المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
عبد الرحيم لا تدفع
عبد الرحيم لا تدفع
04-08-2013 01:39 PM


دائمًا ما أتجنب ذكر الأسماء ولكن قدري أن تكون عناويني لثلاثة أيام على التوالي أسماء.
حمدنا الله على سلامة العالمين د. محمد عبد الله الريح ود. الطيب زين العابدين الذين أُجريت لهما عمليات قلب مفتوح بمركز السودان للقلب وكتبنا وكتب ود الريح عدة مرات وأتحفنا الطيب بمقالة رائعة في هذا الأسبوع شكر فيها وقارن وحمد وتبصر ونظر للدنيا بعيون جديدة. طبعًا عشرات أُجريت لهم عمليات في هذه الفترة ولكنهم لا يكتبون وغير مشاهير لذا ود الريح والطيب هنا مثالاً ليس إلا والحمد لله على سلامة كل مريض أُجريت له عملية قلب.
موضوعنا اليوم بعد الإشادة بخدمات هذا المركز التي كتبنا عنها قبل اليوم وما يقدمه فخر للطب السوداني وتوطين علاج بالداخل يوفر ملايين الدولارات تذهب ولا تعود ومضيعة وقت ومرافقين وهكذا. موضوع اليوم ان كلا العالمين وآخرون ذكروا أن مبنى بديل لهذا المبنى الذي ما عاد يفيء بالغرض على نحو عصري. وهناك مبنى بديل تحت التشييد ومتوقف فيه العمل تمامًا ويحتاج لمبلغ خمسة ملايين دولار فقط كما ذكر العالمين ود الريح والطيب في كتاباتهم.
مركز السودان للقلب يتبع للخدمات الطبية بالجديد أو السلاح الطبي بالقديم وهي تابعة لوزارة الدفاع وما أدراك ما ميزانية وزارة الدفاع يبدو أنها من الميزانيات التي لا تُخفض ولا تُراجع. المتجول في شوارع الخرطوم القديمة سيجد شرقها تناثرت فيه الأبراج التي على رأس أحدها طائرة مما يعني أنه رئاسة القوات الجوية، وعلى برج آخر باخرة مما يعني أنه رئاسة القوات البحرية بزيها الأبيض مثل الحليب. لم نرَ على البقية دبابات لتكون رئاسة المدرعات ولم نرَ كمانًا ولا بوقًا ولا دربكة لنعرف سلاح الموسيقا (بالمناسبة حكاية سلاح الموسيا لم تدخل في رأسي إطلاقاً).
السيد وزير الدفاع ذو تجربة واسعة في البناء منذ أن كان وزيرًا للداخلية وحتى اليوم لماذا لم يكمل السيد وزير الدفاع مبنى مركز القلب الذي صار مطلبًا شعبياً ووطنيًا والكل يعرف أن المبنى لا يحتاج إلا لمبلغ خمسة ملايين دولار وهذا المبلغ بالنسبة لوزارة الدفاع مما ينسى في قاع الخزنة.
[email protected]


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 1514

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#633121 [عبيد حسان ( الهبيكة )]
0.00/5 (0 صوت)

04-09-2013 12:57 PM
يا أستاذ احمد المصطفي تحياتي وحبي واشواقي لك ولكل اهلنا في ارض المحنة وفي قلب الجزيرة بس لي طلب واحد بس ان تلاقي اخوي الطيب حسان الهبيكة اظنك تعرفه وتسألة عن قصة الاربعة مليون ونص التي وجدها عامل غسيل السيارة في سيارته عندما كان يقوم بغسلها وهي تعود لمين واسمع القصة بصراحة هي قصة طريفة ومعبرة وهو كل خميس معاكم بيمر بام جحا . بعدين ياخ ماعملتوا لينا حاجة في طريقنا ده وين دوركم في المساعدة ؟


#632502 [خربشوف]
0.00/5 (0 صوت)

04-08-2013 07:39 PM
خمسه مليون ماكتيره على عبد الرحيم ممكن تكون تحت المخده . هم ياربى عندهم مخده زينا كده ؟؟؟؟


#632432 [ود المك]
0.00/5 (0 صوت)

04-08-2013 05:58 PM
هو لو ظل منسي في قاع الخزنه البطن ما فيها وجعة ، الكلام ينقش مع تنظيف الخزنه


#632355 [ابو صخر]
0.00/5 (0 صوت)

04-08-2013 04:04 PM
يا زول انت عايز المبنى ينهار ما مشكلة بس اديه لعبد الرحيم وهو يلحقوا مبن الرباط


#632347 [Abu Areej]
0.00/5 (0 صوت)

04-08-2013 03:59 PM
(لم يكمل السيد وزير الدفاع مبنى مركز القلب الذي صار مطلبًا شعبياً ووطنيًا)

عشان ينهار فوق المرضى يا استاذ احمد ؟؟؟


#632292 [faisal]
0.00/5 (0 صوت)

04-08-2013 03:13 PM
ابعد مننا السمسارهذا السمسار انت جاير البنايه تقع فوق رؤس المرضي فاليدفع الززير زكن يجب ان يعطي الخبز للخبازين و ما بناية جامعو الرباط و قصة استراحة المحارب ببعيد يا استاذنا احمد


#632263 [ود شيخ إدريس]
0.00/5 (0 صوت)

04-08-2013 02:39 PM
يبدو أنك تغرد خارج السرب أخي احمد...فالرجل لا يبني إلا ما ريد هو بناؤه وليس ما يطلبه الشعب...يعني بالعربي ما فيه ما يكفي من المأكلة له ولمحاسيبه وآلياته التي تنفذ تلك المباني.. وبعدين الراجل حساس شوية فالمبنى الذكور يعيد له ذكريات لا يحبها فهو يذكره بحادثة مستشفى ساهرون (الشرطة)وانهيار مبانيها التي كان هو مقاولهاالرئيسي وإن كان المنفذ مقاول من الباطن(نسيبه.. ما دي مستشفى وديك مستشفى... عاوزينه يبني كبروا اللقمة.


احمد المصطفى ابراهيم
احمد المصطفى ابراهيم

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة