين سرقوا الشمس؟!
ثورة أبريل .. من الذين سرقوا الشمس؟!
04-06-2013 08:10 PM

العُرسُ تمْ
لكننا لم نختتمْ
فرحٌ يدقُ الباب دقّاً يضطرمْ
لا تفتحي الأبواب حتى يلتحمْ
***
شيءٌ يباشر كالنَّزقْ
لا تفتحي الأبواب للفرح الجميل إذا طرقْ
لا تلتقيه كالفراشة تقتفي أثر الضياءْ
إن الفراشة تحترقْ
إن الفراشة تحترقْ

المقطع الشعري هو مطلع لقصيدة الفراشة للشاعر الدكتور عبد الرحمن عثمان بجامعة تبوك "الخريج الحديث وقتها" وهو تقليد درجت عليه وهو أن أفتتح مقالاتي عن ثورة أبريل به ولا أظنني سأتخلّى عنه ووددت لو أنني أورد النص كاملاً، فالقصيدة لا تفقد صلاحيتها لأنها حدس قوي ولو لا أن النبوة قد خُتمت وانقطع الوحي عن الأرض لقلت أنها نبوة بكل المقاييس فالشاعر وهو في عين عاصفة الأحداث وبنظرته الثاقبة والشعب في غمرة الفرح بالنصر في الشوارع يوم السابع من أبريل 1985 بعد سقوط نظام مايو وتدخُّل الجيش رأى أن ثورة الشعب تُجهض وتُسرق وتتسلل من بين يديه، وأن جهات كثيرة تتحرك لتنقض عليها "جيش يجوس بغير وقع في الظلام" أو هكذا البيت، ورأى فراشته الجميلة وبألوانها الزاهية تحوم حول النار وتحترق!
تجئ انتفاضة أبريل هذه المرة في ظل تداعيات ما يُسمّى بالربيع العربي الذي ينظر إليه الكثيرون ممن لا يعرفون تاريخ الشعوب خاصة الشعب السوداني الذي هو بين إعلام العرب كاليتيم على موائد اللئام نبذاً وتجاهلاً، بأنهم أتوا بما لا تستطعه الأوائل! ودون التقليل من الإنجازات التي حققتها الثورات في مصر وتونس واليمن من ثورات سلمية أنجزتها الشعوب دونما استعانة بالأجنبي أو الارتهان للخارج، فمثل هذه الثورات فيلم شاهده الشعب السوداني مرتين من قبل وهو في هذا المجال رائد بكل تأكيد، ابتداء من ثورة الشعب في أكتوبر 1964 أي ما يكمل نصف القرن بالتمام والكمال إلى السادس من أبريل 1985 بما يقارب الثلاثة عقود، نعم أنجز شعب السودان العظيم هذه الثورات وأسقط الدكتاتوريات، ولكنه لم ينجح في أن يحوِّل هذه الجهد الشعبي العظيم إلى نظام حكم سياسي مستقر .. كل هذه الثورات تصدق عليها مقولة الفيلسوف ولعله طاليس أن الثورات يفكر فيها الفلاسفة، ينفذها الفدائيون ويستفيد منها الإنتهازيون، وبنظرة سريعة إلى مآلات الثورات السودانية وما هو معلوم عنها إلى ثورات الربيع العربي، على الأقل أن محمد بوعزيزي يرحمه الله في تونس الذي قام بإحراق نفسه "بغض النظر عن رأي التوانسة أنفسهم فيما فعل والدوافع وراء ذلك" وشكل الشرارة التي أطاحت بحكم الرئيس بن علي، ألا علاقة على الإطلاق تقريباً بين بوعزيزي ومنطقة سيدي بوزيد التي انطلقت منها الثورة وبين راشد الغنوشي الذي جنى ثمارها، أما وائل غنيم الذي لا يذكره أحد الآن وهو المحرك الأساسي للثورة المصرية من خلال الفيس بوك نجد ألا علاقة تقريباً تربطه بالرئيس محمد مرسي الذي لم يكن من قبل شيئاً مذكورا، أما ليبيا الأمر فيها معلوم ولعل الليبيين الآن يرددون الشعار السوداني المأثور الذي ابتدعته جماهير سوق الخضار وهي تستقبل الرئيس إبراهيم عبود "ضيّعناك وضعنا وراك" هتفوا له بعد أن هتفوا ضده وأسقطوه وبعدها أُسقِط في يدهم بالذي خلفه وهو خَلْفٌ أضاع الأمانة واتبع هوى المصالح .. لصوص الثورات دائماً بالمرصاد وهم جاهزون ومنظمون ويغتنمون ارتباك الجماهير وعدم استعدادها فيطرحون أنفسهم البديل الذي يملأ الفراغ.
والسودان ليس بدعاً في هذا فثورة أكتوبر صنعتها الجماهير واستولت عليها الأحزاب التي ما لبثت أن هيأت المنصة للعسكر والانقلاب الذي قاده جعفر النميري يرحمه الله في 25/5/1969، أما أبريل فأمرها مختلف، فإذا كانت أكتوبر قد اندلعت من غير سابق تخطيط من جامعة الخرطوم بعد ندوة عن مشكلة الجنوب تحدث فيها السيد عبد الخالق محجوب يرحمه الله، ومع ذلك ادعاها الكثيرون حتى أولئك الذين دعوا الجماهير في ميدان أبوجنزير بشهادة الشهود منهم الدكتور حسن الترابي بالعودة إلى منازلهم وهم سوق يقتصون لدم الشهيد الطالب أحمد القرشي طه، أما أبريل فهي نتاج عمل دؤوب وصبور امتد لسنوات، وفكرة التجمّثع النقابي ورغم أن المصطلح بدأ مع ثورة شعبان 1973 وهي امتداد لفكرة جبهة الهيئات التي صاحبت ثورة أكتوبر 1964، ولكن التجمع النقابي بدأ فعلياً بمؤازرة إضراب المعلمين الشهير 1978 والذي امتد لأربعين يوماً واجتمعت سبعة عشر نقابة بدار المعلمين المكان الذي شُيد عليه الآن برج المعلم ومحجوب شريف على ذلك شاهد وخلد ذلك شعراً، ثم أخذ شكله التنظيمي في انتخابات "اتحاد نقابات عمال السودان" حيث تجمعت النقابات العمالية التي لا تريد سيطرة الاتحاد الإشتراكي السوداني بقيادة عبد الله نصر قيناوي، أكثر من ثمانية وعشرين نقابة عامة، وكانت نقابات مؤثرة جداً بل تعتمد عليها حركة البلد، نقابة السكة حديد حيث كان الناس في الأرياف يعتقدون أن الحكومة هي السكة حديد قبل التآمر عليها وإخراجها من دائرة الفعل، ونقابة النقل الميكانيكي والمخازن والمهمات ونقابة البترول والكيماويات والمهن الغذائية التي تنضوي تحتها أكثر من مئتي فرعية وعقدوا العزم على أن تتولى قيادة العمال القوى الوطنية
كان الحدث في الحديقة الشمالية لمبنى مجلس الشعب، المجلس الوطني حالياً والبرلمان على أيام الديمقراطية، كان هذا على نحو من أواخر السبعينات حيث أختار رئيس "اتحاد نقابات السودان عبد الله نصر قناوي خطاب نهاية دورته، ومجرد منح حدائق المبنى للاتحاد يشير إلى تماهيه مع النظام الحاكم، وهناك شهدت الساحة هتافاً مدوياً عندما طالبهم رئيس الاتحاد بزيادة الإنتاج فارتفع الهتاف "لا إنتاج ونحن جِياع" يقوده محمد عبد الله من النقابة العامة للسكة حديد "كاتب هذه السطور كان يقف خلف محمد عبد الله مباشرة" مما اضطر الرئيس إلى لملمة خطابه بسرعة وكانت النية إسقاط المجلس المايوي "نسبة إلى مايو" وكان هذا ممكناً للترتيب المتقن الذي نفذه العمال فقد كان تمثيل النقابات حسب حجمها الصغيرة بواحد والحد الأعلى عشرة وقد ضمن العمال الأغلبية تقريباً لولا تنبيه النظام السياسي إلى قوة المعارضة بذلك الهتاف فمارسوا كل أنواع الترغيب والترهيب ومنها مطالبة القاضي المشرف على الانتخابات مولانا أنور عز الدين الأمين بأن يكون التصويت عليناً، إلا أنه اتخذ موقفاً شجاعاً فالتحية له والتزم بتطبيق اللائحة، ولكن خسرت القوى المعارضة بأربعة أصوات قيل أنها لنقابة عمال النسيج وتقول الرواية أنهم زاروا رئيسها أبوشوك مساء والله وحده يعلم ما الذي حدث ... وانفرزت الخنادق من وقتها وأيقن الناس أنه ينبغي قطع رأس الحية وإسقاط النظام وبدأ العمل لتجميع النقابات وفق برنامج سياسي مرحلته الأولى إسقاط النظام بالعصيان المدني تكرار تجربة أكتوبر.
كان الهاجس الذي يؤرق الناشطين في التجمع أن كيف الاتصال باتحاد الموظفين والمهنيين وقتها لم تمتد يد التخريب بواسطة الدتور مجذوب الخليفة يرحمه الله للحركة النقابية وتجييرها لصالح النظام الحاكم "وهذا مبحث آخر" ويصبح رئيس اتحاد العمال طبيب أسنان يطلق عليه لقب بروفسير وهو من أرباب الأعمال ولديه عمال من كل الفئات يعملون لديه بأجر .. ولغير المعاصرين والمتابعين كانت الحركة النقابية تنقسم إلى اتحادين، العمال، والموظفين والمهنيين الذي يشمل الأطباء والمهندسين والوظائف الكتابية الأخرى، وهناك ملاحظة جديرة بالاهتمام وهي التحوّل الآيديولوجي فقد خرج اليسار تقريباً من حركة العمال ولم تبق لهم إلا نقابة واحدة أظنها نقابة عمال المياه يقودها النقابي المخضرم محجوب .. وبقي اليسار "شيوعيون وديمقراطيون" في الطبقة الوسطى أو ما يعرف في قاموسهم بالبرجوازية الصغيرة
استمر تجمع النقابات "ثمانية وعشرين نقابة عامة" والنقابة العامة بالطبع من عدة فرعيات، بعد خسارة الانتخابات في الاجتماعات السرية والتخطيط لعمل سياسي وللتوثيق والتدقيق، كانت نقابة السكة حديد بقيادة علي عبد الله السيمت والناشط عباس العبيد والسيمت تقريباً اتحادي والعبيد حزب أمة، ونقابة النقل الميكانيكي يرأسها نصر محمد نصر الدنقلاوي المعتق يسكن الحاج يوسف ومن البارزين في حزب الأمة، والمخازن والمهمات يرأسها يحى علي عبد الله يرحمه الله وهو عضو مكتب سياسي في حزب الأمة أو نحو ذلك، ورجب خميس يرحمه الله منداري من أقاصي الجنوب وبأفكار ناصرية، ومعه جون مكام وأليجا وعبد اللطيف، وعمال البترول يرأس النقابة الحاج على الطيب مستقل أقرب إلى الاتحاديين يسكن الأزهري، والكيماويات على رأسها حسن الطيب خلف الله اتحادي وقتها أقرب إلى علي محمود حسنين والآن يسكن ود البخيت، وعمال المساحة على رأسهم محمد صالح وداعة ويسكن أركويت، والتعاون يوسف محمد مختار وغيرهم كثير .. هذا التوصيف لمن يريد أن يتحقق أو يوثق متع الله الذي على قيد الحياة بالصحة والعافية ورحمه من عبر منهم وحتى الذين توفاهم الله فهناك أهلهم وأصدقاؤهم يمكن أن يؤكدوا ما يرد عنهم
أهم ما في هذا التجمع أنه لم يقم على أسس حزبية مما أثار حفيظة الراحل حسن مصطفى في اجتماع عاصف ضم القيادات العماليه في منزل محمد صالح وداعة بأركويت، وكما ورد سابقاً كان الهاجس الاتصال بنقابات الموظفين والمهنيين ومع من يكون الحديث في وقت أصبح الشك هو الملازم والخوف من الوقوع في جهاز الأمن الذي زرع عناصره في كل مكان، وتم الاهتداء إلى نقابة جامعة الخرطوم لطبيعة عضويتها المزدوجة، أساتذة الطب أعضاء في نقابة الأطباء والهندسة في المهندسين والبياطرة والزراعيين وهكذا .. ووقع الاختيار على كاتب هذه السطور ليقوم بعملية الاتصال بنقابة الأساتذة كعنصر معروف لدى النقابة لجهة أنه كان رئيساً لاتحاد طلاب جامعة الخرطوم، وكان رئيس النقابة وقتها الدكتور عدلان الحردلو وسكرتارية البروفسير محمد الأمين، ورحبت النقابة بالفكرة وتحمسوا للدور، وأول اتصال كان بفرعية كلية الطب وكان اللقاء مع د. شاكر زين العابدين النحاس والدكتور أحمد سراج .. وأول لقاء بين العمال وأعضاء النقابة كان بمنزل العامل حسن الطيب بالثورة الحارة السابعة، ثم تعددت اللقاءات ولكن بغرض التأمين السرية انتقلت إلى منزل العامل محمد عثمان سالم في داخل مزارع ألبان كوكو وكانت زوجته الكريمة تصنع الشاي على الفحم عند الباب للمجتمعين في الغرفة الواحدة بالداخل وفي ذات الوقت تراقب الشارع وتقوم بالتأمين "لله در نساء بلادي جنديات لم يسمع بهن أحد" المجتمعون من جانب الأساتذة هم البروفسير محمد الأمين التوم والدكتور علي عبدالله عباس وأعتقد أن معهم د. مهندس عمر فقيري، ومن الطلاب كان عبد الهادي الزبير حمد الملك "الآن أوردسي" حيث كان في كل مرة يصحبه أحد الطلاب وكثيراً ما ذهب برفقة الطالب ياسر محجوب الشهير بياسر سمندل "د. صيدلي الآن ومدير قُطري لشركة دواء كبيرة" سوف يفصِّل كاتب هذه السطور في هذا إن شاء الله في كتابه قيد الإصدار بعنوانه المقترح "أبطال أبريل الأخفياء ... و" وكان أول لقاء مع لجنة القضاة ورئيسها وقتها مولانا عمر الصديق البشير الآن بالإمارات، مع الأساتذة بمنزل بروفسير محمد الأمين التوم بحي المطار
كانت نقابة الأساتذة تنسق عملها مع بقية النقابات دون تفاصيل عن نشاط العمال والحكمة أن يبقى نشاط العمال سرياً حتى ساعة الصفر لتبقى الضربة واحدة وقاضية لا يصمد معها النظام ولا لساعة واحدة .. منسق الربط كان كاتب هذه السطور فقط ولا أحد غيره، واستمر العمل والترتيب وفي كل حين يكسب التجمع نقابة جديدة ومناصرين جدد وأصبح سقوط النظام بالعصيان المدني في حكم المؤكد .. فما الذي حدث؟
سافر المنسق إلى فرنسا ومن ثَمّ إلى لندن للتنسيق مع معارضة الخارج إن كانت هناك معارضة وسبر غور ما إذا كان هناك ما يرجى منه من معارضة الخارج! وأوكل أمر التنسيق إلى الأستاذ عبد العزيز دفع الله من نقابة التأمينات، وفي هذا الأثناء اندلعت أحداث أبريل وكان الخوف واضحاً من أن يتحرك الشارع من غير تنظيم وأن يسقط النظام من غير ترتيب وقد كان! ظلت الأحداث تتداعى في الشارع من 26/3/1985 وحتى الخامس من أبريل والعمال ينتظرون إشارة التحرك ولم يحدث .. وفوجئوا بسبعة نقابات مهنية تعلن الإضراب السياسي الذي لم يحسم الأمر مما جعل الجيش يتدخل ويقطع الطريق على الجماهير من الوصول إلى السلطة ومن ثم بدأت تصفية كل شعارات الإنتفاضة، حاول البروفسير محمد الأمين التوم معالجة الأمر واتصل بالعمال وخاطبهم في مقر الاتحاد بشارع الجمهورية ودعاهم للمشاركة في التجمع وفوجئوا هناك بكل نقابات الاتحاد الاشتراكي وقد خلعوا جلابيب مايو ولبسوا مسوح الإنتفاضة بما فيهم جماع صالح شاور عضو المحكمة الشعبية التي حكمت على الشريف حسين الهندي والصادق المهدي بالاعدام! وعندما تساءلوا أجابهم أحد الذين يحلمون بالتصعيد إلى المناصب والإستوزار وبالتالي تكبير كومهم داخل التجمّع "هذه نقابات صححت مواقفها" وزهد العمال في تجمع يضم أمثال أولئك
عاد المنسق من فرنسا غضبان أسفا ولشدة أساه لم يكن له ابن أم يأخذ بلحيته وبرأسه كما فعل موسى عليه السلام، وبدأ يسأل عن عبد العزيز دفع الله الذي تبخّر ليسأله كيف أجهض عمل السنين، نعم أجهضت المطامع والإنتهازية ولا أريد أن أقول الخيانة ثورة الشعب العظيمة بعزل شريحة العمال وتغييبها فتأخر الحسم، فتدخل الجيش فقطع الطريق وأبقى على كل مؤسسات مايو وقوانين سبتمبر التي أسموها شريعة، ثم استعصام الحركة الشعبية وعدم مشاركة قائدها د. جون قرنها ونعته الإنتفاضة بأنها مايو تو، وثالثة الأسافي تولي عمر عبد العاطي لمنصب النائب العام، وصعدت شخصيات إلى الوزارات لم يسمع بها أحد، وحديثوا الإنضمام إلى التجمع من الذين يؤرخون للتجمع بتاريخ انضمامهم له أو معرفتهم به من أمثال الدكتور الجزولي دفع الله الذي تقلد أهم المناصب
على الأستاذ عبد العزيز دفع الله أن يتكلم الآن .. فلا زالت الندوات تعقد والصفحات تسود وتدعي البطولة في صنع أبريل ولطن الشعب يريد أن يعلم من أجهضها ليسرق الجهد بعد ذلك؟! وعلى المؤرخين والصحفيين زيارة الأسماء التي ورد ذكرها فلديهم الكثير من المعلومات بل أن بعضهم لديه شرائط مسجلة مثال السيد حسن الطيب خلف الله .. فهذه حقبة من تاريخ الوطن شديدة الأهمية وشديدة الحساسية خاصة والترشيح لثورة قادمة وارد فينبغي التعلم من تجارب الماضي السوداني وليس الربيع العربي ... وجدير الشكر للمخرج الطيب الصديق فالعنوان مستوحى من فيلمه "الذين سرقوا الشمس" الذي فاز بالجائزة الثانية في تونس




سليمان الأمين
"[email protected]"


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 672

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#631503 [عامر]
0.00/5 (0 صوت)

04-07-2013 06:47 PM
أسهل على المرء أن يتنفس من ثقب إبرة مِن أن يكتب كتابة تقريرية باردة عن ذكرى هي من صميم الوجدان الوطني الجريح، ومن أعماق ذاكرة ملتاعة موسومة بتضحيات من سقوا بذرة الكرامة بدمهم وعرقهم ودموعهم ولم يحصدوا غير الهشيم، ومن استشهدوا من أجل الحرِّية لينعم بها أولياء الدَّم فسُرِقت منهم بليلٍ بهيم.

لم يكن التاريخ الذي سطَّره السودانيون في تلك الأيام من مارس/أبريل 85 مجرَّد كتابة عابرة على الرَّمل .. لم تكن أياماً كسائر الأيام، لهذا تظل بعد ثمانية وعشرين عاماً عصيةً على النسيان، وما أعقبها من ليلٍ بهيم لم يكن فيه قمرٌ كي يفتضح اللصوص وهم يتسلَّلون من النوافذ ويسرقون أغلى ما في البيوت.

لم يكن حدثاً عفوياً ما وقع في تلك الأيّام الخوالد الزاهيات، وإنما كان ثمرة تراكم نوعي وكمي للمقاومة الباسلة ضد نظام مايو .. كان المشهد أُسطورياً لشعبٍ يصنع مجداً ويكتب تاريخاً و"يشرئب إلى السماء لينتقي صدر النجوم"، بعد أن امتلكت مجموعة من مؤسساته المدنية زمام المبادرة عبر تخطيطٍ وإعدادٍ مُحكمَين لتحويل الغضب الشعبي المكظوم إلى فعل سياسي مباشر في مواجهة الشرعية الزائفة والفساد والإستبداد والإحتقان السياسي والإقتصادي والحقوقي والتنمية المُعاقة والدستور القاصر والقوانين القمعية والحاكم الفرد والحزب الواحد، لتتوالى الأحداث عاصفة بشكل دراماتيكي متواتر ومنطقي في الوقت نفسه، فهي إرادة الشعب وكفى .. جموعٌ من الرجال والنساء - شيباً وشباباً - تخرج إلى الشوارع في أعدادٍ تسدُّ عين الشمس، تواجه آلة القمع بالصدور المكشوفة وقبضات الأيدي العارية وملءُ الأفواه هتافٌ نبيل يُعبِّر عن توقٍ إلى الحرية وإلى وطنٍ تسود فيه المساواة والعدالة والسلام والرخاء واحترام حقوق الإنسان وكلُّ شروط الوجود الكريم. تتصدَّى الأجهزة الأمنية للثوار العزّل بالرصاص الحي والهرّاوت والعصيِّ الكهربائية والغاز المسيل للدموع. يسقط شهداء وجرحى وتضيق السجون بالمعتقلين، فيزداد الثوار عدداً وصموداً وتصميماً وتوحداً حول هدفهم، بينما أجهزة الإعلام الحكومية تختزل الحراك الجماهيري غير المسبوق في مجرَّد "غوغاء ومتسكعين وفلول أحزاب عقائدية يُحدِثون بعض الشغب والتخريب". وسط هذه الأجواء وفي ظلِّ المراقبة والملاحقة الأمنية، ينجح قادة التجمع النقابي في عقد إجتماعات يومية متنقلة من موقعٍ لآخر يواصلون فيها الرصد والتحليل والتنسيق ويعرضون مسودة الميثاق على ممثلي الأحزاب السياسية للاتفاق النهائي عليه ويصدرون بيانات التعبئة استعداداً لإعلان الإضراب العام والعصيان المدني، سلاح الشعب الحاسم والمُجرب، وهو ما تمّ مع فوران التنور في شارع القصر صباح الثالث من أبريل لينكسر القيد وينجلي الليل وتظهر نجمة الحرية، تلك النجمة اليتيمة في مجرة الدم والدموع.

إنَّ المثل الذي يقول: "ما يجمعه الحمار يبدِّده القرد" لا يليق بمن نظَّموا ونسَّقوا ومن احتشدوا وواجهوا بكامل الجسارة والبسالة ليصنعوا ذلك الانجاز التاريخي العظيم، لهذا لا يليق أن نسقط هذا المثل عليهم، لكن من يليق بهم المثل هم جوقة الليل الذين وثبوا، مثل القرود، مِن على صهوات الفولاذ ليبدِّدوا ذلك الانجاز، ويحولوا ربيعنا، الذي سبق كل الأربِعة، إلى صيفٍ طويل أخرج الأفاعي والعقارب من جحورها، ويوجِّهوا البوصلة إلى جهة الاستبداد والفساد والخراب والموت والهلاك .. لقد خانوا أبهى ما ترك الأجداد من وصايا .. فالوطن الذي تركه الأجداد لم يكن من زجاجٍ ليتشظى، إنَّه من ترابٍ عذري لطالما أسال لعاب الغزاة، لكنه كان عصياً على التشظي وما من ذرةٍ فيه إلَّا ولها حكاية وتاريخ .. لكنهم قسَّموه وتركوه ينزف من خاصرته، حتى يخال المرء أنَّ الأجداد صحوا من موتهم غضبى ليحتجوا على هذا العقوق ولكن ردَّتهم سقوف قبورهم.

في قصيدته "الأرض اليباب"، يقول الشاعر الإنجليزي ت. س. إليوت: "إنَّ أبريل هو أقسى الشهور، لأنَّه يمزج الذكرى بالحلم"، لكن أبريل الإنتفاضة الذي يفوح شذى ذكراه هذه الأيام كان ربيعياً، ما من شجرةٍ من أشجار "النيم" لم تشارك بوضع أغصانها الرطبة في قبضات المتظاهرين، وما من حجرٍ تسلَّح به المتظاهرون لم ينبت ورداً وعشباً أخضر .. ولئن اختُطِف أبريلنا بربيعه ووروده وبقيت ذكراه يرشح منها الحنين والأنين معاً، فإنَّ حلم الشعوب بالحرِّية والحياة الكريمة لا يُختطَف، وهو آخر ما يموت رغم ما يبدو أحياناً من بعد المسافة بين هذا الحلم وتحقيقه .. فهذا الحلم هو النشيد المُترع برحيق الدَّم، وهو الحداء الذي يُبدِّد وحشة الليل أمام قوافل الشعوب في مسيرها نحو الشمس ونحو النور، والتشبث به هو سرُّ انتصار الشعوب على جلَّاديها عبر التاريخ .. فمنذ اسبارتاكوس إلى آخر مقاوم يواجه بنادق الجلَّاد بالهتاف وصدره العاري، لا تزال هذه الشمس السَّليطة تشرق من أجل الحالمين بالحرِّية والعزَّة والكرامة.

إنَّ الحُلم الذي نتشبث به هو بالنسبة لهم كابوسٌ يقضُّ مضاجعهم وينفي النوم عن أعينهم، لأنَّهم يعلمون جيداً أنَّ هذا الحُلم هو أوَّل ما يسقط من قطرات الغيث على الأرض اليباب، وأنَّه لا يمكن اختطافه أو مصادرته أو تدجينه .. ومهما طال الزمن، لا بدَّ لهذا الحُلم أن يتحوَّل، في لحظةٍ ما، إلى فجرٍ تحتشد في شفقه معاني الحرِّية والعزَّة والعيش الكريم.

عمر الدقير - 6 أبريل 2013


سليمان الأمين
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة