المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
عندما يتحول المعلم الى ذئب بشري !
عندما يتحول المعلم الى ذئب بشري !
04-09-2013 02:18 AM

لا احد فى الدنيا يستطيع ان ينكر فضل المعلم فى تربية الأبناء وكذلك الاسرة وتتركز التربية فى الجوانب الأخلاقية ،الجسدية ،الوطنية والفكرية، وان الاهمال فى ذلك يؤثر على المجتمع ،لذلك لابد للمؤسسات التعليمية ان تتأكد من ثقافة المعلم لبناء جيل معافي .
لكن فى الأونة الأخيرة بدأ بعض المعلمين فى تشويه صورة المعلم الذى عرفناه . ومن خلال متابعاتى لهذه السلوك التى تنتج من بعض المعلمين تجاه الطالبات والتلميذات تأسفت كثيرأ عندما تحول المعلم الى ذئب بشري كما يحدث فى دولة السودان وورد العديد من الأخبار التى تتحدث عن أغتصاب معلم أساس طالبة ، تحرش معلم بطفلة...الخ. وفى احد الأيام تحدثت مع شخص كان يتهم المعلمين بالتقصير فى واجباتهم وانحرافهم عن القيم الأجتماعية الفاضلة ودخول المعلمين فى علاقات عاطفية مع الطالبات فى المدارس حسب قوله ، وسرد لى بعض الأشياء التى حدثت من بعض المعلمين ، واضاف قائلا: تخيل ان احد المعلمين الذين تحدثت عنهم خريج قانون من جمهورية مصر العربية وحينها تذكرت احمد هارون حين امر قواته بقتل الأسري وهذا ما يتعارض ما القانون والمواثيق الدولية ،وما لاحظته فى ذلك الشخص انه كان متشددأ فى حديثه ، وتحدثت عليه قائلأ: يا أخي لست مدافعا عن المعلمين لكن رغم اتفاقى معك فى بعض النقاط اسمح لى بان أختلف معك فى بعض الأشياء ،لا يحق لك ان ترمي قولك الى كل المعلمين حتى لا تظلم الاخرين ،لذا اتفق معى بان التعليم مهنة او رسالة مقدسة وان الذين تحدثت عنهم لا يمكننا ان نعتبرهم معلمين لان المعلم الحقيقى والمثالي هو من يقوم بأعداد التلاميذ والتلميذات الى حياة اجتماعية مليئة بالقيم الأنسانية . ‏‎ ‎

[email protected]



تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1085

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#633155 [Abu Ghad]
0.00/5 (0 صوت)

04-09-2013 01:32 PM
زمان كانت اسمها وزارة التربية والتعليم وجاء تقدبم التربية على التعلم لاهتمام الدولة الدولة الفاضلة بالعملية التربوية
اما الان وفي عهد البطش والقهر الوجوه الكالحة التي تحسب نفسها على الاسلام والاسلام منهم بري براءة الذئب من دم ابن يعقوب.
اسلامهم احل حيازة المال العام بغير حق فيما الاسلام الذي نعرفه رسخ فينا و تاكلوا اموال الناس بيتكم بالباطل
اسلامهم اجاز لهم قتل النفس الذ ي حرمها الاسلام الذي نعرفه حرم قتل النفس الا بالحق وارجوا سؤال مشايخهم هل عمليات القتل التي تمت تقع ضمن الا بالحق
في هذا الزمن اصبح الامام الراعي لرعيته ومسئولاً عنها حول كل رعيه الى جياع عراة فاقة وهو يبدد المال الذي قطعا سوف يسال هو ومن معه عن الزينة كيف قتلت وباي زنب قتلت وماادارك كم هنالك من زينات سيقف يوم لا ينفع مال ولا بنون امام ملك الملوك لما اهدر الامام الراعي مبلغ 2 مليون دولار لجمعية مؤسسة لغير من بنى ملتنا ولة يد طويلة جدا في كل ما يحدث في السودان الان وفي الماضي
تم ومن خلال مشروعهم التجه الحضاري الى تغيير انسان السودان 1000%
اصبحت مالهم خرب
وزارة التربية والتعليم تم تغيير مسماها حتى تنسجم مع التوجة الحضاري الى وزارة التربة والتأليم
وزارة الصحة الى وزارة البحه والكحة
25 عاماً بحساب البسيط وبحساب العذاب والمعاناة 52 عاماً الم تكفي حتى يعودوا اصحاب الوجوه الكالحة الغابرة والتي ترهقها غترة الى صوابهم ويتذكروا ان غضب الشعب الصابر الحليم لات وغضب الجبار الحليم المنان لن يستمر دون اي يقتص ممن خربوا الدنيا باسم الدين وبخرابهم للدنيا خربوا الدين ايضا
صبعا شعب المليون ميل صاحب العفوية وناسي جلاديه بحجة عفا الله عما سلم فوالله الذي رفع السماء بغير عمد لا عفو وتسامح لان هذه فئة امست قدسية الدين وهذا خط أحمر


#633128 [إبن السودان البار ***]
5.00/5 (1 صوت)

04-09-2013 01:03 PM
ظاهرة الإغتصاب ؟؟؟
هذه الجريمة الخطرة ومشينة قديمة والكل يعرف ذلك فهي منتشرة في الأوساط الرياضية والمدارس وغيرها؟؟؟ إنها تحطم شخصية الطفل وتدمغه بعدم الرجولة وسط أقرانه وسيظل طيلة حياته منبوذاً علماً بأنه لا يد له في ذلك وإنما هو المغدور به ويجب أن لا يلام وإنما يجب أن يلام مجتمعه الخرب الذي لم يحترم طفولته وضعفه وبرائته و لم يوفر له الحماية الواجبة اللازمة ؟؟؟ من منا لا يعرف عن بعض الأساتذة وشذوذهم وقصصهم ؟؟؟ وحتي النظار والمفتشين المسؤولين في وزارة التربية يعرفون عن بعض أساتذتهم الشواذ ويتعاملون معهم بسلبية مفرطة وعدم إكتراث ؟؟؟ والمجتمع لا ينبذهم كما يجب ! بل يقال عنهم بكل عدم إكتراث انهم مبتلين أو مريضين وكان الله يحب المحسنين؟؟؟ وتجدهم يتعاملون معهم بصورة عادية ويدعونهم للمناسبات العائلية وغيرها ؟؟؟ هذه الظاهرة والجريمة القذرة تنتشر في كل الدول العربية وبمستويات مختلفة والي الآن لا توجد دولة عربية تناولت أسبابها بكل شفافية وحاربتها بكل جدية علماً بأن الدول التي يصفها علماء ديننا بالكفر والإلحاد تحاربها بكل جدية وتصدر علي مرتكبيها عقوبات رادعة ؟؟؟ أما عن سودان الكيزان فأكاد أن أجزم بأن نظامهم الموغل في الفساد يشجعها ؟؟؟ تخيلوا معي عندما يسمع الشباب عن شخصية شاذة علناً وله منصب كبير في الدولة ويحظي بإحترام الجميع ويؤم المصلين !!! علي سبيل المثال المرحوم حاج نور الذي كان من أساطين الكيزان والمؤتمر الوطني ونعاه رئيس الدولة عندما غيبه الموت وعدد محاسنه ؟؟؟ ألاء يشير ذلك له أن الشذوذ ليس بالعمل المنكر ومقبول من مجتمع الكيزان؟؟؟ هذا الشخص الشاذ قال عنه كبيرهم الذي علمهم السحر الترابي قولته الشهيرة ( أنه شخص طاهر وجسده فاسد ؟؟؟) هذه الظاهرة الكريهة لها أسباب موضوعية ومنها الإقتصاد ؟؟؟ ففي دولة إقتصادها منهار وثرواتها منهوبة ومبددة في المشاريع الإستعراضية للكسب السياسي والسرقة وسوقها مفتوح لكل لصوص العالم والإستثمار الطفيلي والبنوك الشخصية الفاسدة وكذلك مفتوح لكل السلع البذخية من نبق فارس وغيره ؟؟؟ وشوارعها تعج بالشباب العاطل والضعيف التأهيل والأطفال المشردين من جراء الحروب المشتعلة دون توقف ومن هذه حالة يمكن لأي شخص عادي أن يتوقع حدوث كل الموبقات والجرائم ؟؟؟ ويجب علي علماء الإجتماع دراسة هذه الظاهرة وإيجاد الحلول لها وإن كان الأمل مفقود في إيجاد حلول في ظل هذه الحكومة الفاسدة ومدمرة للسودان ومجتمعه ؟؟؟ وأعتقد انه من ضمن هذه الأسباب إعطاء المدرس سلطة وهيبة فوق البشر ويعتقد الكثيرين أن له الحق في أن يفعل بأبنائهم كيفما يشاء !!! ولا يسائلوا حتي من أي كان ؟ انهم فوق البشر ؟؟؟ وهنالك القول الذي يوضح ذلك ؟؟؟ ( قف للمعلم وأوفه التبجيلا إن المعلم كاد أن يكون رسولا ) ؟؟؟ وهنالك جملة أخري خطرة متداولة ومعمول بها وهي ( يا استاذ انت ليك اللحم ونحن لينا العظم !!! ) وهنالك من يأمر المدرس بأن يضرب إبنه بكل قسوة ليأدبه معتقداً بأن ذلك جزء هام من التربية ولا يستمع لشكوي إبنه ولا يعطيه الفرصة حتي لكشف تحرش الأستاذ به ؟؟؟ ولا يدري بأن بعض الأساتذة الشاذين قد يستقلوا هذا الإرهاب لكسر الطفل وجعله فريسة أو لقمة سائقة لبعض الشواذ منهم ؟؟؟ المعلمين في جميع أنحاء العالم تقريباً يعتبرون أشخاص عاديين بالمجتمع يؤدون وظيفتهم المطلوبة تحت شروط وقوانين تحكمهم ويكافؤا إن أحسنوا ويعاقبوا إن أخطأوا ؟؟؟ وفي مثل هذه الجرائم قد تصل عقوبتهم الي الإعدام كما هو الحال في السعودية ؟؟؟ عدم الشفافية مع الأطفال ليكونوا صريحين مع آبائهم ليخبروهم بكل شجاعة عن ما يتعرضوا له في الشارع أو المدرسة أو من أبناء الجيران الكبار يجعلهم ضعيفين وسهلي الإنسياق ليكونوا ضحايا الذئاب البشرية الشواذ ؟؟؟ ومن المعروف عن تربيتنا السودانية العامة بأن الطفل لا يجب أن يتحدث كثيراً مع الكبار وخاصةً في المواضيع الخاصة بالجنس ؟ والذي لا محال أنه سيتعلمه وغالباً ما يكون بصورة مغلوطة من أولاد الفريق أو ما يسمونهم بالشوارعية ؟؟؟ الطفل يزجر ويبعد عندما يجتمع الكبار وحتي في الأكل فأنه يأكل بعد أن يشبع الكبار ؟؟؟ والملاحظ أن اطفال المصريين أكثر فصاحة وجرأة لأن تربيتهم تختلف عن تربية أبناؤنا لأن أبائهم يستمعون لهم ويجاوبوا علي كل أسئلتهم بكل صدق وإهتمام ولا يزجروهم بالتالي يكونوا أكثر جرأة وشجاعة ولهم شخصية مصادمة وقوية ؟؟؟ لا زال المجتمع في السودان وحتي المثقفين يجدون حرج شديداً في تناول مواضيع الجنس ويرفضون تلقي الثقافة الجنسية ؟؟؟ ويقال أنه حتي في كليات الطب يتحرج بعض الأساتذة الخوض في هذا الموضوع وقد يقفز للصفحات التالية في المقرر تجنباً لصفحات هذا الموضوع ؟؟؟ فكثيراً ما تجد أطباء ثقافتهم الجنسية مغلوطة وبعضهم يقوم بإرتكاب جريمة تشويه أعضاء المرأة التناسلية ببترها معتقداً حهلاً أنها واجبة دينياً ؟؟؟ وتحافظ علي شرف البنت بتقليل شهوتها وهو لا يدري أن شهوة المرأة تتركز في عقلها وليس في أعضائها التناسلية كما الرجل ؟؟؟
يقال أنه من أسباب الحريق الرئيسية في المنازل أن كل شخص يعتقد أن الحريق يمكن أن يشب في بيوت الآخرين ولا يمكن أن يشب في بيته ؟؟؟ وكذلك الآباء الذين يعتقدون أن الأساتذة الشواذ يمكن أن يتعرضوا لكل أطفال الغير الا لأطفالهم ؟؟؟ وهنا تكمن الخطورة فتجد الكل لا يبالي إذا سمع بأن في مدرسة أولاده أستاذ شاذ يتحرش بالأطفال ويجد ضحاياه بكل سهولة وبدون مسائلة حتي يصل عددهم الي 26 طفل ؟؟؟ فيا للهول ؟؟؟ وين يالبشير الأسد النتر حكومتك الإسلامية وتطبيق الشريعة التي تدعيها وإنت وحكومتك غارقين في الفساد حتي أذنيكم وتشجعونه وتحموه وكذلك تتخذوا من الشذوذ عقاب لمعارضينكم ( رحم الله المهندس بدرالدين إدريس الذي اغتصب بأمر نافع الما نافع وأمام عينيه ؟ ليفقد عقله ويقتل بعض أفراد أسرته وينتحر ) إفتحوا قوقل وأكتبوا الدكتور فاروق محمد إبراهيم لتعرفوا قصة إغتصاب المرحوم؟؟؟ والثورة قادمة لكنس كل الدجالين وتجار الدين السابقين وطوائفهم والكيزان تجار الدين الجدد اللصوص القتلة مغتصبي الرجال والنساء والأطفال قاتلهم الله ؟؟؟


ألور حسن عقيد
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة