المقالات
منوعات
عيال في خط النار
عيال في خط النار
04-09-2013 01:55 PM




عندما يحكم شيطان الغضب قبضته القوية على قلب أحد الزوجين أو كلاهما وتندلع (الشكلة)، غالبا ما يعلق الاطفال في وسطها دون أن يهتم الزوجين المشغولين بـ (الكواريك والمنابيذ) لعمق ما تتركه من آثار سالبة على قلوبهم الصغيرة، ومدى الدمار والخسائر الفادحة التي تحدثها على صحتهم النفسية والتي تدوم .. وتدوم ما دامت بهم الحياة.
أول ما يفقده الصغار عند اندلاع (الشكلة) بين ابويهما هو الشعور بالأمان، ولعلنا نلاحظ ان الطفل ما ان يسمع أصوات الخلاف والصراخ العالية، حتى يبادر للإنذواء في أحد الأركان ويدفن وجهه بين يديه، أو قد يضع اصابعه الصغيرة داخل اذنيه علها تمنع وصول تلك الاصوات إليها .. أما عندما يغيب المنطق وتدهور الأمور، لتصل حد حضيض التشابك بالأيدي وركلات الجزاء الترجيحية، والتي قد يحسمها الزوج بـ(الكف الصاموتي) أو يستعمل الطريقة الفعالة في (الزعمطة) وجر النساء من شعورهن .. حينها ينفجر العيال بالبكاء خوفا ورعبا، وقد تدفعهم قلوبهم الحنونة للاسراع بالتدخل لحجازة أمهم وتخليصها من بين يدي الاب الثائر .. أو العكس .. فقد ساعدت كثرة الغبن الذي تتعرض له النسوان على تحويلهن إلى (فتوات) يخشى بأسهن، وبالتالي قد يسعى العيال لتخليص أبيهم من بين يدي أمهم قبل أن تجهز عليه باللبعة القاضية !!
يعتبر الشعور بالأمان هو مظلة الطفل التي يفردها عليه والديه بجوده داخل الأسرة، ولذلك يكون لفقدانها آثار طويلة المدى، فقد يعمد الطفل إذا كان صبيا للهروب الدائم من البيت إلى الشارع ويفضله على جو البيت المسموم، وقد يفقد من الوقت ارتباطه العاطفي بالبيت ومن فيه، وبالتالي قد يفكر في مغادرته نهائيا عند بلوغه لمرحلة فوران المراهقة .. أما إذا كان الطفل صبية فنجد أنها تميل للانعزال والبعد عن بقية أفراد الأسرة وما أن تشب عن الطوق وتصل سن المراهقة، حتى يكون همها الشاغل هو البحث عن عريس ليأخذها بعيدا عن جو النكد .. سألت (فاطمة) جارتها وصديقتها المقربة (نوال) والتي اشتهرت بين نساء الحي بكثرة خلافاتها مع زوجها، وكثرة حردانها في بيت أهلها لدرجة أنها تقضي نصف ايام الاسبوع في بيت أهلها والنصف الآخر في بيتها .. سألتها عندما علمت برغبتها في تزويج إبنتها البكر التي لم تكمل ربيعها الخامس عشر:
مالك علي البنية ما تخليها تقرأ قرايتا ؟
فأجابت (نوال):
يا أمي هي براها الملهوفة علي العرس .. خليها التعرس عشان تنْحلّه من شبكة أبوها الكل يوم قايم الليل فينا بالدوشة والعوعاي .. مش أخير التريح اضانا من جنس ده ؟!!
طبعا الخطورة الحقيقية لدخول العيال في وسط معمعة المشاكل بين والديهما، هو أن يميل الطفل لجانب أحد الأبوين ضد الآخر .. فالاطفال بما يمتلكونه من شفافية قادرون على التميز بين الجاني والمجني عليه في تلك الخلافات، وبالتالي نجدهم يميلون لجانب المظلوم من وجهة نظرهم، ويكرهون الطرف الآخر ويتجنبوه كحال ابنة (نوال)، التي كان مبلغ همها أن تتخذ من الزواج مهربا من (نبيح) ابيها الدائم فوق رؤسهم.
في شبابي – يعني قبل الزواج - كانت لي صديقة صغيرونة من أهل مودتنا .. كنت أخصها بتدليلي ورعايتي وتخصني بأنسها وحكاياها وأسرارها الصغيرة .. كانت تضجع بجواري في ذات أمسية وتثرثر بكلام (خارم بارم) كحال الصغار، بينما انشغلت عنها بمتابعة التلفزيون ، وفجأه انتبهت على سؤالها: مش بتعرفيهو؟
سألتها بدوري: هو منو البعرفو؟
فمالت علي هامسة وبريق الخطورة يشع من عينيها الواسعتين:
مصطفى البقبض !!
سألتها في حيرة: مصطفى منو؟ وقبض شنو؟
أجابتني بلكنة استهجان كأنها تقول (انتي ما بتعرفي أي حاجة):
مصطفى البقبض .. قبض فوزية ولوى ليها يدها .. قامت كوركت وقالت ليهو فك يدي يا مجنون !!
بعد الحكحكة حصلت على تفاصيل (القبضة)، حيث اتضح أن صديقتي الصغيرة كانت في زيارة لاحدى قريباتها، وشاء حظها العاثر بأن تندلع (الشكلة) بين المرأة وزوجها طويل اليد في حضور صديقتي الصغيرة، والتي اختزنت الحادثة كـ (سر حربي) خطير لتخصني بتفاصيلها .. طبعا من حينها صار مصطلح (مصطفى البقبض) أحد لوازم أنسنا المحببة.


[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2122

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#633685 [محمد علي]
3.00/5 (2 صوت)

04-10-2013 07:11 AM
السلام والتحية للكاتبة،،،مقال جميل ناقشت موضوع تربوي مهم جدا،،،قد يجهله او يتجاهله الكثيرين من الازواج ،، لك الشكر والتحية


#633234 [حسن]
3.00/5 (2 صوت)

04-09-2013 02:46 PM
بت سلمان .. تحليل نفسي ممتاز لما يحصل داخل البيوت


منى سلمان
منى سلمان

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة