هل سيصير مؤمن اماً؟
04-07-2013 08:40 AM

مناهجنا تحتاج الى اعادة نظر، فلا يمكن ان ندرس التلميذ في العاصمة كيف تصنع القطية؟ او ندرس التلميذ (انا الفتاة المسلمة)! فقد احتج ابني مؤمن على البيت الذي يقول غداً ساصير اماً وسألني هل سأصير غداً اماً؟
المادة ادناه نقلتها من موقع اليوم السابع – الأربعاء، 4 أبريل 2012 بتصرف
يشير الدكتور محمد أمين المفتى أستاذ المناهج واستراتيجيات التدريس بكلية التربية بجامعة عين شمس، والعميد الأسبق للكلية، إلى أنه من الملاحظ أن محتوى المناهج الدراسية تقل فيها التطبيقات والأمثلة التى تربط المادة العلمية بحياة المتعلمين، وهذا مما يؤدى إلى شعور الطلاب بأن ما يدرسوه يتصف بالتجريد وجفاف المادة العلمية علاوة على عدم جدوى ما يتعلمه، ولعل الكثير من المدرسين يواجهون سؤالا متكررا من طلابهم وهو " لماذا ندرس هذا الموضوع يا أستاذ؟" وهذا يدل على أن الطلاب لا يشعرون بأن ما يدرسوه غير مرتبط بالمواقف والمشكلات التى يواجهونها فى حياتهم .
لقد تغيرت فلسفة العلم من كون (العلم للعلم) إلى كون (العلم للحياة ولرفاهية الإنسان) وبالتالى ينبغى على المسئولين عن تصميم المناهج الدراسية وبنائها أن يكونوا على وعى بمضمون الفلسفة الحديثة للعلم وتكون عمليتى التصميم والبناء للمناهج الدراسية وفقا لها.
وأضاف المفتى أنه ينبغى أن يتضمن المحتوى العلمى للمنهج على أجزاء نظرية تعقبها تطبيقات وأمثلة تشتمل على مجموعة من المواقف والمشكلات الحياتية التى يواجهها الطلاب أثناء تفاعلهم مع بيئتهم وحياتهم حتى يشعر الطلاب بجدوى ما يتعلموه من جهة، وهذا يعمق من فهمهم للأجزاء النظرية من جهة أخرى .
وأشار إلى أن دراسة موضوع العمليات الرياضية ينبغى أن تكون تطبيقاته على مواقف البيع والشراء والمكسب والخسارة واستثمار المال فى البنوك، وموضوع النمذجة الرياضية فى مناهج الرياضيات ينبغى أن يشتمل على تطبيقات توضح كيف يمكن حل مختلف المشكلات الحياتية عن طريق المعادلات الرياضية، وفى مادة الفيزياء فى الضوء مثلا يعرض موضوع التكبير والتصغير مع تطبيقاته فى التصوير الفوتغرافى وفى عرض الأفلام السينمائية وموضوع أنواع العدسات يعرض مع تطبيقاته عن البصريات والتليسكوبات الفلكية التى تقر الأجرام السماوية، والمحتوى الدراسى لبعض الموضوعات فى الكيمياء ينبغى أن ترتبط بكيفية صناعة العطور والصابون مثلا وكيفية تنقية المياه، والمحتوى الدراسى للغات الأجنبية ينبغى أن يحتوى على تعلم المفردات والجمل التى ترتبط بمواقف حياتية معينة مثل كتابة خطاب لصديق أو قريب، ملء طلب للاشتراك فى نادى، ملء طلب للالتحاق بوظيفة، مواقف تحدث فى متجر أو بنك، وفى مادة الجغرافيا يدرس موضوع الاتجاهات الأصلية مثلا مع تطبيقات عن قراءة الخرائط التى ترشد عن الطرقات والأماكن بالمدينة والمزارات، وفى مادة التاريخ ينبغى عرض الموضوعات التاريخية وربطها بالأحداث الجارية وفهمها من خلال الدروس المستفادة من الأحداث التاريخية، وهكذا يكون محتوى المناهج أكثر جدوى وأعمق فهما وأقرب إلى حياة الطلاب مما يزيد من ميلهم نحو الدراسة ويحسن من تحصيلهم المادة العلمية على أساس من الاقتناع والفهم.
والله من وراء القصد

د.عبداللطيف محمد سعيد
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 648

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




د.عبداللطيف محمد سعيد
د.عبداللطيف محمد سعيد

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة