المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
استقالة الرئيس من الموتمر الوطنى
استقالة الرئيس من الموتمر الوطنى
04-08-2013 08:24 PM

عامان فقط ما تبقى من انتهاء ولاية السيد رئيس الجمهورية ومع ابداء عدم رغبتة فى الترشح مرة اخرى يستوجب ذلك وفقا لظروف البلاد الحالية التى تمر بها من من ازمة وطنية شاملة وتوافقا مع اعلان الحكومة لرغبتها فى اجراء حوار مع القوى السياسية لتحقيق الوفاق الوطنى للتداول السلمى للسلطة وحل مشاكل البلاد المتعددة بوضع دستور يقنن قواعد اللعبة السياسية مما يدعوا ذلك ان يقف الرئيس موقفا محايدا وقوميا باعلان استقالته من الموتمر الوطنى وكل موسساته ويصبح رمزا قوميا لحلحة مشاكل البلاد المختلفة التى اصبحت تهدد بتقسيم وتفتيت المزيد من اجزاء البلاد ويسعى الرئيس من بعد ذلك الى تشكيل حكومة قومية تتكون من التكنوقراط فى فترتة المتبقية من صميم واجباتها حيادية الموسسات القومية تجاه كل التنظيمات السياسية وفك الارتباط بين موسسات الدوله والحزب واطلاق حرية الراى والعمل السياسى بكافة اشكاله ومحاربة الفساد وضربه بيد من حديد باحالة كل القضايا المطروحة الى ساحات القضاء ومحاولة الوصول الى سلام دائم مع الحركات المتمردة فى دارفور والنيل الازرق وجنوب كردفان بالاتفاق بصورة حقيقية وكاملة ليست بها اتفاقيات جزئية انما فى اطار كلى يحل كل مشاكل البلاد وازماتها يفضى الى استدامة السلام والاستقرار فى جميع اجزاء البلاد مما يودى الى تقليص الصرف على الاجهزة الامنية والقوات المسلحة وتحويل عائد ذلك على قطاعى التعليم والصحة باقرار مجانية التعليم والعلاج لكل افراد الشعب واحداث التنمية المتوازنة بين الولايات , فالصراع السياسي الذي ظل يدور بين الأحزاب السياسية السودانية منذ الاستقلال لم يستهدف معالجة قضية أهل السودان المركزية وهي مسألة اختلال ميزان السلطة والثروة بين أقاليم السودان..
بالاضافة الى اجراء عملية تقشف حقيقية لجميع منصرفات الدولة يتم بموجبها توجية ايرادات البلاد الى انعاش مشروع الجزيرة دعامة الاقتصاد السودانى الاول فى الحقبة الماضية ومحاولة الرجوع الى التقسيم الادارى القديم للولايات والغاء كل الموسسات المتعددة الموازية للمصالح الموجودة اصلا والعمل على ارساء دعائم القومية السودانية بمحاربة العنصرية والجهوية والقبلية التى ضربت فى صميم وحدة وكيان البلاد واعادة النظر فى الوجود الاجنبى الكثيف بالبلاد الذى ناهز قرابة ربع عدد السكان لما لذلك من تاثير على البنية الاجتماعية مع العمل على رسم علاقات استراتجية مع دولة الجنوب تخدم مصالح البلدين والشعبين فى حياة حرة كريمة وفى ختام برامجها ومدتها تعمل على اجراء انتخابات حرة ونزيهه يختار فيها الشعب من يحكمه .
فاليقلب الرئيس الطاولة على الموتمر الوطنى ويخلع لباس الحزبية الضيق الى رحاب القومية الواسع مما يضيف الكثير الى الرئيس فى لعب دور تاريخى عظيم يسجل بمداد من نور فى صحيفة افعاله عكس ما يمكن ان يضيفه له الوعاء الحزبى الضيق ان لم يكن خصما عليه مما يشكل عبئا ثقيلا فى حلحلة الازمة الوطنية فتحد القيود الحزبية من حركته لحل الازمة الوطنية الشاملة من حروب اهلية وازمة اقتصادية طاحنة وصراع سياسى داخلى وصل الى قمة مراحل الاحتقان حتى داخل موسسات الحزب الحاكم , فلا يمكن اقامة عقد سياسى من جهة واحدة تضع قواعد اللعبه السياسية وتنظم قوانينها وتختار زمنها وميدانها وتتحكم وتسيطرفى كل قواعد تنظيمها ومن بعد ذلك تدعوا المنافسين للدخول فى مبارة غير متكافئة من جميع النواحى فتصبح دعوة الحوار مثل حوار الطرشان مما يعمق الازمة الوطنية فلا نجد بعد ذلك وطنا نختلف حوله ونبقى فيه.



الرشيد جعفر علي
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 952

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#632824 [عاصم]
0.00/5 (0 صوت)

04-09-2013 08:31 AM
البشير يستقيل من المؤتمر الوطنى ! ! ! انت جنيت يا الرشيد .


#632546 [علي مسند علي]
0.00/5 (0 صوت)

04-08-2013 09:12 PM
عشمك عشم ابليس في الجنة


الرشيد جعفر علي
الرشيد جعفر علي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة