كورة السجم والرماد
04-07-2013 07:28 PM

شكل خروج قطبا الكرة السودانية من البطولة الافريقية مبكرا صدمة كبيرة لجماهير الكرة الرياضية بالسودان وكان التفاعل مع الحدث كبيرا في كل الطرقات .. والشوارع.. والبيوت.. و.... في مشاهد محزنة تتحدث عن نفسها فاقت كل الاحداث الاجتماعية والسياسية التي وقعت بالبلاد وعلي رأسها انفصال الجنوب وياليتها لو كانت هي كورة فعلا لوجدنا لهم العذر تستحق كل هذا البكاء والنحيب واحيانا لدرجة الموت في حالات حدثت بعينها وقد شكلت صدمة وغصة في الحلوق وجافي النوم مضاجع الكثير من جماهير الرياضة وغذاهم الوجع وتمدد في اوصالهم.

كان مشروع الرياضة الجماهيرية في مايو حسد وغيرة من جماهيرية كرة القدم اما الانقاذيون فقد كانوا يرون ان ذلك لهوا وانصرافا عن ذكر الله لكنهم سرعان ما أكتشفوا ان ذلك مخدر فعال لصرف انظار الناس عن حاضرهم المؤلم ومستقبلهم المظلم فأ نتشرت الصحف الرياضية وشجعتها الحكومة بالسماح لها بالصدور في ثمانية صفحات لأضعاف الصحف السياسية وتقوم الفاشية والانظمة الشمولية في كل زمان ومكان علي التعصب والتمييز والانحياز وأشاعة الفتنة ولكن الغالبية العظمي من مشاهدوا كرة القدم في بلادي يعانون من الكبت و البطالة والفقر والحرمان ويحاولون التخلص من احباطاتهم في كرة القدم مثلما يحاولون التخلص منها في الخمر والجنس والمخدرات وغير ذلك من الانحرافات وقد لاحظنا كيف ان المجتمع المصري قد بدأ فعليا ينتفض ضد الفساد والقهر والظلم الاجتماعي وأن اهتمامه الجنوني بكرة القدم بدأ ينخفض عن ما كان في السابق بعد ان انكشف المستور....
لم يحزنني بأن الملأ الحاكم قد حققوا امجادا ومكاسب غير مشروعة في حقبتي العقدين الاخيرين بقدر ما أحزنني غوغا ئية أولئك الرعية الذين تم تغييبهم بألية اللاوعي فبا توا يهتفون بأسم جلاديهم الذين صرفوا عقولهم للدرجة اللتي بات فيها المواطن لا يتفاعل مع اوجاع الوطن وأنما انصرافه لشكليات ثانوية مثل اهتمامه بالكورة لدرجة الجنون ولو كانت هي كورة فعلا لوجدنا لهم الاعذار وكانت الاحداث التي صاحبت مباراتي القمة في الموسم قبل الماضي التي كان بطلاها هيثم مصطفي وراجي عبدالعاطي واحداث شطب النجم هيثم مصطفي التي شغلت الرأي العام وتفاعل معها الجمهور بطريقة جنونية دليل يغني عن المجادلات وذلك لمجرد الانتماء لفريقي الهلال او المريخ الذين يعلوان علي الوطن....
ان من سوء حظ الذين قاموا بالمشروع الحضاري انهم جاءوا في مرحلة متزامنة مع ارتفاع موجة العولمة وسقوط المعسكر الاشتراكي وسقوط حائط برلين ولسوء حظهم انهم جاؤا والعالم يشهد مرحلة تحولات اقليمية.. فالعولمة الغت الحدود الجغرافية بين الدول ولا تستطيع اي جهة ان تقول انها تعيش داخل كهف ولن تصل لها العولمة كما ان التغيرات السياسية جعلت العالم قطب واحد فارضا هيمنته الاقتصادية والسياسية وبدأ العالم يتكيف فعليا مع هذه التغيرات ويبحث لها عن حلول وهنا دخل اصحاب المشروع الحضاري في ورطة تتمثل في التناقض الكامل مع تلك التحولات فأرادوا ان يحافظوا علي اصالتهم ويكونوا مجتمع حديث وهذه هي المعادلة الصعبة التي يعيشها الاسلاميون في بلادي هي انهم يريدون الجمع بين الاصالة والحداثة في اتجاهين مختلفين ولذلك دخل المجتمع السوداني في قلب هذا التناقض فالاصوليين والسلفيين يعتقدون ان المديح حرام حتي مدح النبي( ص) دعك من الغناء والموسيقي لكن هؤلاء حاولوا الخلط بين الاثنين ويريدوا ان يجعلوا لها معادلة يدخلوها في اذهان الناس ولذلك اعتقد بأن هذا التناقض خلق تغيرات اجتماعية سالبة لانك تريد مسايرة العصر وتوجد مقاومة من الجانب الاخر فهذا الانسان يجب ان لا تمنعه أقنعه لكن يجب ان لا تمنعه فأذا فشلت في أقناعه فلا تحرمه لانه يمكن ان يكتشف الملايين من الحيل ليصل الي الهدف الذي يريده....
ان الملأ الحاكم لا يزال يعبر عن خلافاته السياسية من خلال اللغة الدينية في شكلها الايدولجي التي يستغلها لمصلحته الخاصة كأنما الدين هو وسيلة لتغنين الظلم الاجتماعي لا لتطويع الواقع الاجتماعي ومن هنا نفهم تحالف الاحزاب.. احزاب اليمين من اخوان مسلمين-انصار سنة-صوفية-وأخرين مع نظام الانقاذ وفي ذلك يقول امين حسن عمر انهم اهل دعوة للثقافة الاسلامية بتمظهراتها المختلفة التي اقصاها الاستعمار ولكنه ضد النظم البيولوجية ولكن تلك التمظهرات نراها تجلت في تغيير العملة الي الدينار وزراعة اشجار النخيل في شوارع الخرطوم كمظهر اسلامي وسميت المدارس والشوارع والمستشفيات وداخليات الطلاب بأسماء لشخصيات واحداث اسلامية وهذا يعني الشكل دون المضمون لان الاسلام جوهره التوحيد وغايته العد ل فالانقاذ عندما استولت علي الحكم كان احد اهم اهدافها افراغ العقول لتملأ هذا الفراق بالسقف العالي لها فأصبح الانقاذيون هم الكتاب والصحافيون والشعراء والفنانون وأصحاب الاموال لأنهم يريدون تقديم بديل للشعب السوداني فيجب علينا ان نتذكر ان هذه العصبة هي نفسها من ساهمت في تغييب الوعي بألية اللاتفكير لدي المواطنين وايقاظ الحمية الجاهلية حتي في الكورة نجد التعصب الاعمي و يعتبر الارتداد من المريخ الي الهلال او العكس جريمة شنعاء تستحق القتل المعنوي او اكثر من ذلك فلقد فقدنا في السودان جيلا كاملا لصالح اللا وعي وها نحن الان نتأهب لفقدان جيلا اخر لمصلحة المخدرات فأي رفعة ترجي لبلد عقل شبابه مغيب....
لقد اهتم هذا النظام بعملية حيونة الانسان السوداني بطريقة تجعله مشغولا بنفسه ومهتما بغرائزه تماما كما كان الانسان الاول فنحن نعيش الان بنفس فكرة الانسان الاول نقضي وقتا كبيرا في البحث لقمة العيش وعن سبل كسبها وكذلك قلل النظام من مساحات الترفيه الايدولجي وقام بعملية كبت شديدة ومن الاشياء الخطيرة الصورة التي رسمها النظام عن المرأة ,ارجعها للعصور السحيقة.. فسابقا كان وجود المرأة امرا عاديا والتعامل معها كذلك مثل زميلتك في الجامعة أو العمل مهما ارتدت من ملابس لم تكن تثير الانتباه مثل الان ولكن ما فعله هؤلاء....؟ جعلوها كائن مثيرا للغرائز الجنسية بطريقة مبالغ فيها فالمرأة نفسها أصبحت تنظر لنفسها كشخص غير طبيعي ومن الجانب الاخر اصبح ذهن الرجال مشغول دائما بالمرأة خصوصا مع تنامي تيار العولمة والبحلقة في الفضائيات علي هيفاء ونانسي واليسا وعندما ينزل الشخص الي الشارع يكون عقله قد تبلد تماما وبالتالي تنامت اشياء لم نكن نألفها بكثرة مثل التحرش وجرائم اغتصاب الاطفال ولذلك اصبح هذا المجتمع مليء بعقد كثيرة ولم يعد الانسان السوداني طبيعيا لان عقله قد تعطل وهذا النظام يستغل فكره انه لا يريد انسان واعي ومدرك فهذه اشياء مهمة فالنظام يريد انسان بائس والحياة امامه ليست لها اي معني فهذا هو انسان الانقاذ التي تريده فهي قد عملت منذ مجيئها علي ضرب الطبقة الوسطي فهناك من يظنون ان الطبقة الوسطي قد انقرضت فهي عكس ذلك ولكنها اقتصاديا اصبحت فقيرة ومعدمة لم يعد لها تأثيرها القديم بأعتبار انها كانت طبقة رائدة وطليعية فأغلب الاحزاب الساسية سواء كانت قوي تقليدية ام حديثة فمثلا مؤتمر الخريجين كان يمثل الطبقة الوسطي وهؤلاء كان لهم تأثيرهم الواضح حيث كانوا قاطرة تسحب بقية المجتمع وهم من صنع الحركة الوطنية وبالتالي حكمو السودان بعد الاستقلال فقد كانت مسلحة بالعلم والمعرفة والتعليم والثقافة وقادرة علي تنظيم نفسها....
وانهار التعليم الي الدرك الاسفل عن ذي عمد بعد ان اصبح الاهتمام بالكم لا بالكيف فلا يوجد اي اهتمام بالمعرفة التعليمية ولا بالجودة وبالتالي الحياة العامة اصبحت في تضخم فنذكر كم مليون في كذا وكذا وأفتتحنا كم جامعة والخرطوم عاصمة للثقافة ومهرجان الثقافة رقم كذا بولاية البحر الاحمر فهي في الواقع زيادة اصفار فقط فكلها مسألة كمية لا تعمل اي اضافات حقيقية فلذلك هذه كلها مرحلة انهيار كامل فالتمسك بالشعارات لا تجدي فتيلا فمثلا المماليك والعثمانيين والايوبيين والامويين والعباسيين هذه كلها كانت ممالك فيها سلطان وكلها زالت واصبحت تاريخا فمرات الدولة تكون ظالمة حتي ولو كانت تقيم الدين تسقط.. فالظلم هو السوس الذي ينخر في أي ولة ويعجل بنهايتها....
فقد كان الاخوان المسلمين في المدارس والجامعات يحاسبون خصومهم الشيوعيون علي كلمات قالها ماركس في القرن الثامن عشر( بأن الدين أفيون الشعوب )ولكنهم طبقوا ذلك عمليا في نهايات القرن العشرين..والفعل أبلغ من القول وأكثر دلالة فالجامعات أصبحت مصنعا لتفريخ انسان الانقاذ المعقد فبدلا من ان تكون منارات للمعرفة أصبحت مزارع لزيادة الحيوانية بشكل أكبر ومن هنا نسأل هل أصبح الطلاب الذين تم تأهيلهم مؤهلين علميا ولهم ثقافة واسعة وقدرة علي التفكير الواعي المستقل....؟ ولكن هذا غير موجود فالانقاذ أخذت كل الحاضر ومدت يدها وسرقت المستقبل فكونها تربي اجيالا بهذا الاسلوب يعني انها سرقت المستقبل لان المستقبل يبدأ من هؤلاءوفي ذلك يقول د الباقر العفيف مدير مركز الخاتم عدلان للاستنارة من خلال الورش التي أقمناها لمجموعة كبيرة من الشباب طلاب وخريجين وبمن فيهم من منسوبي المؤتمر الوطني والمؤتمر الشعبي دون أستثناء فهم يقولون ان ما يسمعونه او يتعلمونه من خلال هذه الورش والفعاليات المدنية لم يسمعونه او يتعلمونه او يعرفوه من قبل وفي اي مكان اخر....! واعربوا عن معرفتهم بوجود اسلوب جديد في التفكير لم يعهدوه من قبل فهنا تحليل جديد ومصطلحات جديدة ولدي نماذج عديدة لمن تغيرت افكارهم ومفاهيمهم بشكل ايجابي راديكالي ومنهم من اعترف بأن عينه قد انفتحت علي اشياء لم يكن يراها من قبل رغم حضورها فالنظام التعليمي القائم بمناهجه ومقرراته المحشوة بالحفظ والتلقين تعطل ملكة الفهم والنقاش وهكذا يكون طغاتنا قد اهدروا ماضينا ونجحوا فيث ضمان كوارثنا المستقبلية......
فاذا اردنا ان نتحدث عن مسببات الانحرافات الاخلاقية في المجتمع فهل يمكن ان نتحدث فقط عن الجوع والفقر والمرض والتفكك الاسري وانعدام الثقافة المجتمعية فحسب ام علينا ان نتتبع هذا الانسان منذ ان حملته امه كرها ووضعته كرها.... ؟ فقضية الانهيار الاخلاقي هي أكبر من أن نمسكها علي هون أو ندفنها تحت التراب....
ان المخرج الوحيد هو اعادة البناء بأعتبار ان هذا الواقع سيستمر بشكله الحالي ولا بد في النهاية من الانهيار ولا يوجد مخرجا بالمرة الا بأعادة البناء بعد ان يسقط كل هذا العبث ولا توجد اي طريقة أخري للأصلاح في ظل هذه الاوضاع المأزومة فالموجود الان يستحيل اصلاحه فنحن نريد مواطنا مدركا لحقوقه كمواطن واعي وانسان عارف ومتعلم ومثقف يريد ان يبني وطنا ويكون فيه شخصيته فالمواطن بهذا المستوي لا يأتي من الفراغ فهو محتاج لدولة معينة وعندما نقول اعادة البناء فنحن نعني انسان جديد ودولة جديدة وهذا ليس بالمستحيل في تاريخ الشعوب فتجربة ألمانيا بعد النازية وأعادة البناء تكفي للتأكد من الازمة و تغني عن المجادلات....


المثنى أبراهيم بحر
elmuthanabaher@gmail.com


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 878

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#632161 [almdih]
0.00/5 (0 صوت)

04-08-2013 12:39 PM
ده حال البلد والكورة من ضمن البلد وبلدي ياحبوب والشينه كورتنا والسمحه سياستنا وحكومتنا
لاعبين هوة عدادات ليعشوا مرب منتخب فاقد الخبرة والنظر والبصيرة وهو أبعد الناس رياضياعن الفكر الكروي


#631583 [العــــــــــــــــــزابــى]
5.00/5 (1 صوت)

04-07-2013 08:40 PM
شكل خروج قطبا الكرة السودانية من البطولة الافريقية .. ياراجل وين الكره السودانيه خلونا
من الضحك . يوميا نشاهد الدورى القطرى السعودى الاروبى .. زي كورتكم دى اعمينا فيها
والاخرج قطبا الكرة إخرج لينا قطبى المهدى وباقى رهطه ... قال كوره قال ... لعيبه بدون احساس
وفاقده الحواس وقمة الجهل والاميه والكوره الحديثه والخطط المرسومه من المدرب تحتاج ذكاء ونشاط
عقلى وبدنى . لعيبه غير شراب الشيشه واكل الفته ماعندهم شئ وتقول لى كورهِ


المثنى أبراهيم بحر
المثنى أبراهيم بحر

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة