رجال حول المائدة !!
04-08-2013 09:58 AM

كان موضوع خطبته سيرة رجال كانوا حول الرسول (ص ) والمصلون من العامة تفيض أعينهم بدمع هتون وقد اُخذوا تماما بذلك الأسلوب من الخطابة .. والحق يُقال ان حديث الرجل كان مؤثرا لحدّ بعيد فهو يمتلك موهبة التأثير في الآخرين وهذا ليس بالجديد فقد عرفت هذا الجانب فيه منذ وقت باكر وكنت حينها أقول لو أنه كان من أهل المسرح لأصبح ذو شأن في فن التمثيل وتقمّص الأدوار ..عادت بي الذاكرة سنوات طوال إلى الوراء أيام (القعدات) حين كان شيخ اليوم تمساح الأمس ( واليوم أيضا وإن إختلفت الظروف والنهج) يدير الكؤوس بذات الطريقة التي يدير بها المصلحة التي اوكلت إليه إدارتها في زماننا الأغبر هذا.. حيث كان معياره 5 سيسي للغير و15 سيسي لحضرته على الرغم من أنه كان يدفع (الشيرينغ) حكاوي وطرائف فقط لا غير فقد كان ومازال يجيد أكل الكتف فهو حين يسكب الراح كان يأخذ الندماء بحكاويه وينتهز فرصة إنشغالهم فيجترع كأساً على عجل وحين تدور الكأس وهو من يتعهد إدارتها كان يسكب لنفسه ضعف ما يصبه للآخرين ..!!

وتظل أعين المؤمنين الطيبين تفيض بسخاء من سحر أسلوبه في الخطابة وقوة صوته تماما مثلما كان يأخذنا آنذاك بسحر حديثه وطرائفه التي لا تنتهي بل ولا تُمل فنتغاضى عن عدم مشاركته مادّياً.. حمدت الله كثيرا أن كنت جالساً في المظلة الملحقة بالمسجد ولم أكن بداخله حتى لا تقع عيني في عينه(هذا إذا ما كان أمثالي من الرفاق لا يزالون في ذاكرته) فقد كنت على يقين من أنه لو حدث مثل ذلك فلن أقوى أبدا على كتمان ضحكة مبعثها فصول ومواقف من ذلك الماضي البعيد .. كان صوته يتهدّج ويكاد يجهش بالبكاء فيستهتن مزيداً من الدمع في أعين المؤمنين الطيبين ولا أحسب أن دمعة قد ترورقت في عينه ..تحدث عن صدق ولين ابي بكر وعدل عمر وإستقامة علي على الحق و رقّة عثمان و ورعه وعن بلال وصدق إيمانه ولعمري لم أجد أياً من هذه الصفات او جزء منها في شخص هذا الخطيب ولا في أيّ من رفاق يومه ..ومع ذلك تطول الخطبة ويبرع في النفاق وفي الرياء مثلما يبرع في التأثير علي المصلين العامرة قلوبهم بالإيمان إلى ان قارب الخاتمة فارتفعت يداه بالدعاء..اللهم أرفع عنّا الغلاء والبلاء وأغننا بحلالك عن حرامك .. تساءلت أي بلاء هذا وأنت ساكن قصر منيف وقد كنت من قبل وحتى وقت قريب تسكن بيتاً متواضعا مبني من الجالوص لم يكن ملكيتك بل مستأجراً.. أي غلاء هذا الذي تعاني منه وأنت صاحب شركات إستيراد لها القدح المعلّى في هذا الغلاء الذي تدعو الله أن يرفعه عنكم..أشبعت يا مولانا و وصلت حد التخمة وأردت ان تكون( التحلية) حلال !! سبحان الله !!! شتّان ما بينكم وبين من تتحدث عنهم الساعة فقد كانوا رجالاً إجتمعوا حول الرسول ..جمعهم الإيمان وحبهم لنبييهم فعملوا بهديه وساروا على خطاه و زهدوا في أطماع الدنيا وها أنتم تجتمعون اليوم مثل ما اجتمع أؤلئك النفر ولكنكم تلتفون حول مائدة واسعة الأرجاء تجمعكم الأطماع والأحقاد والرغبة الجامحة في إكتناز المال والأموال وتسوقكم الخُطى بعيدا في وجهة مغائرة تماماً لتلك التي سار عليها من تتحدث عنهم الآن!! .. كفاية نفاق يا مولانا فلو كنت قد تعودت على دفع ( الشيرينغ ) في ذلك الماضي البعيد لما كان حالك كما هو عليه اليوم !!


كانت المسافة بعيدة بين المسجد والحي الذي أسكنه ولكن منذ أن بلغني نبأ ذلك الرفيق وأنه غدا خطيباً تهرع وتتوافد إلى خطبته أعداد غفيرة من المصلين عقدت العزم على أن أقوم بأداء صلاة الجمعة في ذلك المسجد وظللت طوال المسافة وأنا في طريق العودة إلى المنزل أتساءل عن موقف هذا الرجل .. أهو أقرب إلى الله اليوم أم كان أقرب إليه بالأمس حين كانت جريرته تنحصر فقط في عدم إلتزامه بدفع (الشيرنغ) واختلاسه بعض كؤوس .. !!؟


[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 728

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#632308 [واحد تانى]
0.00/5 (0 صوت)

04-08-2013 03:30 PM
الراجل استقام وترك (القعدات)...ما العيب فى ذلك ..؟؟


سيد محمود الحاج
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة