المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
هاني رسلان وأشواك الإخوان
هاني رسلان وأشواك الإخوان
04-09-2013 03:34 PM


ثارت مصر بكل طوائفها وبكل توجهاتها المؤيدة وغير المؤيدة لمرسي ، وهاجمت مرسي هجوما عنيفا وشرسا ، جعلته يتقهقر عن مجرد التفكير ، في مناقشة أمر حلايب وشلاتين المحسوم من قبلهم ، حيث لا تفريط في أي شبر من أرض الوطن ( باعتبار أن هذه الأرض مصرية ، حتى يثبت عكس ذلك ) وثارت الصحافة على مرسي ، ووصفته بصفات الخائن البائع لأرضه ، المفرط في عرضه ، الموالي فقط للإخوان سواء في مصر أو السودان . مما دفع الرئيس مرسي وحزب العدالة من سحب الخريطة التي وضعت على موقعهم والتي تظهر حلايب وشلاتين كأراضي سودانية ، ومن ثم الاعتذار عن ذلك .
هاني رسلان رئيس وحدة السودان وحوض النيل بمركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية ، انتقد زيارة مرسي للسودان ، وقال بصريح العبارة إن زيارة مرسي كانت فاشلة وأن مرسي ما كان ليزور السودان لولا إلحاح الإخوة السودانيين ، وحكومة الرئيس عمر البشير بالإلحاح عليه لزيارة السودان ، وذلك لظنهم بان هذه الزيارة ستكسب الحكومة قوة ومنعة لمواجهة خصومها الداخليين . وأن مرسي ليس لديه الرغبة في زيارة السودان لا مقدما ولا مؤخرا ، لأنه لا فائدة من السودان ( رجل أفريقيا المريض ) والذي لا يرجى برء مرضه ، والذي يحتاج إلى الإعانة وليس منه مصلحة .
دلف هذا الرسلان إلى وصف الزيارة بالفاشلة ، ولو تناول محاور مختلفة لاتفقت معه في فشل الزيارة ، ولكن معيار الفشل عند هذا الرجل ، يقيسه من المصالح والمكاسب التي تجنيها مصر من زيارتها لا من المصالح المشتركة بين الشعبين ، ولا من المصالح التي تؤدي إلى عوامل الجذب والوحدة بين الشعبين ، رغم انه ( رئيس وحدة السودان وحوض النيل بمركز الأهرام للدراسات الإستراتيجية ذائع الصيت ) . فإذا كان هذا هو الرسلان يفكر بهذه السذاجة ، وبهذا الصلف والتكبر ، ولا ينظر إلى موقعه الذي يتبوأه ولا إلى موقع المركز الذي يتحدث عن الدراسات الإستراتيجية ، فكيف بعامة الناس .
ذكر هذا الرسلان وبكل بجاحة بأن النجاح يُقاس بالأرقام ،وبوقائع محددة لم يسمها ، وأقول له نعم بأن النجاح يقاس بالأرقام دون أدنى شك ، ولكن ما الأرقام التي يطلبها هاني رسلان من الرئيس مرسي ، ألم يقل لك الرئيس مرسي بأن البشير قد منحه اثنان مليون فدان ، وخصصها لرجال الاعمال المصريين ليفعلوا فيها ما يريدون ، وألم يعلم هذا الرسلان ، أن الإستثمار عندنا في السودان يقوم بتمليكك هذه الاراضي ؟ أم أنها غير كافية وغير مربحة لهذا الرسلان ، أم أن هذا الرسلان ما زال يعتقد بان مساحة السودان مليون ميل مربع ، ويقيس ، وان هذه المساحة التي منحهم البشير لها لا تساوي ، ما قطعه مرسي من أميال جوية بين القاهرة والخرطوم .
ألم يقل لك ، ايها الرسلان بأن الرئيس مرسي قد ، اتفق مع الرئيس البشير على فتح الطريق البري بين مصر والسودان ، وأعلن عن خط السكة الحديد بين اسوان ووادي حلفا بطول 500 كيلومتر ، وان ذلك سيتم في غضون أسابيع ، ألم يقل لك بأنه اتفق مع البشير ، بأن الطريق البري سيتم افتتاحه ، دون التطرق لمسالة الحدود الفاصلة بين مصر والسودان ، ودون التطرق والحديث عن مسالة حلايب العالقة . الم يقل لك الرئيس مرسي بان اللحوم السودانية الجيدة ستصل إلى كل الريف المصري ، وبالسعر الذي يرتضونه ، الم يقل لك بان اللحوم السودانية ستكون في القاهرة ارخص سعرا من ثمنها بالخرطوم ، وستكون أكثر وفرة منها في الخرطوم . ألم يتحدث وزير السياحة عن الاهتمام بالسياحة العلاجية ، وذكر لك أعداد وعوائد السياحة العلاجية من السودان ، ولم يحالفه الحظ ، وكان الأجدر به أن يتحدث عن مساعدته للإخوة السودانيين ، سواء بالعلاج الداخلي أو الخارجي ، ولكنه تحدث حديث التاجر الذي يعرف كيف يدر دخلا على وزارته .
ثم الم يكن تحييد السودان وبشكل كامل عن عدم التوقيع على اتفاقية عنتبي لمياه النيل ، مكسبا لمصر ومرسي ورسلان . وماذا تريد من السودان أن يعطيك من المياه ، بعد أن أوقفت مصر معظم الدول التي تمول إنشاء السدود بالسودان ، ليكون السودان وأراضيه ملك لشعب وادي النيل ، وهاهي المخططات المصرية تفشل ، بعد أن انفصل جنوب السودان ، وكانت إسرائيل من أوائل الدول التي اعترفت به ، وأسست سفارة لها في جوبا ، ماذا ستفعل مصر بعد ذلك ، وبعد أن أوضحت دولة جنوب السودان غضبها من عدم زيارة مرسي لها ، وأعلنت في نفس السياق تأكيدها وحقها في التوقيع على اتفاقية عنتبي لمياه النيل . فماذا ستكسب مصر بعد ان تقوم إسرائيل بتحقيق حلمها وهو انشاء دولتها من الفرات الى النيل ؟ وماذا ستفعل مصر بعد أن تيسر لإسرائيل دولة جنوب السودان إنشاء السدود ، وما أسهل ذلك عليها ، فقناة جونقلي سيتم إنشاؤها قريبا ، وربما فكرت إسرائيل في تحويل مجرى نهر النيل الأبيض بالكامل . فجهز جيشك أيها الرسلان لطرد إسرائيل من دولة جنوب السودان .
رغما عن كل هذه الأرقام فان السيد هاني رسلان يرى بان الزيارة فاشلة ، وان هذه الأرقام ضعيفة جدا ، ولا تتناسب ومكانة الرئيس مرسي ، ولكن لم يسال هذا الرسلان ، عن المكاسب التي جنتها بلد المضيف ، أم أنها ليست في حساباته ، وان منصبه ( رئيس وحدة السودان وحوض النيل بمركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية ، لا يعني دفاعه عنه ، لم يكسب السودان من مصر غير الدموع ، وظلم ذوي القربى ، ثار الشعب المصري ، ونعت السودانيين بألفاظ كثيرة ، وغير قابلة للنشر ، بمجرد وعد من مرسي بالنظر في مسالة حلايب وشلاتين ، قل لي بربك ماذا جنى السودان من زيارة مرسي للسودان غير الإهانة من كل الصعد وأهمها وصفك للزيارة بانها اتت بالحاح من حكومة البشير للرئيس مرسي وليست عن قناعة واهتمام من الرئيس مرسي .
لو تحدثت ايها الرسلان عن فشل الزيارة في تحقيق الوحدة بين شعبي وادي النيل ، وأنت تتبوأ منصب الوحدة في هذا المركز المشهود ، ولو تحدثت عن فشل الزيارة ، وإثارتها إلى الجهوية بين الشعبين حينما تحدث مرسي ووعد بإعادة حلايب وشلاتين ، ولو تحدثت عن المشاكل التي واجهها السودان ومصر في التكامل التام بين الشعبين ، ولو تحدثت عن فشل الزيارة في تفعيل اتفاق الحريات الأربع الموقع بين الطرفين ، لو تحدثت في هذه القوميات لوافقناك الرأي ولدعمنا قولك وحديثك ، ولكن أن تتحدث من المنظور المادي البحت ، رغم حصول مصر على مكاسب مادية من الزيارة . وتترك السودان يزداد غبنا من الجارة مصر ، فحري بمركز الأهرام للدراسات الإستراتيجية ، بطردك منه اليوم قبل الغد ، أو اعتذارك للشعب السوداني .


2013/4/9
[email protected]


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1084

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#633627 [khaid mustsfa]
0.00/5 (0 صوت)

04-10-2013 02:01 AM
المصالح المشتركة بين الشعبين ، ولا من المصالح التي تؤدي إلى عوامل الجذب والوحدة بين الشعبين ،

تحقيق الوحدة بين شعبي وادي النيل ، وأنت تتبوأ منصب الوحدة في هذا المركز

فماذا ستكسب مصر بعد ان تقوم إسرائيل بتحقيق حلمها وهو انشاء دولتها من الفرات الى النيل ؟ وماذا ستفعل مصر بعد أن تيسر لإسرائيل دولة جنوب السودان إنشاء السدود

ولا من المصالح التي تؤدي إلى عوامل الجذب والوحدة بين الشعبين ، رغم انه ( رئيس وحدة السودان وحوض النيل بمركز الأهرام للدراسات الإستراتيجية ذائع الصيت ) .

هذه بعض المقطتفات من مقالك ويبدو لي ان زعلك سببه ان هاني رسلات تهجم علي رؤساء التنظيم الاخواني البغيض وعدواته الواضحه لتنظيم الاخوان الذي تنتمي اليه يا فتح الرحمن عبد الباقي

اتعجب من اي مواطن سوداني يردد شعارات اكل الدهر عليها وشرب مثل الوحده بين السودان ومصر والعلاقات الازليه والمصالح المشتركه بين الشعبين وهو امر تم حسمه في عام 1956 عندما اختار الشعب السوداني خيار الاستقلال وعدم الاتحاد مع مصر

وما زال امثالك يا عبد الباقي يرددون هذه الاسطوانه المشروخه وفي رايي ان ترديد تلك الشعارات الباليه ينم اما عن جهل بواقع السودان الديموقرافي واثنياته المختلفه او لتحقيق مصالح شخصيه ضيقه ومعروف عن المصريين انهم لايبخلوا العطاء علي السودانيين الذين يخدمون المصالح المصريه في السودان ,علي حساب مقدرات شعبنا ووجود السودان كدوله مستقله

اتمني يا فتح الرحمن ان تفيق من غبوبتك وولائك الاعمي لتنظيم الاخوان الاجرامي واما احلامكم الظلوتيه بالوحده مع مصر ودولة الخلافه فشعبنا سيردكم عل اعقابكم خاسئين وخاسرين


#633501 [الكوز الفى الزير التحت الراكوبه]
0.00/5 (0 صوت)

04-09-2013 09:06 PM
يا أستاذ فتح الرحمن لا تتعب نفسك لان هانى رسلان معركته مع المخابرات السودانيه منذ ايام مبارك وهو يعمل فى المخابرات المصريه لأن مراكز الدراسات هذه من اذرع المخابرات المصريه وبعد سقوط مبارك لم يستطع اخوان مصر من فعل شئى تجاهها بل ان المشير طنطاوى كان يشير اليها بالطرف الثالث تلميحا وخوفا وهانى رسلان لديه شعور بالهزيمه والغيظ بسبب سقوط مبارك وبقاء البشير لذلك كل تصريحاته الهدف منها اغاظه الكيزان وهو ظل يقتسم الادوار مع زميلته اسماءالحسينى اذا احسنت اساء واذا اساءت احسن منذ امد بعيد .


#633477 [زول سوداني]
0.00/5 (0 صوت)

04-09-2013 08:11 PM
هاني رسلان
مرسي بن مرسي
كلهم مصريون نفعيون


#633408 [قنقر]
0.00/5 (0 صوت)

04-09-2013 06:29 PM
ألتوقيع على إتفاقية عنتيبى لمياة النيل و بأقصى سرعة لأنها فى مصلحة السودان .


#633291 [ابو محمد]
5.00/5 (2 صوت)

04-09-2013 03:57 PM
هولاء هم المصريين رضيا أم ابينا . أنها مأساه حقيقه علاقة السودان بمصر أن محور السودان هو اثيوبيا ارتريا جبتوتى الصومال هذهى الكتله التى يجب أن يتحرك فيها السودان فالمشابهه فى الظاهر تولد محبه فى الباطن أم تحركنا تجاه مصر فهو مجرد عبس ليس الا


ردود على ابو محمد
Sweden [abdulkarim] 04-11-2013 03:52 AM
yaslam bogak ya abu Mohmed


فتح الرحمن عبد الباقي
فتح الرحمن عبد الباقي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة